بيكربونات الصوديوم؛ مركب كيميائي، له مظهر ملحيّ أبيض اللون، صيغته الكيميائية (NaHCO3)، اسمه النظامي بحسب "الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية" (IUPAC) هو "كربونات الصوديوم الهيدروجينية"، يعرف أيضاً بأسمائه الشائعة مثل: بيكربونات الصوديوم أو كربونات الصوديوم الحامضية أو صودا الخَبز.
تم تصنيعه لأول مرة على يد الكيميائي الفرنسي "نيكولا لابلانك" (Nicolas Leblanc) عام 1791، وفي عام 1846 قام خبّازان في نيويورك بإقامة أول مصنع في الولايات المتحدة لإنتاج بيكربونات الصوديوم من كربونات الصوديوم وثاني أوكسيد الكربون.
وهنا يجدر التنويه إلى أن بيكربونات الصوديوم (NaHCO3) تختلف عن كربونات الصوديوم (Na2CO3)، حيث استُبدلت ذرة صوديوم بذرة هيدروجين لتعطي بيكربونات الصوديوم.
 


الأسئلة ذات علاقة


إنتاج بيكربونات الصوديوم

يتم إنتاج بيكربونات الصوديوم من معالجة محلول مشبع من كربونات الصوديوم (رماد الصودا) مع غاز ثاني أكسيد الكربون عند درجة 40 مئوية، ثم يتم فصل بيكربونات الصوديوم التي ترسبت أسفل الأنبوب، ومن ثم يصفَّى ويُغسل في فلتر دوار، ومن ثم يجفَّف مرة أخرى عند درجة 70 مئوية، حيث يُكتب التفاعل المعبر كالتالي:
Na2CO3 + CO2 + H2O ⇌ 2NaHCO3


ذات علاقة


خصائص بيكربونات الصوديوم

لكل مادة مجموعة من الخواص التي تميزها عن غيرها من المواد، وفيما يلي خواص مركب بيكربونات الصوديوم:
- له بنية مسحوق بلوري (ملحي).
- أبيض اللون.
- ينحلُّ في الماء ولا ينحلُّ في الكحول.
- انحلاله في الماء يكون بنسبة 96 غرام في اللتر عند درجة حرارة 20 مئوية.
- عند تسخينه في الأوساط الجافة أو في السوائل يتحول إلى مركّب كربونات الصوديوم (رماد الصودا).
- يتفكك مركب بيكربونات الصوديوم في الهواء الرطب، لذلك يجب حفظه  في أماكن جافة أو عبوات محكمة الإغلاق.
- كثافته 2.20 غرام في السنتيمتر المكعب في الحالة الصلبة، و1.1 إلى 1.3 في حالة المسحوق.
- كتلته المولية 84.00 غرام في المول الواحد.
 

استخدام بيكربونات الصوديوم    

كما ذكرنا لبيكربونات الصوديوم عدد كبير من الاستخدامات المفيدة، ومن أهم هذه الاستخدامات:
استعمال بيكربونات الصوديوم في الطهي

عند الطهي يشار إلى مركب بيكربونات الصوديوم باسم "صودا الخَبز"، حيث أنه حصل على هذا الاسم بسبب مساعدته الكبيرة عند خبز المعجنات، فهو يستخدم كعامل تخمر حيث يتفاعل مع المكونات الحمضية في المزيج ويطلق غاز ثاني أكسيد الكربون مسبباً انتفاخ العجين، ومعطياً الملمس المميز للكعك والخبز وغيرهما من المعجنات.

وفي حال غياب العنصر الحمضي في المزيج فالحرارة وحدها كفيلة لتسبب التحلُّل الحراري لصودا الخَبز مطلقةً ثاني أكسيد الكربون ومنتجةً كربونات الصوديوم التي ميزناها عن البيكربونات، وهو مركب قلويّ يعطي طعماً قويَّاً مشابهاً للصابون إضافةً للون الأصفر.

ولتجنب كل هذه الفوضى فإن مسحوق البيكينج باودر المستخدم في المعجنات بشكل واسع؛ يحتوي على بيكربونات الصوديوم ممزوجة مع فوسفات أحادي الكالسيوم وعدد من المركبات الحمضية، وذلك كون كربونات الصوديوم قلوية، فستقوم هذه الأحماض بتعديل مستوى الحموضة في المزيج للتقليل من التأثير القلوي.

استعمال بيكربونات الصوديوم في مكافحة الآفات والفطريات
تُستخدم بيكربونات الصوديوم في قتل الصراصير، فعندما تقوم الصراصير بتناولها تسبب تمزقاً في الأعضاء الداخلية للصراصير نتيجة مجموعة من الغازات الناتجة عن تفاعل بيكربونات الصوديوم مع مكونات الصراصير الداخلية.
كما أن بيكربونات الصوديوم يمكن أن يكون مادة فعالة في مكافحة نمو الفطريات.

البيكربونات في الحفاظ على درجة الحموضة/القلوية
الحموضة والقلوية هما طرفا مقياس الحموضة، ولذلك يستخدم مركَّب بيكربونات الصوديوم في المسابح والمنتجعات الصحية وغيرها من الأحواض المائية للحفاظ على مستوىً ثابت من الحموضة/القلوية بالشكل المطلوب، ففي حال زادت الحموضة، يضاف مركَّب بيكربونات الصوديوم لتقليل الحموضة.

بيكربونات الصوديوم معقم معتدل    
لمركَّب بيكربونات الصوديوم خصائص مطهرة ضعيفة فهو ليس قوياً كالكحول، لكن هذا يجعله مفيداً في أن يكون مبيداً للفطريات، كما أنه فعال ضد بعض الكائنات الحية الصغيرة، هذا إضافةً لكونه يمتص رائحة العفن، الأمر جعله وسيلة موثوقة لبائعي الكتب المستعملة في جعل الكتب تبدو بحال أفضل.

إطفاء الحرائق باستخدام بيكربونات الصوديوم
يستعمل مركّب بيكربونات الصوديوم في إطفاء الحرائق الصغيرة وبالأخص تلك الناتجة عن الدارات الكهربائية، فعند تعرض بيكربونات الصوديوم للحرارة يتفكك مطلقاً  غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعمل على إطفاء الحريق (النار تحتاج لأكسجين).

استخدام بيكربونات الصوديوم في المجال الطبيّ
يعود الفضل الأساسي في استخدام مركَّب بيكربونات الصوديوم في المجال الطبي لطبيعته القلوية، فيمكن استخدامه في حالة الحرقة المعدية الناتجة عن الحموضة الزائدة، كما أنه يقلل من كمية حمض البول في الجسم وينظم نسبة الحموضة في الدم.
تتواجد بيكربونات الصوديوم على شكل كبسولات أو مسحوق يخلط بالماء أو حتى أقراص يتم تناولها عن طريق الفم.

استخدام بيكربونات الصوديوم في مجال الرياضة
إن استخدام كميات صغيرة من مركَّب بيكربونات الصوديوم مفيد على أنه مكمل غذائي للرياضيين، وبالأخص رياضيي ألعاب السرعة التي تتراوح مدتها من دقيقة إلى 7 دقائق مثل الجري لمسافات متوسطة.
لكن الإفراط في استخدام بيكربونات الصوديوم يُعدُّ خطيراً كونه سامّ قليلاً، كما أنه يقوم بتهييج الجهاز الهضمي.

بيكربونات الصوديوم في مجال المنظفات
خواص مركَّب بيكربونات الصوديوم تسمح له أن يستعمل كمنظف جيد تقريباً لكافة الأدوات، فيمكن تركه على بقع السجاد لإزالتها، أو في بعض المناطق في الحمام (غالباً يكون الحمام مغطى بالسيراميك)، كما أنه يُستخدم في تسليك البلاليع بعد مزجه مع الماء وخل الطعام (حمض الخل).
وكما ذكرنا فهو قادر على امتصاص الروائح الكريهة، حيث يمكن استخدامه عند غسل اليدين، أو للملابس، أو للأحذية، أو يمكن وضعه في الثلاجة للتخلص من رائحة الطعام السيئة فيها.

ختاماً.. كما ذكرنا فإن لمركَّب بيكربونات الكالسيوم فوائد عديدة ومتنوعة جداً، ومخاطره قليلة لكن رغم ذلك يجب الاعتدال في استخدامه في الحالات الطبية، كما يجب إبقاؤه بعيداً عن متناول الأطفال.