صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنتان 4 إجابات
1 0 0 1

اعاني من ضغوطات العمل النفسية و الجسدية

انا شاب غير متزوج ابلغ من العمر 26 وعشرين عاما اعمل في الخطوط الجوية منذ سنتين كموظف حجز هاتفي عانيت كثيراً من ضغوطات العمل النفسية والجسدية فلم استطع اخذ اجازة طوال السنتين الماضية في جميع المواسم والاعياد واجازات الدولة الرسمية منها ما كان اجباري للعمل ،، ومنها ما كان برضاي لكسب مبلغ اضافي على راتبي ، ليس ذلك فقط ما اعاني منه ، فنحن نعاني في المنزل بكثير من الضغوطات منها بسبب خسارة ابي في الاسهم بمبالغ تقدر بالملايين ومنها بسبب عدم قدرة ابي على استكمال بنيان المنزل المتوقف ( عظم حتى الآن ) وبيع منزلنا الآخر والمزرعة على اساس ان يبنى المنزل الجديد بمبالغها ،، لكن واحدة تلو الاخرى يخسرها بسبب الأسهم ابي كان استشارياً للموارد البشرية وبحكم عمله يتنقل كثيراً بين المدن والدول واحياناً للنزهة فقط ،، احياناً يكون وحده واحياناً مع امي ومرة واحدة كانت لنا جميعاً . اما انا كموظف خطوط كوفئت بتذاكر مجانية وتخفيض في بعض الفنادق الى اخر تلك المميزات ، فقررت ان اخذ قسطاً من الراحة والاستجمام والاكتشاف فاخترت الامارات لقربها اخبرت امي ودعت لي واستشرت جدتي ومن حولي فكانوا ذو خبرة فرحبوا بفكرتي فعرضت الموضوع لأبي فكان رده بالرفض بكل شدة ودون اي مبرر قائلاً اجمع ما تريد السفر به لزواجك .. فاخبرته انها مجانية وان لم استخدمها خلال سنة سوف اخسرها وانت رافض ان اتزوج الا بعد سنتين فقال لا تسافر قد تريد السفر لتبحث عن شيء سيء فاخبرته اني لو كنت ابحث عن الشيء السيء الذي يقصده لا احتاج السفر فسوف اجده في اي مكان وانت ابي وتعرفني جيداً فانت من قام بتربيتي فلست من يبحث عن الهوا او ما يبطل قبول صلاتي وغضب ربي علي وكم مرة عرضت عليك ان تأخذ تذاكري المجانية لك وعرضت عليك العون المادي لتقويم المنزل والآن اعرض عليك ان تذهب انت معي للسفر !! قال انا لا اتشرف بالسفر معك فاكتشفت ان ما يقوم به ابي مجرد عناد وتحكم وغضب وضغوط يمر بها وليس لديه اي سبب وحلف اني ان سافرت لن يساعدني في زواجي نهائياً وان انقل اغراضي خارج المنزل قبل السفر كي اعود لاجد مكان انام فيه اخبرته بنبرة نهاية الحديث بيني وبينه اني سآخذ قرضاً ميسراً لزواجي فمساعدتي لا تقبل التهديد وثانياً لا يوجد حكم شرعي يمنع سفري ولا حكم قانوني يقيدني ،، قلتها بكل حدة في لحظة غضب ندمت عليها هو من حدني على ذلك اولاً لانه توقع مني المنكر وهو يعرفني جيداً وثانياً حين غضبه قال لا اتشرف بك وثالثاً عند رفضه بلا أسباب مبررة رغم انه يسافر دائماً ورابعاً لرفضه زواجي رغم اني بوظيفة جيدة وراتب جيد واريد الزواج فعلاً وخامساً واخيراً سئمت التنازلات دائماً استخرت وقرأت سورة { يس } علَّه يرضى وقمت بحجز التذكرة والفندق