جميع الشركات الكبيرة التي نعرفها اليوم بدأت من الصفر، وبالتأكيد جميعها كان عبارة عن شركات صغيرة لم يسمع بها أحد لفترة من الزمن قبل أن تتطوّر هذه الشركات وتنمو. تنتشر الشركات والمشاريع الصغيرة بكثرة في الوطن العربي، وللأسف فإن معظم هذه الشركات تبقى على حالها حتى الإفلاس والإغلاق؛ إلا أننا في هذا المقال سنحاول أن نمشي معاً خطوةً بخطوة من أجل معرفة جميع النصائح والقواعد التي من شأنها أن تحسن من إنتاجية الشركة الصغيرة، ومن ثم تنمية العمل، وفي النهاية توسيع الشركة. إن كنت مهتمّ بهذه المعلومات، ننصحك بمتابعة هذا المقال لعلّه يكون السبب في تحسين عملك.


ذات صلة


كيف تجعل شركتك الصغيرة أكثر نجاحاً؟

خطوات تضمن نجاح عملك الصغير
يوجد العديد من الخطوات التي من شأنها تحسين عملك الصغير وجعله أكثر نجاحاً مما يرسخ اسمك في سوق العمل ويزيد من أسهمك فيه، ولأن جميع قرّاء حلوها مهمّين بالنسبة لنا، قررنا في هذه الفقرة أن نتعرف على بعض الخطوات التي ستضمن نجاح عملك الصغير بكل تأكيد؛ فتابع معنا.

- التركيز على خدمة العملاء
إن إرضاء العملاء هي القاعدة الذهبية في كل شركة مهما كانت هذه الشركة معروفة ومهما كان مجال عملها، ولابد من أن جميعنا سمع الجملة الشهيرة التي تقول "الزبون دائماً على حقّ". إن خدمة العملاء هي أول ما يجذب الزبائن للشركة، لذلك يتوجب على الشركة القيام بالعديد من الخطوات الإيجابيّة لتعويض خدمة سيئة تعرّض لها عميل واحد! 

- احصل على تقييم شفهي
إن التعبير الشفهي من أهم طرق التعبير ومن أكثر الطرق التي تحسّن من مسموعيّات الشركة الخاصّة بك، لذلك أنت بحاجة لتقديم خدمات ممتازة وأسعار منافسة لكي يكون الصحفي أو المسؤول عن تقييم شركتك قادراً على التكلم عن شركتك بشكل إيجابي، سواء كان هذا التقييم الشفهي منقول على التلفاز أو الإنترنت.

- توسيع مجال تسويق شركتك
هناك العديد من الأمور التي يمكنك القيام بها من أجل التسويق لشركتك ومنتجاتك وخدماتك، بما في ذلك:

1- إنشاء مجموعة ترويجيّة.
2- رعاية الأحداث المهنيّة والتجاريّة.
3- إشراك الصحف الكبرى في مجال عملك، وخدماتك، وأعمال شركتك الخيرية.
4- تقديم العديد من الندوات التعريفية بمنتجاتك وخدماتك وكل ما تقوم به شركتك.
5- توسيع سوق منتجاتك من خلال التعاون مع الشركات الصديقة.

- لا تهمل دور الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي
جميعنا نعلم بأن هذا العصر هو عصر التطور والتكنولوجيا، لذلك يحصل معظم الناس على معلوماتهم من الإنترنت والمواقع الالكترونيّة للشركات، لذلك إن كنت ترغب في استثمار جميع مواردك من أجل الحصول على شهرة كبيرة، بالتأكيد سيتوجّب عليك إنشاء موقع الكتروني خاص بشركتك، بالإضافة إلى إنشاء بعض الصفحات الخاصة بشركتك ومنتجاتك وخدماتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

- الموظفون المثاليون
نجاح الشركات يتعلّق بشكل رئيسي بالموظفين الموجودين في هذه الشركات، لذلك يجب عليك أن تتأكد من أنك اخترت الموظفين الملائمين للعمل بحيث يستمروا معك مع استمرار الشركة وتوسعها؛ وابتعد عن الموظفين المؤقتين الذين ليس لديهم القدرة على الالتزام مما يضطرك إلى تغيير طاقم العمل من فترة لأخرى.

- حدّث خطّة العمل دائماً
تحتاج إلى تحديث خطة الشركة مع التقدّم في العمل، فبالتأكيد أهداف الشركة بعد مشاركتها في سوق العمل لمدّة سنة ليست مماثلة لأهداف الشركة الأوليّة قبل الانخراط بالعمل على أرض الواقع، أليس كذلك؟ يجب عليك كصاحب عمل أن تقوم بتحديث أهدافك وطموحاتك بشكل إيجابي وتطويرها بما يتناسب مع سوق العمل وقدرة شركتك.
 

ذات علاقة


من عمل صغير إلى عمل كبير

الخطوة التالية لنجاح شركتك الصغيرة
الآن، بعد أن تعرّفنا معاً على كيفية الحصول على شركة صغيرة ناجحة، لابدّ لنا من أن نتعرّف معاً على الطرق التي تمكننا من توسيع العمل وزيادة الأرباح بأبسط وأسرع شكل ممكن.

- اختراق السوق
إن الخطوة الأولى لتوسيع أي عمل هي اختراق السوق عن طريق تقديم منتجات وخدمات لا يمكن رفضها، بالإضافة إلى توفير جميع ما تقدّمه شركتك بأسعار منافسة وعروض مغرية لم تسبقك إليها أي شركة منافسة. بهذه الطريقة تحطم روتين السوق وتجذب اهتمام الزبائن.

- اطلب نصيحة زبائنك
يمكنك أن تقوم بسؤال زبائنك بعد كل عملية بيع أو بعد كل صفقة تجاريّة عمّا إذا كانوا راضين عن الخدمات التي قدّمتها لهم أم لا، ويمكنك أيضاً أن تطلب منهم أن يقدّموا اقتراحاتهم لشركتك، بهذه الطريقة تكسب ودّ العملاء وتقوّي الروابط بينهم وبين شركتك.

- ابتكر أشياء جديدة
يمكنك أن تقوم بابتكار منتج أو خدمة أو عرض أو حتّى طريقة دفع مميزة للغاية وخاصة بشركتك دون بقيّة الشركات الأخرى، هذا الأمر سيخلق ضجّة في السوق وسيجذب انتباه العملاء بشكل كبير؛ وفي حال كنت تمتلك فكرة مميزة منذ بداية شركتك لا تضيع فرصتك معها مباشرة، انتظر حتّى تقف شركتك على أساسات قويّة، ثم استغلّ فكرتك المبتكرة من أجل توسيع عملك.

- وسّع السوق الخاص بك
هذا الأمر بديهي، فعندما تتأكد من نجاح شركتك ضمن منطقة صغيرة وسوق محدّد سيتوجّب عليك أن توسع سوق منتجاتك ليشمل مناطق جديدة وعملاء جدد، وهذا يستوجب عليك فتح متاجر إضافيّة في مناطق مختلفة من العالم وهذ أمر جيّد لأنك ستحتاج إلى المزيد من الموظفين وبالتالي ستقهر البطالة التي تواجه الشباب مما سيعطي صورة جيّدة عنك وعن شركتك، وفي حال لم تكن تملك بعد المال الكافي للقيام بهذه الخطوة يمكنك أن تفتح متجراً الكترونيّاً عالميّاً، يمكّن العملاء من طلب منتجاتك وخدماتك من مختلف مناطق العالم، وأنت تقوم بشحن ما يريدون لهم بكل بساطة.

- المشاركة في المعارض التجاريّة
هناك العديد من المعارض التجاريّة والورشات التعريفيّة بالشركات التي تحدث في كل عام حول العالم؛ ومن المهم للغاية أن تشارك شركتك في جميع هذه الأحداث لكي يتعرّف الناس عليها أكثر، ولكي تضم المزيد من العملاء من مختلف أنحاء العالم.

- استغلال نقطة ضعف السوق
عندما تبدأ البحث عن طرق إرضاء العملاء وتوسيع قاعدة زبائنك، يجب أن تعرف أن المرونة في التفكير أمر ضروري للغاية. يجب عليك أن تقوم بمساعدة موظفيك في الشركة بدراسات مفصّلة عن السوق الذي تشارك فيه، لتعرف ما هي الأمور التي يقدّمها السوق للعملاء وما هي الأمور التي تعتبر ناقصة في السوق. هنا يأتي دورك، استغل المواد الناقصة في السوق والتي لا يتم تقديمها للعملاء لكي تقدّمها شركتك لهم بشكل حصريّ.

