قراءة تحليل وظائف الكبد وطريقة إجراء فحوصات الكبد

قراءة نتائج اختبار وتحليل وظائف الكبد، المعدلات الطبيعية لأنزيمات الكبد، أنواع تحليل وظائف الكبد والتحضيرات اللازمة قبل إجراء اختبارات الكبد

قراءة تحليل وظائف الكبد وطريقة إجراء فحوصات الكبد

قراءة تحليل وظائف الكبد وطريقة إجراء فحوصات الكبد

يعدّ تحليل وظائف الكبد Liver Function Tests من التحاليل الهامة جداً لمراقبة صحة المرضى، وذلك نظراً لأهمية الكبد كأحد الأعضاء الرئيسية في الجسم، والذي يقوم بالعديد من الوظائف الأساسية مثل تخليص الدم من السموم و تعزيز عملية استقلاب الدهون والبروتينات وغيرها من العمليات الأخرى التي تدعم صحّة الشخص وعافيته.
سنلقي الضوء في مقال اليوم حول أهمية إجراء تحاليل وظائف الكبد، وسنعمل على توضيح أهم المعلومات التي تحتاج أن تعرفها عن التحضيرات اللازمة لإجراء وظائف الكبد

يصنّف الكبد على أنه أحد أهم وأكبر أعضاء الجسم، وهو أحد أجزاء الجهاز الهضمي الذي يعمل بكفاءة عالية لأداء العديد من الوظائف الأساسية في الجسم، أهم وظائف الكبد: [1]

  1. إفراز المادة الصفراء والتي تكون بشكل عصارة سائلة تساعد على تكسير الدهون مما يساعد على هضمها وامتصاصها من قبل الأمعاء الدقيقة
  2. إنتاج البروتينات المسؤولة عن تخثّر (تجلّط) الدم
  3. تنظيم مستويات السكر في الدم
  4. تخزين سكر جلوكوز الدم الزائد على هيئة مركب متعدد السكريات يدعى بـ الجليكوجين (Glycogen)
  5. تفكيك السموم التي تدخل الجسم والمساعدة على التخلّص منها
  6. تخزين بعض الفيتامينات والمعادن مثل الحديد والنحاس
  7. استقلاب الكحول ومساعدة الجسم على التخلص منه
  8. استقلاب العديد من الأدوية التي يتناولها الشخص
  9. استقلاب البروتينات والتخلص من النواتج السامة لاستقلاب البروتينات مثل مادة الأمونيا (Ammonia)

تقيس اختبارات وظائف الكبد مستويات البروتينات والأنزيمات وعوامل التخثر التي ينتجها كبدك، تُجرى اختبارات وظائف الكبد في المختبر عن طريق أخذ عينة من دمك وذلك بهدف تقييم صحة كبدك أو التحرّي عن أسباب الاضطرابات الكبدية، يقيس تحليل وظائف الكبد العوامل الرئيسية التالية: [2]

  1. ناقلة امين الالانين (Alanine Transaminase): ويُشار لها اختصاراً (ALT) وهو أحد الأنزيمات الهامة التي تساعد على إنتاج الطاقة لخلايا الكبد
  2. ناقلة امين الاسبارتات (Aspartate Transaminase): ويُشار لها اختصاراً (AST) وهو أيضاً أحد الأنزيمات الهامة التي تساعد على استقلاب الحموض الأمينية في الكبد
  3. ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (Gamma-glutamyltransferase): ويُشار لها اختصاراً (GGT) وهو أنزيم يتمّ إنتاجه بشكل رئيسي في الكبد، كما يتواجد في أعضاء أخرى مثل الكلية والبنكرياس والمرارة والطحال
  4. الفوسفاتاز القلوي (Alkaline Phosphate) ويُشار له اختصاراً (ALP) وهو أنزيم يساعد على توفير العناصر الغذائية للكبد، كما أنه يعمل على دعم صحة العظام والمساهمة في استقلاب الدهون في الأمعاء
  5. البيلروبين (Bilirubin): وهي عبارة عن نواتج تكسير كريات الدم الحمراء، والتي تحدث في الكبد، يعبر البيلروبين عن طريق الكبد نحو خارج الجسم عن طريق البراز، وقد تسبب تراكم كميات كبيرة منه حدوث اليرقان
  6. الألبومين (Albumin): وهو من البروتينات الهامة التي ينتجها الكبد، والذي يساعد في نقل الفيتامينات والهرمونات والأنزيمات إلى أنحاء الجسم
  7. زمن البروثرومبين (Prothrombin Time): ويُشار له اختصاراً (PT) يقيس هذا الزمن المدة التي يستغرقها الدم حتى يتخثّر أو يتجلّط

يمكن أن يؤثر تناول بعض الأطعمة والأدوية على مستويات البروتينات والأنزيمات التي يستهدف تحليل وظائف الكبد معرفة مستوياتها في الدم، لذلك قد يطلب منك الطبيب المختص الصيام عن تناول أي طعام أو دواء قبل (10-12) ساعة من إجراء تحليل وظائف الكبد، كما سيكون من الأفضل أيضاً ارتداء قميص سهل الطيّ أو قميص بأكمام قصيرة وذلك لتسهيل سحب عينة الدم المطلوبة، والتي تؤخذ عادة من مكان محدّد لوريد في ذراعك. [3،4]

تُجرى اختبارات فحص وظائف الكبد عادةً في المراكز الصحية المتخصصة مثل المختبر أو المستشفى، يقوم مختصّ الرعاية الصحية بإجراء عملية سحب عينة الدم المطلوبة لاختبار تحليل وظائف الكبد من مكان محددّ في ذراعك، حيث يقوم بخطوات محددة وبسيطة قبل وأثناء سحب الدم وهي: [3]

  • تنظيف مكان وخز الإبرة جيداً وذلك لتقليل احتمال حدوث أي عدوى أثناء إجراء الاختبار
  • وضع رباط مطاطي حول الذراع العلوي وذلك لزيادة وضوح الأوردة في ذراعك بهدف سحب الدم من خلالها
  • إدخال الإبرة في المكان الذي تمّ تحديده، وذلك لسحب عينة بسيطة من دمك
  • إزالة الشريط المطاطي بعد سحب الإبرة والضغط بكرة قطنية أو شاش نظيف على مكان سحب عينة الدم
  • تغطية مكان وخز الإبرة بضمادة لاصقة
  • وضع العينة في أنبوب اختبار وإرسالها للمختبر ليُجرى عليها اختبارات وظائف الكبد

تكشف اختبارات وظائف الكبد عن الكثير من المعلومات الهامة حول صحة الكبد وصحة الجسم بالعموم، سنتعرف في الفقرات التالية حول المعدلات الطبيعية لاختبارات وظائف الكبد والتفسيرات المحتملة لوجود اختلاف في القيم الطبيعية لتحليل وظائف الكبد: [2،5]

نتائج تحليل ناقلة امين الالانين (ALT)

تكون النتائج الطبيعية لتحليل (ALT) هي (0-45) وحدة دولية لكل ليتر (IU/l)، أو قد تختلف وحدة القياس في المخابر الأخرى، حيث تكون القيم الطبيعية لتحليل (ALT) هي (7-55) وحدة لكل ليتر (UL)، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:


نتائج تحليل ناقلة امين الاسبارتات (AST)

تكون النتائج الطبيعية لتحليل (AST) هي (0-35) وحدة دولية لكل ليتر (IU/l)، أو قد تختلف وحدة القياس في المخابر الأخرى ،بحيث تكون القيم الطبيعية لتحليل (AST) هي (8-48) وحدة لكل ليتر (UL)، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:


نتائج تحليل ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (GGT)

تتراوح النتائج الطبيعية لتحليل (GGT) بين (0-30) وحدة دولية لكل ليتر (IU/l)، )، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:

  • اضطراب عمل الكبد المرتبطة بتعاطي الكحول
  • التهاب الكبد
  • تشمّع الكبد
  • انسداد القناة الصفراوية
  • داء السكري
  • التهاب البنكرياس
  • سرطان الكبد

نتائج تحليل الفوسفاتاز القلوية (ALP)

تبلغ النتائج الطبيعية لتحليل (ALP) هي (30-120) وحدة دولية لكل ليتر (IU/l)، أو قد تختلف وحدة القياس في المخابر الأخرى بحيث تكون القيم الطبيعية لتحليل (ALP) هي (40-129) وحدة لكل ليتر (UL)، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:

  • التهاب الكبد
  • تشمّع الكبد
  • التهاب المرارة أو وجود حصوات في المرارة
  • أمراض العظام
  • التهاب القناة الصفراوية في الكبد

نتائج تحليل البيلروبين

تبلغ النتائج الطبيعية لتحليل البليروبين (2-17) ميكرومول لكل ليتر (Mcmol/l) ، أو قد تختلف وحدة القياس في المخابر الأخرى بحيث تكون القيم الطبيعية لتحليل البيلروبين هي (0.1-1.2) ميلي جرام لكل ديسليتر (mg/dL)، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:

  • ضعف وظائف الكبد
  • التهاب الكبد

نتائج تحليل الألبومين

تبلغ النتائج الطبيعية لتحليل الألبومين (40-60)جرام لكل ليتر (g/L) ، أو قد تختلف وحدة القياس في المخابر الأخرى بحيث تكون القيم الطبيعية لتحليل الألبومين هي (3.5-5.0) جرام لكل ديسليتر (g/dL)، قد تشير النتائج المرتفعة عن القيم الطبيعية إلى احتمالية وجود بعض الحالات المرضية مثل:

  • التجفاف
  • الإسهال الحاد
  • في حين قد تشير القيم المنخفضة عن القيم الطبيعية لتحليل الألبومين إلى وجود:
  • سوء التغذية
  • العدوى
  • تشمّع الكبد
  • أمراض الغدة الدرقية
  • اضطرابات في عمل الكلية

نتائج تحليل زمن البروثرومبين (PT)

تبلغ النتائج الطبيعية لتحليل زمن البروثرومبين (9.4-12.5) ثانية، قد تشير طول زمن البروثرومبين في تحليل وظائف الكبد إلى:

  • ضعف وظائف الكبد
  • اضطراب تخثر الدم
  • نقص فيتامين ك (Vitamin K)
  • ظهور الآثار الجانبية لبعض الأدوية المضادة لتخثر الدم

غالباً ما يُوصى بإجراء اختبارات تحاليل الكبد في الحالات التالية: [3]

  • التأكد من وجود تلف ناتج عن التهابات الكبد مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C
  • مراقبة تطوّر أمراض الكبد مثل التهاب الكبد الفيروسي وتحديد مدى نجاح العلاج
  • وجود أعراض تدلّ على اضطراب في الكبد
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم
  • مرضى السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • فقر الدم
  • الأشخاص الذين يشربون الكحول بكثرة
  • أمراض المرارة
  • مراقبة الآثار الجانبية لبعض الأدوية التي تؤثر على الكبد

تحاليل وظائف الكبد من الإجراءات التشخيصية المهمة التي يمكن أن تساعد طبيبك في الكشف عن أمراض الكبد التي قد لا تكون ظاهرة بشكل أعراض خطيرة في البداية؛ حيث تعطي نتائج وظائف الكبد غير الطبيعية المؤشرات الأولى لوجود أمراض الكبد أو وجود أي أمراض فيروسية أخرى وغير ذلك من الحالات المختلفة، وقد ذكرنا في مقال اليوم المعلومات الكافية حول أهم ما يجب معرفته قبل وأثناء إجراء فحوصات الكبد، وتناولنا باختصار أهم الدلالات المرضية التي تدلّ عليها القيم غير الطبيعية للبروتينات والأنزيمات والعلامات الأخرى الدالة على صحة وظائف الكبد.

المصادر و المراجعadd