السؤال

قبل 4 شهر (14 اجابه)
14 اجابه

تغضب علينا ليوم الدين اذا كلمنا والدنا

تغضب علينا ليوم الدين اذا كلمنا والدنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، انا فتاة في 29 من عمري اكبر خمس بنات اعاني مشاكل عائلية عويصة، لن أتحدث بالأحكام، سارع الوقائع ...... و ارجوا منك سيدتي أن تحاولي فهم رسالتي رجاءاً. والداي في خلاف دائم ، منذ أن وعيت على الدنيا ....يتشاجران بالضرب و السب والشتم امامنا .....كبرنا و الوضع ازداد سوءا انا مهندس دولة و اعمل حاليا إطارا لدى وزارة المالية أما أخواتي الأربع فهن طبيبات، ....أمي تتحدث على أبي و تقول أنه يحب أهله و لا يحبها ....لطالما كانت تحرضنا ضده حتى أنها وصلت إلى أن قالت لنا من تسلم على أبي وتكلمه لن ترضى عنها إلى يوم القيامة....تسبه و تهينه و تعايره و حتى أنها اتهمته في شرفه امامنا .....كل مرة تكون هناك امرأة أرملة أو مطلقة تتهم والدي بأن له علاقة معها ......علما أن والدي كان إطارا في الدولة و امي معلمة هما الآن مقعدان .....قبل دخولي الجامعة كنت أقف في جانبها ضد ابي لن اكذب وصل بي الأمر إلى حد سبه و شتمه رغم ذلك كانت تسيء لي دائما و لأبعد الحدود .......، أثناء مرحلة الجامعية عانيت معها كثيرا ......كنت ادرس بالعاصمة و أعود 3 أو 4 مرات في السنة و كلما عدت كانت تشربني كأس المرار. ...بحثت عن الراحة و الحنان خارج سور عائلتي كدت آخر كل شيء .... عدت من الجامعة تغير منظاري و أدركت الحقيقة ... صرت أدافع على ابي ضدها .....حتى أنها صارت تقول يا ليتك لم تعودي من العاصمة لأنك جعلت والدك دفاعيا" يدافع عن نفسه".....للأسف الشديد شقيقاتي لا تستطعن التحدث اليها حتى و إن كانت مخطئة ......أخواتي تعبدن امي. ...ابي الآن مريض جدا و أخشى فقدانه هو كل ما أملك في هذه الحياة .....بصراحة مهما تحدثت فلن أستطيع استيفاء كل الألم الذي أعيشه ......لقد فشلت كل خطوباتي .....و الآن أصبحت لا اقتنع بأي رجل في حياتي خشية أن ازمه أو أظلم أولادي في المستقبل اذا لم أحبه لأن والدتي تكره ابي " حسب قولها و فعلها"..... في الحقيقة الفكري مشوشة و البارحة فقط قامت الحرب في بيتنا ......حاولت الهرب و لكن لم أعرف إلى أين ثم حاولت الانتحار فشربت الكثير من الدواء و فشلت في ذلك أيضا و عانيت الاما في معدي ليلة كاملة ......الآن لا أعرف ما علي فعله أرجوك أرجوك ارجووووووووك ساعديني سيدتي انا تائهة و ضائعة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

