صورة علم Algeria
من مجهول
منذ 26 يوم 88 إجابات
0 0 0 0

زوجتي الاولى هجرتني وأنا حزين على فراقها

السلام عليكم انا رجل في 35من عمري متزوج منذ اربع سنوات وزوجتي في 33 ليس لدينا اولاد ، بداية زوجي كانت كالحلم .. كانت حياتي مع زوجتي حياة مثالية .. زوجتي كانت متوسطة الجمال والتعليم لكنها صاحبة شخصية قوية وثقافة عالية .. كنت احب كل شيء فيها ، حتى عنادها كنت اراه صفة جذابة فيها .. مرت ثلاث سنوات من حياتنا الزوجية ونحن في قمة السعادة الا ان دخلت حياتي امرأة اخرى دون ان احس وجدت نفسي انجذب لموظفة تعمل معي


.. كنت اتجاذب معها اطراف الحديث ويتحدث كل منا عن رغباته واحلامه وحياته واصبحنا نتواصل عبر الهاتف ونتبادل الرسائل وشيئا فشيئا تطور الأمر للغزل وكلام في الحب.. لكن لم ينقص ذلك ذرة واحدة من حبي لزوجتي او اهتمامي بها وكان شعوري بالذنب يزداد يوما بعد يوم وكنت اقنع نفسي دائما بأنني سأنهي هذه العلاقة يوما ودون ان تدري زوجتي .. وفي احدى المرات كنت اكلم الفتاة عبر الهاتف وسألتني اذا كنت احبها وارغب في الزواج بها .. فاخبرتها انني احبها ولكن لايمكنني الزواج بها وتحطيم اسرتي . فأقنعتني بأخذ خطوة جريئة والزواج بها في السر ونعلن زواجنا في الوقت المناسب .. رفضت رفضا قاطعا في بداية الأمر وتخيلت زوجتي وهي تهجرني بعدما تكتشف الأمر .. لكن شيئا فشيئا بدأت الفكرة تتسلل إلى رأسي واقنعت نفسي بأن زوجتي تحبني كثيرا ولن تتخلى عني وستسامحني في النهاية .. وبدأت اخطط واحضر لزواجي السري .. بين تردد وتوتر وارتباك وخوف .. كل المشاعر انتابتني .. تزوجت بعد مد وجزر لأفكاري وياليتني لم افعل .. بعد فترة قصيرة وبعد ان كانت راضية بمرتين في الاسبوع لزيارتها .. اصبحت تطالبني بالعدل بينها وبين زوجتي الاولى وطالبتني بإعلان زواجنا وهذا مالم اكن مستعدا له على الاطلاق فقد كنت اعيش اسعد ايام حياتي مع زوجتي الاولى لدرجة انني كنت انسى او اتناسى زواجي الثاني .. لكنها اخبرتني بأنها حامل وانه يجب علينا اعلان زواجنا .. لم افرح كأي رجل يستقبل خبر حمل زوجته ورحت احذرها من ان تسمع زوجتي عن زواجنا . لم ترضخ لأوامري وذهبت في غفلة مني واخبرت زوجتي بكل شيء وزوجتي لم تصدق الأمر لكنها تعاملت بهدوء غريب واستدعتني لأقف امامها وتسمع مني الحقيقة .. كانت اسوء لحظة في حياتي .. لم استطع النظر إليها فقد اكتفيت بالاشارة لها بالإبجاب وانني فعلا متزوج .. لم اقرأ اي شيء بملامح وجهها فقد كانت هادئة جدًا ولم تقل شيئا ثم ذهبت لغرفتها واقفلت الباب .. خفت من ان تفعل شيئا او تؤذي نفسها .. فرحت اطرق الباب بشدة واطلب منها ان تهدأ بالرغم من انني انا من كنت بحاجة لأن اهدأ .. خرجت بعد دقائق وهي تحمل حقيبتها وتجاوزتني دون ان تتحدث إلي او تنظر بعيني .. لحقت بها وتوسلتها ان تسمعني .. لكنها لم تنبس ببنت شفة وكأنني غير موجود امامها .. ذهبت لبيت اهلها .. لم ترد على رسائلي ولا مكالماتي ثم جاءني والدها في اليوم التالي وطلب إلي ان اطلق ابنته والا ستضطر لرفع قضية خلع .. رفضت ذلك بشدة وطلبت ان اكلمها فقال لي انها ترفض ان تراني او تكلمني .. فأصريت على موقفي في رفض الطلاق وقررت ان اعطيها بعض الوقت لتفكر ففوجئت بها ترفع قضية خلع ضدي .. لم استوعب ما حصل كل ما عرفته هو انني بعد ايام قليلة زوجتي حبيبتي انفصلت عني واصبحت امرأة غريبة ولايربطني بها شيء .. لم يكن بيننا اولاد لأعزي نفسي بهم او أثير عطفها عليهم لتعود .. انفصلت عني وتركتني وحيدا .. مر بي شريط حياتنا معا للحظة .. تذكرت ضحكتها وكلامها ودلالها واهتمامها بي وعنادها وكل شيء .. لم استوعب ماحصل لي ودخلت في حالة اكتئاب شديد .. لم احتمل حياتي دونها كنت كلوح من الجليد .. بعد فترة اعلنت زواجي بزوجتي الثانية واضطررت للإستمرار معها لأنها كانت حامل .. لم اشعر بالسعادة كوني سأكون أباً وفي المقابل كنت سأكون اسعد رجل بالعالم لو كان هذا الطفل من زوجتي الأولى .. مرت اشهر وانا اكتشف يوما بعد يوم شخصية ذلك الكائن اللطيف الذي جعلني ادمر زواجي .. لم تكن زوجتي الثانية تلك المرأة التي عرفتها بالعمل .. اصبحت اكتشف جوانب مختلفة من شخصيتها .. لم تعد تسمعني كما كانت ولم تعد تهتم بمشاعري كما كانت تدعي ولا تهتم بأي شيء يخصني لامأكلي ولاملبسي ولاأي شيء.. في حين كنت اعود لمنزلي فأجد زوجتي الأولى قد طبخت لي أكلة احبها واجد المنزل مرتبا ونظيفا تفوح منه رائحة الورد وهي متأنقة تنتظرني بإبتسامة ساحرة لتطبع قبلة على خدي وتشعرني بسعادة لاتوصف .. اصبحت اعود لأجد المنزل مهملا والفوضى تعم المكان وهي مستلقية تشاهد التلفاز .. اسأل عن غدائي فتتحجج بأنها حامل و لا تستطيع القيام بشؤون المنزل .. كل شيء تغير في حياتي .. بعدما كنت اتوق للعودة إلى المنزل اصبحت اتسكع في الطرقات لقتل الوقت . كنت اتذكرها دائما واتخيلها تتصل بي وتطلب مني ان نعود لبعضنا كانت لي رغبة شديدة في الذهاب إليها واعادتها غصبا ..انا اشعر بداخلي ان تلك المرأة تخصني .. حاولت مراسلتها فأرسلت لي رسالة قصيرة طلبت مني ان اهتم بزوجتي وابني وان انسى أمرها (كيف سأنسى امرها) فأنا لا استطيع . اقتربت ولادة زوجتي وذهبت لمنزل اهلها وستمكث هناك حتى تلد وتستعيد صحتها .. وانا الان حزين ومكتئب على فراق حبيبتي . ولااجد سبيلا للوصول إليها . ولا اظنني سأعيش السعادة التي منحتني اياها . مستحيل .. اريد حلا قبل ان يقضي هذا الحزن علي بعد ان زوجتي الاولى هجرتني 

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي