صورة علم Algeria
من مجهول
منذ سنة 129 إجابات
4 0 0 4
  • حياتي دُمرت بسبب عجزه الجنسي

    السلام عليكم .. ارجو عبر نشر قصتي أن يساعدني الخبراء و القراء على إيجاد حل لمشكلتي. أنا فتاة ابلغ من العمر 30 سنة على قدر من الجمال الأخلاق دائمه الإبتسامة محترمة من الجميع سواء في العائلة أو في مكان عملي ولكن خلف تلك الإبتسامة كنت أخفي حزنا عميقا و هما كبيرا يثقل كاهلي و ذلك لكون والدي مطلقان اختي الكبرى مطلقة و الصغرى فسخت خطبتها منذ مدة لدي أخوان أيضا لكنهما فضلا الابتعاد و الإستقلال مع زوجتيهما واولادهما علما اننا نقيم مع امي ووالدي كان يصرف علينا و لم يقصر بشيء معنا و لكن حضوره هو ما كنا بحاجة إليه خاصة بعد ما حصل لي، اذ أنه و منذ حوالي سنة دخل مكتبي أحد الزملاء وهو شخص محترم ذو دين و خلق و أخبرني أن لديه أخ عازب عمره 38 سنة و قد عزم على الزواج، اقترح علي أن يعرفني به و إذا حصل النصيب فهم لن يجدو كنة افضل مني من كل النواحي .. طلبت مهلة للتفكير .. وافقت أعطاه رقمي تكلمنا لبضعة ايام وجدته ظريفا و اعجبتني طريقة تفكيره طلب أن يراني برفقة احدى شقيقاته و ذلك ما حصل و في ذلك اليوم لم يستطع اخفاء إعجابه بي تمت الخطبة بعد بضعة أسابيع و الزفاف بعد اربعة اشهر .. كنت سعيدة كأي فتاة تعد لزفافها و جاء اليوم الموعودحضر والدي كأي واحد من المدعوين تألمت ولكني لم ارد لذلك ان يسلبني فرحتي تزينت و لبست الفستان الأبيض العرس كان كالحلم حتى ليله الزفاف كانت رائعة رغم أنه لم يحصل شيء بسبب التعب .. و لكن الكابوس بدأ بعدها عندما كان يفشل في كل مرة يحاول فض بكارتي إذ انه كان يعاني من القذف المبكر و هذا ما جعله يعصب و يحملني المسؤولية و لأنني عديمة الخبرة في هذه المواضيع صدقته و سألت أمي و خالاتي المتزوجات و لكنهن اخبرنني بأنني طبيعية، صبرت معه و وسعت بالي عليه حاولت أن اطمئنه و لكنه تغير كثيرا معي .. صار عصبي و عنيف و محاولاته صارت أشبه بالاغتصاب و في كل مرة يفشل يدفعني و يطردني من الغرفة و كل هذا حدث على مرأى و مسمع من حماتي التي كانت تسكن معنا و لما حكيت لها وقفت في صف ولدها وصارت تعايرني و تقوللي ولدي راجل و فحل انتي اللي ما تعرفيش و تخافي خليكي قد حالك او روحي لبيت اهلك مع امك و اختك المطلقتين وهذا كله حصل في أقل من شهر على زواجي .ِ.. صبرت و تحملت كل اهاناتهم و ذلك خوفا على نفسي من كلام الناس تعلمون ان مجتمعنا لا يرحم فتاة عادت لبيت أهلها بعد ايام من زفافها و هو و أهله استغلوا الفرصة ليسمعوني كل انواع الشتائم و الإهانات و استغلو كذلك غياب والدي اعتقدوا انه لا سند لي و بذلك يمكن ان يجعلو العيب في أنا... عشت الجحيم و كنت على حافة الانهيار فقدت الكثير من الوزن و بدت علامات التعاسة على وجهي و كأني لست عروس متزوجة حديثا ذات يوم قررت الذهاب لبيت أهلي على أساس زيارة وجدت زوجة أخي الأكبر صعقت لما سمعته و حكت لزوجها بعد انصرافي لبيتي و لحق بي و طلب مني جمع اغراضي و العودة إلى البيت عدت مع أخي و ذهبت بعدها الى الطبيبة النسائيه و لما كشفت عني اخبرتني بأني مازلت عذراء و اعطتني شهاده بذلك لكي احمي نفسي بها في حال ما كبرت الحكاية ووصلت للمحاكم .. أنا الآن في بيت اهلي منذ عشرين يوم ولم يسألو عني .. قررت الطلاق .. كان يمكن ان اصبر و اكمل معه حتى يتعالج لولم يتصرف معي هو و أهله بتلك الطريقة و لكن الآن لا رجعة العودة إليه كالذهاب إلى الموت .. مازلت أرى اخاه في العمل والله يستحي ان يضع عينه بعيني اعتذر عدة مرات و قال أنه لم يكن يعرف ان أخاه مريض و أكد لي أنه يدعمني في اي قرار اتخذه .. علاقتي به لم تتغير هو سيبقى دائما زميلي في العمل و احترمه كثيرا. شكرا لكم و آسفة للإطالة