يوماً بعد يوم تدرك البشرية أن احترام الاختلاف مهما كان نوعه ومهما كانت طبيعته هو جوهر الحياة الإنسانية والضامن الوحيد لتحقيق السلام على كوكبنا، هذا الفهم والوعي بأهمية الاختلاف لم يأتي من الندوات والمحاضرات والكتب فقط، بل أتى من تجارب الأشخاص المختلفين، الذين أثبتوا قدرتهم على التميز والنجاح، وحوّلوا ما يراه الناس نقاط ضعف أو نقص؛ إلى نقاط قوَّة وتميُّز.

جمعنا لكن مجموعة من التجارب الملهمة لأشخاص تجاوزوا اختلافهم ونجحوا في حياتهم المهنية والشخصية على الرغم من مشاكلهم الصحية، تجارب لشخصيات استطاعت أن تفهم قوة الاختلاف، وأن تبرهن للعالم أن أصحاب الهمم قادرون دائماً على التميّز والإبداع، وأن العجز والقوة ليسا بالجسد، وإنما بالروح والإرادة، إذا كنت تعتقد أن اختلافك عن الآخرين مهما كان يمنعك من تحقيق أحلامك، شاهد هذا الفيديو.