كيف اتخلص من مشاعري نحو زميلي قبل ان تتطور؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم،، أنا معجبةه إعجاب شديد بزميلي فالدراسةه،،فهو فتى مهذب ومتدين ومهتم بدراسته،،ولكن لا أريد من هذا الشخص أن يعرف،،ولا أريد أن أتقرب منه لأنني أخاف فيه الله،،فهو متدين وسيكون إثمي إثمان إذا ما حاولت نيل إعجابه وبالدات أننا في أول المشوار وأننا مازلنا عل الأشياء الرسميةه،،كالخطوبةه أو الزواج فقط أريد أن أتخلص من مشاعري قبل أن تتطور معي كيف يمكنني ذالك؟!
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ابنتي واعلمي ان هذه الافكار من وسواس النفس لذا ان خطرت على بالك استغفري الله واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ولا تفكري بها، وبالفعل اثمك اثمان لانه ملتزم وستغوينه وتغوين نفسك، اتركيه في حاله ولا تراقبيه ولا تتبعي تحركاته كوني طبيعية وانشغلي بحياتك وانشغلي في امور مفيدة لك وركزي على دراستك ومستقبلك وضعي لنفسك هدفا، وكوني واثقة بادائك وانك لا تحتاجين احد لتجدي ذاتك، احترمي ذاتك واحترمي دينك واخلاقك وهذه صفات نادرة ان نجد شخص يمتنع عن الشهوة مخافة من الله، حافظي عليها واجعليها حقيقية، وربي يوفقك.
animate
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    أرى أن تقومي بإلهاء نفسك عنه، فكري في دراستك ، أو مارسي مواهبك الإبداعية ، وكلما جاء ذكره في رأسك إنسيه ، ثم من أخبرك انه يبادلك المشاعر ، لا تفكري في الأمر من الاساس يا عزيزتي وإنسيه
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    أنصحُكِ بأن تُخبِريه، كأن تُرسِلي إليه مرسالًا؛ يحدِّثه بشأنِكِ، ويلمِّح له بإعجابِكِ؛ فإن أبدى تقبُّلًا واستعدادًا لخِطْبَتِكِ؛ فهذا خيرٌ قدَّره الله لكِ، وإلا فاصرفي نظرَكِ عن هذا الموضوع، وهذا ما فعلتْه أم المؤمنِين السيدةُ خديجة - رضي الله عنها - حينما أرسلت امرأةً إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - تسأله عن رغبتِهِ في الزواجِ منها - رضي الله عنها وأرضاها - وليس في هذا منقصةٌ أو عيب؛ لأن استمرارَكِ في حبِّه دون أن يَعلَم وهمٌ لن يُجدِي نفعًا، بل تضيعين وقتًا في التفكير في هذا الحب والحبيب الخيالي، وربما تقدَّم إليك رجلٌ أصلحُ منه فرفضتِه بسبب هذا الوهم
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الحبُّ من طرفٍ واحد كثيرٌ، خاصةً في مرحلة الشباب وعدم الارتباط، ولكن المهم أن يكونَ الطرف الآخر يستحقُّ هذه المحبة وتلك التضحية؛ لأن الحبَّ شيءٌ عظيم، ومعنًى رائع وجميلٌ، لا يَنْبَغِي منحُه إلا لمن يستحقُّه؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا جاءكم مَن تَرضَون دينَه وخُلُقه فزوِّجوه))؛ فالدينُ والخلُق هما مِعْيار أهليَّة هذا الرجل أو العكس
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    ينبغي التركيز على العلاقة مع الذّات أكثر من أيّ شيء آخر، فحبّ الذّات يُعبّر عن الاحترام الذي يكنّه الشخص لنفسه، وفي نفس الوقت فإنّ هذا الاحترام للذّات يعبّر عن تقدير الشخص لنفسه، وإلى جانب أن عليه أن يعرف بأنّه لن يحصل على الحب من أحد آخر، إذ إنّ هذه الحقيقة ضروريّة عند السّعي للتخلّص من حبٍ ما، حيث إنّ ذلك يثبت للعالم أنّ هذا الشخص قادر على مواجهة الحياة والصّعاب، كما أنّ ذلك يساعد على إعادة بناء الثقة بالنفس، وتحدّي المخاوف الخاصّة، بالإضافة إلى الانطلاق بالحياة مرة أخرى بكل قوّة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    تقبل الواقع من الطبيعيّ الشّعور بالحزن كنتيجة لفقدان شخص كان يشكّل جزءاً كبيراً من الحياة، ولكن من الطبيعيّ أكثر أن لا يستسلم الشخص لهذا الأمر، وأن يعطي نفسه الفرصة للانطلاق في الحياة من جديد، وأن لا يتّوقف عندما جرى، فالانطلاق مجدّداً بالحياة، والقيام بنشاطات مختلفة، مثل الاجتماع مع الأصدقاء، أو تجربة أشياء جديدة لم يجربها من قبل، من شأنها أن تزيل القيود التي تشكّل ارتباطاً بالعلاقة السّابقة، وتزيل الانجذاب الذي كان موجوداً شيئاً فشيئا
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا