يُعتبر الماء من الضروريات التي بدونها تتوقف جميع الوظائف في الجسم ولا يستطيع الإنسان الإستمرار في الحياة لأكثر من بضعة أيام دون ماء, كذلك يُعتبر الماء منظفاً ممتازاً للجسم من السموم والمواد الضارة, بالإضافة إلى أن الماء غني بالمعادن والفيتامينات والألياف، فهو يحتوي على المغنيزيوم والأملاح المعدنية، والكالسيوم والبوتاسيوم، والحديد، لذا فشرب الماء يُعد من أهم الأشياء التي تحافظ على صحة الإنسان سلامة جسده.


الأسئلة ذات علاقة


الماء في جسم الإنسان

هل تعلم أن الماء يُمثل حوالي ثلثي وزن جسم الإنسان, كما أن حوالي 90% من بلازما الدم عبارة عن ماء، أما العظام فتحتوي على 22% ماء، ويمثل الماء 75% من المخ، أما الكبد فيشكل الماء نسبة كبيرة حوالي 96%.
لذلك يُعتبر الماء من أهم المكونات التي يحتاجها الجسم للبقاء على قيد الحياة, حيث لا يمكن لأي عضو من أعضاء الجسم أن يقوم بوظائفه ولا أن يحافظ الجسم على حيويته ونشاطه من غير حصوله على كمية كافية من الماء, في هذا المقال سوف نعرض لكم الفوائد المذهلة للماء وفعاليته في التخسيس والوقاية من أمراض الكلى ودور الماء في حل مشاكل البشرة.
 



فوائد الماء للكلى

عليك بشرب الماء بانتظام يومياً للوقاية من أمراض الكلى, ولكن لا تلتزم بعدد معين حيث أن قاعدة شرب 8 أكواب من الماء يومياً قد لا تكون صحيحة دائماً.
فالكمية المطلوبة من الماء يومياً تختلف من شخص لأخر حسب احتياج أجسامنا, حيث تُحدد كمية الماء التي نحتاجها وفقاً لعمر ووزن الشخص والمناخ الذي يعيش فيه, بالإضافة إلى حالات الحمل والرضاعة، وحتَّى فصول السنة.
- تعتبر الكلى العضو المسؤل في الجسم عن طرد السموم وتُخلص الجسم من الفضلات والأملاح الزائدة علي هيئة بول, وشرب الماء بانتظام يُسرع من هذه العملية ويخلص الجسم من السموم بشكل أسرع ويحافظ على صحة فاعلية الكلى.
- الماء له قدرة عالية في إزاحة الحصوات التي تتكون في الكلى والترسبات التي تتراكم في الحالبين, فالماء يقوم بإزالة تلك الحصوات أو يقوم بتفتتيها إذا كانت صغيرة الحجم, وكذلك يحمي الكلى من تكونها من البداية. 
- تتراكم بعض الرواسب في الحالب وتمنع خروج السوائل من الكلى وتسمى هذه الحالة بمرض  "استسقاء الكلي " , ولكن عند شرب الماء بانتظام تتم إزاحة تلك الرواسب ومنع احتباس السوائل بداخلها ومنع الاستسقاء.
- مرضى التهابات الكلى ومجرى البول عليهم شرب الماء من 4إلى 6 لترات يومياً أو كما ينصحهم الطبيب، حيث أن تركز البول عند قلة الماء يسبب مغص الحصوات أو الالتهابات، كما أن تدفق الماء يساعد على التخلص من هذا الألم.
 

فوائد الماء للبشرة

الجلد مثله تماماً مثل أي عضو في الجسم, يحتاج الماء ليحافظ على نضارته وحيويته,  فشرب الماء يومياً من الضرورات التي تساعد على حماية البشرة والعناية بها, كما أن الماء يُعتبر علاجاً بديلاً عن المرطبات والكريمات وغيرها من علاجات البشرة, فللماء العديد من الفوائد المذهلة للبشرة  ومنها:
- يحافظ الماء على رطوبة البشرة, حيث أن الماء يُساهم بشكل أساسي في تجديد أنسجة وخلايا البشرة وتوصيل المواد الغذائية لها, وتأخير ظهور علامات الشيخوخة مثل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة, كما أن الماء يُحسن من مرونة البشرة.
- يحافظ الماء على الجلد من إصابته بالكثير من الأمراض مثل الصدفية والأكزيما, كما أن الماء يزيد من معدل الأيض بالجسم, ويُحسن عمل الجهاز الهضمي وطرد السموم من الجسم, والذي بدوره ينعكس علي البشرة ويمنحك بشرة صحية.
- يمكن للماء أيضاً أن يعالج احمرار الجلد, والتقليل من مشاكل أسفل العينين .
- الماء يُقلل من البثور وحب الشباب, وذلك عن طريق غسل الوجهه بماء دافئ لفتح المسام ثم تنضيف الوجهه برفق من السموم والأتربة وغسل الوجهه بالماء البارد بعد الإنتهاء لغلق المسام. 
- شرب الماء بانتظام أثناء الحميات الغذائية يحافظ على البشرة من الترهلات, والتي تتكون نتيجة لفقد دهون الوجه.
- يزداد جفاف البشرة ومشاكل البشرة المتعلقة بالجفاف خلال فصل الشتاء بسب انخفاض رغبتنا بشرب الماء، لذلك يجب الحفاظ على كمية معقولة من الماء حتى وإن لم نشعر بالعطش.
 

