توجد جوزة الطيب على شجرة جوز الطيب ذات الأوراق الداكنة دائمة الخضرة، وتستعمل جوزة الطيب بعد طحنها كأحد أهم أنواع البهارات والتوابل المستعملة في المطابخ الشرقية والغربية، كما تُستعمل  للحصول على زيت وزبدة جوز الطيب الثمينان، ينتشر استعمال جوزة الطيب في جميع أنحاء العالم تقريباً إذ تملك واحدة من أزكى النكهات على الإطلاق فتضفي للأطعمة لمسة مميزة تبقى طعمتها في ذاكرتك للأبد.

في حين أن الجميع يعرف أهمية التوابل والبهارات في المطابخ العربية والعالمية يمكن أن ينسى البعض منا توابل جوزة الطيب نظراً لاسمها الغريب، إلا أن هذه التوابل من أشهى وأقوى نكهات التوابل على الإطلاق بالإضافة إلى فوائد هذه الثمار المميزة، سنتعرف في هذا المقال على أهم الفوائد الصحية التي تقدمها لنا جوزة الطيب بالإضافة إلى العناصر الغذائية الموجودة فيها.


الأسئلة ذات علاقة


فوائد جوزة الطيب

الفوائد المتنوعة لجوزة الطيب
تقدم لنا جوزة الطيب العديد من الفوائد الصحية المهمة لأجهزة الجسم المتنوعة كما أنها ضرورية لقيامنا بوظائفنا الحيوية الروتينية، سنتعرف في هذه الفقرة على هذه الفوائد:

• جوزة الطيب لتخفيف الألم
تُعتبر جوزة الطيب واحدة من أشهر أنواع الأغذية التي تساعد على تخفيف الشعور بالألم حيث تملك خصائص طبيعية لتخفيف الألم، لذلك من خلال إضافة جوزة الطيب كتوابل أو زيت جوزة الطيب إلى الأطعمة يمكن أن يتم تخفيف الشعور بالألم المرافق للجروح والإصابات والالتهابات المزمنة مثل التهاب المفاصل وغيرها من أنواع الآلام المختلفة.

• جوزة الطيب لتعزيز صحة جهاز الهضم
عند طحن جوزة الطيب نحصل على مسحوق مهم يُستعمل كتوابل في الطعام، وبحسب مقال نشر على موقع (Organic Facts) الطبي يحتفظ هذا المسحوق بكمية الألياف الغذائية الموجودة في جوزة الطيب دون نقصان حيث تعمل هذه الألياف على تحفيز عمل الجهاز الهضمي من خلال تسهيل حركة الأمعاء بالإضافة إلى تحسين تدفق العصارات الهاضمة والتخفيف من اضطرابات جهاز الهضم وخاصة الإمساك.

• جوزة الطيب لعلاج الأرق وقلة النوم
حسب المقال السابق تم وصف جوزة الطيب لأجيال عديدة كعلاج منزلي للأرق حيث أنه يمكن لخليط من القليل من جوزة الطيب مع الحليب الدافئ أن يعالج الأرق إذ يقلل هذا الخليط من التوتر العصبي ويحفز إنتاج السيروتونين (مادة كيميائية تفرز في الدم للمساعدة على النوم)، لذلك في حال كنت تعاني من الأرق اغلي القليل من جوزة الطيب مع الحليب الدافئ قبل النوم.

• جوزة الطيب لتعزيز صحة الدماغ
واحدة من أقل الفوائد التي تقدمها لنا جوزة الطيب شهرةً رغم أهميتها الشديدة لحماية المسارات العصبية في الدماغ من التدهور والتخرب، فبوجود جوزة الطيب يمكن الحفاظ على هذه المسارات، مما يعني إمكانية الحماية من الأمراض المختلفة التي تصيب دماغ الإنسان،ويمكن القول أن جوزة الطيب تحمي دماغنا من مرض ألزهايمر وغيره من الأمراض العصبية.

• جوزة الطيب لإزالة السموم من الجسم
تمتلك جوزة الطيب قدرة عالية على تعزيز صحة الجسم وتحسينها عن طريق التخلص من السموم الموجودة في جسم الإنسان، بشكل أكثر تحديداً تقوم جوزة الطيب بتخليص الكبد والكليتين من السموم المخزنة فيهما المستخلصة من الكحول أو المخدرات أو غيرها من مصادر السموم المؤذية لجسم الإنسان، كما تعمل جوزة الطيب على التخلص من حصى الكليتين وزيادة كفاءة الكبد.

• جوزة الطيب وصحة الفم
في التطبيقات الطبية التقليدية تعتبر جوزة الطيب ملك التوابل عندما يتعلق الأمر بصحة الفم، حيث تساعد جوزة الطيب على تخليص الفم من الرائحة الكريهة عن طريق التخلص من البكتيريا المسببة لهذه الرائحة البشعة، كما تعزز مناعة اللثة والأسنان، تدخل مستخلصات جوزة الطيب في صناعة معاجين الأسنان وغسولات الفم.

• جوزة الطيب والمساعدة في علاج سرطان الدم
أغلب الأشخاص لم يعلموا بعد أن جوزة الطيب يمكن أن تساعد في محاربة الخلايا السرطانية وتقويةالخلايا السليمة أيضاً، حيث تم إثبات أن جوزة الطيب تستطيع مهاجمة الخلايا السرطانية عند الأشخاص المصابين بسرطان الدم والقضاء عليها، أي أن جوزة الطيب يمكن أن تعالج أحد أخطر أنواع السرطانات الذي يصيب الأطفال في معظم الحالات.

• جوزة الطيب والعناية بالبشرة
على الرغم من عدم فهم آلية عمل جوزة الطيب بشكل دقيق في هذا المجال إلا أنه تم استعمال جوزة الطيب للعناية بالبشرة منذ قديم الزمان عند خلطها مع العسل أو الماء وتطبيقها على البشرة، يمكن لهذه الخلطة أن تساعد على الحد من الالتهابات وتهيج الجلد وترطيب البشرة والتخلص من حب الشباب.

• فوائد أخرى لجوزة الطيب
لا يزال في جعبة جوزة الطيب عدة فوائد أخرى لم نطَّلع عليها بعد، حسب مقال نُشر على موقع (Herbal Remedies Advice) المختص بفوائد النباتات:
- مفيدة لنزلات البرد والانفلونزا
يمكن استخدام جوزة الطيب للتخلص من أعراض نزلات البرد والانفلونزا والتهاب المجاري التنفسية بالإضافة إلى أنها تملك خصائص مفيدة لمعالجة الالتهاب الرئوي الحاد.
- جوزة الطيب منشط جنسي
تُستعمل جوزة الطيب أيضاً كمنشط جنسي للذكور والإناث حيث تساعد على الاسترخاء والتخلص من التوتر وتحفيز الإثارة الجنسية.
- تخفيض ضغط الدم
في حال كنت من محبي الأدوية الطبيعية أكثر من الأدوية الكيميائية ننصحك باستعمال جوزة الطيب لتخفيض ضغط الدم حيث أنه يساعد على تخفيف خطر ارتفاع ضغط الدم المفاجئ.

ذات علاقة


عناصر جوزة الطيب

العناصر الغذائية في جوزة الطيب
تمتلك جوزة الطيب العديد من العناصر الغذائية المهمة والضرورية للإنسان للقيام بوظائفه الحيوية على أتم وجه، وبالتالي لولا هذه العناصر لما استطعنا الحصول على أي من الفوائد السابقة، سنتعرف في الجدول التالي على العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من جوزة الطيب.

الحريرات    525 حريرة
الكربوهيدرات    49.3 غرام
الدسم    36.3 غرام
البروتين    5.8 غرام
فيتامين A    102 وحدة دولية
فيتامين C    3 ميلليغرام
فيتامين B6    0.2 ميلليغرام
الكالسيوم    184 ميلليغرام
الحديد    3 ميلليغرام
المغنيزيوم    183 ميلليغرام
الفوسفور    213 ميلليغرام
البوتاسيوم    350 ميلليغرام
الصوديوم    16 ميلليغرام
الزنك    2.1 ميلليغرام
النحاس    1 ميلليغرام
المنغنيز    2.9 ميلليغرام
السيلينيوم    1.6 ميكروغرام
الماء    6.2 غرام
 

 

تأثيرات سلبية لجوزة الطيب

الآثار الجانبية لجوزة الطيب
مثل أي مادة أخرى فإن تناول جوزة الطيب بكميات كبيرة جداً يمكن أن يؤدي إلى الكثير من الأعراض الجانبية السيئة، حيث أوضح موقع (Herbal Remedies Advice) الطبي أن تناول ما يزيد عن 30 غرام يومياً من جوزة الطيب يمكن أن يؤدي إلى القيء والصداع وحالات من التسمم، كما وافقه موقع (Organic Facts) الطبي حيث أكد أيضاً أن تناول كميات كبيرة من جوزة الطيب يمكن أن يؤدي إلى جميع الأعراض السابقة، بالإضافة إلى عدم انتظام دقات القلب مما يسبب الإرهاق الشديد.
 

اسم جوزة الطيب

أسماء جوزة الطيب في البلدان العربية
تختلف اللهجات في البلدان العربية وتختلف معها المصطلحات والأسماء حيث تُطلق عدة أسماء لنفس الشيء حيث  تختلف باختلاف مناطق الوطن العربي، جوزة الطيب إحدى هذه المواد الغذائية التي تمتلك عدة أسماء في الوطن العربي سنتعرف عليها فيما يلي:
1. في تونس تسمى "زوزة الطيب" أو "زوزة الشرك".
2.  في المغرب والجزائر تسمى "الكوزة".
أما في باقي دول الوطن العربي فتُعرف بنفس الاسم "جوزة الطيب".

ختاماً، للاستفادة من جوزة الطيب بأفضل شكل علينا التأكد من عدم الإسراف في تناولها، وتذكروا أنه في حال حدوث أي مشكلة صحية لابد من مراجعة الطبيب المختص فهو الشخص الأمثل لمراجعة حالتك الصحية.