الكثير منا يقع في حيرة من أمره عند اتخاذ قرار هام في حياته خوفاً من تبعات هذا القرار، حيث أن الحيرة الزائدة والخوف من اتخاذ القرار حتى بعد اتخاذه يفقد صاحبه الاستمتاع بجميع لحظات حياته ويبقى الإنسان في دوامة من الأسئلة في جميع مراحل حياته وفي كل خطوة سيخطوها للأمام وتبقى الكثير من الأسئلة تدور في رأسه: كيف اتخذ قرار مصيري؟ كيف اتخذ قرار الزواج؟ كيف اتخذ قرار الطلاق؟ كيف أختار العمل المناسب؟ وغيرها الكثير من الأسئلة.


كيف اتخذ القرار المناسب دون خوف؟ 
كيفية اتخاذ القرار السليم دون خوف أو تردد ستكون من خلال اتباع النصائح التالية:

1- إنسى الخوف:
إذا لم تتمكن من اتخاذ قرار المناسب بشكل سهل وسريع فمن المحتمل أن يكون السبب هو الخوف من أمرٍ ما، حاول تحديد الأمر الذي يسبب لك الخوف وسجله على ورقة وقم بذكر جميع الاحتمالات التي من الممكن أن تحدث ثم قم بإيجاد حلول للمشاكل التي من الممكن أن تحدث، على سبيل المثال: ربما تفكر في تغيير وظيفتك ولكن خوفك من أن دخل الوظيفة الجديدة أقل من الوظيفة الحالية يسبب لك القلق، ولكن بيئة العمل الجديد أفضل من الحالية هو الذي يشجعك، بكل بساطة ما عليك فعله هو دراسة عميقة لتأثير انخفاض الدخل على حياتك وكيف يمكن التعامل مع الوضع المالي الجديد، وأخيراً طوّر من ذاتك وضع الخوف جانباً وقم باتخاذ القرار الذي يبدو بالنسبة لك هو الخيار الصحيح.

2- إلحق مشاعرك:
كيفية اتخاذ القرار السليم تتعقد عند الإفراط في تحليل الأمور وذلك بالرغم من امتلاكك الكثير من المعلومات حول الموضوع أو مقدار المنطق الذي تستند عليه، فلن يكون اتخاذ القرار سهلاً لأنك تفرط في التفكير والتحليل. كل ما عليه فعله ببساطة هو تقييد نفسك بمدة زمنية للتفكير بهذا الموضوع، ثم اصنع قوائماً بالخيارات وفكّر، ما الخيار الأفضل لي؟ وقم بإعطاء كل خيار علامة من 10 واترك لمشاعرك الخيار.

3- تدرب على القرارات الصغيرة:
أهم خطوة من خطوات اتخاذ القرار الناجح هي ممارسة الشيء، قم يومياً بتدريب نفسك على اتخاذ قرارت بسيطة مثل: اتخاذ قرار بشأن الطبق الذي ستتناوله على الغداء، واتخاذ قرار بالطريق الذي ستسلكه للوصول إلى العمل، وهكذا ستتقدم يومياً خطوة للأمام في اتخاذ القرارات المناسبة في حياتك بكل سهولة حتى تصل للكبيرة منها بيسر.

4- هوّن الأمور:
في بعض الأحيان تبدو القرارات أكبر بكثير مما هي عليه بالفعل، حيث يمكنك بيع سيارتك إذا لم تتمكن من سداد أقساطها أو ربما يمكنك العودة إلى بلدك إذا لم يناسبك العيش في بلد آخر ويمكنك أيضاً التوقف عن العمل والبحث عن عمل آخر أفضل إذا لم تكن سعيداً، لذلك حاول أنت تعطي للأمور حجمها الطبيعي ولا تبالغ بالتفكير.

5- ثق بنفسك:
من العوامل التي تساعد على اتخاذ القرار السليم هي إيمانك وثقتك بنفسك، إسأل نفسك ما إذا كان بإمكانك استخدام نقاط قوتك في عملية اتخاذ القرار الصحيح، وذكّر نفسك بها دوماً وقم بمراجعتها يومياً، دونها على ورقة" أنا محبوب، أنا ناجح، أنا إيجابي"، هذه الصفات ستساعدك على زيادة ثقتك بنفسك وستدفعك لاتخاذ القرار المناسب.
 

يمكن للنقاط السابقة مساعدتك في اتخاذ القرار المناسب للعديد من نواحي الحياة كاختيار العمل المناسب، والشريك الأفضل وغيرها العديد من الأمور الهامّة التي تؤثر على مجريات حياتك.


 

ذات علاقة