صورة علم Algeria
من مجهول
منذ سنتان 13 إجابات
2 0 0 2

إتخذته كتحدي لي لكنني تعلقت به كثيراً

السلام عليكم ، انا شابة عمري 22 سنة ، صادفت شابا في الجامعة و جمعت بيننا علاقة و لا ادري مالذي افعله صرت مرتبكة بعد ان وصلت مدة علاقتنا الى سنة و نصف. جمعت بيننا صدفة كنت انذاك في العشرين من عمري , كانت حالته مزرية و كان يحاول ان يدرس مع صديقتي حتى يجتاز الامتحان اخبرتني انذاك ان والده توفي منذ اسبوع كان كثير التدخين و القلق لم اعره اهتماما و لم اكن اطيقه ، عموما التقينا مرتين بسبب الدروس و المواد التي كانت تجمعنا , و بعد الكشف عن التخصصات وجدته معي في نفس التخصص و المجموعة و لم اعره اي اهتمام كذلك و بحكم طيبتي مع الجميع تقرب مني و صار يلحقني اينما كنت و تكلمنا بعدها و كان سببا في فراقي مع صديق لي مقرب ، عالعموم اخبرني انه يكبرني بسنتين و بانه يشرب المخدرات و الكحول و يسهر كثيرا و يزني مع النساء و انه عرف كثر و انه اتخذ اسلاكا اخرى لا اريد الافصاح عنها بحكم انه السر الاكبر كما انه اعترف بانه مصاب بورم دماغي و لا احد يعرف بهذا الا انا و صديقه المقرب, و عرض علي ان اكون معه و ان اساعده كذلك ، تفاجات بالطلب و قبلت و اعتبرته تحدي لي نجحت في ان اجعله يبتعد عن الخمور و المخدرات و كذلك قطع علاقاته بكل النساء مما اراحني ذلك و لم اشك يوما بانه يخونني لاني لطالما وثقت بنفسي كامراة، و لكن المشاكل بدات فانا امر بحالة حرجة من المشاكل العائلية و كنا متفقين على ان يكون الاتصال حسب امكانياته فلم يكن يتصل الا حين يكون فارغا من كل اشغاله و كنت اتتقبل الوضع و لكن كانت معظم اشغاله هي الرفقة مع اصحابه سواء بداعي او دو ن داع ، لم اكن ار ان كل انشغاله ضروريا ليكون الاتصال و التواصل ضئيلا لهذا الحد ، و من هنا بدات انا بالتمرد بعد ان كنت عاقلة و متزنة بل و كنت صبورة و تحديت الكثير من اجل ان يبتعد عن المحرمات ، صرت اعاتبه و الومه و اضل اشتكي و حتى احتياجي له صار كبيرا خصوصا في ظروفي الحالية، وكان يتافف من ذلك و يقول اننا كنا متفقين على اني مشغول و هذا هو الوضع, كان يتسلى على حسابي و يتصل فقط حين يشتاق و حين يكون بحاجتي , و اما الان صار لا يستشير في شيء و لا يخبرني بما يفعله حتى اتفاجىء بالنتيجة و حين اخبره بذلكك يعطيني الحق و لكنه يعود لتصرفاته ، كما انني حين اساله عن مخططاته القادمة يغير الموضوع و ان سالته لما ستتوجه الى المكان الفلاني بداعي الفضول يغير الكلام مما يزيد نرفزتي ، فقمت باتخاذ خطوة بان نفترق لم يرد ذلك و قال لي انها مرحلة فقط و انه لا يحب من يساله اين كان و مع من ، مع انه هو الذي كان يخبرني بهذه التفاصيل دون اساله و لم اعد اعرف مالذي علي القيام حاولت العديد من المرات ان اصبر و لكن صبري نفذ وصار يتصرف بفظاظة و لا يحكي اي شيء مثلما كان يفعل لم افهم مالذي جرى له او جرى لي اهماله اذاني كثيرا و من كثرتها صرت لا اكترث و حين ارادني ان اعود كالسابق حاولت و لكنه ظل في وضعه و انا التي كنت اتغير ، قال لي اننا سنتزوج خلال سنتين و لكني لم اصدقه لانه لا يحاول , و اذا حاول فهي فقط لمدة ، كما انني لاحظت لانه يعزل نفسه ليفطر كثيرا و انا اكره حالته تلك لانها ليست جيدة لصحته ، و ان نصحته لا يستجيب بصراحة انه لا يقوم باي شيء ايجابي و الان يخطط للسهر في ليلة راس السنة و انا ضد الفكرة فكل اصدقاءه رغم وفاءهم الا انهم يشربون الخمر و يحبون النساء , ماذا افعل؟ ارغب بتركه و لكن ضميري يانبني خصوصا و انه مريض ماذا افعل؟