الرئيسية / قضايا اسرية / ألوم نفسي لأني تحملت كل المسؤولية عن زوجي

السؤال

صورة علم Algeria
مجهول
قبل 7 شهر (23 اجابه)
23 اجابه

ألوم نفسي لأني تحملت كل المسؤولية عن زوجي

ألوم نفسي لأني تحملت كل المسؤولية عن زوجي

السلام عليكم .لا اعرف كيف ابدا مشكلتي ولم يراودني التفكير في طرحها من قبل مع اني متتبعه داامه للمشاكل المطروحه في الصفحه .انا سيده اربعينيه لي 18 زواج ولي اربع بنات .زوجي يصغرني ب3 سنوات مشكلتي هي انني في صراع مع نفسي محتاره هل انا على حق ام يهيا لي زوجي يقول انه يحبني كثيرا وهو وفي لكنه تعود على انني من يتحمل المسووليه في الحياه اعيش في ضغط كبير بين مسووليتي في العمل والبيت للعلم فهو غير متواجد معنا بحكم عمله .افعاله متناقضه مع اقواله تقريبا لا يهتم لتعبي او للمسووليات التي ترهقني ويحسسني انها من واجباتي او فرض علي منذ بدايه زواجنا وانا من يحمل على عاتقه كل اعباا البيت بقي بدون عمل لفتره طويله عانيت الكثير مع اهله حيث عشت معهم 9 سنوات الكل كان يهينني حتى هو وكان يضربني كثيرا ليرضي والدته واخته الكبرى كانتا لهما تاثيرا كبيرا عليه كان يطردني من البيت ولم يكن لي مكان اذهب اليه لان اهلي كانو غاضبين علي كوني تزوجت بدون موافقتهم.عشت حياه جد تعيسه واليوم يطاردني الم الماضي وضغط الحاضر احس انني وحيده في مواجهه الحياه هو يريدني ان ارضيه في كل متطلباته اناني لدرجه كبيره لا تهمه مشاعري او تعبي اردت مرار حل الاشكال بيننا لكنه يثور فورا ويحملني كل الاخطاا هو ذكي لدرجه ويعرف كيف يقلب الكفه لصالحه ويقول انني احب المشاكل . الوم نفسي على عيشتي وعلى تحملي لكل هذا وعلى زواجي من رجل يصغرني سنا ويرى نفسه علي .مع انني انسانه جميله ِناجحه بعملي ومحبوبه في وسطي. اعذروني على الاطاله اود ان افضفض ليس لدي من احكي له ما يوجعني .اخاف ان يحطمني الضغط الذي اعيشه احس انني على وشك الانهيار .لم اقدر ان اوصل لكم كل شى يخونني التعبير عذرا مره اخرى املي التخفيف عن نفسي اكثر من ايجاد الحلول.شكرا لكم


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
مدربة حياة ميساء حموري
قبل 7 شهر

وعليكم السلام سيدتي انت الان في جمل سنين عمرك وقد مر عليك ما مر ،نعم لقد كانت حياتك صعبه وتحملت الكثير ولكن ان تظلي تلومي نفسك على تحملك حياتك فهذا غير صحي ابدا .انت تحملت الكثير لاجل بناتك ولانك تزوجت دون رضى اهلك لم تحبي ان تظهري بمظهر المخطئه والحمد لله بناتك كبروا الان وانت ما زلت في عمر العطاء والانوثه والجمال فلا تفكري بالامور السلبيه وضعي نفسك اولويه وفكري كيف ستسعدي نفسك .زوجك شخص اناني ولا يحترمك ولا يهتم بك والسبب ليس لانه اصغر منك بل لانه هذا النوع من الاشخاص لذلك توقفي عن التفكير باذيته وتصرفاته والتفتي لحياتك ولبناتك واكملي عملك ونجاحك واضيفي الان ما يسعدك بحياتك دون الخوف من اللوم او الانتقاد ولا تسمحي لزوجك ان يهينك ولا يضربك بهذا العمر ،ولا تعاتبيه فانت تعرفيه جيدا ولا فائده من معاتبته لانه شخص متلاعب ولن يعترف بغلطه كما قلت .

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 7 شهر

فى حد ابتدا يشاغلك في العمل

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 7 شهر

ليس هو الضجر الذى تشتكين منه ، ولا صغر السن ، ولا شيئ من هذا القبيل ، إنه ارتقاؤكِ فى العمل وإحساسك الخفى بالتعالى وربما بعض الملاطفات من الآخرين فى العمل ، هذا وإلا ما كنتِ استمريتِ معه طيلة الثمانية عشر عاماالماضية ، رغم شدة معاناتها وأنتِ تعيشين مع العائلة ، أنتِ كبيرة يا سيدتى والكبير مسئوليته كبيرة ولا تنسى أن خادم القوم سيدهم ، وأنا لا أعفى زوجك من كثير من السلبيات التى يقترفها ، ولكنها سلبيات متركبة على حبه لكِ وعلى فارق السن بينكما ، وكان يجب عليكِ منذ الوهلة الأولى أن تحتويه وتوجهيه وتحكميه ، ولكنه تنازل لطيف منكِ فتركتِ الدفة له يختار المسار حسب نظرته الضعيفة بعض الشيئ ، أختى الكريمة : تعودى على الأشياء فمن جهة لم يعد فى العمر بقية ، ومن جهة أخرى بناتك اللاتى هن فى أمس الحاجة للهدوء والاستقرار ، وكما يقول المثل فى مصر : إذا جالك الغصب خذه بجميلة ، وعشان الورد ينسقى العليق، .. بناتك هن مشروعك فى الحياة وعليك أن تركزى فى نجاح مشروعك ، وكثير من الأمهات مثل الجنود المجهولة ، يكون بهم أعظم الانتصارات بينما يغفل عنهم الجميع فى إجماع عجيب ، اصبرى وصابرى وسوف تذوقين طعم السعادة الحلو عندما ترين بناتك عرايس فى بيوت سعادتهن وانتبهى لمثاليتك التى تودين أن تضيعيها بالشكوى ، وبين طرفة عين وانتباهتها يبدل الله من حال إلى ألف حال .. أتمنى لكِ السعادة .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن