من منا لم يتناول الموز في حياته؟ يدخل الموز في صناعة الكثير من الحلويات الشرقية والغربية، كما أنه يعتبر من أكثر أنواع الفاكهة شعبية حول العالم، والسبب في ذلك يعود إلى طعمه الحلو اللذيذ وانتشاره الواسع وفوائده الكثيرة المتنوعة التي لا غنى لنا عنها. يعتبر الموز مفيداً بشكل عام لجميع الفئات العمرية وللرجال والنساء. ولكن ماذا نعرف عن الموز الأخضر؟ وما هي فوائد هذا الموز المميز؟ وهل يملك أي آثار جانبية يا ترى؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.


الأسئلة ذات علاقة


الموز الأخضر والموز الأصفر

ما الفرق بين الموز الأخضر والموز الأصفر؟
لا يوجد العديد من الفوارق الجوهريّة بين الموز الأخضر والموز الأصفر، فالموز الأخضر هو الموز الذي لم ينضج بعد، حيث يقوم المزارعون بقطافه من أجل ضمان عدم نضوجه قبل بيعه في الأسواق، لذلك قد تلاحظ وجود مثل هذا النوع من الموز في محلات البقالة، وإذا بقيت فترة طويلة في محال البقالة ستنضج من تلقاء نفسها وتتحول إلى اللون الأصفر.

أما فيما يخص الفرق بين الموز الأصفر والأخضر:
1- الطعم:
الموز الأخضر أقل حلاوةً من الموز الأصفر، وقد تتميز بطعم مر قليلاً.
2- الملمس: الموز الأخضر أكثر صلابةً وقساوةً من الموز الأصفر، ويتم وصف نسيجه في بعض الأحيان بأنّه شمعي.
3- التركيب: يتميّز الموز الأخضر بكمية أكبر من النشويات، إلا أن هذه النشويات تتحول لسكريات عندما تنضج ثمار الموز الأخضر وتتحول لموز أصفر.
ومن الفوارق المهمة بين هذين النوعين من الموز أن الموز الأخضر يصعب تقشيره على عكس الموز الأصفر الناضج.
 

ذات علاقة


فوائد الموز الأخضر

ما هي الفوائد المتنوعة للموز الأخضر؟
كما يقدم لنا الموز الأصفر العديد من الفوائد المهمة والضرورية، فإن الموز الأخضر أيضاً يملك العديد من الفوائد التي تساعدنا على القيام بوظائفنا الحيوية على أفضل وجه. في هذه الفقرة سنتعرف معاً على أهم هذه الفوائد وطرق تأثيرها علينا.

يكبح الشهية ويساعد على الشعور بالشبع
يمتلك الموز الأخضر نسبة عالية من الألياف الغذائية مما يساعد على الشعور بالشبع، حيث توفّر الأطعمة الغنيّة بالألياف الشعور بالامتلاء وتعزز الشعور بالشبع. حيث قامت الدراسات المتنوعة بربط الألياف الموجودة في الموز الأخضر بزيادة الشعور بالشبع بعد الوجبات. تقوم هذه الألياف بإبطاء عمليّة إفراغ المعدة وتجعلك تأكل كمية أقل من الطعام على الوجبات. وفي النهاية هذا يساعد على الحصول على سعرات حرارية أقل، مما يساعد في تخفيف الوزن.

تحسين صحة الجهاز الهضمي
تساعد الألياف الموجودة في الموز الأخضر على تحسين صحة الجهاز الهضمي بشكل كبير وواضح، حيث أن هذه الألياف بدلاً من أن تتحلل في الأمعاء، فإنها تقوم بتغذية البكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء. مهمة هذه البكتيريا تخمير الألياف وإنتاج بعض المواد الكيميائية المفيدة لصحة الجهاز الهضمي. كما أن هذه المواد كالأحماض الدهنية تساعد على التخلص من العديد من مشاكل الجهاز الهضمي. ليس هذا فقط، بل يوجد بعض الدراسات التي تؤكد على إمكانية تقديمها للحماية من سرطان القولون.

مفيد جداً لمرضى السكري
من المعروف للجميع أن ارتفاع نسبة السكر في الدم هو أمر مقلق للغاية، حيث أنه إذا ترك ذلك الأمر بدون علاج فإنه قد يؤدّي إلى الإصابة بمرض السكري ويزيد من المشاكل الصحيّة الأخرى. يساعد الموز الأخضر في السيطرة على نسبة السكر في الدم لعد الوجبات؛ لذلك إن كنت تخاف من الإصابة بمرض السكري أو تريد تخفيف أعراض هذا المرض فننصحك بتناول الموز الأخضر باعتدال وبعد استشارة الطبيب.

يوجد أيضاً بعض الفوائد المهمة للغاية التي يقدمها لنا الموز الأخضر، وفيما يلي هذه الفوائد المتنوعة:
1- يمتلك الموز الأخضر القدرة على محاربة أمراض القلب والأوعية الدموية، مما يقلل من الإصابة بالجلطات القلبية والسكتات الدماغية؛ وذلك عن طريق محاربته لنسب الكوليسترول المرتفعة في الدم.
2- من الممكن أن يساعدك على تنظيم ضغط الدم في حال كنت تعاني من ارتفاعه، حيث يتمكن من القيام بهذا الأمر بسبب النسب العالية من البوتاسيوم التي يمتلكها هذا الموز الأخضر، ولكن هذا النوع من الأطعمة الغني بالبوتاسيوم بشكل كبير ليس مناسباً للجميع، لذلك إن كنت تعاني من حالة صحية معينة وخاصة أمراض الكلى، ننصحك بمراجعة الطبيب قبل تناول الموز الأخضر بكثرة.

هذه الفوائد ليست كل ما بجعبتنا، فالموز الأخضر من أكثر أنواع الفاكهة أهميةً لصحة الإنسان، فإليك هذه الفوائد الإضافية:
1- كما ذكرنا سابقاً فإن الألياف الغذائية الموجودة في الموز الأخضر تساعدنا على الشعور بالشبع وتناول سعرات حرارية أقل على الوجبات، مما يساعدنا على التخلص من الوزن الزائد مع مرور الوقت.
2- يساعد الموز الأخضر على امتصاص المعادن الضرورية للإنسان، وذلك بسبب محتواه الكبير من الفيتامينات كفيتامين C وفيتامين B6.
3- صدق أو لا تصدّق! ينصح الأطباء بتناول الموز الأخضر في حال الشعور بالألم في المعدة. حيث أنه يساعد على زيادة استقرار المعدة وتخفيف الألم.
 

ما هي الآثار السلبية للموز الأخضر؟

هل يمكن أن يكون الموز الأخضر غير مفيد؟ 
الموز بشكل عام الأصفر والأخضر مهم للغاية ومفيد لصحة الإنسان، إلا أنه مثل جميع أنواع المواد الغذائيّة فإن الإكثار منه سيسبب العديد من الآثار الجانبيّة، ولذلك يجب علينا استشارة الطبيب قبل أن نتناول الموز الأخضر بكثرة. في هذه الفقرة سنتعرف على الآثار الجانبية التي قد تنتج عن الإكثار والإفراط في تناول هذه الفاكهة اللذيذة.
يعتبر الموز بشكل عام صحّي للغاية، إلا أنه قد يسبب بعض الاضطرابات عند بعض الأشخاص بعد تناوله، وهذه الأعراض قد تشمل نفخة البطن أو الغازات أو حتّى الإمساك؛ كما يجب علينا أن نأخذ حذرنا من الموز الأخضر في حال كنّا نعاني من حساسية اللاتكس. وقد يظهر عند بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة اللاتيكس من ردود فعل تحسّسيّة تسمّى بمتلازمة اللاتكس الفاكهيّة.

ليس هذا فقط، بل يوجد أيضاً بعض الآثار الجانبيّة التي قد تظهر على بعض الأشخاص بعد تناول الموز الأخضر، وتشمل هذه الأعراض:
1- قد يسبب اضطراباً شديداً في المعدة وألماً شديداً،
وينصح بعدم تناول أي شيء لمدة 2-4 ساعات في حال حدوث هذه الآلام.
2- قد يسبب حرقةً في المعدة، يعود ذلك إلى أن الموز الأخضر يحتاج وقت أطول للهضم وجهد أكبر من قبل المعدة حيث أنها تقوم بإفراز العصارات الهاضمة بشكل أكبر مما قد يسبب حرقة المعدة والمريء.
3- في حالات نادرة للغاية قد يسبب الموز الأخضر التهاب للمعدة؛ لكن مجدّداً هذا أمر نادر الحدوث.
4- قد يسبب الموز الأخضر انتفاخ في البطن وزيادة في معدل التجشؤ عند الإنسان وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض المعدة.
5- من الممكن أيضاً أن يسبب الموز الأخضر إسهالاً، وذلك لأنه يمتلك كمية كبيرة من الألياف التي تجعله مليناً للمعدة والأمعاء.

من الواضح أن الموز الأخضر مفيد للغاية حيث أنه يقدم لجسمنا العديد من الأمور الهامة التي تعتبر أساس قيامنا بعملياتنا الحيوية، ومن دون هذه الفوائد قد تعاني أجسادنا من العديد من المشاكل والأمراض؛ إلا أن الإكثار من هذا النوع من الموز لن يقدم لك المزيد من الفوائد بل على العكس تماماً، سيسبب لك العديد من المشاكل التي لا تعدّ ولا تحصى! من الضروري إذاً أن نتناول الموز الأخضر والأصفر بشكل معتدل ومنتظم، إلا أنه في حال وجود بعض المشاكل الصحية ينا، يجب علينا حينها أن نراجع طبيباً مختصاً لمعرفة مدى قدرة جسدنا على تقبّل هذا الموز. 
أخيراً... تعرفنا في هذا المقال على أهم الفروقات بين الموز الأخضر والموز الأصفر، كما تعرفنا معاً على أهم الفوائد المتنوعة التي تقدمها لنا هذه الفاكهة اللذيذة، بالإضافة إلى الآثار الجانبية والمضاعفات التي قد تحدث نتيجة الإكثار من هذه الفاكهة، وتذكروا أنّه في حال ظهور أحد المضاعفات يجب علينا مراجعة الطبيب مباشرةً. 
نشكر قراءتكم لهذا المقال، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تحتاجون معرفته حول الموز الأخضر؛ أخبرونا برأيكم حول المعلومات الواردة في هذا المقال في التعليقات في الأسفل، وفي حال احتجتم لأي مساعدة فخبراء حلوها موجودين لمساعدتكم دائماً.