الرئيسية / قضايا اسرية / حياتنا تفتقر للمودة والرحمة بالرغم من محاولاتي

السؤال

صورة علم Jordan
مجهول
قبل 8 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

حياتنا تفتقر للمودة والرحمة بالرغم من محاولاتي

الرجاء المساعدة ، أنأ متزوجة منذ ٥ سنوات ولدي بنت عمرها ٣ سنوات مشكلتي أن زوجي يتلافى الجلوس معي ومع ابنته ، في النهار نكون بالعمل وفي المساء يحب أن يخرج ويجلس مع اخوته يوميا ، أطلب منه أن يأخذني معه فيرفض، ويرفض الخروج معي اي مكان ويقول لي اذا كنتي تشعرين بالملل يمكنك الخروج مع اخواتك او والدتك ، وعندما أسأله عن السبب أو أحاول أن أفعل ما يجذبه للجلوس في اابيت يستهزئ بالضحك ، حاولت التكلم معه والنقاش والاستفسار للتوصل إلى حل وحاولت كذلك التكلم مع اخته واخوه للتكلم معه ولكن بلاجدوى ، والده ووالدته متوفيين وهو ليس حنون او عاطفي او مراعي لاي من مشاعري او الحياة بيننا ، حياتنا تفتقر للمودة والرحمة بالرغم من انني احاول جاهدة بجميع الوسائل لكنه جاف جدا


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم United States
أخصائية نفسية ميساء النحلاوي
قبل 8 شهر

اتفهم شعورك تماما وحرصك على اساسيات الزواج من مودة ورحمة ولَك الحق في ذلك. التغيير لن يحصل بين يوم وليلة ولكن لا تيأسي من محاولة استمالته لقضاء وقت ممتع معك ومع ابنته. في نفس الوقت لا تعتمدي عليه كليا للخروج، اذهبي مع أخواتك كما يقترح فأنت أيضا بحاجة الى الخروج والتنزه وتغيير جو. نوعي بين الخروج مع اهلك وصديقاتي وتدخلي نشاطات جديدة على حياتكما، أدعيه لمشاهدة فيلم معا أو المشي أو اَي شيء يحبه. اصبري وكوني بشوشة وابتعدي عن الالحاح والاتهام وستجديه يتجاوب معك ويستمتع بالوقت العائلي.

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 8 شهر

الزوجة تحتاج الى المشاعر و الاهتمام و هذا حقها نحن اعتدنا على التنازل من اجل فكرة ان الزوج هو السند و يجب ان نتحتمل و ماذا سنفعل بدونه و ظل رجل و لا ظل حائط ، لكن اقول لك انت كزوجة كانسانة تستحقى الاحترام و التقدير ، و تذكرى قوله" و جعل بينكم مودة و رحمة" و طالما ان هناك ليس مودة و رحمة فان الاسرة فقدت اهم جزء منها و هنا السؤال ، ما الفائدة اذا كانت الاسرة عبارة مكان فيه طعام و شراب دون مشاعر، الزوج مسئول عن زوجته فى كل شىء يطعمها و يلبسها يحنو عليها و يدللها هذا حق و ليس تفضل و الاسلام اوصى الرجال على النساء و ليس العكس و الرسول عليه الصلاة و السلام كان يدلل السيدة عائشة و يقول لها عائش. حيث انه ما الفائدة من جلوسى فى المنزل كقطعة اثاث، بينما هو يسلى نفسه و يخرج و يتركك وحيدة ، القرار لك اما تكملى و اما ان تطلبى الطلاق ، لان الحقوق المعنوية لا تقل اهمية عن الحقوق المادية و حاول ان تؤجلى انجاب طفلا اخر حتى تتأكدى هل ستكملى معه ام لا ، و الله معك

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 8 شهر

للاسف هناك بعض الاشخاص بهذه الطباع و انت قصتك قريبة من قصتى مع الاختلاف انه الوالد و ليس الزوج، او ربما اخوته يؤثرون عليه و يشعرون ان الزواج اخذه منهم و اثر عليهم بعدها فيشعروه بالتقصير فلهذا يهجرك ، حاولى معرفة السبب و ان لم يوجد فحاولى معرفة كيفية التعامل مع هذا الشخص لان الحياة بهذه الطريقة ستتحول الى جحيم و سيكون سبب بقاءكم هو الابنة، حاولى معرفة السبب و ان لم توفقى لحل و لم تطيقى فان الطلاق هو الحل "وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا "

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن