صورة علم Algeria
من مجهول
منذ سنتان 6 إجابات
2 0 0 2

نصيحتي لكل أم: كيف تجعلين ابنتك جريئة؟

مشكلتي أريد المشاركة بطرح هذا المقال الذي يسبب مشكلة لدى الكثير من الامهات يارب توافقوا على نشره كيف اجعل بنتي جريئه كيف أجهز نفسي للمدرسة كلما كبرَ الأطفال كلما زادت مشاكلهم ، وكبرت مسئولياتهم ، فعند بداية حياتهم يحتاجون فقط للأكل والنوم وتغيير الحفاظة ، ثمَّ تظهر لديهم الرغبة في اللعب ، ثمَّ الرغبة في السؤال والإكتشاف ، وبعدها تتفتح براعم شخصيتهم ويبدأون باختيار ثيابهم ، والعابهم وتبدأ الطلبات الكثيرة التي لا تنهتي ، وتبلغ مشاكل التربية ذروتها ، عند الصول لسن الذهاب إلى المدرسة ، لأنَّ الطفل الآن سيخرج من البيت طفلك الذين علمتيه كل شيء ، ويعود طفلاً آخر بعقل وفكر جديد ومعلومات جديدة وآراء جديدة ، ورغبات أخرى لم تكوني قد سمعتِ بها من قبل ، وهذا يعتمد على مدى تقبل الطفل للمدرسة ، وسوفَ تعيشينَ معهُ أيام المدرسة يوماً بيوم وكأنك داخل الصف لكن بتعب مضاعف ، وصبر طويل ، ولربما من المشاكل الكبرى التي تواجه الأمهات مع أطفالهنَّ عند دخول المدرسة كراهية الطفل للمدرسة ، وعدم تقبله لها ويمكنكِ معرفة مدى تقبل طفلك للمدرسة من خلال عدة مظاهر أهمها :_ 1- عدم رغبته في الحديث عن يومه في المدرسة ، فالطفل الطبيعي يقص على والدته ما حدث معه منذ خروجه من باب البيت حتى رجوعه بالتفصيل الممل ، أما الطفل الذي يكره المدرسة فيفضل عدم الحديث . 2- قد يصرح بكراهيته للمدرسة أو للمعلمة أو لزملائه بالصف بتعبير لفظي واضح مثل ( لا أحب المدرسة ، أكره المس في المدرسه وغيره ) وإذا حدث ذلك عليكِ الانتباه له وفهم المشكلة التي تواجه طفلك . 3- عدم رغبته في حل الواجب أو الذهاب للمدرسة ، وتفضيل النوم ، واللعب والأكل على إمساك الدفتر ، وكأنه أمر إجباري ومزعج . 4- قد تظهر عليه بعض الإضطرابات النفسية والجسدية في حال كانَ هناك ما يخيفه في المدرسة ، مثل التلعثم في الكلام ، والتبول اللارادي . والأم بفطرتها الطبيعية تستطيع أن تعرف أن طفها يبغض المدرسة ، ولا يرغب بالذهاب إليها حتى ولو لم يبكي وبقول هذا صراحةً ، لذلكَ فهي تبحثُ عن حلٍ لجعل ابنها أو ابنتها تحب المدرسة وترغب في الذهاب إليها ، وبالتأكيد هناك الكثير من الحلول التي سأضعها بينَ أيدي الامهات لتساعدهنَّ على تجاوز هذهِ المرحلة بذات إذا كانت البنت هي التي تعاني المشكلة :_ 1- افهمي سبب كراهية طفلتك للمدرسة ، تحدثي معها من أم لابنتها ، وربَّا تبوح لكِ بالسبب الحقيقي ، الذي قد يكون خوف من المدرسة أو عدم فهم مادة ما ، وربَّما تخفي الأمر عنكِ وفي هذهِ الحال توجهي للمدرسة ، وتفقدي وضع ابنتك جيداً ، وسوفَ تكتشفينَ المشكلة بالتأكيد . 2- تحدثي مع المدرسة أن توليها بعض الإهتمام ، وإذا كانت هي السبب في خوف ابنتك فاطلبي منها تحسين معاملتها ، وإذا رفضت ، قومي بنقل ابنتك من الفصل وإن احتاج الأمر غيري المدرسة كلها ، لأنَّ الفصول الأولى لها تأثير ممتد إلى بقية سنوات الدراسة . 3- اشتري لها أغراض محببة ، للدراسة مثلاً شنطة لولو كاتي التي تحبها و مجموعة الدفاتر الوردية ، والأقلام الملونة ، واجعليها هي تختارها بنفسها ، ولا تنسي البكل الخاصة بالمدرسة ، اشتري منها اكثر من نوع وقولي لها كل يوم سأعمل لكِ تسريحة وسأجعلكِ أميرة . 4- ابحثي عن صديقات ابنتك ، وقربيها منها في الفصل ، واجعليهم يهبون للمدرسةمعاً ، الرفقة ستجعل الأمر أفضل ، واحب إلى قلبها . 5- قومي بتعزيزها كلما قالت لكِ ما حدث معها في المدرسة ، وكلما نالت علامة عالية . 6- قومي بزيارتها عدة مرات في العام ، واسألي عنها وامدحيها امام المعلمة ، والمديرة كي تشعر بالفخر ، وبالرغبة للعودة للمدرسة دائماً . 7- ساعديها في تجاوز مشكلاتها الدراسية ، بشرح الأمور الصعبة لها أو ارسالها لمركز تعليمي . الحلول التي يمكن للأم الإستفادة منها كثيرة ، لا يمكن حصرها ولكن جميعها مبني على التواصل الصحيح مع الطفل ، وفهم المتطلبات الجسدية ، والنفسية للمرحلة التي يمر بها ، وهذا شيء لا يمكن أن يغيب عن أي أم لأنَّ العلاقة بينَ الأم وطفلها أكبر من أن تلخص في كتاب للتربية ، وأعمق من ان يشرحها أخصائي نفسي ، فهي ببساطة الشخص الوحيد الذي يفهم الطفل ، ويقرأه ككتابٍ مفتوح ، وهي أكثر شخص يجيد التعامل معه .