يُعتبر زيت الضرو من الزيوت النادرة متعددة الاستخدامات، حيث شاع استخدامه بشكل كبير في الخلطات المخصصة لتلميع الزجاج والخزف والخشب والمعادن، كما يدخل في صناعة المشروبات وبعض أدوات التجميل والعطور، كذلك يستخدم في طب الأسنان كمادة من مواد صناعة التعويضات وإنتاج معجون الأسنان، وإلى جانب تلك الفوائد يتمتع زيت الضرو بمنافع كثيرة لبشرتكِ سنتوسع بها من خلال مقالنا الآتي، فتابعي معنا.


الأسئلة ذات علاقة


لمحة عن زيت الضرو

استُخدم زيت الضرو بكثرة على زمن اليونانيين القدماء، حيث كان رمزاً تقليدياً للصفاء والنقاء لديهم، كما استُخدم كمعطر للأجواء أثناء طقوس العبادة على وجه الخصوص للآلهة أرتميس، كما ذُكر من قبل الطبيب وعالم النبات اليوناني ديوسكوريدس (Dioscorides) في العصر اليوناني القديم والمستكشف كريستوفر كولومبوس (Christopher Columbus) عام 1493، ومن الجدير بالذكر أن الفراعنة كانوا يستخدمونه قديماً كبخور أثناء تحنيط الموتى.
 



الضرو لعلاج الحروق بأنواعها

يشكل زيت الضرو علاجاً فعالاً يشفي حروق البشرة 
من الممكن أن تتعرض بشرتكِ لحروق قاسية بعد ملامستها لبعض السوائل أو الأشياء الساخنة، وربما تصاب بالحروق نتيجة تعرضها لأشعة الشمس ما يؤدي إلى ظهور التجاعيد وعلامات التقدم بالسن، وقد يؤدي إلى ظهور البقع أو الكلف، ولتتمكني من علاج بشرتك من هذه المشكلة يمكنك استخدام زيت الضرو الذي يشفيها بشكل كامل من كل أنواع الحروق، ففي دراسة أجراها قسم علوم الطبيعة والحياة في كلية العلوم التابعة لجامعة 20 أغسطس في الجزائر عام 2014 تبيَّن أن زيت الضرو من الزيوت النشطة والفعالة التي تساهم في شفاء الجروح والحروق بأنواعها، من خلال ما يحتويه من خصائص وأحماض دهنية تحسن من صحة الجلد وتساهم في ترميم البشرة، وفي دراسة أخرى أجراها المعهد العالي للتكنولوجيا الحيوية في جامعة مانوبا (Maneaba University) بالتعاون مع قسم علم وظائف الأعضاء البيئية والعمليات الزراعية في جامعة مانوبا، ومختبر التكييف البنائي للإجهاد اللاأحيائي في مركز التكنولوجيا ببرج السدرية، وقسم التكنولوجيا الحيوية واستغلال الموارد الحيوية في المعهد العالي للتكنولوجيا الحيوية في جامعة مانوبا في تونس عام 2013 ؛ تبين أن زيت الضرو يحتوي الكثير من الأحماض الدهنية المشبعة وغير المشبعة كحمض الأوليك والليونيك، ومعادن مختلفة منها الصوديوم والبوتاسيوم والحديد والنحاس.
 

ترطيب البشرة بزيت الضرو

يخلص زيت الضرو بشرتك من الجفاف ويبقيها لينة
يحتوي زيت الضرو على مضادات أكسدة تساهم في ترطيب بشرتك ومنحها الملمس الناعم، كما يخلصها من الطبقات الميتة وذلك نتيجة ما يحتويه من مواد ومضادات أكسدة، هذا ما أثبتته دراسة قام بها قسم الكيمياء في مخبر الكيمياء الفيزيائية والموارد الطبيعية والبشرية بجامعة محمد الأول وكلية الناظور متعددة الاختصاصات بالمغرب بالتعاون مع قسم الكيمياء العضوية في كلية العلوم الزراعية بجامعة جيمبلوكس ببلجيكا عام 2009، حيث أكدت أن زيت الضرو يتكون من عناصر مختلفة منها مادة الميرسين (Myrcene) والليمونين (Limonene) والجرماكين (Germacrene) التي تساهم في إبقاء بشرتك رطبة.
 