- التنويع
ربما كان هدفك الرئيسي عندما قمت بإنشاء الشركة هو تصميم وبيع القمصان فقط، إلا أنه يجب عليك أن تقوم بتنويع منتجاتك كلما زاد كبر عملك ونو شركتك؛ أي أنّك إن بدأت بالقمصان يمكن أن تزيد تنوع منتجاتك ليشمل السراويل ومن ثم القبعات وبعدها الأحذية والجوارب وغيرها من الأمور المتعلّقة بالألبسة، بهذه الطريقة يمكن للزبائن أن يملؤوا خزنهم بمنتجاتك بدءاً من الجوارب وانتهاءً بالمعاطف الشتوية.

- التصدير
يعتبر التوسع بالأسواق الدوليّة أمراً رئيسيّاً عندما يتعلّق الأمر بتوسيع عملك. قم بدراسة إيجابيات هذه الخطوة، ثم اصنع بعض التحالفات مع الشركات الصديقة في البلدان التي ستقوم بالتصدير إليها، وابدأ خطوتك التالية في توزيع منتجاتك في البلدان الجديدة.
 

توسيع العمل في ظروف اقتصاديّة سيّئة

كيف تواجه الركود الاقتصادي؟... في بعض الأحيان تواجه الشركة بعض الظروف الصعبة نتيجة الركود الاقتصادي، مما يؤدّي إلى خسارة الشركة للكثير من أموالها وتعرّضها لخطر الإفلاس؛ في هذه الفقرة سنتعرف على الطرق الأفضل لمواجهة التحديات الاقتصادية التي تمنع الشركات من النمو.

- إضافة منتجات جديدة
عندما تواجه الشركة مشاكل اقتصاديّة يجب عليك أن تقوم بتحليل السوق بأسرع وقت ممكن وإنشاء خط إنتاج جديد لأكثر المواد طلباً في السوق، حتّى لو لم تكن هذه المواد من اختصاص شركتك.

- قدّم عروض جديدة للعملاء
تأكد من رضا عملائك مهما ساءت ظروف العمل. حاول ان ترضي عملائك على الرغم من سوء الوضع الاقتصادي وقدّم لهم عروضاً جديدة لا يمكن لهم أن يرفضوها. إن أسوأ ما يمكن أن تقوم به هو إهمال عملائك بحجّة سوء الأوضاع التي تواجهها شركتك.

- الإعلانات
مهما ساءت الظروف الماليّة للشركة إيّاك أن تبخل في المبالغ التي يجب أن تدفعها للحصول على إعلانات كثيرة ومتنوعة لشركتك ومنتجاتك. حاول أن تكون الإعلانات مرئيّة ومسموعة ومكتوبة سواء كانت الإعلانات على الإذاعة أو التلفاز أو الإنترنت أو حتّى إعلانات طرقيّة أو في الجرائد.

- البيع على الإنترنت
قد تضطّر لإغلاق بعض المكاتب أو فروع الشركة بسبب تردّي الأحوال الماليّة للشركة، لكن طالما تملك موقعاً الكترونيّاً يمكنك دائماً أن تبيع منتجاتك على الإنترنت، هذه الطريقة في البيع لا تكلّفك الكثير من المال، وتمكّنك من عرض بضائعك ومنتجاتك في كل أنحاء العالم، مما يضعك أمام فرص جديدة لتوزيع بضائعك.

- بيع بعض الأسهم، أو الاندماج مع شركة أكبر
قد يكون الحل الأخير لتجنّب الإفلاس، وعلى الرغم من أنّه ليس الخيار الأمثل، إلا أنّه الحل الوحيد. حاول أن تبيع قسم من أسهم الشركة للحصول على رأس مال جديد يسمح للشركة بالنهوض من جديد، أو حاول الاندماج مع شركة أكبر بحيث تتقاطع مصالح شركتك مع الشركة الجديدة.

في النهاية، مهما كانت شركتك صغيرة لا تيأس بل تذكّر أن جميع الشركات تبدأ صغيرة، وبعدها تأتي مسؤوليتك في تحسين هذه الشركة وتوسيعها. حاول اتّباع هذه النصائح التي نأمل أن تكون مفيدة لك ولشركتك في المستقبل القريب.