فوائد الماء للتخسيس والتحكم بالوزن

يُعد شرب الماء لإنقاص الوزن أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها مع محاولات إنقاص وزنك الزائد، وقد أظهرت الدراسات أن شرب الماء يزيد من  معدل الأيض، ويحسين معدلات حرق الدهون, سوف نعرض لكم بعض فوائد شرب الماء للتخسيس.
- يمكنك شرب كوب من الماء قبل كل وجبة للشعور بالامتلاء, وعندما تشعر المعدة بأنها ممتلئة، فإنها ترسل إشارات إلى الدماغ للتوقف عن تناول الطعام.
- قد يختلط شعور العطش والجوع معاً عند الإنسان، وربما سيكون شرب كوب من الماء كفيلاً بتخفيف الشعور بالجوع.
- يعتبر الماء البارد أيضاً من الوسائل الجيدة للمساعدة على رفع معدلات حرق الدهون، لأن الجسم يعمل على تسخين الماء ويستهلك المزيد من الطاقة في سبيل ذلك.
- الماء ضروري لحرق الدهون، فمن غير الحصول على كمية كافية من الماء لا يستطيع الجسم أيض الدهون المخزنة أو الكربوهيدرات.
- الماء ضروري أثناء ممارسة التمارين الرياضية, حيث يسهل الماء من حركة العضلات والمفاصل بشكل صحيح، وتعتبر زجاجة الماء الصديق المثالي للرياضي لتعويض السوائل المفقودة.
- شرب الماء في الصباح الباكر على معدة فارغة يساعد في رفع معدل الأيض وحرق الدهون، وله فوائد مهمة لصحة الجسد عامَّة.
 

كمية الماء التي يحتاجها الجسم يومياً

لا يمكن تحديد رقم ثابت وقاطع للكمية التي تحتاجها أجسامنا من الماء يومياً، فالاختلافات الجسدية ككتلة الجسم والعمر والحركة والنشاط جميعها تلعب دوراً مهماً في احتياجنا للماء، كما أن المكان الجغرافي الذي يعيش فيه الإنسان وظروف الطقس التي يتعايش معها تملي عليه أيضاً حاجته من الماء، فكلما ارتفعت حرارة الطقس كلما احتاج الجسم إلى كميات أكبر من الماء للترطيب والتبريد ومقاومة الجفاف.
على وجه العموم ينصح بشرب كمية 2ليتر من الماء يومياً بمعدل ثمانية أكواب تقريباً، لكن يبقى المعيار هو حاجة الشخص، فكل ما عليك فعله أن تشرب الماء عندما تعطش، وأن تتأكد من شرب الماء بشكل دوري في الشتاء، وبكل تأكيد شرب الماء سيكون ضرورياً عندما تتعرض لحرارة أو أثناء ممارسة التمارين الرياضية.
 

الأضرار الناجمة عن قلة شرب الماء

في حالة شرب كمية قليلة من الماء يومياً تكون الكلى أكثر عرضه لتكون الحصوات, حيث تزيد نسب الترسيب وزيادة فرص تكون الحصوات, ومن الممكن أن تتكون الحصوات بالكلى وتتضخم دون أن يشعر المريض بأي أعراض، لكن يشعر بها المريض عندما تتحرك الحصوة داخل الكلى أو تنتقل إلى الحالب ثم إلى المثانة, يُحدث هذا التحرك ألماً شديداً في منطقة الكلى وقد يمتد الألم لأسفل البطن والأعضاء التناسلية وقد يكون مصحوباً بقيء أو غثيان.
وبطبيعة الحال فإن الحصول على كميات غير كافية من الماء ينعكس بشكل مباشر على البشرة والشعر، حيث تتضاعف مشاكل البشرة وخاصة البشرة الجافة كما يعتبر نقص الماء عاملاً مساعداً لظهور قشرة الشعر والحاجبين.
 

أضرار الإفراط في شرب الماء

وكما هو معلوم لدينا جميعاً فإن الإفراط في كل شيء أمر خطير، فمن الممكن أن يتسبب شرب كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة إلى انخفاض حاد بنسبة الصوديوم في الدم Hyponatremia، بل يمكن في حالات معينة أن يكون شرب الماء بإفراط قاتلاً وهو ما يعرف بتسمم المياه، وتكن أعراض هذه الحالة شبيهة بأعراض ضربة الشمس، حيث يجب أن يحصل المريض على الرعاية الطبية بالسرعة الممكنة.
وفي الثقافة العربية كان البدو إن وجدو تائهاً في الصحراء تجنبوا إعطاءه كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة، حيث يقومون بتبليل الشفاه أولاً ثم تقديم جرعات قليلة من الماء، ويقال أنهم كانوا يضعون القش الناعم على وجه الماء ليضطر الشارب إلى النفخ قبل الشرب وكي لا يستطيع تجرع الماء كله دفعة واحدة.