ابني يعاني من القلق ودائما متردد ويتحسّر على أمور لم يفعلها

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

حياكم الله جميعا ابني يعاني من القلق و التحسر مند أن كان في عمره 12 سنة و حاليا هو في 14 سنة وهو من نجباء صفه بل يتحصل غالبا علي اعلى معدل غير انه يتحسر كثيرا علي نسيانه لعنصر من عناصر اجابته و الاكثر من ذلك يمضي اليوم كله و هو يتحسر و يلوم في نفسه ايضا هو يمارس السباحة بمسبح يبعد نوعا ما عن المنزل و يقوم ابوه باخذه للقاعة بالسيارة غير أنه يقلق و يشرع في إتصالات هاتفية متتالية و متعددة يطلب من اباه الاسراع والله بدأت أتعب من تصرفاته هذه و أريد حلا للحالة من فضلكم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_userعزيزتي الأم إن عدم قدرتك على فهم السلوكات التي يصدرها طفلك هو ما يجعلك ترين أن الطفل يعاني من مشكل نفسي بالرغم من أننا لا نلاحظ على الطفل أي مشكل فجميع السلوكات التي يقوم بها الطفل هي سلوكات طبيعية ولا يجب القلق بخصوصها فمثلا لو تحدثنا على عامل نسيانه إلى بعض الإجابات الخاصة في الامتحان فهو بهذه الطريقة يسعى إلى الكمال في إجابته وأنه يستطيع أن يحصل على علامات أكثر من العلامة التي حصل عليها ، وهذا دافع نحو الانجاز والتقدم لتحقيق أهداف مستقبلية ، قد نصل في هذه الحالة إلى مشكلة القلق لو زاد الأمر عن حده لدرجة أنه يصاب بنوبات من العصبية والقلق كلما اقترب موعد الامتحان خوفا منه من عدم إحراز الدرجة أو العلامة التي يسعى الوصول إليها ، وفي هذه النقطة بالذات يكون الدور الأساسي في زيادة هذا النوع من القلق للوالدين حيث أنهم يضعون كل أحلامهم وأمنياتهم على الطفل من أجل تحقيق علامة معينة ، فالربط بين ذلك وبين قدراته جد أساسي حتى لا نصل إلى المرحلة المرضية للقلق ، أما بخصوص الموقف الثاني الذي تم سرده حول اتصاله مرارا وتكرارا على الوالد من أجل اصطحابه فهذا أمر طبيعي أيضا ، لذلك ننبه على الوالدين أن يرو الدوافع الأساسية للسلوك من أجل الحكم عليه ، هل هو سلوك طبيعي أم مرضي وسنقدم لك حاليا جملة من النصائح التي تمكنك من التعامل مع الطفل والتخفيف من توتره حيال هذه الأمور البسيطة كما يجب عليك أيضا أن تغيري من طباعك وطريقة تعاملك مع طفلك حتى لا تسهمي في تضخيم هذا الموقف ، غذ أن الصورة التي يقدمها الوالدين للطفل تجعله الطفل يؤمن بها لذلك من الضروري عدم نقل صورة سلبية عن تصرفاته حتى لا يدخل في صراع داخلي، حاولي الاعتماد على النصائح التالية : -تحسيس الطفل بالأمن وتوفير جو أسري مفعم بالتقبل والراحة النفسية -عدم تقديم النقد المستمر للطفل حول التصرفات التي يقوم بها -محاولة التعرف على الأفكار التي تراوده عند تأخر الأب عليه : مثلا قد تقولي له لماذا قمت بتكرار الاتصال بأبيك فقد كان قادما لك هل كنت خائف ؟ هنا سيتحدث الطفل عن إحساسه جراء داخل وخدي بعين الاعتبار إلى تلك الإجابة حتى تتمكني من التعامل معه بطريقة ايجابية -مصاحبة الأب لطفله وتدريبه على التفكير الايجابية وتطوير مهارات التواصل الاجتماعي لديه -تشجيع الطفل على اللعب الجماعي والمشاركة الجماعية للأصدقاء فهذا سيساعده جدا على تطوير ذاته وعلاقاته -لا يجب الاستهزاء بمشاعر الطفل مهما كانت بسيطة ولكن حاولي تقديم التشجيع الدائم والمدح بعبارات تجعله يسعى دائما للمحافظة على نفس المستوى الدراسي، وأهم شيء يجب التركيز عليه هو الرابط العاطفي بين الوالدين والطفل فهذا جد ضروري لنمو سليم ومتوازن.
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول

    اعتقد ان لازم تتوجهى به الى دكتور نفسى لان من اعراض الوسواس القهرى وحاولى الاهتمام به ومشاركته بكل شئ والتحفيز الدائم له والصلاه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا يمكن ان يجتهد الانسان على شيى ولا يشعر بالضغط على ضياعه فيجب ان تعرفي هذا فان كنتي تريديه ان لا يتاثر وان يكون هادئ فعندها اعرفي انه لم يبذل المجهود ولم يدرس بجد فلا يمكن ان يوجد شيئ دون ووجود الاخر يا ابنتي 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا اختي ان هذا امر طبيعي فاي شهص يجتهد ويبذل المجهود على شيى بشكل كبير فسيشعر بالضغط والخوف من ضياع مجهوده فلا يجب ان تفكري في الامر كثيرا وحاولي ان تتحدثي معه وتهوني عليه الامر فلا يوجد حل اخر فهذه هي الطبيعه 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا ابنتي هو ما دام متفوق ومجتهد فلا يمكنك ان تغيري هذا الوضع فيجب ان تعرفي انه ان كان يبذل المجهود فلا يمكن ان يقبل بالخطا وضياع هذا المجهود ابدا فلا تقلقي وتاقلمي مع الوضع فعليكي ان لا تشعري بالضغط ابدا فهذه هي طبيعته 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    دائما الأبن الذي يتصرف مثل ذلك فيجب ان تحافظي على نفسه وتحافظي عليه وتعطيه كل الثقة وتعطيه كل الحب والتشجيع على الأشياء الإيجابية.. وكذلك يجب تعويده على الدراسة وعند تقديم الامتحانات وبعد الانتهاء يجب المراجعة ويجب التأني وعدم التسرع 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ابنك حريص جدا على نفسه وعلى كل حياته وهذا شيء جيد للغاية.. من المهم ان يكون لديه علاقات اجتماعية ولكن الأهم أن يهتم بنفسه وينظر إلى حياته بشكل أفضل 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    من منا لا يقلق يا عزيزتي لكن لكل شخص القلق الذي يناسب عمره و تفكيره لذا لا ترفضي قلق ابنك و دعيه يقلق و اشعري معه علميه كيفية التحكم في هذا النوع من المخاوف بحيث يمكن القيام بذلك عبر التمارين الذهنية، كربط مخاوف طفلك بالواقع و رفع مستوى الايجابية في أفكاره وابعاد السلبية بتذكيره بمواقف شبيه حدث بها أمر ايجابي ومفرح تنبيه الذهن ينقل الطفل من مخاوفه وقلقه الى الحاضر و ماذا يجب أن يفعل لكي يبعد هذا القلق عنه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    إن القلق أمر طبيعي تماما يتعرض له الجميع حتى الكبار من وقت إلى آخر، وابنك منهم بالطبع و اذا رأيتي ابنك عليه عوارض القلق لا تحاولي أن تستهزئي أبدا بما يقلق تجاهه و أخبريه أنك تقدري مشاعره و عليه أن يتنفس عميقا عندما يقلق ويطرد هذه المخاوف و يتجاهلها ما استطاع حتى مع المستقبل يتحدث لك عن كل ما يقلقه ولا يشعر بالضغف اذا أخبرك ,, 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ربما أنتم تتبعوا معه أسلوب اللوم دائما اذا قصر في أمر ما و يخاف على رضاكم اذا حصل أمر لا تحبوه أو رفضتموه من قبل ,, لذا عليكي أن تطمئني ابنك دائما و تكرري على مسامعه أنه شجاع ولابد من مواجهة الظروف الصعبة و التحلي بالصبر لأنه رجل و يجب أن يكون على قدر المسؤولية وذكريه أنه لا يوجد انسان على هذه الأرض لا يخطىء و الفشل هو أمر طبيعي لكن يجب أن نتعلم منه أن لا نخطىء مجدداً

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا