صورة علم Algeria
من مجهول
منذ 14 يوم 23 إجابات
0 0 1 0

أحببتها خمس سنوات ثم اكتشفت أنها متزوجة ، لكن..

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته اكتب اليكم مشكلتي وانا على فراش المرض لا أدري ما ذا افعل او كيف اتصرف مشكلتي لا استطيع ان ابوح لأي كان على وجه الأرض بها خوفا على سمعة حبيبتي نعم حبيبتي المتزوجة التي لم ولن احب غيرها التي حلفت أن لن تدخل بيتي عروسا غيرها قد تتعجبون من كلامي لكنه هذا هو الواقع حاولت بكل ما اتيت من قوة وحيلة ان انساها ولكن كل يوم يمر علي يزداد حبي وعشقي لها رايتها لاول مرة منذ 5 سنوات ولم ترى عيني اجمل منها ولا اطيب قلبا منها ولا ارق منها احدثكم عنها ولا في حياتي ما لمست يدها او تكلمت معا وجها لوجه بدأت قصتي لما افتتحت شركة فرعا لها بجانب محلي الذي ابيع فيه مواد مختلفة كالعطور والمناديل الورقية اي الاشياء البسيطة التي يحتاجها الانسان في حياته اليومية في الأيام الاولى كانت تدخل للمحل كاي زبونة عادية تشتري أغراضها كزميلاتها عادي لان الموظفون في الشركة يشترون لوازمهم من محلي مرت الايام وانا امارس حياتي بشكل عادي وكنت كل ما اراها اشعر بشعور غريب اتجاهها ومع مرور الأيام كنت انتضر دخولها وخروجها من دوامها بفارغ الصبر لكي اراها وارى ابتسامتها الحلوة ذات يوم قررت أن اكلمها واصارحها اني معجب بها فانتضرتها حتى دخلت للمحل وقلت لها أود أن اسالكي فقالت تفضل وقلت لها هل انت مرتبطة فابتسمت وقالت انا متزوجة وعندي 3 أبناء وذهبت تجمدت في مكاني اقسم لكم انها شكلها لا يوحي انها متزوجة او ام لانها رشيقة وتضهر انها في العشرينات منذ ذلك اليوم لم تدخل إلى المحل لانها شعرت أنني معجب بها حاولت بكل الطرق أن امحوها من مخيلتي ولم أستطع وحصلت على رقم هاتف مكتبها وكنت اتصل بها لكنها لم تعطني اي فرصة للحديث معها وهددتني أن ابتعد عن طريقها لكن هذا زادني حبا وعشاقا لها لم اابه لتهديداتها وواصلت ازعاجها ولم اهنئ حتى حصلت على رقم هاتفها و حسابها على الفيس بطريقتي فهي رفضت اي اتصال معي واخذت ارسل لها الرسائل النصية واعبر لها عن إعجابي بها فقامت بحضري مرات عديدة لكن لم اياس منها وذات مرة دخلت علي وانذرتني بشدة أن اتوقف عن ازعاجها فصارحتها بحبي لها فاتهمتني بالجنون وراحت لحال سبيلها فقامت بتغيير رقم هاتفها و حسابها ولكن لم يمر شهر وحصلت عليهم من جديد فلما فقدت الامل في ارسلت الي رسالة تستفسر عن ما الذي اريده منها فاخبرتها أنني اريد ان تكون صديقة لا اكثر لاني ارتاح كثيرا لرؤيتها والحديث معها فرفضت رفضا قاطعا فلم يكن مني إلا أن توقفت عن العمل غيرت مقر المحل إلى مكان آخر بعيدا عنها لكي انساها لكن هيهات فلم تغب عن خيالي لحظة واحدة وزاد حبي لها وتتبع أخبارها ولما قتلني الشوق قصدت مقر عملها تجمدت لما راتني واقسم لكم أن يديها أخذت في الإرتعاش فهدات من روعها وطمئنتها أنني لا أنوي ابدا الشر بها وانتي احبها منذ خمس سنوات ولا استطيع نسيانها فاندهشت لامري ولم تصدقني طبعا وكان هذا منذ عام تقريبا فنصحتني بالاهتمام بنفسي لما أخبرتها أنني اغاني من مرض مزمن فأخذتها الرحمة والشفقة بي ولم تستطع تنفيذ تهديدها لي ما زاد تعلقي بها لما لمست من طيبتها وعفافها ومنذ ذلك الوقت وانا اسير حبها وهواها اخاف عليها من النسمة الطائرة اغار عليها وهي تصر على بعدها عني خوفا من الخيانة حاولت معها أن نكون فقط أصدقاء او اخوة في الله لكن رفضت بشدة أريدها حاضرة في حياتي هي كل شىء بالنسبة لي اعلم أنني استعرض الهجوم لكن ما باليد حيلة فانا اعشقها لحد الموت وهي تصر على الأبتعاد عني خوفا من الوقوع في الخيانة فهي رافضة لكل شكل من أشكال التواصل معها مع علمها بحبي الكبير لها انا مجنون بحبها ولم أنوي يوما نية سيئة اتجاهها ولن ادفعها ابدا لان تخون زوجها ولكنها لم ترضى باي حل يرضييني ويرضيها فهي دائما تنصحني بالابتعاد عنها وممارسة حياتي وهي لا تعلم بانها هي حياتي ارجو منكم أعزائي إعطاء ي سبيلا يساعدني على اقناعها فهي كل شئ بالنسبة لي