السؤال

قبل 1 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

مشكلتي هي رحيل امي

مشكلتي هي رحيل امي . كيف استطيع ان انسي واعيش حياتي بشكل طبيعي ؟؟ انا اكبر اخوتي لابي والثالثه لامي عمري 25 سنه كان تعلقي بوالدتي شديد للغايه اكثر حتي ممن يصغروني بكثير وكان الجميع يلاحظ ذلك . لا استطيع ان اصف لكم بدقه شدة حبي وتعلقي بها.بدأت اعراض المرض عليها من اكثر من عامان وكنت انا بجوارها دائما اراعيها كانت تتمني ان تراني عروس لكن القدر كان اقوي . كنت معها لحظة بلحظه اراقب تدهور حالتها بالتدريج وعجز الاطباء عن انقاذها كنت اموت في كل لحظه وهكذا الي ان جاء اليوم المشئوم ورحلت امي وقد كنت معها قبل دخولها العنايه بساعات قليله ودخلت العنايه وجاء الخبر القاتل بعدها بساعات قليله ومنذ ذلك اليوم وانا لا اشعر بطعم الحياه منذ مايقرب من عام مر علي ذلك اليوم وانا اتذكر يوم رخيلها بادق التفاصيل ولا تذهب عن بالي كل لحظاتي معها واشعر بمسئوليه تجاه اخوتي وقلبي يؤلمني عليهم الجميل انه قد تمت خطبتي قبل وفاة امي بشهر واحد لكني كنت اتمني ان تزوجني هي لا استطيع ان اسعد خطيبي ولا اعرف كيف اسعد نفسي بسبب ما انا فيه من ذكريات والم وحسره لرحيل امي واحيانا كثيره اشعر اني كنت مقصره معها ويؤنبني ضميري علي اشياء كثيره لكني اعود واستعيذ بالله تعبت من كل ذلك وبدا شكلي اكبر من سني . كيف استطيع التغلب علي كل ذلك واعيش بشكل طبيعي ؟؟؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا ابنتي الموت حق، وهو حق علينا جميعا، هم السابقون ونحن اللاحقون، ولن يشعر بقيمة ما تقولين الا من مر بفقد الأم، وانت تعيدين سطر قصتي والتي ساحدثك عنها من تجربتي، امي توفت الله يرحم الامهات والاموات جميعا بعد مرض وكنت فيه رفيقتها وممرضتها وملازمتها، وكانت هي نبع النور والحب والقوة في حياتي، شهدت معي كل لحظاتي الحلوة والمرة وعندما توفيت رحمة الله عليها وسلمت الروح وهي بين يدي وكم احمد الله اني نطقتها الشهادة عندما سلمت روحها الى باريها، شعرت لوهلة وكأن عالمي انتهى، ولكني كنت ايجابية وعملت على رفع شعار الحزن النبيل، الحزن الذي يجب ان نحوله الى طاقة وقوة ايجابية الى التفكير بطريقة نعمل على استمرار اثرهم بالحياة، فكنت اظن انني انسانة جيدة ولكني اصبحت بعد وفاتها انسانة احسن وافضل الف مليون مرة لاني ضاعفت كل اعمال الخير وكل اعمال نشر المحبة والتفكير الايجابي وبدات افكر بطرق لاعملها عن روحها ليبقى عملها موجود على الارض ولو كانت روحها في السماء لأني ابنتها، وانا استمرار لها، فتحت قلبي على مصراعيه لكل عمل خير لكل كلمة محبة لكل مساعدة وبت انشر حب الامهات ورضاهن، وادعو في كل يوم ربي تقبل مني كل عمل صالح اقوم به ارضاء لوجهك وعن روح امي، فبات حديثي عن روحها مصدر طاقة ومصدر حب اتحدث عنها فخر الى من حملتني وربتني حتى صرت ما انا عليه الان، وهكذا اريدك ان تصبحي، ان تفكري ان كل عمل تقومين به هو استمرار لوجودها وستشعرين انك اصبحت انسانة رائعة لانك لن تعملي الى الخير والا الصح ولن تقدمي الا المعروف والامر بقبول الله عز وجل. هكذا كوني يا ابنتي وصديقتي لان ما جمعنا هو فقد غالي، وعلينا ان ننهض لأجل تلك الام الغالية الله يرحمهم ويجعلم من المغفورة ذنوبهم. اكثري لها من قراءة الفاتحة والدعاء

قبل 1 شهر

الاعمار بيد الله يا عزيزتى اعلم ان مصابك كبير فلا يوجد اعظم من فقد الام ولكن الحياة تستمر والايام كفيلة بان تجعلك تتخطى الامر

قبل 1 شهر

يجب ان ترضى بقضاء الله وقدره وتعلمى ان الموت هى النهاية المحتومة للبشر فما تجعلى وفاة امك نهاية الحياة بالنسبة لك استغفرى الله وادعى دايما بالرحمة لامك وعيشى حياتك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه