ابني لا يسمع كلامي ولا يحترمني ويسبب لي الكثير من الاحراج

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم عندي بنت و و لد الله يحفظهم ويهديهم البنت عمرها ٦ سنوات والحمد الله لا اعاني منها من شيء تسمع الكلام شاطره بمدرستها منضبطه تلتزم عندما اعطيها اوامر وهادئه مشكلتي اني بعاني من الولد عمره ٤ سنوات و ٨ أشهر لا يسمع كلامي يشتمني امام الصغير والكبير ويشتم اخته ولا يخاف مني ولا من والده حاولته معه فتره بالحرمات والتهديد وتعزيز السلوك ولكن لا يجدي نفعا عديم الانضباط بتاتا بالمدرسه المعلمات تعاني منه وكذلك بالبيت اتعبني كثثيرا واحرجني كثيييرا لدرجه مش عارفه كيف لازم اتعامل معاه عدواني احيانا اتجاه اصدقائه كثيير الحركه والعناااد يقاطعني ويقاطع والده اثناء الحديث وازا ما استمعت اله يعند اكثر واحيانا غير مدرك للمخاطر وهو اشك بانه لديه فرط حركه وتشتيت انتباه كبير اثناء مدرسته واحيانا يكون ملتزم يسمع الكلام واحيانا ولا كاني بحكي معه او بنادي اسمه اتعبني جدا وصرت اشعر باني لا اعرف كيف اربيه تربايه حسنه صالحه قدمت تقرير لتطور الطفل وانتظر دوري ولكن بده وقت حوالي ٣ شهور ليأتي دور ابني ساعدوني كيف بقدر اعوده على الانضباط السلوكي واحترام الاخرين وعدم الشتم اهم شيء وعدم المقاطعه بالحديث وانتظار دوره من دون ملل

add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_user

    عزيزتي الأم نشكرك على ثقتك التي وضعتها بموقع حلوها، إن سلوكات الطفل ناتجة عن طريقة المعاملة ومن الواضح جدا أنك اعتمدتي في تربيته على الدلال الزائد لذلك هو لا يخاف منك ولا يضع لك وللوالد اعتبارا في القيام بالسلوك، كما أن الطفل حاليا ليس واعيا بالسلوكات الخاطئة والصحيحة وهذا دور الوالدين اللذان يقومان بتصحيح المعارف وتربية الطفل على السلوكات الايجابية عن طريق التعزيز الايجابي لذلك يجب عليك الاعتماد على النصائح التالية من أجل تعديل السلوك :

    - التحدث المستمر للطفل وتقويم سلوكاته عن طريق النصح المستمر

    - تعزيز السلوكات الايجابية بالمدح والتشجيع

    - تغيير طريقة التعامل ويجب أن تكون هناك صرامة بخصوص السلوكات السلبية

    - تحسيس الطفل بالخطأ ويجب أن تسحبي منه بعض الامتيازات حتى يرجع إلى السلوك الايجابي فبهذه الطريقة ستنمي لدى الطفل الوعي بالسلوكات التي يقوم بها وبالتالي السعي إلى التغيير

    - سرد القصص الهادفة التي يكون الغرض منها تقويم سلوكات الطفل ، حاولي من خلال النصائح التالية وستجدين نتائج ايجابية بإذن الله ولا يجب القلق لأن الطفل لا يزال في طور النمو وسيتغير سلوكه نتيجة إلى العوامل المرتبطة بالنضج.

  • صورة علم Tunisia
    صورة علم Tunisia
    مجهول

    انا ابني الان عمره عشر سنوات ربي يحفظو ولا يزال على قلة ادبو و عنادو وعنفو على اخوتو ويصرخ عليا انا وابوه و يحرجنا كثيرا امام الناس واخذته لطبيبة نفس اطفال قالت انه لا يعاني من مرض نفسي كل ما في الامر انه لديه ضعف في الحكم على الأشياء و المواقف ومتوسط الذكاء و سبب العناد و الأشياء الاخرى هو دلاله الزائد من قبل جدته في الصغر و معارضة تربيتنا .ونصحتنا بالصبر وانه مع الوقت ان شاء الله سيتغير وطلبت منا ايضا الحزم معه لكن دون عنف.ربي يهديهم و يصلح حالهم

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    أغلب الأطفال يكون لديهم نفس هذا السلوك يا عزيزتي ، وأعتقد أنه لا يوجد حل سوى أن تصبري عليه ، وسوف يتغير مع الوقت ومع المسئوليات عمره فقط 4 اعوام لا اكثر ولا اقل ولا يمكن الحكم على الطفل في هذا العمر الصغير ابدا ،اعطيه بعض الوقت وتعاملي معه بهدوء وسف تلاحظين الفارق 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    هو في هذه الحالة بحاجة  الى العرض على المتخصصين يا أختي العزيزة، اعتقد أن ذلك أمر ضروري في تلك الحالة على الاقل من اجل فهم هذا السلوك الغريب ، فمن غير الممكن أن تعيشي حياة طبيعة معه من دون ان تفهمي سبب تلك المشاكل ، حلي المشكلة من جذورها واقتلعيها من اساسها حتى يصير طبيعي 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ابنك يحتاج الى من يفهمه ، وقد يكون حبسه في المنزل هو سبب المشكلة ، وبرأي أن تشتركي له في النوادي أو يذهب الى الحضانة ليخرج هذه الطاقة التي بداخله وسوف تسهل كثيرا من جعله طفل سوي وسوف تساعدك في التفاهم معه بعد ذلك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    من الواضح أن ابنك بحاجة الى مزيد من الاهتمام يا اختي العزيزة ، الأمر ليس كما تعتقدي انه طفل شقي او غير مهذب او غير ذلك من الأمور  ، إن عمره فقط 4 سنوات وليس أكثر وهذا يعني أنه مثل الصفحة البيضاء يمكنك أن تكتبي عليها اي شيء اذا اردت هذا 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    الطفل لا يكون بهذه العصبية بدون سبب يا أختي الغالية ولكن دائماً ما يكون هناك سبب لهذه العصبية وهذا الشعور  وأرى أن أفضل طريقة هو التقرب إليه ، والتفاهم والحديث الدائم ، الطفل يحتاج إلى من يشاركه افكاره ووقتها سوف يكون طوع بنانه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اقتربي منه أكثر يا عزيزتي ، وتحدثي إليه وكوني صديقته وهذا عن تجربة الطفل عندما يشعر بحب أمه خاصة يصبح أكثر هادئا وتقل حركته ويستكين ، وإن استمر فرط الحركة من الممكن أن تذهبي به الى احد النوادي الرياضية وهذا سوف يساعده في استثمار الطاقة التي لديه في شيء مفيد

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عندما يكون الطفل عنيدا ويحرص على إثبات ذاته وفرض رأيه على غيره فقد يكون من المناسب توظيف قوة إرادته بشكل إيجابي، ومثال ذلك أن إحدى الأمهات كانت تعاني من رفض طفلها ربط حزام الأمان عند ركوب السيارة، ولذلك جعلته مسئولا عن التأكد من أن الجميع يربطون أحزمتهم بعد ركوبهم، فأصبحت بذلك قادرة على جعله يربط حزامه بنفسه، وفي الوقت نفسه تحافظ على شخصيته لأن الطفل عندما يرى التهميش من أهله يحاول قدر الامكان أن ستفزهم لينتبوا اليه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اختي العزيزة ان الطفل العصبي يعاني في هذه الحالة من كونه غير قادر على أن يحصل على التعاطف  وانا أظن ان المشكلة في هذه الحالة انك غير قادرة على ان تعمريه بحنانك وأنك توجهين له الأوامر كما توجهينها لطالب والتصرف مع طفل بعمر 4 سنوات لا يكون كذلك فهو في حاجة إلى الحب والاهتمام

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا