أساسيات دراسة الجدوى وخطوات دراسة جدوى المشروع

ما هي دراسة الجدوى؟ أهمية دراسة الجدوى للمشاريع وأساسيات دراسة الجدوى، كيفية إعداد دراسة جدوى لمشروع وخطوات دراسة الجدوى، وميزات دراسة الجدوى الناجحة

أساسيات دراسة الجدوى وخطوات دراسة جدوى المشروع

أساسيات دراسة الجدوى وخطوات دراسة جدوى المشروع

يمكن القول أن دراسة الجدوى هي تنفيذ مسبق للمشروع على الورق، وذلك من الفكرة وحتى تحديد ميزانية المشروع وأرباحه وكل ما يلزم للوصول إلى عوائد المشروع، وتعتبر دراسة الجدوى من المتطلبات الأساسية للمشاريع الناجحة التي تستطيع الاستمرار والنماء، كما أن دراسة الجدوى المتقنة تعزّز فرص إقناع المستثمرين بتوظيف أموالهم في مشروع جديد.
في هذا المقال نقدم لكم تعريف دراسة الجدوى وأهدافها، وأساسيات دراسة الجدوى، أنواع دراسة الجدوى للمشاريع وخطوات إعداد دراسة جدوى لمشروع، وما هي الأسئلة التي يجب أن تجيب عنها دراسة الجدوى، وما هي أهمية دراسة جدوى المشروع.

دراسة الجدوى (بالإنجليزية Feasibility Study) هي دراسة تحليلية تعمل على رصد وتحليل جميع العوامل المحيطة بالمشروع والتي ستؤثر على فرص نمائه ونجاحه واستمراره، وتتحكم بالجدوى الاقتصادية من الدخول في المشروع.
الهدف الرئيسي من دراسة جدوى المشروع هو توفير أكبر قدر ممكن من المعلومات وبناء التوقعات الموضوعية والمنطقية التي تقلل من المجازفة والمخاطرة وظروف عدم التأكد، والوصول إلى قرار منطقي بتبني فكرة المشروع والانتقال إلى التنفيذ، أو إهمال المشروع أو تغيير بعض التفاصيل التي تجل المشروع مجدياً.[1]
دراسة الجدوى مثلاً تخبرك إن كان صاحب الفكرة مؤهلاً لإدارة المشروع، أم أنه سيحتاج لأشخاص آخرين للإدارة، وتخبرك أيضاً إن كان المشروع ذا جدوى في مكان معين أم أن تغيير المكان سيضاعف جدوى المشروع.
من الجدير بالذكر أن دراسة الجدوى الناجحة لا يمكن إجراؤها بالاعتماد على التوقعات الذاتية، لأن أساس دراسة الجدوى هو البيانات الحقيقية، وكيفية جمع هذه البيانات وتحليلها تلعب دوراً حاسماً في مصداقية دراسة الجدوى.

يتم استخدام دراسة الجدوى لمحاكاة المشروع قبل التنفيذ والمقارنة بين الإيجابيات والسلبيات ومساعدة المستثمرين على فهم الظروف المحيطة بالمشروع لتجنب الدخول في أخطار غير محسوبة أو توقعات غير دقيقة، ويمكن تحديد أهداف دراسة الجدوى للمشروع كالآتي:

  • فهم وتحديد جميع العوامل المؤثر في المشروع (العوامل الفنية والإنتاجية والاقتصادية والقانونية والتسويقية والجغرافية... إلخ).
  • التعرّف على المشاكل التي قد تواجه المشروع وتأثيرها على عوائد الاستثمار وسير العمل.
  • دراسة التكاليف بأنواعها وشكل الأرباح ومداها الزمني وفاعليتها بالنسبة للمستثمر.
  • الهدف النهائي والرئيسي هو تحديد جدوى المشروع، وإن كان قابلاً للتنفيذ وسيقدم للمستثمر النتائج المرغوبة أم لا.

تعمل دراسة الجدوى على محاور أساسية يمكن تسميتها أنواع دراسة الجدوى أو أجزاء دراسة جدوى المشروع، وتتطلب المشاريع الكبيرة دراسات جدوى أكثر عمقاً تحيط جوانب عدة، فيما تكتفي المشاريع الصغيرة بدراسة جدوى تقتصر على الأساسيات. ويمكن تلخيص أنواع أو محاور دراسة الجدوى على الشكل التالي: [2,3,4]

  1. دراسة الجدوى الفنية والتقنية للمشروع Technical Feasibility: وهي دراسة وتحليل الجوانب الفنية من المشروع والتي تتضمن مكان العمل والموارد الفنية المتاحة والخبرات الفنية التي يحتاجها المشروع، إضافة إلى الموارد التقنية والتكنولوجية ومتطلبات صناعة المنتج أو الخدمة، ونوع العمالة المطلوبة من حيث الخبرات وطبيعة التعاقد، وتتضمن أيضاً دراسة متطلبات الشحن الوارد والصادر وطرق الدفع والسداد.[5]
  2. دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع Economic Feasibility: وتتضمن تحليل التكاليف والعوائد، والجدوى الاقتصادية من المشروع، جزء منها تحليل الجدوى المالية Financial Feasibility Analysis، والذي يرصد رأس المال الابتدائي للمشروع ومصادر التمويل وأين سيتم إنفاق المال، وما هي الفوائد المتوقعة وعوائد الاستثمار، وكل الأمور المالية المتعلقة بالمشروع.
  3. دراسة الجدوى القانونية Legal Feasibility: وتهتم دراسة الجدوى القانونية بدراسة توافق المشروع مع التشريعات والأنظمة المحلية والدولية التي تؤثر على العمل، وما يحتاجه المشروع من موافقات ومواصفات قياسية ليتمكن من البدء في مكان معين.
  4. تحليل جدوى السوق Market Feasibility Analysis: ويتضمن وصفاً للسوق الحالية ومكان منتجك في هذا السوق والفرص التسويقية المتاحة أمام المشروع، وتساعد دراسة جدوى السوق على فهم الخيارات التسويقية وتقييمها قبل البدء بالعمل.
  5. دراسة الجدوى الزمنية أو جدولة الجدوى Schedule feasibility: حيث يتم تحديد الإطار الزمني لكل مرحلة من مراحل المشروع والإطار الزمني للمشروع ككل، للنظر في معقولية الخط الزمني للمشروع من لحظة البداية وحتى التشغيل، تتضمن دراسة جدولة الجدوى جداول فرعية كثيرة تحدد الوقت اللازم للعمليات المختلفة.
  6. أنواع أخرى لدراسة الجدوى:
    • دراسة الجدوى الاجتماعية التي تدرس الأثر الاجتماعي للمشروع وتأثير البيئة الاجتماعية الحاضنة على المشروع، فقد يواجه المشروع مشاكل تتعلق بفئات الموظفين في المجتمع المضيف، وتتكفل دراسة الجدوى الاجتماعية بوصف المشكلة وتأثيرها وتقديم الحلول.
    • دراسة الجدوى الثقافية والتي تحلل تفاعل المشروع مع العناصر الثقافية في بيئته، خاصة في المشاريع التي تحتاج لعمالة كثيفة وقد تواجه مشاكل تتعلق بالمعتقدات أو العادات والتقاليد للعمالة أو المجتمع المضيف.
    • دراسة جدوى السلامة في المشروع والتي تتضمن مدى قدرة المشروع على التقييد بمعايير السلامة البيئية والعمل بأمان.
    • دراسة الجدوى السياسية والتي تتضمن تأثير الظروف السياسية على المشاريع الكبيرة أو حتى الصغيرة والاحتياطات التي يجب أخذها بعين الاعتبار.

بعد أن علمنا ما هي دراسة الجدوى وأنواعها، حان الوقت للوقوف على أساسيات دراسة الجدوى، ومتى يمكن أن تقول أن دراسة الجدوى ناجحة! الأسئلة الخمسة التالية هي الأسئلة التي يجب أن تجيب عنها دراسة الجدوى إجابة دقيقة وواضحة وموضوعية:[6]

  1. هل خطة المشروع مجدية تقنياً؟ بمعنى هل لديك المؤهلات الفنية والتقنية لتنفيذ الخطة؟
  2. هل الخطة قانونية؟ وهل لديك -أو لدى المستثمر- القدرة على الوفاء بالالتزامات القانونية للمشروع؟
  3. هل الخطة قابلة للتنفيذ عملياً؟
  4. هل الخطة قابلة للتنفيذ في الإطار الزمني المعقول؟
  5. هل المشروع مجدي اقتصادياً؟ وهل هناك ما يبرر التكاليف التي سيتم صرفها؟ وهل هي متناسبة مع العوائد؟

عندما تجيب دراسة الجدوى عن هذه الأسئلة بشكل واضح بناء على بيانات حقيقية وموضوعية تمت دراستها وتحليلها بشكل علمي؛ ستتيح للمستثمر اتخاذ قرار حكيم بتبني المشروع أو غض النظر عنه.

إذا كنت تفكر بإعداد دراسة الجدوى لمشروع جديد وتنفيذه بنفسك أو عرضه على الممولين والمستثمرين؛ لا بد أن تتبع الخطوات الصحيحة لدراسة الجدوى، والتي ستوفر عليك الكثير من الوقت والجهد والضياع في تحليل البيانات ووصفها، إليك سبع خطوات أساسية في دراسة الجدوى الناجحة:[7]

  1. التحليل الأولي: يعتبر التحليل الأولي بمثابة نقد لفكرة المشروع قبل البدء ببذل الجهد لوضع دراسة جدوى تفصيلية، ويمكن التفكير بالأسئلة التالية للوصول إلى قرار حول أهمية إعداد دراسة جدوى تفصيلية:
    • هل يغطي مشروعك جزءاً غير مخدّم حالياً من السوق؟
    • هل السوق المستهدف فيه عرض أكثر من الطلب؟
    • هل لديك نقاط قوة تنافسية في السوق الحالية تؤهلك لأخذ حصة؟ مثل التصميمات المبتكرة أو الميزات الجديدة أو تسهيل الدفع أو غيرها.
    • هل هناك عوائق لا يمكن تجاوزها ستعيق أي مرحلة من مراحل المشروع أو التسويق للمنتج أو شحنه ونقله؟
    • يجب أن تتأكد أنك تقوم بجمع بعض البيانات للإجابة عن هذه الأسئلة، إذا كانت إجابتك على هذه الأسئلة مشجعة يمكنك الآن البدء بدراسة جدوى تفصيلية للمشروع.
  2. إعداد بيان الدخل المتوقع للمشروع: حيث تقوم بتحديد الدخل المتوقع من المشروع وحجم الاستثمار المطلوب والتكاليف المباشرة وغير المباشرة، في هذه الخطوة أنت تحدد الدخل المتوقع والإيرادات اللازمة لتحقيق هذا الدخل.
  3. إجراء مسح السوق: مرحلة مسح السوق تعتبر من أهم مراحل دراسة الجدوى، حيث يجب أن تدرس وتحلل جميع البيانات المتعلقة بالسوق، وعادةً ما تلجأ الشركات الكبيرة إلى شركة خارجية متخصصة بتحليل الأسواق، ويجب أن يتضمن تحليل السوق تحليل سلوك المستهلك وسياسات التسويق والتسعير، ودراسة حجم السوق وحصتك منه، ومدى قابلية استجابة السوق للتوسع، وغيرها من العوامل التي يجب الإحاطة بها.
  4. تخطيط تنظيم الأعمال والعمليات: تبدأ هنا فعلياً بدراسة الجدوى الفنية والتقنية، من خلال تحديد الموقع والمعدات والمواد والعمالة اللازمة وتكاليفها والمصاريف العامة لبدء التشغيل.
  5. إعداد ميزانية يوم الافتتاح: حيث تعمل على وضع ميزانية المشروع في يوم بدء العمل والتي تتضمن جميع أصول وخصوم المشروع.
  6. مراجعة البيانات وتحليلها: عند هذه النقطة نحن أمام دراسة جدوى تفصيلية للمشروع بدأتْ بتحليل أولي للفكرة وانتهتْ بإعداد ميزانية يوم الافتتاح، يجب أن نعيد مراجعة جميع البيانات لنتأكد من دراسة تفاعلها معاً، فقد بدأنا بتحديد الدخل المتوقع، الآن يجب علينا الرجوع للتأكد أن الدخل المتوقع منطقي بعد أن حددنا أصول وخصوم المشروع يوم الافتتاح ومتطلبات وتكاليف العمل. هذه المرحلة هي التي تسمح لك التأمل في جميع البيانات التي جمعتها خلال دراسة الجدوى.
  7. اتخاذ القرار "Go/No Go" يتجلى هدف دراسة الجدوى في الخطوة الأخيرة، وهي اتخاذ القرار بأن المشروع مجدٍ أم غير مجدٍ. حتى إن كنت ستتجه إلى ممول سيتخذ هذ القرار، عليك أن تفكر كأنك أنت المستثمر وأن تجيب نفسك إن كان مشروعك ذا جدوى.

دراسة الجدوى هي المرحلة الأولى لدخول أي مشروع حيز التنفيذ، فعلى الرغم أن دراسة الجدوى ليست من المراحل التنفيذية للأعمال، إلّا أنها إجراء لا غنى عنه لتجنب المخاطر التنفيذية والنظر في مستقبل أي مشروع وتوافقه مع العوامل المحيطة به، وتتجلى أهمية دراسة الجدوى في النقاط التالية:

  • تساعدك دراسة الجدوى على فهم أهدافك بشكل أكبر، فالأفكار الجيدة لا تكفي دون أهداف واضحة وتأمين ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.
  • تتييح دراسة الجدوى للمستثمرين فهماً شاملاً ومسبقاً لجميع مراحل المشروع.
  • وتمنح دراسة الجدوى فهماً لمعقولية فكرة المشروع والاستعداد لتنفيذه.
  • كما تمنح دراسة الجدوى المستثمرين نظرة بعيدة المدى لمستقبل المشروع وقدرته على النماء والاستمرار.
  • تجتمع في دراسة الجدوى جميع البيانات اللازمة لاتخاذ القرار، وبناء التوقعات المنطقية والموضوعية.
  • ولا يتوقف استخدام دراسة الجدوى مع المواقفة على المشروع، حيث تعتبر دراسة جدوى المشروع الخطة الرئيسية التي ستعود إليها على مدى مرحلة التنفيذ.
  • تساعدك دراسة الجدوى على إكساب مشروعك هوية مميزة تعزّز الميزات التنافسية لديك.

المصادر و المراجعadd