صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ 22 يوم 12 إجابات
0 0 0 0

كيف أعطي زوجتي ما تريد وأحافظ على دراستي ومعدلي (2)

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاتهُ ، أنا صاحبُ السّؤال " كيف أعطي زوجتي ما تريد و أحافظ على دراستي ومُعدلي " ، لقد تفاهمنا أنا و زوجتي الحمدلله على موضوع رؤية بعضنا و الاهتمام بيننا على حجز لها ساعة كلُّ يوم نقضيها سويةً و بعد إنهاء الفصل الأول وعدتها بتعويض كلُّ النقص الذي حصل لأنني تزوجتها بوقت محرج عندي فيه ضغوط دراسيّة لذا أخرّنا شهر العسل حتى نهاية الفصل الأول والحمدلله انتهت خلافتنا . لكنّ ظهرت لي مشكلة جديدة بدأت منذ


يومين عندما قمت بكتابة قصيدة و نشرتها على الفيسبوك لتنصدم زوجتي بعدد البنات اللواتي علقنّ على قصيدتي و منهنَ ما وضعن قلوباً حمراء و تحتدم الغيرة في قلبها لتأتي إلي وأنا أدرس و دموعها تتساقط وتسيل على وجهها وقالت لي بالعامي ( شو شلة البنات هييي هااا ) فهدئتها و أفهمتها أنهنَ لسنَ إلّا زميلات في الجامعة وليس بيني وبينهن سوى السّلام لا أكثر فبقيتُ ساعة كاملة أفهمها أنهنَ زميلات لا غير وحبي لكِ لا يسمح لي بالخيانة فسكتت وقالت حبيبي أنا أحبك فارجوك لا تفسد حبي وعشقي لك وثقتي بك فقامت بدخول لصفحتي وحذفت كلَّ البنات اللواتي يصادقنّي على الفيس كما قامت بحذف تعليقاتهن و في اليوم الثاني عندما أيقظتني لأفطر تفاجئت أنّها ترتدي العباءة والنقاب فقلتُ لها إلى أين ؟؟ فقالت معك للجامعة ، فذهبت معي للجامعة وكلّما رأيتُ زميلة أحاول أن أتظاهر أنّي لم أرها كيلا أُسلّم عليها ، جلست بجانبي في المدرج وبعد انتهاء المحاضرة جاءت إلي زميلة قديمة من أيام البكالوريا وأعطتني دفتري التي استعارته مني قبل أيام ثم شكراتني وقد دلّعت اسمي فانزعجت زوجتي منها وقالت لها هامسة يا وقحة ماذا يقرب لكي زوجي لتنادينه بهذه الطريقة فغمزتُ لها فههمت وسكتت وذهبت وقامت زوجتي بتفتيش الدفتر . ذهبت لمحاضرة العملي التي يتم فيها تشريح الجثث وقبل الدخول قلت لها يوجد جثث الآن في الداخل لبشر وأنا سوف أقطعها بموس التشريح فخافت من الدخول و دخلت لوحدي وعندما رأت البنات يدخلن أجبرتها نار الغيرة على الدخول و قال الدكتور ماذا تريدين يا ابنتي ؟! فقلت له هذه زوجتي دكتور و أصبت بالإحراج أمامه وأحسست أنه انزعج لكنّه سمح لها لأنني طالب مفضل عنده و يهتم بي كثيراً لدرجة أنّه سلّم علي بيده مرة وقال لم أمد يدي لطالب في هذه الجامعة غيرك أنت.فقال لي هذه زوجة أم حارس شخصي ؟!! فضحك علي الزملاء وعندما عدنا للبيت تخاصمت معها بهذا الشأن وقلت لها لن تتحركي معي مرة أخرى مهما فعلتي ، فبكت وقالت إذن احلف لي بالله والقرآن أنك لن تكلم أي فتاة هناك فحلفت لها بجميع الكتب السماويّة ، وقد التزمت بحلفتي ، ولكنّها اليوم اتصلت علي مليون مرة وهي تسألني كيف حالك ؟ وطمني عنك ؟ من معك الآن ، ومتى تأتي للبيت ، وعندما كنتُ أرتاد طريق العودة اكتشفت أنها كانت تراقبني على الطريق فأمستكها وقلت لها هل تعانين من الجنون ؟! أم ماذا ؟! ، لا أعرف لما تتصرف زوجتي هكذا ، وما الحلّ لها؟؟

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي