ابنة زوجي حوّلت حياتي لجحيم ووالدها أكمل معاناتي

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

ابنة زوجي حوّلت حياتي لجحيم ووالدها أكمل معاناتي
ساعدوني ابنة زوجي ستوصلني للجنون والى الطلاق من زوجي! انا سيدة متزوجة منذ تلاثة اشهر من رجل من مدينتا مغترب ومطلق لديه ابنة من زوجته الأجنبية عمرها 7سنوات ونصف منذ انتقالي للعيش معه في الغربة ومن اليوم الاول جلب ابنته للعيش معنا وهذا كان اتفاقنا من قبل ولم اكن معارضة لذلك فابنته ابنتي وكنت مستعدة لاكون امها الثانية وعاملتها على هذا الاساس لكن لم اكن اعلم العلاقة غير الطبيعية التي تربطه بابنته فكانت بداية اكتشافي لها عندما اضطرني لقبول  شهر عسل قصير مدته 5ايام فقط لكي يرجع الى ابنته التي كانت في ذلك الوقت مع امها في الغربة ولكن بعد اصراري على قضاء وقت مع بعضنا اصبحت 10 ايام فقط وسافرنا للبلد الذي يشتغل فيه زوجي وجاب ابنته في اليوم اللي وصلنا فيه ومن ذلك اليوم بدأت رحلة عذابي فهي تنام معه من قبل زواجنا ورغم تنبيهي لابيها بانك ستتزوج ولابد من تعليمها ان تنام في غرفتها الخاصة الا انها ابدت معارضتها قبل زواجه لكنه اخبرها انني اذا اتيت ستصبح تنام في غرفتها الا ان هذا لم يحدث وابدت معارضة شديدة ولكن صدمتي كانت ان ابوها لم يحرك ساكنا بل رحب بالفكرة واخبرني انه شيء عادي وخليها تنام معنا في نفس السرير  وبعد حين سنعلمها النوم وحدها وبدون أخذ رأيي اخذ ابنته ونيمها بجنبه واصبحت دائما تنام معنا وعند اعتراضي على الموضوع وكيف تنام معنا عيب و بأننا متزوجين جديد ومالحقناش نفرح ونستمتع مع بعضنا كعرسان جدد يقول لي انها صغيرة وستنام معنا ان لم يعجبك الأمر فسارجعك لبيت أهلك واعيش انا وابنتي وحدنا للعلم فهي لا تخاف النوم وحدها ففي بيت أمها المتزوجة من رجل آخر تنام في غرفة خاصة بها بلامشاكل لكن عندنا فهي لابد ان تنام مع أبيها لانه عودها على ذلك ولم يستطع اجبارها على غير ذلك فهو مددلها زيادة عن اللزوم فلايحب ان تبكي او ان تنزعج ولو من شيء بسيط وعلقها به لدرجة الإفراط فهي منذ مجيئي تغار مني وتملكها خوف أن آخذ أبوها منها لدرجة المرض النفسي وبذلك قلبت حياتي الى جحيم فهي عند قبولنا لنومها معنا فرضت على أبوها أن لاينام بجانبي وتظل مطوقة فيه كل الليل كي لا يلمسني أو يكلمني اوحتى ينظر الي لدرجة تنام نوما متقطعا وهي حذرة كي لا يتلفظ ولو بكلمة معي الليل بطوله هذا بالليل أما في النهار فحكاية أخرى فعندما تستيقظ  قبلنا انا وابوها في الصباح  تخبر أباها ان يوقظني كي لا أبقى أنا نايمة بجانبه وعندما تتأكد من قيامي وخروجي من الغرفة اين يكمل أبوها نومه تنهض هي بعدها وتذهب لمشاهدة الكرتون لكنها تبقى مراقبة لخطواتي فإذا كنت في المطبخ أوأقوم بأعمال المنزل فهذا يريحها أما أذا رأتني ذاهبة للغرفة اللي فيها أبوها نايم بتقوم تجري مخطوفة وتسبقني على عشان اذا كلمته أو أي شيء بسيط أعمله له تمنعني عليه أما اذا لقتني دخلت بس من شان أي حاجة خاصة بي في الغرفة  تبقى واقفة تنتظرني حتى اخلصها وأخرج بعدين هي تخرج وراي وتقفل على ابوها الباب وكمان تكون تلعب فاذا جلست بجانبه مثلا لمشاهدة التلفاز او لمحادثه في امر من امور حياتنا تأتي الينا وتعمل ثورة تمنعني اجلس معاه او حتى اكلمه ولو كلمة لدرجة حتى ابتسم معاه او انظر اليه أوهو ينظر إلي تمنعه وتدير له رأسه لجهتها وتقول له تكلم واضحك وانظر إلي أنا فقط ولا تتكلم معها ولاتتعامل معها بتاتا يجي يدرسني اللغة  تقولو لا تدرسها درسني أنا بالرغم من انها ماتحب الدراسة بس مشان تبعدو عني وماتخليه يتعامل معي ولو للحظة اوثانية حرام مو عايشة طفولتها عايشة بس مشان تراقبني طول اليوم ولا تغفل ولو ثانية عن المراقبة كي لا نتعامل اونتقرب انا وزوجي لبعضنا فهي طول الوقت ملاصقة له حتى لدرجة انها لاتدخل المرحاض حتى تتأكد بأنني بعيدة عنه إما أن يكون هو في الصالون وانا في المطبخ واذا دخلت كل ثانية تناديه عشان تتأكد من صوته بأنه مازال في الصالون وليس معي وإذاسمعتنا نتكلم مع بعض تخرج مسرعة بدون ماتغسل حتى الذهاب عند أمها في وقت العطلة الاسبوعية لم تعد تذهب ولو لفترة قصيرة كعادتها كي لا نبقى في تفكيرها انا وهو معا في البيت وهي غير موجودة وأيضا تمنعه من أن يشتري لي أي شيء ولوبسيط وإذا علمت بأنه اشترى لي شيء تغضب وتعمل مشاكل وتطالبه بنفس ما اشترالي ولو حتى كان الدواء الذي اشتراه لي من الصيدلية لأني مريضة تقولواشتريلي مثله مشكلتي ليس بالبنت فهي كما علمها أبوها فهو لم يحل المشكلة من الأول بل ساهم في تفاقمها فلو هو بين لها انه لكل واحدة مكانة في البيت فأنا زوجته وهي ابنته فبتصرفاته ودلاله لها جعلها تفهم بأن مكانتها أكبر وأنا لاشيء بالنسبة له منذ البداية تصرفاتها خطأ معي أما هو فلم يقم بتصحيحها بل بالعكس يسكت عن ذلك ويوم بتحضينها وتقبيلها في كل مرة تغضب من تعامله معي الطبيعي كزوجين فمثلا لوجلست بجانبه للحديث معه تقوم بمنعه والصراخ عليه وتذهب لغرفة أخرى ماذا يفعل هو لا يؤنبها بل يذهب وراءها ويترجاها ويقبلها حتى ترضى عليه ويبقى يلعب معها ويتركني وحدي غير مبال بي وكأنني أنا المخطئة حين جلست لأحدث زوجي وكذلك في النوم معنا فحين ألحيت عليه ماذا فعل اقترح علي أن ينام معها في سريرها في غرفتها حتى تغفو ثم يأتي لينام معي كمرحلة أوليه لتعليمهافوافقت ورحبت بالفكرة فأصبح كل ليلة ينام معها ولا يصح حتى الصباح وأنام انا وحدي ويبررلي أنه لم يستيقظ في الليل من التعب تقريبا شهر وهو على هذا الحال في مرة استيقظ في الليل بعد ما نيمها وكنت انا مستيقظة فأتى إلي وسهرنا معا كزوجين طبيعيين بعدها عندما جئنا لننام قال لي سأذهب لأحضرها كي تنام معنا فعندما تستيقظ ولا تجدني ستبكي قلت له هذا كان اتفاقنا كي تتعلم النوم وحدها فدعها تنام اذا استيقظت فستبكي وتأتي اليك ثم غدا هكذا وهكذا حتى تتأقلم لكنه أصر أن يحضرها وتأكدت من يومها بأن اقتراحه ذلك لمجرد اسكاتي فقط ومن يومها رجعت تنام معنا وبشروطها قلتلو ينام هو جنبي وهي جنبه مارضيت وأصرت على أبوها أنها تنام في النص لكي تبعده عني أماهو فأخذ برأيها ويقبل بشروطها بدون تردد المهم ترضى عليه وما تزعل منو أما أنا مو مهتهم لأحاسيسي ومشاعري وانه في كل ليلة تنزل دموعي من حسرتي على وضعي فانا متزوجة وفي الواقع لست متزوجة فأنا متزوجة برجل واهب حياته ووقته واهتمامه كله لابنته وانا ضايعة حقوقي كليا من اليوم الاول أحس نفسي كأنني شيء زائد في حياته فهو مستمر في عيش حياته هو وابنته كما لو أنني لم أدخل في حياته فحقوقي كزوجة تعيش طبيعية مع زوجها تنام معه تصحو معه يخرجان معا يتحدثان معا حتى النظر ومحرومة من أن أنظر إلى زوجي فأي حياة هذه لايكفي غربتي عن أهلي في بلاد بعيدة لأعيش غربة أخرى مع زوجي فكنت انتظر منه أن يكون كل حياتي في بلاد الغربة يكون لي أم و أب و أخ وصاحب وسند لي في بلاد الغربة فكانت صدمتي أنه لم يكن لي ولو حتى كزوج اعيش حياتي الطبيعية معه ككل الأزواج تركت عملي أهلي حياتي لأجله كي أعيش معه هذه الحياة لأجده مستعد للتخلي عني لمجرد ان ابنته غير راضية علي وبعلاقتي به الطبيعية كزوجة له وعند اعتراضي على الوضع غير الطبيعي الذي نعيشه وعن التوثر الذي تسببه ابنته لي وله ورغم اقتناعه بانها غير طبيعية وانها مريضة نفسيا إلا أنه لم يقم بخطوة لحل المشكله فكم من مرة اخبرته بأن الحل بيده فهذا نتيجة تربيته الخاطئة لها وتدليله الزائد لها حتى أصبحت تتحكم فيه وفي حياته كما تشاء تقول له اجلس يجلس لاتتكلم لايتكلم ويسكت على تصرفاته الخاطئة تلك حتى أصبحت تعتبر نفسها صحيحة في كل شيء تفعله وأنها الكل في الكل وبذلك أصبحت تتحكم في حياتي أنا كذلك ولا اخفيكم فأنا في الاول لم الحظ تلك التصرفات الزائدة عن الحد إلا عندما نكون متصالحين أنا وزوجي فتزداد حدة تصرفاتها أما في البداية ونظرا لأننا كنا متخاصمين على نفس الموضوع فهي كانت فرحة لذلك ومرتاحة للوضع فلقد كان ابوها عندما نتناقش في الموضوع ينهرني ويأخذ ابنته وينام في غرفتها فهي بذلك نالت مرادها فأبوها ينام معها ولا يتعامل معي فتهدأ من تصرفاتها تلك فأصبحت كل ما نتصالح تختلق المشاكل بيننافتظل مراقبة لي في كل صغيرة وكبيرة وتستفزني لاغضب انا عليها فتذهب تبكي لابوها وتشتكيه وطبعا هو لا ينهرها بل يأتي ليوبخني أنا ولا اخفيكم أيضا أنني كنت في البداية ولتفادي المشاكل الدائمة ولربح راحتي وراحة زوجي وكي لا أخسره لأنه كلما اعترض على تصرف من تصرفها يهددني بتركي والعيش وحده مع ابنته فكنت أسايره فإذا اردت الجلوس لااجلس بجانبه بل اجلس بعيدا وعندما أحادثه وتسكتنا يسكت هو فأسكت أنا نخرج تمسك بيده فإذا أراد إمساكي بيده الأخرى تمنعه فيقوم هو مراعاة لمشاعرهايمسك يدها بيد والأخرى يدخلها في جيبه دون مراعاة لمشاعري أنا فأصبحت كلما نخرج أتركهما مع بعض يمشيان ويتحدثان وأنا وراءهم وأقول خليها فهي صغيرة وستمل فيما بعد من هذه التصرفات وتعتدل قريبا إلا أن هذا التسامح من عندي زاد الطين بلة فرضى والدها به وقبولي أنا له خلق عندها فكرة بأن ماتفعله صحيح فتمادت فيه وأنا بالطبع ذقت ذرعا بذلك فرغم أنها تملك كل شيء وأنها أخدت حقها من أبوها وأخدت حقي كذلك بتركي حقي لها إلا أنها لا تتركني في حالي فقبلا عندما تأتي لتحضنني عندما تقوم بتصرف من تصرفاتها تلك أقوم عن حسن نية بتحضينها رغم خطئها وأقول صغيرة وأبوها السبب وليس ذنبها لكن حين أكتشفت حيلها وألاعيبها وأن تصرفاتها مدروسة كإمراة ناضجة وليست طفلة بريئة حتى أصبحت أحس أنها ضرتي التي أخدت مني زوجي وياريت انه عادل معنا فهي ضرة لها كل الحق بعد تفريطي في حقي فيه لها وهكذا ومازالت تطالب بالمزيد أصبحت أكره تحضينها وقبلاتها المزيفة لي أمام أبوها لتظهر بمظهر البريء أما داخلها فهي تقبلني فقط لأنها أحست بتانيب الضميروأيضا لتخلق المشاكل بيننا فبعدما أصبحت أبعدها وأصرخ في وجهها كي تتعلم بأن تصرفاما منها لا يعجبني وأفهمها ذلك فوجدتها فرصة لتشكي أبوها فعلي فيقوم بتوبيخي فأفهمه بأن ما قمت به لأجل ان تفهم أنها على خطأ كطريقة لتربيتها فأنت ساكت عن الموضوع وأنا بسكوتي تمادت فلابد من وضع حد لها للعلم في الأمور الأخرى أحادثها وألاعبها عادي لكنه لا يفهم فيوبخني ووصلت به الحال إلا أنه توعدني لو صرخت في وجهها مرة أخرى سيضربني لقد سئمت من تصرفاتها وسئمت أكثر من تصرفاته اللامبالية فمرة ضربتني فقط لأنني قلت لها هذا زوجي كما هو أبوك فنحن عائلة فلم تتصرفي هكذا فثارت في وجهي وأشبعتني ضربا وتصيح هذا أبي لي وحدي لكني تحكمت في أعصابي ولم أضربها وأفهمتها بالتي هي أحسن بأنه ليس جيد أن يضرب الطفل أمه وفهمت ذلك لكن عندماعلم أبوها بضربها لي قالت له أنها عن غير قصد فعلت ذلك فأخذ يحضنها وذهب ليناما معا دون تأنيب ولوبسيط لها فتعلمت بذلك أن لا مكانة لي عند أبوها وأنها يمكنها ضربي متى أرادت فلا أنا أضربها لأنني حلفت قبل زواجي أن لا أتعرض لها فلوكانت ابنتي لأشبعتها ضربا ان استلزم الامر لكي تتربى لكنها ابنته فحتى الصراخ عليها ولو في شيء من حقي عندما تستفزني بتصرفاتها يهددني بضربي أوتركي إن فعلت ذلك مرة أخرى فمابالك بضربها؟ تتمة مشكلتي مع ابنة زوجي فمن تصرفاتها أصبحت علاقتنا دائما على المحك فعند دخولي الى بيتي لابد لي من تقبل الوضع غير الطبيعي فلابد من اقناع نفسي بان هذا الرجل ليس زوجي ولابد لي أن لا أحدثه او يحدثني لاينظر إلي ولا أنظر وان لا أنام معه ولاأتعامل معه نهائيا وأقوم بخدمتهما بعدها أخلد للنوم وفي اليوم الموالي نفس الشيء ولا أعترض أبدا على وضع كل انسان طبيعي وعاقل لا يرضاه وإلا أكون في نظره أسوأ امرأة مستعد للتخلي عنها لمجرد عدم تحملها تصرفات ابنته الخاطئة الناجمة عن سوء تربيته لها فكم من مرة أخبرته أن الحل بيده ولو أنه من البداية وضع النقاط على الحروف وجعل لكل واحدة فينا المكانة التي تستحقها ويفهمها بأن هذه زوجته ولابد ان يتعامل معها كما يتعامل معها هي ويعطي لكل واحدة فينا حقها دون افراط ولا تفريط ودون تداخل في الحقوق لما حدث هذا كله لم أطالبه بابعاد ابنته عنه ولكن طالبته بعمل حساب لي في حياته وتحمل مسؤولية زواجي كانت حياته 100% لابنته فبمجرد دخولي حياته من الطبيعي جدا أن تكون لها50% ولي 50% منه هذا ماكنت اتوقعه لا أكثر من ذلك مثل الأزواج الآخرين وهذا كنت اعلمه من قبل انه لن يكون لي 100 % نظرا لأن لديه ابنة أقلمت نفسي على هذه النسبة هذا قبل الزواج إلا أنني وجدت أن 50 % التي لي وليست موجودة اخذتها هي فلماذا إذا تزوجت فأنا تزوجت كأي امرأة لتعيش مع زوجها ينامان يأكلان معا يتقاسمان حياة مشتركة بينهما بحلوها ومرها لكي أنجب أطفال منه فلماذا تزوجني وهو سعيد بحياته مع ابنته ووجودي أنا كعدمه وعدني مرة بعد ما جاء اخوته وشافو الوضع اللذي نحن فيه عاتبوه واخبروه بأن الخطا في بنتك وفي تربيتها ولازم أنك تضع حد لها في البداية وإذا استلزم الأمر تأخدها عن طبيب نفسي يعالجها لأنها مريضة نفسيا رغم اني حكيت نفس الشيء معاه من قبل ألف مرة ومن أول يوم اقترحت عليه نفس الاقتراح بس مايسمعلي الى ان جاء اخوته وقنعوه بأن هذا الشيء خطأ وانك ظلمها لمرتك بتصرفاتك وتصرفات بنتك وما حس بظلمه لي غير لما حكو معاه وأيضا طليقته التي أخبرته بانه هو مدللها زيادة لأنها عندها تنام وحدها ولا تعمل مشاكل ابدا معهاوتسمع كلمتها بعدها طلب مني اسامحه وقال لي بأنه راح يحل الموضوع في اسبوع راح يقنعها تنام بغرفتها ولو حتى تبكي راح يخليها تبكي حتى تتأقلم بس فاتو اسبوعين والامر كما هو ولم يفعل شيء وأصبحت انا أعصب على تصرفاتها وطلبته بايجاد الحل للمشكلة واني لا استطيع التحمل أكثر وانه لازم يحلها في اقرب وقت لان تصرفاتها الاستفزازية وغيرتها مني وصلت حد انها في الليل تقبله وتحضنه بطريقة تشبه امراة لزوجها فكانما تقول له أبي لوجئت بهذه المرأة لأجل ذلك فأنا أفعله لك بدلا منها فدعها وكن لي وحدي فهي صحيح تحب تحضينه وتقبيله من قبل لكنها ببراءة طفلة أما مؤخرا لاحظت تماديها في التقبيل وكأنه زوجها والكارثة أنه لم يلاحظ الأمروغير مدرك لذلك اصبح الامر خطيرا ومهما تحملت فيوم ما سأنفجر وستدفعني للجنون اخبرته بأنني سأتحمل اكثر وابقى معك لو وجدتك ستبادر بخطوة سواء من عندك او أخدها للعلاج النفسي فيكون لدي أمل بأن الوضع سيتغير فأصبر أكثر اما ترك الامور هكذا دون عمل اي شيء فلن تحل المشكلة نفسها بنفسها بل لابد للسعي من عندك ومن الله التوفيق فيما بعد الا انه فاجأني بأن حل هذه المشكلة هو أن يرجعني الى بلدنا ويعيش هو وابنته في الغربة ونبقى متزوجين في نفس الوقت يأتي الي في العام مرة او مرتين تصورو ذلك! فبدل أن يعمل على تصحيح طباع ابنته غير الطبيعية سواء من عنده او بعلاج نفسي فكر في ابعاد زوجته وكأن زواجه منها هو الخطأ وليس في ابنته التي لم تتقبل زواجه يفكر وكأن مخه مقلوب فرغم أنني أنا الضحية في هذا الموضوع كله وانني ورغم تحملي وعيشي معه وحقي ضايع وكله لابنته ورغم ظلمه لي بعيشي معه بهذه الطريقة لا هو مراع لحقوقي الشرعية ولا الحياتية كزوجة له ولا مهتم لمشاعري مهما حزنت على وضعي وبكيت فلا يبالي إلا أنه في الأخير أصبح يسمي ابنته الضحية رغم ما تملك هي ولا أملك أنا ويعكس في صورة الوضع هذا فقط لانني أصبحت أصرخ في وجهها كي تتوقف عن تلك التصرفات بعد عدم مبادرته هو بذلك ووجد الحل في أنه يبعدني أنا مادمنا غير متفاهمين انا وابنته وانه أخطأ حين تزوج تهربا من واقعه ومن مسؤولية تربيته الخاطئة لابنته ويلقي اللوم مرة على زوج أمها الذي يقول بأنه عقدها نفسيا كما تضل ابنته تشتكي منه وهو يسمع لها غير ان الواقع غير ذلك ففي مكالمة هاتفية مع امها بعدة مدة طويلة لم تزرها طلبت ان تكلمه وتحدثت معه بطريقة عفوية وانا اسمع فوجدتهما على علاقة طيبة مع بعض ويضحكان فلو كان زوج امها صحيح بهذا السوء الذي تصوره لأبوها لما طلبت من امها ان تكلمه ويمازحان بعضهما بهذاالشكل وكأنه أبوها في الاخير أصبح يلقي اللوم علي وأنني أنا السبب في تعقيد نفسيتها وكأنه عندما أخبرها في الاول بأن تنام وحدها وافقت على الفور فهي من قبل مجيئي وأصلا لاتعرفني وهي رافضة للموضوع كليا وحين أتيت لم يستطع اقناعها بذلك ففي كل مرة يحكي معها ترفض وسكت عن كل تصرفاتها الخاطئة تلك الى ان تمادت وأصبح الوضع على هذا الحال ثم يضع اللوم علي أنا بعد ما لام من قبل زوج أمها وهذا كله اعتبره أنا تهربا من الواقع ومن المسؤولية ولا تتصورو حجم خذلانه لي بهذا التصرف واقتراحه لهذا الحل وهو ارجاعي لللعيش في بلدنا فبدل ان نعيش معا ويحاول الاصلاح تدريجيا من تصرفات ابنته ونعيش بهناء لأننا ليس لدينا مشاكل بيننا ونحب بعضنا غير مشكلة ابنته التي عكرت صفو حياتنا فرغم أنه في فترة خطوبتنا اقترحت عليه أن أبقى في بلدنا لأنني لا أحب الغربة وأيضا حفاظا على شغلي وعلى حياتي مستقرة ويصير يجي عندي ولا أنا آخد عطلة وأروح عنده بس هو لم يوافق وقلب الدنيا وقال لي كيف أتزوج وأنا في بلد وزوجتي في بلد آخر هذا ليس زواج ولما أصريت عمل مشكلة وطلب بفسخ القران اذا اصريت أنا على البقاء في البلد وعدم المجيء معه بعدها رضخت للأمر وتركت عملي وأهلي لأجله وللعيش معه وماذا بعد وجدته هو الآن من يطالب بإرجاعي للبلد بعد تضييعي لعملي ونعيش بعيدين عن بعض وانا دائما أخبره بأني أحلم بإنجاب أطفال وأنا لن أبقى صغيرة وسأكبر وتقل فرصي لذلك فكيف أنجب منه وهو دائما مع ابنته وكيف سأنجب منه بعد ذلك وهو في بلد وأنا في بلد فهو لا يهمه الأمر لأنانيته فهو لديه ابنة ولا يهمه أمري ان حرمت أنا من أولادي بسبب ذلك و بكل بساطة وفقط لأجل تصرفات ابنته الخاطئة وليس الخطأ في أنا لأنه تزوجني وجلبني للعيش معه فأي عقل يمكنه تقبل هذا وأي قلب يمكن له تحمل ذلك وكأنه بذلك يهينني لمجرد زواجي به فلوكان لظرف ما كأن يكون ليس لديه بيت في الغربة أو أنني لم أحصل على أوراق اقامتي فيمكن عذره وتحمل العيش بعيدين عن بعض أما هكذا فقط بسبب ابنته فأي شخص عاقل لايقبل بذلك فأخبروني ما الحل برأيكم لمشكلتي قبل أن أنتحر
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_userعزيزتي نشكرك على ثقتك التي وضعتها في موقع حلوها، وبإذن الله ستجدين الجواب الشافي للمشكلة، فما عليكي سوى التقيد بالنصائح المقدمة وتطبيقها حتى تتمكني من تجاوز هذه الأزمة، ففي البداية أود أن أوضح لكي شيء في غاية الأهمية وهي كون انكي لازلتي عروسة جديدة 3 أشهر من الزواج فهي كفيلة فقط بالتأقلم والتعرف على الوضع الجديدة في إطار العلاقة الزوجية، فلا تتسرعي في اتخاذ أي قرار بل بالعكس الأمر يتطلب منكي التعرف على أبعاد المشكل من زوايا مختلفة وعدم التعامل بحساسية وعاطفة، فالتفسير النفسي لتصرفات الطفلة أنها تعيش عقدة إلكترا والتي تنص على أن النمو النفسي الجنسي للأنثى يتصف بالتعلق بأبيها، وفيها يتم تقرب البنت من أبيها وتشعر بالغيرة