يعتمد المطبخ الشرقي الفلفل الأسود لإضافة النكهة المميزة على العديد من أطباقه، ويشتهر هذا النوع من الفلفل بطعمه المميز واللاذع.
يعتبر الفلفل الأسود من أكثر أنواع الفلفل شهرة وشعبية في العالم، كما تستخدمه العديد من الشعوب في طبخاتها، سنتعرف في مقالنا هذا على الفلفل الأسود وعلى فوائده المتعددة وأضراره واستخداماته الكثيرة وعناصره الغذائية.
 


الأسئلة ذات علاقة


فوائد الفلفل الأسود

ما هي الفوائد التي يقدمها الفلفل الأسود لنا؟
يساعد الفلفل الأسود في العديد من الأمور التي تنعكس بشكل مباشر على صحة الإنسان، مثل إنقاص الوزن ومعالجة مشاكل الجيوب الأنفية وتقليل خطر الإصابة بالأمراض الخطيرة كالسرطان وأمراض القلب والكبد.
سنتعرف معاً على أهم فوائد الفلفل الأسود الصحية.

خصائص مضادة للأورام في الفلفل الأسود
يحتوي الفلفل الأسود على العديد من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تمنع أو تصلح الأضرار التي تسببها الجذور الحرة، وبالتالي تساعد على منع العديد من الأمراض.
وفقاً لدراسة أجريت حديثاً حول التوابل المختلفة، تم إثبات أن الفلفل الأسود والمركبات التي يحتويها يمتلك نشاطاً مضاداً للأنواع المختلفة من السرطان كسرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان البروستات وسرطان المستقيم.

خصائص مسهلة للهضم في القلقل الأسود
يزيد استهلاك الفلفل من إفراز حمض الهيدروكلوريك في المعدة، مما يسهل عملية الهضم. إن الهضم السليم أمر ضروري لتجنب الإسهال والإمساك والمغص.
يساعد الفلفل الأسود أيضاً على منع تكوين غازات الأمعاء، كما يمكن أن يعزز العرق والتبول عندما يتم إضافته إلى النظام الغذائي للشخص، ويعتبر هذا الأمر مفيداً لأن التعرق يزيل السموم وينظف المسام من الأجزاء الغريبة التي تستقر فيه، أما التبول فيزيل حمض اليوريك واليوريا والماء الزائد والدهون من الجسم.
كما يساعد الهضم السليم في إنقاص الوزن، ويجعل أداء الجسم الكلي أفضل، ويمنع حدوث اضطرابات هضمية حادة. وبما أن الفلفل الأسود طارد للغازات بطبيعته، فإنه يقوم بذلك في حركو هبوطية صحية، حيث يعتبر الغاز المتصاعد خطيراً لأنه يمكن أن يجهد تجويف الصدر العلوي والأعضاء الحيوية الأخرى أيضاً.

خصائص الفلفل الأسود المفيدة للبشرة
يساعد الفلفل الأسود في علاج البهاق، وهو مرض جلدي يؤدي إلى فقدان بعض مناطق الجلد تصبغها الطبيعي وتحوله للون الأبيض. وفقاً للباحثين قي هذا المجال، يعتبر محتوى البيبيرين في الفلفل الأسود محفزاً للجلد لإنتاج الصباغ التصبغية، كما يعتر العلاج الموضعي للبيبيرين مع العلاج بالأشعة فوق البنفسجية أفضل بكثير من العلاجات الأخرى الأكثر قسوة والأكثر كيميائية.

خصائص الفلفل الأسود المريحة للجهاز التنفسي
يضاف الفلفل الأسود إلى المقويات لعلاج البرد والسعال، كما يوفر الفلفل الحماية من التهاب الجيوب الأنفية واحتقان الأنف. كما يحتوي الفلفل على خاصية مقشعة تساعد على تفتيت المخاط وترسبات البلغم في الجهاز التنفسي.
يساعد الفلفل الأسود على طرد المواد المتحللة من خلال العطس والسعال، مما يزيل المواد من الجسم ويساعد على التعافي من العدوى أو الأمراض التي تسبب الترسبات في المقام الأول. وغالباً ما تستخدم الشوربات واليخنة المصنوعة من الفلفل الأسود لعلاج نزلات البرد والسعال.

خصائص مضادة للبكتيريا في الفلفل الأسود
يمتلك الفلفل الأسود على خصائص مضادة للبكتيريا وتساعد هذه الخصائص على مكافحة الالتهابات ولدغات الحشرات. إن إضافة الفلفل إلى النظام الغذائي يساعد في الحفاظ على نظافة الشرايين من خلال العمل بطريقة مشابهة للألياف وكشط الكوليسترول الزائد من جدران الشرايين مما يساعد على تقليل تصلب الشرايين وهي الحالة المسؤولة بشكل كبير عن النوبات القلبية والسكتة الدماغية.
أظهرت الأبحاث أن المركبات الموجودة في الفلفل الأسود تساعد ضد بعض سلالات الجراثيم.

خصائص محسنة للوظيفة المعرفية في الفلفل
إن أحد المكونات الرئيسية للفلفل الأسود هو البيبرين، وقد بينت العديد من الدراسات أثره في الحد من ضعف الذاكرة والخلل المعرفي.
يبدو أن الممرات الكيميائية في الدماغ تحفز بواسطة هذا المركب العضوي، مما يعني أن تناول الفلفل الأسود يساعد مرضى ألزهايمر والذين يعانون من الخرف وغير ذلك من الأعطال المرتبطة بالعمر أو الجذور الحرة في الإدراك.
 

ذات علاقة


العناصر الغذائية في الفلفل الأسود

ما هي المركبات المفيدة الموجودة في الفلفل الأسود؟
يعتبر الفلفل الأسود غني جداً بالمواد المغذية والعناصر المفيدة، ويمكننا أن نقدم لكم هذه المعلومات بالتفصيل من خلال الجدول التالي.

العنصر الغاذائي كميته في 100 غرام من الفلفل الأسود 
السعرات الحرارية   225 سعرة 
الكربوهيدرات 64.81 غ
الدهن 3.26 غ
فيتامين C 21 ملغ
فيتامين A 229 وحدة دولية
فيتامين E 4.56 ملغ
فيتامين K 163.7 ميكروغرام
فيتامين B1 0.109 ملغ
فيتامين B2 0.240 ملغ
فيتامين B3 1.142 ملغ
فيتامين B6 0.340 ملغ
فيتامين B9 10 ميكروغرام
فيتامين B المركب  11.3 ملغ
الكالسيوم 26 ملغ
صوديوم 44 ملغ
الحديد 28.86 ملغ
النحاس 1.127 ملغ
المغنيزيوم 194 ملغ
منغنيز 5.625 ملغ
الفوسفور 173 ملغ
البوتاسيوم 1259 ملغ
الزنك 1.42 ملغ

 

استخدامات غير تقليدية للفلفل الأسود

كيف يمكننا الاستفادة من الفلفل الأسود؟
بعد أن عرضنا لكم الفوائد المتعددة للفلفل الأسود على صحة الإنسان، سنقوم بهذه الفقرة بعرض بعض الاستخدامات للفلفل الأسود التي يمكن أن تكون فعالة إلى حد كبير، لنتعرف إليها معاً.

- الفلفل والإقلاع عن التدخين
يمكن أن يساعدك زيت الفلفل الأسود في الإقلاع عن التدخين، حيث بينت نتائج دراسة صغيرة أجريت عام 2013 وقارنت شدة شهوة التدخين لدى الناس دون وبعد شم رائحة زيت الفلفل الأسود لمدة دقيقتين. أظهرت النتائج أن هذا الزيت يمكن أن يقلل الرغبة الشديدة للنيكوتين على نحو فعال جداً.

- الفلفل الأسود وإدخال القسطرة الوريدية
نشرت مجلة الطب البديل والتكميلي دراسة عن استخدام تجريبي لزيت الفلفل الأسود في موضوع إدخال القسطرة الوريدية، حيث قال المشاركون في هذه الدراسة أن تحويل زيت الفلفل الأسود إلى هلام وفركه على جلد المرضى الذين يواجهون صعوبة في إدخال القسطرة الوريدية يساعد بشكل كبير في إدخالها.

- مشاكل البلع والفلفل الأسود
يساعد الفلفل الأسود في تسوية مشاكل البلع لدى المسنين، حيث غالباً ما تؤدي صعوبات البلع عند كبار السن إلى لكثير من الحالات الخطيرة بما في ذلك الالتهاب الرئوي.
ووجدت إحدى الدراسات أن رائحة زيت الفلفل الأسود فعالة وخالية من المخاطر لتحفيز ردود فعل الجسم المسؤولة عن عملية البلع. 
 

الآثار الجانبية للفلفل الأسود

ما هي المخاطر المرتبطة باستهلاك الفلفل الأسود؟
لا يوجد ما هو جيد بالمطلق أو سيء بالمطلق، فبالرغم من الفوائد العديدة للفلفل الأسود يوجد الكثير من الآثار الجانبية له. لذا يجب علينا التحكم في كمية الفلفل الأسود في طعامنا وأن نحافظ على كمية معتدلة، لنتعرف معاً على مخاطر الفلفل الأسود.

- حرقة المعدة
يمكن أن يؤدي الإفراط في استخدام الفلفل الأسود إلى شعور كبير في الحرقة في المعدة باعتباره حاراً، ومن الجيد أن هذا الشعور بالحرقة هو شعور مؤقت وسيمر بسرعة، إلا أنه يجب أن نكون حذرين عند استهلاك الفلفل الأسود في أطباقنا لتجنب الحرقة بشكل كامل.

- حرقة في العينين
عليك أن تتذكر دوماً أن الفلفل الأسود حار، لذا عليك أن تتجنب استخدام الفلفل الأسود مباشرة على بشرتك، كما يمكن أن يسبب دخول الفلفل الأسود عن طريق الخطأ إلى عينيك في حروق واحمرار في العينين، لذا تذكر دوماً أن تكون حذراً في استخدامه.

- صعوبات أثناء فترة الحمل والرضاعة
إن كنت حاملاً فسيكون جسدك حساساً للتوابل، لذا عليك أن تحاولي الابتعاد عن الفلفل الأسود قدر المستطلع. إن كنت تشتهين نكهته يمكنك إضافته إلى طبقك المفضل ولكن بكميات قليلة.
أما إن كنت في فترة الرضاعة فيمكن أن ينتقل طعمه ونكهته اللاذعة إلى حليب الثدي، لذا يجب الابتعاد كلياً عنه إن كنت ترضعين طفلك.

- مشاكل في فترة الصيف
يمكن للفلفل الأسود أن يزيد من درجة حرارة الجسم وأن يؤدي بشكل مباشر إلى نزيف دموي في الأنف. فتخيل أن تقوم باستهلاكه بوفرة في فترة الصيف! يمكن لهذه الأعراض التي ذكرناها أن تتضاعف بسبب درجات الحرارة العالية في الصيف، لذا يفضل الابتعاد عن الاستهلاك الكبير للفلفل الأسود خلال فترة الصيف.

في النهاية، لا يوجد أي شيء مفيد وجيد بشكل مطلق كما أنه لا يوجد ما هو سيء وضار بشكل مطلق، لذا يعتبر التوازن في نظامنا الغذائي هو مفتاح الصحة السليمة والجسد السليم.
ويعتبر الفلفل الأسود كما ذكرنا لكم غني بالفوائد والعناصر الغذائية المفيدة التي يمكنها أن تؤثر بشكل مباشر على صحتنا، إلا أن استهلاكه المفرط يسبب في العديد من المشاكل والاضطرابات التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل خطيرة في أجسادنا.
ننصحكم أعزاءنا القراء في نهاية مقالنا بالتوازن أولاً وباستشارة طبيبكم المختص إن واجهتم أي ردود فعل تحسسية بعد تناول الفلفل الأسود. نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم، اتركوا لنا تعليقاتكم حول الفلفل الأسود وتجاربكم معه على موقعنا.