تشكو بعض النساء من تغير أزواجهن بعد الزواج، فتنقلب أفعالهم الرومانسية وكلامهم الرقيق إلى التفوّه بالألفاظ البذيئة وتوجيه الإهانات باستمرار خاصة في لحظات الغضب، ويكون الأمر أسوأ في حال وجود أطفال.
وقد لا يتضح الأمر كثيراً في وقت التعارف، حيث تسلط معظم الفتيات تركيزها على المظهر والأمور السطحية، فيكون الأمر أشبه بالصدمة بعد الزواج، وقد يشكل عائقاً أمام استمرار الحياة الزوجية مهما بلغ الحب بين الطرفين.
 


الأسئلة ذات علاقة


مشاكل الحياة مع الزوج سليط اللسان

استمرار الحياة مع الزوج سليط اللسان يدفع إلى الاكتئاب والصراعات الدائمة والقلق المتواصل حيث تشير أبحاث أجراها مارك وهيسمان وزملاؤه في جامعة كولورادو بولدر 2018 إلى أن الاختلافات التي تقود إلى الإهانات تؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان العقلية، والتي يمكن أن تستمر لسنوات طويلة خاصة مع عدم وجود حلول لتلك المشكلة.
كما خلصت نتائج دراسة برازيلية إلى وجود علاقة بين العنف اللفظي ضد الزوجة وبين الاكتئاب، حيث تنعكس الإهانات المستمرة من الزوج على نفسية الزوجة، وشعورها بعدم القيمة، مما يصيبها في نهاية الأمر بالاكتئاب.
ورغم كون هذا الأمر من أكثر أسباب الخلافات الزوجية، إلا أن العنف اللفظي من الأزواج، والذي يتمثل في السب والقذف وإطلاق الشتائم وتشويه سمعة الشريك، هو بالفعل الأكثر انتشاراً في المجتمع الخليجي، وذلك وفقاً لدراسة أجراها رئيس المجلس الاستشاري الأسري بدبي، خليفة المحرزي.
 

ذات علاقة


أسباب كون الزوج سليط اللسان مع زوجته

1-عقدة النقص
يرى بعض علماء النفس والاجتماع أن بعض الرجال يقدمون على التعامل مع زوجاتهم بطريقة سليطة وسيئة بدافع شعورهم أن الزوجة أفضل منهم، فيحاول الزوج دائماً التقليل من شأنها والتحدث معها بإهانة وسبها، ظناً منه أن الأمر يصب في صالح تعزيز مكانته ومظهره، إلا أن ذلك السلوك هو أحد مظاهر الشعور بالنقص وعدم التوازن النفسي.

2-إهمال الزوجة
تقول د. سوزان كراوس - أستاذة جامعية في العلوم النفسية والدماغية في جامعة ماساتشوستس أمهرست، إنه في كثير من الأحيان تفقد الزوجة الشعور بالمسؤولية تجاه بيتها، في مقابل الخروج مع أصدقائها، أو زيارة أهلها بشكل متكرر مما يثير غضب الزوج ليصبح سليط اللسان.
وبالطبع إهمال الزوجة لا يبرر أبداً أن يكون الزوج سليط اللسان، ولكن بعض الأزواج ليس لديهم قدر كافي من ضبط النفس خاصة في حالة الغضب، نظراً لمستوياتهم الاجتماعية والدراسية مما يجعل الزوج يرى أن تجريح الزوجة وإهانتها من الأمور الجيدة خاصة أمام الآخرين.

3-موافقة الزوجة
بعض الزوجات اعتادوا على الزوج سليط اللسان دون إبداء أي اعتراض أو رفض لتلك الأفعال التي يقوم بها الزوج، وكما تقول "سوزان كراوس" فإن تقبل الزوجة لهذا الأمر والذي قد تعتقد أنه دعابة من زوجها يتحول مع الوقت إلى عادة ذميمة، لذا وجود الاحترام بين الزوجين من بداية الحياة الزوجية من الأمور الهامة حتى وإن كان الزوج سيء السلوك، ففرض الزوجة قواعد التعامل منذ البداية يمكن أن يجعل الأمور تتخذ منحى آخر جيد.
 

كيف تتعاملين مع الزوج سليط اللسان؟

نرى أن هناك العديد من الطرق والأساليب التي تساعدك بشكل كبير في تعديل سلوك زوجك ومنها:
1-التفاعل بين الزوجين

الاهتمام والتركيز على القيم الإيجابية في الزوج، ومزجها ببعض العبارات الرائعة التي تحفز الزوج مثل أنت زوج مثالي وغيرها من تلك العبارات، والتي تساعد بشكل كبير في تغيير سلوكيات الزوج السيئة، كما أن التفاعل بين الزوجين من الأمور الهامة.
واستخدام العنف اللفظي تجاه الزوجة هو دلالة واضحة على نقص التفاعل والمحبة بين الزوجين، لذا يجب الاستماع الجيد للزوج خاصة لمشكلاته الخاصة واحتوائه بشكل جيد، فتكون الزوجة له بمثابة القلب الحنون الذي يحتضن جميع مشكلاته، وسينتج عن ذلك بالضرورة تحسن واضح في أفعال الزوج تجاه زوجته.

2-الاستعانة بالأهل
في بعض الأحيان يلزم تدخل الأهل خاصة من طرف الزوج، فربما يكون توجيههم أكثر فعالية وتأثيراً من توجيهك أو تدخل أحد من جانبك،  فهناك الكثير من الأزواج يستمعون لأهلهم بشكل كبير عن زوجاتهم خاصة حينما تكون العلاقة بينهما مهددة.

3-ترك المنزل
رغم أن الكثيرين ينهون عن استخدام تهديد ترك المنزل كسلاح متكرر، ولكن في بعض الأحيان قد يكون هذا سلوكاً رادعاً، ليراجع الزوج نفسه وسلوكه الذي تسبب في ذلك، في محاولة منه لتغيير الأفعال السيئة لإنقاذ المنزل، ولكن ستنجح تلك الورقة، إذا لم تكوني تستخدميها باستمرار وإلا ستفقد قوتها.

4-الاستعانة بمستشار في العلاقات الأسرية
في أوقات كثيرة تكون الاستعانة بمستشار في العلاقات الأسرية من الأمور الجيدة لأنها تساعد الزوج على تغيير سلوكياته السيئة، ولكن يجب أن يكون الزوج مقتنعاً بضرورة إيجاد الحلول وتجنب تكرار العنف اللفظي تجاه الزوجة من خلال زيارة المستشار.