والعدوانية اتجاه أمها ، بحكم أنها تراها العقبة التي تقف أمامها لبلوغ قلب الأب، هذا في حالة ما إذا كانت أمها الحقيقية وما بالكي إذا كنتي زوجة الأب فالأمر متوقع، ولكن إذا زاد الشيء عن المستوى الطبيعي يتحول ذلك إلى حالة مرضية خصوصا وان الطفلة أيضا تفتقر إلى حنان الأم وتحاول تفريغ الشحنات العاطفية والنقص التي تحس به من ناحية الأم إلى الأب، لدى تجدينها دائمة الخوف من أخد مكانتها لتبقى وحيدة في الأخيرة فهي تدافع على تلك العلاقة بكل ما لها من قوة حتى لا تصل إلى تلك المرحلة التي تفقد فيها أباها، ولكن وجب علينا التعامل بحذر من أجل فك ذلك الصراع الداخلي التي تعيشه الطفلة وبالتالي تجنب المشاكل التي تحدثها، فهي لو استمرت على هذه الحالة ستصاب باضطرابات نفسية في مراحل عمرية متقدمة لأنها لم تلقى العلاج والتوجيه السليم في مرحلة الطفولة مما يؤدي إلى تفاقم المشكل في مرحلة المراهقة أثناء بحثها عن الهوية الشخصية لديها، فما أوده أيضا هو قراءة الأب للتفسيرات والحلول المناسبة للمشكل التي تعاني منها الطفلة والتي تتمثل في:-تحدث الأب إلى الطفلة ومحاولة مساعدتها على التفريغ الداخلي للمكبوتات -تصحيح المعتقدات والأفكار الخاطئة التي تتبناها الطفلة والمتمثلة في إمكانية فقدانها للأب إذا استمرت العلاقة بينه وبين الزوجة -محاولة الأب توثيق العلاقة بين الطفلة والزوجة وتحبيبها وترغيبها فيها -محاولة الأب فرض القرارات والأوامر المتمثلة في استقلالية الطفلة عليه وتدريبها على القيام بأمور الخاصة بها لوحدها وفق لاستطاعتها وعلى حسب المرحلة العمرية.-محاولة الابتعاد تدريجيا على الطفلة لفترات زمنية متقطعة وليس دفعة واحدة حتى لا تتأثر الطفلة-محاولة الأب تحديد مكانة الطفلة والأم والحدود التي يجب أن لا تتجاوزها، فبهذه النصائح لن تشعر الطفلة بالتغيير بل بالعكس ستقتنع أكثر وتعيش نوع من الاستقرار الداخلي وممارسة حياتها وطفولتها بشكل طبيعي أما الحلول المقترحة التطبيق من طرفكي سيدتي فتتمثل في: -عدم إبداء الانزعاج عند رؤية الأب والطفلة مع بعض بل بالعكس حاولي أن ترحبي بذلك.-محاولة التحدث إلى الطفلة على هواياتها ميولها ورغباتها وتدعيمها من طرفك-محاولة الخروج مع الطفلة إلى مدينة الملاهي دون حضور الأب لتوثيق العلاقة بينكما -حاولي أن تصاحبي الطفلة في البداية حتى تطمئن لكي تدريجيا -حاولي مشاركة الطفلة في صناعة الحلويات وصناعة الأطعمة الخفيفة -اسردي للطفلة قصص قبل النوم أعلم أنه ليس من السهل عليكي تطبيق النصائح التالية في البداية لكن كوني واثقة أنها ستؤدي إلى نتائج ايجابية مع الوقت فقط عليكي بالتحلي بالصبر والمثابرة على بلوغ الهدف لإنجاح العلاقة الزوجية فليس معنى ذلك أن الزوج لا يحبكي وإنما هو فقط متأثر ومرتبط بابنته ولا يريد لها أن تعيش المعاناة والحرمان في الطفولة ولكن الخطا الذي وقع فيه هو استخدامه لأسلوب وإستراتيجية سلبية تؤدي في حد ذاتها إلى معاناتها من اضطرابات نفسية في مراحل لاحقة من النمو لدى وجب عليه حاليا الاعتماد على النصائح التالية حتى تنعم الأسرة بالاستقرار ويكسب كلى الطرفين.....موفقة عزيزتي.
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    انا لست جميلة ولاهتم بنفسي واعيش فقط لتمر الايام والسبب زوجي جعلني دائمة الشك والاحتقار لنفسي لم يمضي على زواجي سوى شهرين حتى اكتشف انه على علاقة بفتاة جميلة جدا والصور ليست لعلاقه عابرة بل مليئة بذكريات لاتنسى ثلاث البومات وعشرات الرسائل لم يقبل ان يطلقني وقال هذا ماضي واصبح الماضي المرير يعيش معي في كل دقيقه لست عاقله ماذا افعل فقط اكتم غيضي في داخلي ياليته تخلص منه ولم اراه لا تقول لي لاتقارني نفسك لانك لم تراها وجمالها ولكن لم يخبرني لماذا انفصلا وتمر الايام بل سنوات قليلةحتى يكشف عن علاقة اخرى واعيش محطمة باقي عمري مازلت العب دور المخلص الوفي وفي قلبي من الالم والشك ما يمرضني بين الحين والاخر لا املك حلا سوى ان اطلب منهان يتزوج باخرى فانا لا اصلحله لانه يرفض ان يطلقني و يقول اذهبي انت واطلبيه

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    الحل انك ترجعين بلدك وتطلبي الانفصال منه فهو غير متمسك فيك واظنه يرحب برجوعك والله يعوضك الافضل فهذه ليست حياه طبيعيه

  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول

    السلام.عليكم ورحمة الله.. اختي العزيزة لم يحز شيئ في نفسي الا غربتك.. كيف قبلت بالغربة... انها صعبة جدا... انا بعيدة عن اهلي ب600كلم اكاد اجن.. اظل ابكي على امي وابي واخوتي .. اشتاق لهم دوما... ياحسرتاااه .. لكن اختي عليكي الان مادمت اخترت هذا الطريق ان تخططي جيدا... التخطيط لكسب الفتاة... عليكي ان تقنعيها انك تحبينها بجلب الهدايا والطبخ والحلويات .ماتحبه.. ومدحها كثيرا ونك تفضلينها على والدها وانك سنجبين لها اختها تشبهها ...الكلام المعسول... فلربما ايضا والدتها من طلبت منها مراقبتك وعلمتها ماذا تفعل .. المهم اكسبيها .. تتعبي قليلا مع الاول ..بعدين تيجي النتائج.. لانو لو ظل هيك انت مادوري عليها ماتهتمي فيها راح تنغص حياتك .. اذا عليها باقناعها انك تحبينها وكثيرا بكل الطرق حتى زوجك لا تخبريه بخططك ..هو ايضا اقنعيه انك تحبينها.. اذا احبتك الفتاة. نجحت في اقناعها . ستتغير الامور لصالخك... وربي يوفقك

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    انا برايي اتركيه لانه لو كان يخاف الله لما فعل ذلك بك

  • صورة علم Morocco
    صورة علم Morocco
    مجهول

    كان الله معك

  • صورة علم Morocco
    صورة علم Morocco
    مجهول

    السلام عليكم اختي من فظلك انقذ حياتك قبل فوات الاوان اخرجي للعمل مثلا كوني نفسكي ماديا ومعنويا ولا تبالي بهذا المشكل حتى تكوني نفسك اذ لم تنقذي نفسكي ستفعين ثمن غالي من بعد لان انا عشت نفس التجربة او اكثر حتى اصبح زوجي يخونني ويفسد هو و ابنه من مطلقته مع العاهرات في منزل اخر ويشجع ابوه على الخمر والفساد حتى افسد العلاقة بيني وبين زوجي واخذ املاك ابوه تقريبا كلها بدون علمي ولازلت اعاني من الخيانة والغدر والتهديد من طرف ابنه المستغل لابوه حيث اصبح ملك له يأمره كما يريد ويطلب ما يريد وانا الان اعاني معانات كبيرة وكأني لا اعيش معه يوم من السعادة من بعد ماكنا سعداء لاني ليس لي معه اولاد

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    الحل هو أن تتركيه فورا
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    يا أختي أنت ما أنت مجبورة تعيشي نفسك بهذا العذاب أصلا أنت متزوجة وغير متزوجة هذا بحد ذاته قهر قولي له أما أنك تصحح تصرفات بنتك وتخبرها أن الوضع بينا زوج وزوجة ولازم تلتزم الأدب معي كأم بديلة لأمها وتحترمني وممنوع تدخلي غرفة المتزوجين ولا طلقني لأني ماعدت أتحملك لا أنت ولا بنتك
  • صورة علم United States
    صورة علم United States
    مجهول
    مشكله صديقتي هي نفس مشكلتك وهي با تجد لها حلا ، الزوج يبالغ في تدليل ابنته والتحيز دوما الى صفها والبالغه ١٥ عام، في بدايه الزواج كان عادي في التعامل مع ابنته ولكن كلما تكبر في العمر تبدأ في التخطيط لإنهاء الزواج وتحاول في كل مرة ان تقسي قلبه على زوجته وبأنها وحيده وليس لها احد سواه ، صدقيني الحل الوحيد هو انك تتجاهلي البنّت وأبوها ، بس فيكي تقفلي باب الغرفه عليكي وعلى زوجك خلال النهار والبسي كل شي مغري ، وطبعا البنت راح تدق الباب وهيك بكل مرة راح يحس انها عّم بتخرب عليه ملذاته . وانا مصدقه كل كلمه كتباها لأنو عنجد اولاد الزوج دوما بدهم يطلقوهم من بعض
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا