يعتمد العديد من الناس في غذائهم اليومي على الوجبات السريعة، خصوصاً فئة الشباب الذين يقضون الكثير من وقتهم خارج المنزل في العمل أو الدراسة. يعتبر هذا النوع من الوجبات شائعاً للغاية في جميع أنحاء العالم، وتتعدد وتتنوع أشكاله وأطباقه بين الدول والمناطق. سنتعرف في مقالنا هذا على الوجبات السريعة وفوائدها والآثار الجانبية لها، تابعوا معنا.


الأسئلة ذات علاقة


الوجبات السريعة

ما هو تعريفها ومفهومها؟
يطلق اسم "الوجبات السريعة" على جميع أنواع الطعام الذي يمكن إعداده وتقديمه بسرعة كبيرة، حيث تعتبر أي وجبة لا تستهلك وقتاً طويلاً في التحضير وجبةً سريعةً، كما يعتبر الطعام الذي يحتوي على مكونات مسبقة التسخين أو الصنع الذي يباع في سلاسل المطاعم أحد أنواع الوجبات السريعة. كان قاموس ميريام ويبستر هو أول قاموس يضيف كلمة "وجبات سريعة" إلى موسوعته في عام 1951م.
تباع الوجبات السريعة في المنافذ أو المنصات والأكشاك التي قد توفر مقاعد وطاولات لزبائنها، كما تباع في سلاسل المطاعم الخاصة في الوجبات السريعة وغيرها من بعض المطاعم العادية حول العالم. 
 

ذات علاقة


فوائد الوجبات السريعة

هل من الممكن أن يكون لهذا النوع من الطعام أي صفات إيجابية؟
تتميز الأطعمة السريعة بأنها بدائل سهلة المنال ورخيصة السعر للوجبات المطبوخة في المنزل، لا شك بأن الوجبات السريع مليئة بالآثار الجانبية والأضرار، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض الفوائد والنقاط الإيجابية، لنتعرف عليها معاً.
- توفير الوقت
لا يعيش جميع الناس في حالة هدوء وطمأنينة، حيث تختلف أنماط الحياة بين شخص وآخر. الكثير من الناس يعيشون في عجلة من أمرهم، مما يعني أنه لا يوجد لديهم ما يكفي من الوقت كي يقوموا بالتسوق وإعداد وجبات الطعام بنفس الطريقة التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم. تأتي الوجبات السريعة لتنقذهم من هذه الأزمة، حيث تتوفر منافذ ومطاعم الوجبات السريعة في كل مكان، كما يقدم الكثير منها خدمة الدفع والاستلام عبر السيارات، مما يعني توفير أكبر للوقت.

- تقديم الراحة
يمكنك أن تجد مطاعم الوجبات السريعة في كل زاوية من أي شارع تقريباً، مما يجعل الاعتماد على هذا النوع من الطعام مريحاً. كما تقدم سلاسل المطاعم المتخصصة بالوجبات السريعة خدمات عديدة كالدفع والاستلام عبر السيارات وخدمة التوصيل إلى المنازل مما يجعل الأمر مريحاً أكثر. كما يمتاز هذا النوع من المطاعم بأنه يوفر الطعام المريح بالنسبة لك، حيث يمكنك طلب أي نوع من أنواع الطعام الصحي كالسلطات من هذه المطاعم إن كنت لا ترغب في تناول الأطباق غير الصحية كالدجاج المقلي والبيتزا.

- الخيارات الواسعة
تقدم مطاعم الوجبات السريعة مجموعة متنوعة من الخيارات التي تتيح لك تجربة مجموعات مختلفة من المطابخ العالمية بدون أن تنفق مبالغ طائلة من المال في المطاعم ذات الخدمات الكاملة. بالرغم من أن أكثر أنواع هذه المطاعم شهرة هي تلك التي تقدم البرغر والسندويشات والبيتزا، إلا أن هنالك العديد من هذه المطاعم التي تقدم الأطباق الصينية والإيطالية والمكسيكية والشرق أوسطية أيضاً. 

- توفير المال
تخلف مطاعم الوجبات السريعة عن المطاعم الأخرى بأنها أقل تكلفة، وعلى الرغم من أن الطبخ المنزلي هو الأقل تكلفة بينهم إلا أنه لا يعتبر دائماً خياراً متاحاً كما ذكرنا لكم سابقاً. لذا يمكنك التوجه إلى مطاعم الوجبات السريعة وطلب التونة أو شطائر زبدة الفول السوداني أو الفاصولياء المجففة أو الأرز النبي أو المعكرونة الكاملة، فهذه الخيارات تضمن لك التكلفة القليلة والعناصر المغذية الصحية في آن واحد.
 

أضرار الوجبات السريعة

ما هي سلبيات استهلاك الوجبات السريعة؟
بعد أن قمنا بعرض إيجابيات تناول الوجبات السريعة، سنقوم بهذه الفقرة بعرض سلبياته وآثاره الجانبية. على الرغم من أن تناول الأطعمة السريعة بشكل قليل وبفترات زمنية متفاوتة لا يحدث ضرراً يذكر، إلا أن الاستمرارية بتناوله تسبب مشاكل كبيرة لصحتك، سنذكرها لكم.

- تأثيرها على الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية
تعتبر الأطعمة والمشروبات والوجبات الجانبية في مطاعم الوجبات السريعة غنية بالكربوهيدرات وفقيرة جداً بالألياف. مما يعني أن سكر الدم يزداد في كل مرة يقوم بها جهازك الهضمي بكسر هذه الأطعمة، حيث يطلق الكربوهيدرات كالجلوكوز (السكر) في مجرى الدم. يستجيب البنكرياس لزيادة الجلوكوز عن طريق الإفراج عن الأنسولين الذي ينقل السكر لجميع أنحاء جسدك التي تحتاج إلى الطاقة، عندما يقوم جسدك باستخدام السكر أو تخزينه، يعود سكر الدم إلى طبيعته.
يقوم جسدك بتنظيم سكر الدم، وطالما أنت تتمتع بصحة جيدة، يمكن لأجهزتك التعامل بشكل صحيح مع السكر. إلا أن تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات الموجودة في الوجبات السريعة يمكن أن يؤدي إلى ارتفاعات متكررة في نسبة السكر في الدم. وبمرور الوقت، يؤدي ذلك إلى تعطيل استجابة الأنسولين في جسدك، مما يعني أن خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين يرتفع، وبالتالي تصبح معرضاً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والبدانة.

- الوجبات السريعة غنية بالسكر والدهون
تحتوي بعض أنواع الوجبات السريعة على كميات كبيرة من السكر، وهذا لا يعني أن السعرات الحرارية تصبح في ازدياد وحسب، بل أيضاً هذا يعني أنك لا تحصل على نوعية جيدة من المغذيات. تنصح جمعية القلب الأمريكية إلى أن تناول 100 إلى 150 سعرة حرارية من السكر المضاف في اليوم هي الكمية الكافية، أي ما يعادل 6 إلى 9 معالق صغيرة. 
تحتوي بعض المشروبات التي تقدمها مطاعم الوجبات السريعة لوحدها كالصودا ذات سعة 340 مل من السكر ما يقارب 8 معالق صغيرة. مما يعني أن هذا المشروب لوحده يحتوي على 140 سعرة حرارية و39 غراماً من السكر. غالباً ما توجد الدهون غير المشبعة في عدد من هذه الوجبات كالفطائر المقلية والمعجنات وعجينة البيتزا والمقرمشات والبسكويت. 
لا يوجد كمية من الدهون غير المشبعة يمكن اعتبارها جيدة أو صحية، حيث يعتبر تناول الأطعمة التي تحتويها عامل خطر يزيد من احتمالية ارتفاع نسبة الكوليسترول السيء وانخفاض الكوليسترول الجيد في الجسم إضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

- الوجبات السريعة غنية بالصوديوم
إن المزيج بين الدهون والسكر والكثير من الصوديوم (الملح) هو ما يجعل الوجبات السريعة ألذ عند بعض الناس، إلا أن الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم تؤدي إلى احتباس السوائل وهو السبب الذي يؤدي إلى شعورك الانتفاخ أو التورم بعد تناول الوجبات السريعة.
يعتبر النظام الغذائي الغني بالصوديوم خطير جداً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في ضغط الدم، حيث يمكن للصوديوم الموجود في الوجبات السريعة أن يرفع من ضغط الدم وحدوث مشاكل القلب والأوعية الدموية. وفقاً لإحدى الدراسات، فإن حوالي 90 بالمئة من البالغين لا يقدّرون بشكل جيد مقدار الصوديوم الموجود في وجباتهم السريعة. 

- تأثيرها على الجهاز التنفسي
إن الزيادة في السعرات الحرارية الموجودة في الوجبات السريعة يمكن أن تسبب زيادة في الوزن وبالتالي السمنة. تزيد السمنة من مخاطر الإصابة بمشاكل الجهاز التنفسي بما في ذلك الربو وضيق النفس. كما يمكن للوزن الزائد أن يضغط على القلب والرئتين حتى دون بذل جهد كبير، وتزيد هذه الأعراض عند المشي وصعود الدرج وممارسة الرياضة.

- تأثير ها على الجهاز التناسلي
تؤثر المكونات الموجودة في الوجبات السريعة على الخصوبة، حيث وجدت إحدى الدراسات أن الأغذية المصنعة تحتوي على الفثالات (أملاح وإسترات حمض الفثاليك) وهي مواد كيميائية يمكن أن تقاطع كيفية عمل الهرمونات في جسمك. قد يؤدي التعرض لمستويات عالية من هذه المواد الكيميائية إلى مشاكل في الإنجاب بما في ذلك العيوب الخلقية. 

- تأثيرها على البشرة
تؤثر الأطعمة التي تتناولها على مظهر بشرتك، حيث يقول الخبراء بأن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات كالشوكولاتة والبيتزا تؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم بقفزات مفاجئة وبالتالي ظهور حب الشباب. وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال والمراهقين الذين يتناولون الوجبات السريعة على الأقل ثلاث مرات أسبوعياً هم الأكثر عرضة للإصابة بالأكزيما.

- تأثيرها على العظام
يمكن للكربوهيدرات والسكر الموجودين في الوجبات السريعة والأغذية المصنعة أن تزيد نسبة الأحماض في فمك مما يؤدي إلى تكسر مينا الأسنان مما يرسخ وجود البكتيريا ويجعل التجاويف تتطور. كما يمكن أن تؤدي السمنة الناتجة عن الإفراط في تناول الوجبات السريعة إلى مضاعفات متعلقة بكثافة العظام وكتلة العضلات. كما يعتبر الأشخاص المصابون بالسمنة أكثر عرضة للسقوط وكسر عظامهم.

- تأثيرها على الجهاز العصبي المركزي
تؤدي الوجبات السريعة إلى إرضاء الجوع وتعزيز الشبع على المدى القصير، إلا أن النتائج على المدى الطويل تكون عادة سلبية. حيث وجد الخبراء أن الأشخاص الذين يأكلون الوجبات السريعة والمعجنات المصنعة بشكل مفرط أكثر عرضة بنسبة 51% لتطوير الاكتئاب مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولون هذا النوع من الأطعمة.

في النهاية، ننصح جميع قرائنا الكرام بالتقليل من استهلاكهم للوجبات السريعة، حيث أننا نقدر أن الأمر أحياناً يتعلق بظروف الحياة العملية والمالية، بعض الناس لا يملكون الوقت الكافي لطهو الطعام في المنزل ولا يمتلكون المال الكافي لإنفاقه على وجبات المطاعم العادية التي تعتبر غالية الثمن. إلا أن الأمر يتعلق بصحة أجسادنا، وهنا نرسم الخط الأحمر، لا يمكننا أن نهمل صحتنا لأي سبب كان ومهما كانت الظروف. شاركونا تجاربكم مع الوجبات السريعة على موقعنا، وشكراً لاهتمامكم.