نشرت أم أمريكية صورة لرضيعتها التي لم يتعد عمرها ثمانية أيام عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، موضحة أنها فقدتها بسبب قبلة صديق مصاب بفيروس الهربس، الذي انتقل إلى الصغيرة ولم تستطع مقاومته، وماتت بعد مرور 8 أيام فقط من ولادتها، بعدما هاجم فيروس الهربس العمود الفقري لابنتها والتهم رئتيها ودماغها.

وأضافت الأم في منشورها: "لن أتوقف عن سرد هذه القصة.. ابنتي ولدت بصحة جيدة، ولكنها فارقت الحياة بسبب قبلة شخص.. هذا المرض يكون قاتلاً للرضع".

وأثار المنشور الرعب في قلوب الأمهات على مواقع التواصل الاجتماعي، فما هو مرض الهربس؟ وما هي أعراض مرض الهربس؟ وكيف تحمي طفلك منه؟


الأسئلة ذات علاقة


ما هو الهربس؟

يوجد نوعان من فيروس الهربس، الأول هو فيروس الهربس البسيط، معروف باسم "HSV1" أو الهربس الفموي، ويظهر في أجزاء مختلفة من الجسم، فقد تجده يتشكل على هيئة بثور حول الفم والشفاه، أو الذقن، أو الأنف، وتتفاقم تلك البثور لمدة أسبوع أو أكثر، حتى تشكل قشرة سطحية وتُشفى في غضون أسبوعين.
أما النوع الثاني هو "HSV2" والذي يعرف بالهربس الجنسي أو الهربس التناسلي، وينتشر في جسم المرء من خلال الاتصال الجنسي مع شخص آخر مصاب بالهربس التناسلي.
ويتعرض أغلبية المصابين للهربس البسيط أو الهربس الفموي مع نزلات البرد المتكررة عند الأطفال، وتنتشر البثور في أماكن كثيرة من الوجه كالفم واللثة أو الأنف، ويصاحب ظهورها الحمى التي ترتفع بشكل ملحوظ عند الطفل، بالإضافة إلى تضخم في الغدد الليمفاوية، والتهاب الحلق، وسيلان اللُعاب. 
والخطير في الأمر، أن معظم الآباء والأمهات عادة ما يشخصون هذه الأعراض على أنها نزلات برد شديدة، وهم في هذه الحالة يجهلون نتائج إهمال مرض الهربس.


مضاعفات فيروس الهربس 

إذا تم تشخيص فيروس الهربس بشكل خاطئ، ولم يحصل المصاب على العلاج الصحيح، يمكن للفيروس أن ينتشر ويصل إلى العينين، مما يؤدي إلى التهاب القرنية، والتي يمكن أن تصل نتائجها حال إهمالها إلى العمى.
ويؤدي الهربس في أحيانٍ كثيرة إلى الإصابة بالإكزيما، كما يمكن أن يسبب الالتهاب في الحبل الشوكي والدماغ، ومن الممكن أن ينتشر في مناطق متفرقة بالجسد خاصة عند الأطفال حال إصابتهم به في عمر 6 أشهر.

انتقال مرض الهربس الفموي

ينتقل مرض الهربس الفموي أو الهربس البسيط -وهو المنتشر بين الأطفال- من خلال الاتصال مع شخص بالغ يحمل الفيروس، عن طريق الإفرازات الفموية أو القروح الموجودة على الجلد، والتي غالباً ما تنتقل عن طريق التقبيل أو استخدام الأدوات الشخصية مثل مرطب الشفاه، أو أدوات تنظيف الأسنان كالفرشاة، أو أدوات تناول الطعام.

انتقال مرض الهربس التناسلي

أما النوع الثاني وهو الهربس التناسلي أو الجنسي، ينتشر في جسم الإنسان من خلال الاتصال الجنسي مع شخص آخر حامل للفيروس، وذلك عن طريق لمس قروح الهربس المنتشرة حول عضوه التناسلي.
وينتقل كلا النوعين من فيروس الهربس من منطقة إلى أخرى في الجسم عن طريق فرك المنطقة المصابة، ووضع اليد على منطقة أخرى من الجسم كالعينين والشفتين.

أعراض فيروس الهيربس

تبدأ الأعراض في الظهور بعد الإصابة بفيروس الهربس خلال فترة من 2- 12 يوماً، وتختلف أعراض الهربس الفموي، عن الهربس الجنسي على النحو التالي: 
1-الهربس الفموي: تتمثل أعراضه في ظهور بثور وقروح حمراء اللون حول منطقة الفم أو الأنف أو حول العينين، مع الشعور الدائم بالإعياء والإرهاق والهبوط المفاجئ، بالإضافة إلى الحمى وتضخم الغدد الليمفاوية والتهاب الحلق وسيلان اللعاب.
2-الهربس الجنسي: تتمثل أعراضه في الشعور بالألم الشديد بالمناطق التناسلية مما يسبب الحكة الشديدة، بالإضافة إلى ظهور بثور حمراء، أو بيضاء في المنطقة التناسلية للمرأة أو الرجل، وخلال تفشي الفيروس في الجسد تظهر أعراض مُشابهة للأنفلونزا مثل الحمى والصداع والآلام المبرحة في العضلات، وخصوصاً في أسفل الظهر، بالإضافة إلى الشعور بألم مستمر في الساقين.

