تُعرف البشرة الجافة بأنها أكثر عرضة للمؤثرات البكتيرية، الأمر الذي يسبب الشعور بالحكة المزعجة، كما أن جفاف البشرة قد يؤدي في بعض الأحيان إلى الإصابة بالإكزيما، أو التهابات مسام الشعر، الأمر الذي يستدعي علاج جفاف البشرة بأفضل الطرق وأسرعها استجابةً، وهذه الطرق سنعرضها لكم في هذا المقال.


الأسئلة ذات علاقة


أعراض جفاف البشرة

يمكنكم تشخيص إصابتكم بجفاف الجلد من خلال معرفة أعراض جفاف البشرة التالية:
- ملمس البشرة الجاف.
- تشقق البشرة.
- نزيف في البشرة؛ يُعزى إلى وجود تشققات عميقة فيها، ويعد النزيف من أعراض جفاف البشرة المتقدمة.
- تقشُّر البشرة.
- الشعور بالحكة في البشرة، وهي من أبرز أعراض جفاف البشرة.
- احمرار البشرة.
- انكماش البشرة، لا سيما بعد الاستحمام.
- ظهور تجاعيد البشرة.
- جفاف الفم.
- الإحساس بالعطش الشديد.
- ميل لون البول إلى الأصفر الغامق.
- التشتت.
- الشعور بالدوخة.
- الدخول في غيبوبة.
- فقدان الوزن غير المبرر.
- خفقان القلب.

ذات علاقة


أسباب جفاف البشرة

نوضح لكم فيما يلي أسباب جفاف البشرة:
- كثرة التعرض لأشعة الشمس.
- ممارسة نشاط مُجهد وسط أجواء حارة.
- كثرة استعمال الماء والصابون، وهي من أشهر أسباب جفاف البشرة.
- استخدام الصابون القلوي.
- عدم تجفيف الجسم بطريقة جيدة بعد غسله بالماء.
- كثرة التعرض للهواء.
- زيادة عدد مرات الاستحمام عن مرتين أسبوعيًا.
- الاستحمام بالماء الساخن.
- إصابة البشرة بالحروق.
- كثرة التعرض للمدفأة، وهي من أهم أسباب جفاف البشرة.
- كثرة التعرض للحرارة بشكل عام.
- الإصابة بالإسهال.
- الإصابة بداء السكري.
- الإصابة بنقص فيتامين (أ) (A).
- الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
- التقيؤ.
- اتباع نظام غذائي غير صحي يؤدي إلى سوء التغذية.
- الصيام عن الطعام والشراب لساعات طويلة.
- عدم إزالة مساحيق التجميل جيدًا عن البشرة وعدم تنظيفها بشكل جيد.
- كثرة استعمال منتجات التنظيف التي تسبب جفاف البشرة.
- تناول بعض الأدوية، لا سيما تلك المُدرّة للبول، وأدوية علاج حب الشباب.
- الإصابة بأمراض الكلى.
- الإصابة بالإكزيما.
- ارتفاع حرارة الجسم.
- الإصابة بسلس البول.
- الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
- قد يكون سرطان الجلد هو السبب في جفاف البشرة، في حال صاحَبَتْه تقرحات في البشرة، وسماكة في الجلد، بالإضافة إلى خشونته.
- الدخول في مرحلة اليأس عند النساء.

علاج جفاف البشرة

نقدم لكم فيما يلي أفضل طرق علاج جفاف البشرة:
- عدم استعمال مواد التجميل التي تحتوي في مكوناتها على الكحول أو المواد المُعطِّرة.
- الاستحمام بالماء الدافئ بدلًا من الساخن.
- عدم تجاوز الاستحمام مدة العشر دقائق.
- عدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
- استخدام واقي الشمس الخاص بالبشرة الجافة.
- عدم التعرض لأشعة المدفأة لفترات طويلة.
- عدم التعرض للحرارة لفترات طويلة.
- عدم تناول المشروبات الغازية.
- الإكثار من تناول الجوز (عين الجمل).
- الإكثار من تناول اللوز.
- التقليل من ارتداء الملابس المصنوعة من الصوف.
- عدم ارتداء الملابس خشنة الملمس بشكل عام.
- التقليل من استعمال عطور الجسم.
- التقليل من استعمال الكحول على البشرة.
- عدم التعرض للهواء البارد لفترات طويلة.
- عدم تناول الشوكولاتة.
- الإكثار من تناول البقدونس.
- الإكثار من تناول السبانخ.
- تجنب التدخين.
- عدم تناول البطاطس المقلية.
- الإكثار من تناول الجزر.
- الإكثار من تناول الملفوف (الكرنب).
- الالتزام باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، فالنظام الغذائي الصحي يعد من أهم خطوات علاج جفاف البشرة.
- الإكثار من تناول المشروبات والسوائل.
- الحرص على شرب ثمانية أكواب ماء يوميًا على الأقل.
- الحفاظ على معدن الزنك بمستواه الطبيعي في الجسم.
- الحفاظ على فيتامين (هـ) (E) بمستواه الطبيعي في الجسم.
- الحفاظ على فيتامين (أ) (A) بمستواه الطبيعي في الجسم، الأمر الذي يعد في غاية الأهمية لـعلاج جفاف البشرة.
- الحفاظ على فيتامين (ج) (C) بمستواه الطبيعي في الجسم.
- استعمال الجليسرين والقليل من الليمون لترطيب البشرة الجافة.
- ترطيب البشرة باستعمال زيت الزيتون.
- ترطيب البشرة بزيت اللوز الحلو.
- استعمال الصابون المصنوع من الزيوت الطبيعية.
- استعمال كريمات ترطيب البشرة، خاصة تلك التي تحتوي على حمض اللاكتيك في تركيبها.
- الخضوع لصنفرة البشرة.
- الحرص على ممارسة الرياضة يوميًا.

الوقاية من جفاف البشرة

يمكن الوقاية من جفاف البشرة من خلال الاتزام بأنماط السلوك الحياتية التالية:
- الإكثار من شرب الماء، خاصةً عند بذل أي مجهود.
- الإكثار من تناول المشروبات الطبيعية، وهو من أهم طرق الوقاية من جفاف البشرة.
- الاهتمام بالتغذية السليمة للجسم واتباع نظام غذائي صحي.
- تجنب التعرض للحرارة العالية ولفترات طويلة.
- استبدال الصابون القلوي بالصابون المصنوع من الزيوت الطبيعية.
- ارتداء الملابس القطنية وناعمة الملمس بشكل عام.
- الحرص على ترطيب البشرة بعد الاستحمام مباشرةً، وهو من أشهر أساليب الوقاية من جفاف البشرة.
- الحرص على ترطيب البشرة بعد استعمال مساحيق التجميل.
- استعمال أجهزة ترطيب الهواء في المنزل.

ويعتبر الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الباردة، والمناطق الجافة، وكذلك الأماكن شديدة الحرارة أكثر عرضة لجفاف البشرة، مقارنةً مع غيرهم من الأشخاص، وكذلك فإن كبار السن من أكثر الفئات التي تعاني جفاف البشرة؛ نظرًا للتغيرات الهرمونية والفسيولوجية التي تحدث لهم.