محاربة المشاكل الجلدية

يشكل زيت الضرو حلَّاً فعَّالاً لمشاكل حب الشباب والنمش
تحتاج البشرة الدهنية لعناية خاصة لا سيما مع ظهور حب الشباب المزعج، لكن يمكنكِ اليوم الحصول على حل طبيعي وفعال يخلصكِ من معاناتكِ المتكررة مع حب الشباب ويوفر عليكِ استخدام الكريمات الكيميائية المكلفة التي غالباً تضر أكثر مما تنفع، حيث يعمل زيت الضرو كمطهر يحد من مستويات الزهم الذي تفرزه الغدد الزهمية الموجود بكثرة في طبقات البشرة الدهنية والذي يسبب ظهور حب الشباب، كما يقلل من ظهور النمش ويساهم في علاج الدمامل والسعفة من خلال إضافته إلى خلطات العناية بالبشرة الدهنية، فهو يحتوي فيتامين (E) الذي يعمل كمقشر للطبقة المتقرنة في الوجه وحب الشباب، وقد صرح الدكتور الإيراني حامد رضا أحمدي أشتياني في المؤتمر الدولي الرابع حول الأمراض الجلدية عن دراسة أجراها بإشراف جامعة آزاد الإسلامية الإيرانية عام 2014، ومفادها أن زيت الضرو المستخلص من نبتة الضرو أو المستكة له تأثير كبير في علاج حب الشباب والبشرة الدهنية، كما له دور كبير في التخلص من الاضطرابات الجلدية

فعال ضد الجراثيم والميكروبات
يعمل زيت الضرو على قتل البكتريا والجراثيم التي تسبب فطريات البشرة

يحتوي زيت الضرو على خصائص علاجية مضادة للالتهابات والفطريات التي تصيب البشرة، حيث يشكل علاجاً طبيعياً يحمي بشرتكِ بشكل فعال ويغنيكِ عن الأدوية الطبية، من خلال قضائه على الجراثيم والميكروبات التي تتجمع على سطح الجلد وتسبب تلك الفطريات، ففي دراسة أجرتها الهيئة العلمية في مركز التكنولوجيا الحيوية الزراعية بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية في جامعة زابول (Zabul University) في إيران عام 2014 أن زيت الضرو المستخرج من نبتة الضرو 
أو المستكة يمتلك نشاطاً مضاداً للميكروبات ويمنع تكاثر البكتريا والجراثيم التي تسبب الفطريات والالتهاب على البشرة.

تدليك البشرة
ينشط زيت الضرو بشرتكِ ويشعركِ بالاسترخاء والراحة 
عندما تختارين زيت الضرو للتدليك فقد أحسنت الصنع، لأنه من الزيوت الطبيعية التي تحتوي خصائص مغذية تمنح بشرتك السلاسة والمرونة عند تدليكها به فتشعرين بالراحة والاسترخاء، لا سيما أن هذا الزيت سريع التشرب والامتصاص من قبل البشرة مع رائحة عطرية تهدئ النفس وتنعشها، وهكذا تحصلين على راحة جسدية ونفسية معاً.
 

نبذة عن زيت الضرو

الشجيرة التي يستخرج منها وأماكن انتشارها
زيت الضرو من الزيوت العطرية الأساسية النادرة ذات الطعم الحار، له فوائد طبية علاجية كثيرة إلى جانب استخداماته الجمالية، يُستخرج من شجيرة تدعى الضرو أو البطم أو المصطكة أو القضوم أو المستكة، وهي شجيرة من الفصيلة البطمية الصمغية تنتشر في شمال أفريقيا وحوض البحر المتوسط، تعيش طويلاً وقد تصل إلى طول يقارب 3 أمتار، بزهور بيضاء صغيرة جداً تتواجد إلى جانب بعضها البعض، تنمو لتصبح حبيبات بيضاء ثم يتحول لونها مع الزمن إلى الأحمر، وأخيراً تصبح سوداء اللون في مرحلة النضج.

أخيراً.. يمكننا القول أن زيت الضرو كان ومازال من الزيوت متعددة الفوائد والاستخدامات، وإلى جانب فوائده التجميلية والصحية كتبييض الأسنان والتهابات اللثة يُستخدم لعلاج مشاكل البشرة، فكما ذكرنا هو مرطب طبيعي وعلاج فعال للحروق، كما يمكنكِ الشعور بالاسترخاء عند التدليك باستخدامه.