عند الحديث حول البدانة، كثيراً ما يتم التركيز على الاختلاطات الخطيرة المعروفة التي يخلفها تراكم الشحوم مثل الداء السكري وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، أما الاضطرابات الجنسية التي تسببها زيادة الوزن فنادراً ما يتم الحديث عنها بالرغم من كونها شائعة وتصيب الرجال والنساء على حد سواء.
في هذا المقال سنتحدث عن العوامل النفسية والهرمونية التي تجعل البدانة سبباً لنقص القدرة الجنسية لدى الرجال على وجه الخصوص، بالإضافة إلى بعض العلاجات والحلول الممكنة لهذه المشكلة.
 


الأسئلة ذات علاقة


كيف يحدث الانتصاب لدى الرجل؟

آلية حدوث الانتصاب في جسم الرجل الطبيعي
حتى نفهم الأمراض والمشاكل التي تصيب عملية الانتصاب، علينا في البداية توضيح الآلية الطبيعية له، يحدث الانتصاب عندما تتوسع الأوعية الدموية المتجهة نحو القضيب، مما يجعله ممتلئاً بالدم، وتعتمد هذه العملية بشكل أساسي على فعالية ومرونة الطبقة المبطنة لهذه الأوعية (Endothelium) التي تفرز مادة موسعة للأوعية الدموية هي أوكسيد النيتريك (Nitric Oxide)، ويؤدي هذا الوسيط الكيميائي إلى ارتخاء عضلات الأوعية الدموية في القضيب وامتلائها بالدم وبالتالي زيادة حجم القضيب وانتصابه.
ولهذا السبب، فإن جميع المشاكل والاضطرابات التي تؤذي الأوعية الدموية يمكن أن تؤثر في عملية الانتصاب وتسبب العجز الجنسي، وهكذا فإن جميع الأسباب والعوامل المؤهبة للأمراض القلبية والجلطة والسكتة الدماغية هي أسباب لعسر الانتصاب.
 

ذات علاقة


علاقة السمنة بالاضطرابات الجنسية

كيف يؤثر الوزن الزائد على الرغبة الجنسية؟
يعلم الجميع أن الصورة المثالية للجسم المثالي تغيرت كثيراً خلال العقود الماضية، فكأن منتجي الأفلام وشركات الأزياء تحاول إقناع الجميع أن هناك حداً معيناً للوزن يصبح الشخص بعده غير جذاب من الناحية الجنسية، وفي معظم الحالات يكون العامل النفسي هو السبب المسؤول عن نقص الرغبة الجنسية أو سرعة القذف ومشاكل الانتصاب.
في دراسة حديثة نشرها موقع (WebMD)، وُجد أن 30% من الأشخاص البدينين الذين يبحثون عن حل لتخفيف وزنهم يعانون من مشاكل مرتبطة بالرغبة الجنسية أو الأداء الجنسي، كما يبدو أن هذه الاضطرابات الجنسية تعود بالفعل إلى أسباب جسدية حقيقية وليس فقط العوامل النفسية.
يمكن أن تسبب البدانة عسر الانتصاب (أو العجز الجنسي؛ أي عدم قدرة الرجل على الوصول إلى انتصاب كامل والمحافظة عليه) عبر أذية الأوعية الدموية، إنقاص مستوى هرمون التستوستيرون (وهو الهرمون الذكري الذي يعطي الصفات الجسدية الذكرية، وينظم الرغبة الجنسية لدى الذكور) أو إحداث حالة عامة من الالتهاب في الجسم، يمكن أن تتسبب البدانة بأذية الأوعية الدموية بسبب ترافقها مع الآفات المؤذية لهذه الأوعية مثل ارتفاع ضغط الدم، الداء السكري، ارتفاع كولسترول الدم وارتفاع الشحوم الثلاثية في الدم.
قد تكون الرغبة الجنسية طبيعية في البداية بالرغم من وجود عسر الانتصاب، ولكن التأثير النفسي لاضطرابات الانتصاب يؤدي في النهاية إلى فقدان الرغبة الجنسية لدى الرجل بالتأكيد، كما يمكن أن تؤدي البدانة لدى الإناث إلى اضطرابات جنسية مشابهة، ولكنها قد لا تكون واضحة لأن المرادف الأنثوي للانتصاب عند الذكر (وهو انتصاب البظر) لا يعيق الممارسة الجنسية.
 

مضاعفات الضعف الجنسي 

ما هي التعقيدات والمشاكل التي يؤدي لها عسر الانتصاب؟
يعلم الجميع أن العلاقة الجنسية الصحية من الأسس الهامة للحياة الزوجية السعيدة، فعندما يكون الزوج عديم اللياقة البدنية بشكل يمنعه من ممارسة الجنس دون أن يلهث ويتوقف ليلتقط أنفاسه كل بضع دقائق، أو عندما يعاني من اضطرابات الانتصاب والقذف المختلفة مثل سرعة القذف أو عسر الانتصاب، يشعر هذا الرجل بالعار أو الدونية تجاه زوجته مما يجعله يتجنب ممارسة الجنس بشكل إضافي، كما يولد هذا الأمر لديه الاكتئاب ومشاعر التوتر والقلق.
قد تنفجر هذه المشكلة بشكل عنيف فنرى الرجل يهين زوجته أو يضربها بشكل مستمر ليستعيد شيئاً من كرامته التي شعر بأنه فقدها في غرفة النوم، وهذا ما قد يحول العلاقة الزوجية إلى جحيم لا يطاق وخاصة إذا كانت المشكلة الجنسية كبيرة بحيث لم يتمكن الزوجان من إنجاب طفل أو حتى تحقيق الحمل بسببها.
كثيراً ما تكون الزوجة هي الضحية الأكبر في هذه الحالات، فهي تحرم من إشباع رغباتها الجنسية الطبيعية، ولا تستطيع القيام بشيء حيال هذا الموضوع، حتى أنها قد لا تتمكن من إخبار أحد لأن بعض المجتمعات تعتقد أن إشباع الحاجات الجنسية للمرأة أمر ثانوي في العلاقة الجنسية الزوجية أما الطرف الأهم في هذه العلاقة هو الزوج، حتى أن البعض يعتبر الرغبات الجنسية الأنثوية أموراً فاسقة وغير أخلاقية، لأن واجبها هو إسعاد زوجها وإمتاعه عند الطلب وحسب.
 

وسائل بسيطة لتحسين القدرة الجنسية

كيف يمكن التخلص من المشاكل الجنسية الناتجة عن البدانة؟
هناك الكثير مما يمكنك فعله لتحسين قدرتك الجنسية إذا كنت شخصاً بديناً، إذ يقول الخبراء أن خسارة بسيطة في الوزن (5 كيلوجرامات مثلاً) يمكن أن ترفع مستوى هرمون التستوستيرون بشكل مباشر وسريع مما يؤدي إلى تنشيط الرغبة الجنسية لدى الرجل.
إضافة إلى ذلك، يؤدي تعديل النظام الغذائي واتباع حمية قليلة الشحوم معتمدة على الخضروات إلى خفض مستوى سكر الدم والكوليسترول وهذا في حد ذاته أمر كاف لزيادة الرغبة الجنسية حتى لو يم ينخفض الوزن بشكل كبير.
تشير الدراسات أيضاً إلى كون التمارين الرياضية ذات أهمية كبيرة في حل هذه المشكلة، لأن أثرها الإيجابي لا يقتصر على تحريك الجسم وحرق الشحوم، بل يتعداه إلى توسيع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، إذ يبدو أن ممارسة أي نشاط رياضي يتضمن تحريك مجموعات العضلات في الفخذين والمؤخرة والحوض (مثل الجري وركوب الدراجة والسباحة والكثير من التمارين الأخرى) لمدى 20 دقيقة 3 مرات في الأسبوع يكفي لتزويد الأعضاء الجنسية بكمية إضافية من الدم، وهذا يعني انتصاباً أفضل لدى الذكور، ترطيباً أفضل للمهبل لدى الإناث، ورغبة جنسية أعلى لدى الرجال والنساء على حد سواء.
نعلم أن تخفيف الوزن ليس دوماً بهذه السهولة، وقد يكون الكثيرون ممن يقرأ هذا المقال قد جربوا جميع الوسائل والأنظمة الغذائية المعروفة بدون جدوى، ولكن الأمر المهم هو أن تصبر وتستمر في المحاولة لأن البدانة وآثارها الصحية المختلفة أمور لا يجب الاستهانة بها أبداً، اطلب مشورة طبيب مشهود له بالخبرة لكي يتحقق فيما إذا كانت بدانتك ناتجة عن سبب عضوي مثل الاضطرابات الغدية، كما يمكنك الاستعانة بخبير تغذية في حال لم تنفع معك الأنظمة الغذائية التقليدية من أجل وضع نظام غذائي مناسب لطبيعة جسمك ونظام نشاطاتك اليومية.
ليس من المعيب أيضاً استشارة طبيب جراح في حال البدانة غير المستجيبة على العلاجات الأخرى، فالوسائل الجراحية لكبح الشهية وتخفيف الوزن تطورت كثيراً خلال السنوات الماضية، وهي تشمل استئصال جزء من النسيج الشحمي (شفط الشحوم) أو تقليل الشهية وتحريض الشبع بشكل مبكر عبر تصغير حجم المعدة بطيها أو بقطعها أو تحويل مسير الطعام ليصل إلى الأمعاء قبل المعدة، يتم اختيار الطريقة المناسبة لكل شخص تبعاً للوزن المراد خسارته، الحالة الصحية، والقدرة على الالتزام بحمية معتدلة بعد العملية.

وفي الختام.. تذكّر أن الغالبية العظمى من الأشخاص زائدي الوزن لا يعانون من أي اضطرابات جنسية حقيقية، إنما تبدأ هذه المشاكل في رأسك بسبب كره شكل جسدك، أو بسبب القلق من احتمال نفور الطرف الآخر، تجنب التفكير الزائد وحاول الاستمتاع باللحظة، ومن المفيد دوماً أن تلتزم بالحمية وممارسة التمارين الرياضية فهي تملك فوائد عديدة لا تقتصر على تحسين الوظيفة الجنسية.