يعاني العديد من الأشخاص من مرض حساسية القمح، الذي يحرمهم من الحصول على فوائد القمح الغنية مثل تنشيط الدورة الدموية، وتقوية العظام. سنتعرف في مقالنا هذا على أعراض مرض حساسية القمح عند الأطفال والكبار، وأسبابه وعلاجه ومعلومات مهمة عنه.

 


الأسئلة ذات علاقة


ما هو مرض حساسية القمح؟

حسب أخصائية التغذية دينا عدنان سلامة، مرض حساسية القمح (Wheat Allergy) هو رد فعل مناعي ضد إحدى بروتينات القمح؛ الألبومين والجلوبولين والجليادين والجلوتين (Albumin، Globulin، Gliadin، Gluten) واعتبارها أجسام غريبة مضرة، رغم أنها مركبات عادية وغير ضارة. 
ويمنع مريض حساسية القمح من تناول القمح ومنتجاته.

 


هل مرض حساسية القمح خطير؟

يعتبر مرض حساسية القمح من أخطر الأمراض التي تصيب الأمعاء؛ لتشابه أعراضه مع أعراض أمراض الجهاز الهضمي، مما يصعب تشخيصه، ويُفقد الجسم مناعته.

ومن مخاطر مرض حساسية القمح التي قد يتسبب بحدوثها: القولون العصبي، هشاشة العظام، ضيق التنفس، عدم اكتمال النمو عند الأطفال.
وتكمن خطورة الإصابة بحساسية القمح، أن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

 

حساسية القمح عند الأطفال والكبار

تنتشر حساسية القمح عند الأطفال تحديدًا من عمر سنة إلى 3 سنوات، وإن كان الطفل يعاني من حساسية القمح فهذا يعني أن جهازه المناعي ينتج أجسامًا مضادة لبروتينات القمح. ولا بد من الإشارة هنا إلى أن أعراض هذا المرض تظهر عند الأطفال من سن 6 أشهر حتى السنتين، إلا أن الملامح لا تظهر إلا بعد سن البلوغ. ويعاني الطفل حينها من قلة تناول الطعام لا سيما إن تواجد فيه أحد بروتينات القمح.


ومن أبرز أعراض تحسس القمح عند الأطفال:

آلام وانتفاخ في البطن، الإسهال، عدم زيادة الوزن، التأثير على عملية نمو طول الطفل، اضطرابات في النوم، التوتر والخوف الواضح.
وقد لا تظهر هذه الأعراض لدى عدد كبير من الأطفال المصابين بحساسية القمح، مما يؤدي إلى تأخير تشخيصه.
وكلما طالت مدة الرضاعة الطبيعية، كلما تأخر ظهور الأعراض.


أما أعراض تحسس القمح عند الكبار:

شحوب في الوجه، وجود مادة دهنية في البراز، إسهال مزمن، نقص في الوزن، القيء، التعب والإرهاق، ارتباك وصعوبة في التركيز، آلام وانتفاخ وغازات في البطن.

 

أسباب حساسية القمح

- يعد العامل الوراثي أهم أسباب الإصابة بحساسية القمح.

- ويرتبط سبب حساسية القمح بالتفاعل الكيميائي الذي يحدث، فعند تناول أحد الأطعمة القمحية، يتفاعل الجهاز المناعي مع البروتينات، ويتعامل معها على أنها ضارة، ويهاجمها الجسم من خلال إنتاج أجسام مضادة لهذه البروتينات.
وتعتبر حساسية القمح أكثر شيوعًا بين الأطفال لأن المناعة عندهم تكون غير ناضجة.

ولكن، كيف أعرف أني مصاب بحساسية القمح؟

 

أعراض حساسية القمح


- الشعور بالإعياء.

- ظهور مشاكل في الجلد، مثل حب الشباب، واحمرار الجلد، والحكة.

- الانتفاخ وزيادة الغازات في البطن.

- الإصابة بالإمساك أو الإسهال المزمن.

- يصبح الشخص عرضة للإصابة بالأنيميا.

- تأخر عملية النمو عند الأطفال.

- الصداع الشديد.

- صعوبة في التنفس.

- عدم القدرة على التركيز.

- فقر الدم.

- التعب والإرهاق والعصبية والاكتئاب.

- وخز وخدر في الأرجل.

- ظهور تشققات في الفم والشفاه، نتيجة التحسس.

- آلام في المفاصل والعضلات.

- الصداع النصفي.

والسؤال الآن، هل يمكن الشفاء من حساسية القمح؟

 

علاج حساسية القمح

حساسية القمح يمكن تشخيصها بدون تحليل الدم، ولا يستخدم المنظار أبدًا في تشخيصها.
وعلاج حساسية القمح هو الابتعاد عن القمح باتباع نظام غذائي خالي من بروتينات القمح، مع الحصول على المكملات الغذائية والفيتامينات اللازمة للتعويض عن المواد الموجودة في القمح والتي لا يحصل عليها المصاب بتحسس القمح.


وننصح مريض تحسس القمح بقراءة محتويات المنتجات الغذائية قبل شرائها للتأكد من خلوها من بروتينات القمح، كما ننصحه بالابتعاد عن المأكولات الجاهزة بجميع أنواعها.
كما عليه الالتزام بالأدوية والتعليمات الموصوفة من قبل الطبيب

وقد يتشافى البعض من المرض تمامًا مع الوقت.


هل يمكن علاج حساسية القمح بالأعشاب؟
من أشهر وصفات علاج حساسية القمح بالأعشاب، إضافة ملعقة صغيرة من مزيج ورد الرمان اليابس والكاث الهندي إلى كوب من الماء، ثم غليه وتركه ليبرد وتصفيته، ليتم شربه مع الفطور لمدة 5 أيام متتالية على الأقل.
يساعد هذا المزيج على تحسن حال مريض حساسية القمح بطريقة سريعة.



وللتعرف على النظام الغذائي الخالي من بروتينات القمح، والأكلات الخاصة بمصابي حساسية القمح، استكشفوا مقال أكلات حساسية القمح.

 

المراجع

Live Strong

مرض حساسية القمح، الدكتور حسين شمالي