تمتلك المملكة النباتية العديد من النباتات المفيدة التي سببت ثورات عالمية في مجال العلاج من الأمراض، ولأننا لابد من أن نعرف أهمية المواد التي نتناولها بشكل يومي، قررنا أن نتناول في هذا المقال أحد أشهر النباتات في العالم، وفي الوطن العربي بشكل خاص. إنه نبات الشمر أو "الشومر"، لذلك إن كنت مهتم بمعرفة هذا النبات وفوائده بالتفصيل، ننصحك أن تتابع معنا هذا المقال.


الأسئلة ذات علاقة


معلومات عامة عن الشمر

ماذا تعرف عن الشمر؟
لمن لا يعرف الشمر جيداً، فإن نبات الشمر يبدو من الخارج فقط كالكرنب أو البصل، لونه أبيض أو أخضر فاتح، وله سيقان طويلة متراكبة، تنمو عليها أوراق خضراء، تتميز أزهاره باللون الأصفر وهي أزهار عطريّة تنتج بذور الشمر؛ هذه البذور يتراوح طولها بين 4 إلى 10 مم.


فوائد الشمّر المتنوعة

تعرف على الفوائد التي يقدمها لنا الشمر
كما ذكرنا في بداية المقال، يوجد العديد من النباتات التي أصبحت حلاً شائعاً للكثير من المشكلات وبديلاً فعالاً للكثير من الأدوية، وبما أننا نتكلم عن الشمر، فقد قررنا أن نقدم لكم العديد من الفوائد التي يقدمها لنا هذا النبات المفيد والمميز.
- مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية
يعتبر الكوليسترول أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، مما يعني أن زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، يعني أنك أكثر عرضةً للإصابة بأمراض القلب المختلفة. تبين أن الشمر يحوي نسبة عالية من الألياف التي بمقدورها أن تساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم، مما يعني أنه يساعد على حماية جهاز الدوران عند الإنسان. لذلك إن كنت أحد الناجين من مرض من أمراض القلب، أو كنت تخاف على صحتك من هذه الأمراض، فننصحك بتناول الشمر.

-الشمر يعالج المغص عند الرضّع
لطالما عانى الأطفال الرضّع من المغص، وفي بعض الأحيان يكون عمر الأطفال لا يسمح لهم بالحصول على أدوية طبيّة كيميائية، لذلك يسعى الأهل إلى البحث عن حلول بديلة، وإليكم حلّنا. بعض الأدوية المستخلصة من الشمر، تساعد على تخفيف أو حتى القضاء على المغص عن الأطفال، وأثبتت هذه الأدوية فعاليتها بنسبة 65%، بجرعة مستخدمة وصلت إلى (1 -4) ملاعق من مستحلب الماء وزيت بذور الشمر، لكن لا تعطِ طفلك أي دواء أو أعشاب قبل استشارة الطبيب، لأن بعض الأعشاب قد تكون مضرة بنمو الطفل وبصحته.

- الشمر وصحة الدماغ
يمتلك الشمر نسبة لابأس بها من البوتاسيوم، وهذا يساعد الشمر على تقديم العديد من الفوائد للدماغ البشري مع التقدّم بالعمر، حيث أن هذه النسبة من البوتاسيوم تساعد على زيادة التوصيل الكهربائي في الدماغ، ماذا يعني هذا؟ هذا يعني أن عمليات الاستجابة في الدماغ ستزيد بشكل كبير، كما أن القدرات المعرفية للدماغ سترتفع بشكل ملحوظ أيضاً؛ ليس هذا فقط، بل إن الشمر سيزيد أيضاً من كمية الأوكسجين الواصل إلى الدماغ مما يساعد على تحسين النشاط العصبي في الدماغ بشكل سريع.

- تنظيم ضغط الدم
تعتبر مشاكل ضغط الدم من أكثر المشاكل انتشاراً وشيوعاً وبشكل خاص عند كبار السن، لكن المشكلة الحقيقيّة تكمن في عدم انتباهنا لاضطرابات ضغط الدم التي نعاني منها إلا بعد فوات الأوان، هنا يأتي دور الشمر، حيث أن النسبة الجيدة من الصوديوم والبوتاسيوم الموجودين في الشمر تساعد على خفض ضغط الدم في حال ارتفاعه، وفي حال عدم وجود أي مشكلة في الضغط، فإن الشمر يقوم بتنظيم هذا الضغط ليمنع ارتفاعه من الأساس.

- الشمر من أجل جسم رياضي 
بعض الأشخاص يواجهون صعوبات عديدة في ممارسة بعض الرياضات التي تتطلب بنية عضلية وعظميّة قويّة، في هذه الحالة بالذات ننصحك بالحصول على بعض الشمر؛ السبب في ذلك هو العناصر الغذائية العديدة التي يمتلكها الشمر مثل الزنك والمنغنيز والمغنيزيوم والكالسيوم وغيرها من العناصر، حيث تقوم هذه العناصر بالحفاظ على الهيكل العظمي للإنسان بشكل جيد، كما تقوم بزيادة صلابة العظام عن طريق تحسين امتصاص العظام للكالسيوم.

- الشمر وصحّة العيون
يوجد العديد من العلاجات التقليديّة للعيون، فبعض العلاجات يعالج السواد تحت العيون، وبعضها يعالج احمرار العيون.. إلخ. لكن القليل جداً من الناس يعرفون ما هو أفضل علاج للعيون. إنها كمادات مياه الشمر! حيث تحد هذه الكمادات من تهيج العينين وتقلل من إرهاق العيون بشكل عام، ليس هذا فقط، بل تساعد أيضاً في التخفيف من الالتهابات والتقليل من الآثار السلبية التي قد تصيب العيون نتيجة التقدّم بالعمر.

فوائد للشمرة خاصة بالسيدات
1- تخفيف الآلام المرافقة للدورة الشهرية

قد تترافق الدورة الشهرية عند الإناث بالكثير من الآلام والأوجاع، قد تستمر هذه الآلام لفترات تتجاوز الأسبوع في بعض الحالات، لذلك ننصحكن باستعمال الشمر الذي يساعد على تخفيف هذه الآلام، فقد ثبتت فعاليته كمخفف للآلام ومهدئ للأوجاع والتشنجات التي ترافق الدورة الشهرية، بل وقد يساعد أيضاً في حالات أخرى مشاكل عسر الطمث.
2- علاج المشاكل المرافقة لسن اليأس
بعد انقطاع الطمث ووصول النساء إلى عمر معين، قد تتعرض النساء للعديد من المشاكل التي تدعى بالمشاكل المرافقة لسن اليأس، وعلى الرغم من وجود العديد من الأدوية الطبية التي قد تساعد في حل هذه المشاكل، إلا أنه لا ضير من استعمال بعض العلاجات الطبيعية كالشمر، حيث تم إثبات أن الشمر مفيد لعلاج الهبات الساخنة والأرق والجفاف المهبلي الذي قد تتعرض له النساء عند وصولهن إلى سن اليأس.
3- علاج للشعر الزائد
هناك العديد من المواد والمستحضرات التي تساعد على التخلص من الشعر كالواكس والشفرة وغيرها من الأمور، إلا أن الدراسات أثبتت فعالية بعض المراهم الجديدة نسبياً في هذا المجال، وهي المراهم المستخلصة من الشمر، أو التي تضم الشمر. لذلك إن كنت تريدين نتائج فعالة في هذا المجال، فننصحك بتجربة هذه المراهم.
4- الولادة ومشاكل الإرضاع
هناك العديد من المواد الغذائية المفيدة للنساء اللواتي يعانين من مشاكل في الإرضاع، كما يوجد العديد من الأدوية التي توصف من قبل الأطباء المختصين، إلا أن الجميع يسعى إلى زيادة معلوماته وخبرته في هذا المجال، لذلك يسعدنا أن نخبرك بأن الشمر له فوائد كبيرة للنساء الحوامل والمرضعات، لأنه يملك قدرة عالية على زيادة كميّة الحليب عند النساء، كما أنّه يخفف بشكل كبير من الآلام المرافقة خلال مرحلة الولادة.
 

الشمر والوزن الزائد؟

بين الحقيقة والخرافات.. هل يساعد الشمر على إنقاص الوزن؟
تختلف الأقوال والأخبار حول ما إذا كان الشمر يساعد بالفعل على خسارة الوزن الزائد أم لا. وفي الحقيقة إنه لأمر محير بالفعل! حيث يتم تداول العديد من الأخبار التي توضح أن الإنسان بإمكانه أن يخسر الوزن الزائد بسهولة وبساطة عن طريق شرب مياه بذور الشمر بشكل يومي، حيث أن هذه المياه تساعد على إنقاص الوزن والحصول على جسم رياضي ورشيق. إلا أن هذا الأمر ليس حقيقة مطلقة أبداً، فهناك من يقول بأنه في الحقيقة شرب شاي الشمر لا يساعد على إنقاص الوزن، بل يساعد على إدرار البول، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة المياه في الجسم، وهذا الأمر يعطي شعوراً كاذباً بنقصان الوزن. وحتى الآن لا يوجد أمر نهائي أو مؤكّد حول هذا الأمر، فالدراسات والعلماء لا يزالون يختبرون الشمر وتأثيراته على وزن الإنسان. (يمكنك أن تخبرنا أنت بتجربتك الشخصية حول هذا الموضوع في التعليقات إن إردت هذا، فيسعدنا دائماً أن نسمع رأيك).
 

الآثار الجانبية للشمر

هل يوجد مخاطر معينة مترتبة على تناول الشمر؟
من الضروري أن نوضح لك قبل أن نتناول الآثار الجانبية للشمر، أنه لا يوجد أي خطر حقيقي ينتج عن تناول الشمر أو أي جزء من أجزائه كالبذور أو الأوراق أو حتى شرب شاي الشمر؛ إلا أنّه يوجد بعض الآثار الجانبية التي قد تظهر بعد تناول الشمر بفترة قصيرة، ومن الضروري للغاية الانتباه إلى هذه الآثار والتأكد من عدم ظهورها لديك، وفي حال ظهرت إحدى هذه الآثار، يجب عليك أن تراجع الطبيب بأسرع وقت ممكن لتلافي أي خطر قد ينتج عن تجاهلك لهذه الآثار.
من الممكن أن يظهر عند بعض الأشخاص ردود فعل تحسسية، خاصةً عند الأشخاص الذي يظهرون نفس ردود الفعل التحسيسة عند أكل الكرنب أو الجزر، كما أنه قد يبطّئ من عمليّة تخثر الدم في حال حدوث أي نزيف؛ كما لا ينصح بتناول الشمر من قبل الأشخاص الذين يعانون من خلل في هرموناتهم (وهي مواد كيميائية تفرزها الغدد الصم عن الإنسان في الدم مباشرة)؛ أما بخصوص ما يشاع حول أن الشمر مسبب للأضرار العصبية عند الإنسان، فهي ليست إلا محض إشاعات لا أساس علمي لها.

في النهاية، يوجد العديد من الفوائد التي يقدمها لنا الشمر فهو مفيد لصحة القلب والدماغ والعينين وغيرها الكثير، كما أنه يقدم فوائد خاصة للنساء كما مر معنا في المقال أعلاه. لذلك يجب علينا تقدير هذا النبات الصحي والمفيد والاستفادة منه قدر الإمكان، إلا أن هذا لا يعني أن نتجاهل أوامر الطبيب ونصائحه، بل يجب علينا دائماً الرجوع إلى الطبيب في حال واجهنا أي نوع من المشاكل الصحية قبل اللجوء إلى الحلول الطبيعية بأنفسنا. تعرفنا في هذا المقال على أهم الفوائد الصحية التي يقدمها لنا الشمر، كما تعرفنا على الآثار الجانبية التي قد نتعرض لها وفرّقنا بين الإشاعات المغلوطة والمعلومات العلمية الصحيحة. نتمنّى أن نكون قد قدمنا لكم في هذا المقال معلومات مهمة ومفيدة، ولا تنسوا أن تخبرونا بآرائكم في التعليقات.