فيروس هربس عند المرأة الحامل

إصابة المرأة الحامل بفيروس الهربس الجنسي أمر شديد الخطورة، لأن أعراضه مُشابهة لأعراض نزلات البرد، وإهماله لا يؤثر على الحامل فقط بل يؤثر على الجنين أيضاً.
 وتتمثل أعراض فيروس هربس عند المرأة الحامل في ألم شديد أثناء التبول، بالإضافة إلى ظهور بثور وتقرحات في منطقة المهبل مما يدفع المرأة الحامل للشعور بالحكة المستمرة.
وتكمُن الخطورة في احتمالية انتقال العدوى من المرأة الحامل إلى جنينها، وخصوصاً في الشهور الثلاثة الأولى للحمل، وقد يصل الأمر في كثير من الأحيان إلى وفاة الجنين بعد ولادته مُباشرة، لذا يجب على الأم المسارعة باستشارة طبيب حال ظهور بعض أو كل هذه الأعراض.
وعند إصابة المرأة الحامل بفيروس الهربس الجنسي أو الهربس التناسلي لأول مرة، تكون الولادة القيصرية هي الحل الأمثل، ويقوم الطبيب المختص بعمل اختبار لعينات الدم والقروح المنتشرة في جسدها.
ويكون الأمر أكثر سهولة، إذا لم تكن هذه المرة الأولى للإصابة بفيروس الهربس بالنسبة للمرأة الحامل، وحينها يمنحها الطبيب جرعة مُكثفة من دواء "الآسيكلوفير" لمدة شهر، وهنا تكون الولادة الطبيعية حلاً آمناً، وتكون نسبة ولادة طفل سليم معافى من الهربس كبيرة للغاية.
ويُمكن للأم المصابة بفيروس الهربس إرضاع طفلها، بعد التأكد من عدم وجود آثار للعدوى بالثديين، ولكن يتوجب عليها الحرص على غسل يديها بشكل مستمر، وتنظيف الثديين بعمق، وتغيير ملابسها بشكل دوري.

الهربس عند الأطفال

يهاجم الهربس الطفل المولود حديثاً في ثلاثة أشكال مختلفة، الأول عين الطفل وفمه وجلده والثاني الجهاز العصبي أما الثالث فهو الأجهزة المتعددة في الجسم، ومن الممكن أن تظهر أعراض الفيروس بعد الولادة مباشرة أو خلال أسبوعين.
وإن كانت حالة طفلك من الشكل الأول وانتشر الفيروس حول الفم والأنف يُنصح بسرعة التدخل السريع واستشارة الطبيب المختص لمتابعة مشكلة طفلك تجنباً لتطور الأمر ووصوله إلى مراحل متقدمة.
أما إذا هاجم الهربس طفلك، وظهرت عليه أعراض مثل عدم الاتزان والحمى والخمول، فلقد أثر الهربس على الجهاز العصبي للطفل، ويجب العودة إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن، لأن التأجيل يمكن أن يسبب وفاة الطفل بعد مرور أسبوع أو أسبوعين من إصابته بالهربس.
الشكل الثالث هو إصابة فيروس الهربس لكبد الطفل أو رئتيه، ويستمر في الانتشار ليهاجم كافة أجهزة الجسم، وغالباً ما ينتقل هذا النوع من العدوى عن طريق شخص بالغ، وتكون أعراضه نفس أعراض الهربس الفموي، وفي هذه الحالة تكون احتمالية النجاة ضعيفة. 

حماية الطفل من فيروس الهربس

-تجنبي تقبيل طفلك إذا كنتِ مصابة بالمرض، وامنعي تقبيل طفلك من قبل أي شخص آخر سواء قريب أو زائر لمدة لا تقل عن 7 أشهر على الأقل من ولادته.
-احرصي على التواجد في بيئة صحية، فإذا كنتِ مصابة بالهربس، داومي على استخدام المطهرات باستمرار.
-استخدمي أدوات خاصة بك سواء في الطعام أو في التنظيف، ولا تجعلي طفلك يلمسها، لأن الفيروس عادة ما يكون موجوداً في اللعاب.
- اغسلي يديكِ في كل مرة تلمسين طفلك، وفي حالة لمس أحد آخر له، احرصي على ضمان غسل يديه قبل أن يلمسه.
-إذا كنتِ مصابة بالهربس الجنسي أو الهربس التناسلي، نظفي المنطقة التناسلية باستمرار، حتى تمنعي انتقال العدوى لطفلك.