تألمت كثيرا عند قراءة رسالتك وأتفهم واشعر مدى ألمك وغضبك وخبرتك ولَك الحق في ذلك. الانتحار ليس حلا ابدا وأنا متاكدة بان فتاة مثقفه ولها مركز مثلك ستستطيع حل مشاكلها. نصيحتي لك الا تتدخلي بينهما ، عامليهما كامك وكابيك اي باحترام واحبيهما ولا ترضي في اي حال من الاحوال ان تكوني طرفا في النزاع . مشاكلهما يحلونها بمفردهما ولا تخافي من تغضبها عليك بسبب عطفك على والدك فطلبها لا حق لها به وهي بذلك تحض على معصيه الله الذي اوصى بالوالدين معا فلا طاعه لمخلوق في معصيه الله . كونها لا تحب والدك لا يعني ان تمنعك انت من حبه فانت ابنته وواجبك وواجب اخوتك ان تحبوه وتبروه به مثل والدتك، الافضل لهما ان ينفصلا فترتاحوا جميعا وينعم والدك ببعض الراحه في كبره .اما كرهك للزواج فمفهوم بسبب ما عايشتيه مع اهلك ولكنه غير صحيح فهناك الكثير من الناس الذين ينعمون بحياه زوجيه سعيده فلا تقفلي ابواب التعارف على شاب يليق بك وتسعدي معه ، واولي الان كل الاهتمام لابيك وراعيه وصارحي امك بانك تحبين الاثنين معا ولا تريدين ان تفرطي باحدهما ، وانكم مللتم من هذه الحياه المليئة بالمشاكل وانه حان الوقت ليجدوا حلا يناسب الجميع فتعيشيوا في سلام. لا تتردي في الكتابة إلينا واخبرينا عن تطور قصتك والله الموفق.

وبالوالدين احسانا" هذه وصية ضرورية وصعبة وفيها الكثير من التكليف، وما بين حيرتك لارضاء امك او رعاية ابيك تاهت مشاعرك. يا ابنتي بر الوالدين واجب، ورعاية الضعيف فيهما هي الأولى، لا تهتمي وتغافلي عن كل ما تقوله امك، الانتحار ليس الحل لانك تقعين في خطيئة أكبر. عليك الان التركيز وبهدوء وقراءة الحلول المقدمة والنصائح. لو كنت مكانك ساسكن عند ابي وارعاه، واعمل واجتهد في عملي، فهو بحاجة لرعايتك لانه مريض. وفي ذات الوقت تواصلي مع والدتك ولو بالنزر اليسير، حتى لا تقطعي علاقتك بها، ولا تنقهري من كلامها لأنه يبدو انها حاقدة على ابيك لامر ما، حاولي ان تستفهمي من والد ما السبب؟ ولماذا؟ ان استطعت ان تجدي حلا بينهما عليك به فتكسبين الأجر. يجب ان تعرفي انه ربما تحتاج والدتك لعلاج نفسي، حاولي ان تأخذيها لطبيب وربما يوصي لها بشيء يهدئ من روعها. لا تشغلي عقلك كثيرا بالأمور، ركزي على عملك لانه سر استقلالك وبقائك، وفي ذات الوقت اهتمي بوالدك وحاولي مساعدة والدتك. وسيأتي يوم يتقدم لك رجل مناسب تحبينه ويعوضك عن حرمان الحب الذي مررت به. لا تقلقي وكوني ايجابية، تعلمي التجاهل والتغافل والتطنيش لما تسمعين من والدتك، ودائما ادعي لها بالخير. وفقك الله

أن يصل حد محاولة الانتحار!! هذا كثير وكثير جدا...موقفك مستقل ومقنع، ولا يرضخ بسهولة، وقد بذلت الجهد والتفكير الكثير لتصلي الى هذه القناعات...ليس همك الآن هو اقناع أحد في موقفك، ولا الدخول في معارك وصراعات تؤثر على عملك ومستقبلك. حلك الوحيد المرئي الآن هو أن تستقلي عن أهلك والعيش معهم. حاولي ايجاد زميلة أو صديقة لك للسكن معها. ليكن ذلك كل تفكيرك الآن. لافائدة من الصراعات، استقلي..وهذا حلك الوحيد. أنت تعملين، لذا أنت قادرة، وحاولي أن يسكن أبيك معك، لرعايته، حاولي السكن بالقرب من سكن أهل أبيك ولو مؤقتا. لكل شيء حل، والحل يأتي على مراحل، خذي الخطوة الاولي وهدأي عقلك، وستبدو لك الطريق أكثر وضوحا للخطوة التالية. موفقة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه