يبدو الرمان للوهلة الأولى وكأنه فاكهة مخيفة، إلا أنك حالما تخترق جلدتها القاسية هذه لتصل إلى البذور المليئة بالعصير الأحمر ستشعر بأن جهدك لم يذهب سدى، فالطعم اللذيذ والفوائد الصحية الكثيرة هو ما ينتظرك.
يساعد الرمان على الحفاظ على صحة الجسم ويبقيه خال من الأمراض. دعنا نستكشف معاً الرمان وتاريخه وفوائده الصحية، بالإضافة لآثاره الجانبية. 
 


الأسئلة ذات علاقة


الرمان وتاريخه

ما هو الرمان وما هو تاريخه؟
تعرف فاكهة الرمان بأنها تشبه علبة مصنوعة من الجلد مليئة بالمجوهرات الحمراء الصغيرة. وقد نمت هذه الفاكهة لعدة قرون في الهند وآسيا وحوض البحر الأبيض المتوسط والأجزاء الاستوائية من افريقيا.
في العصور القديمة كان يعتبر الرمان مثالاً للخصوبة، وهذا ما تم تصويره وتجسيده في الفن على مر التاريخ. قام الباحثون بدراسة كل جزء من أجزاء هذه الفاكهة للبحث عن فوائدها، وعندما تأكدوا من آثارها حصل الرمان على شعبية عالمية.

ذات علاقة


فوائد الرمان

ما هي الفوائد التي تحملها هذه الفاكهة في طياتها؟
يعتبر الرمان واحد من أكثر الفواكه صحة على الأرض. يحتوي الرمان على مجموعة من المركبات النباتية المفيدة التي تقدم لأجسادنا العديد من الفوائد كما تقلل من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض. لنتعرف معاً على هذه الفوائد.

- الرمان غني بمضادات الأكسدة
يحتوي الرمان على مركبين فريدين يحملان العديد من الفوائد، وهما حمض الإيلاجيك وحمض البونيك. تعتبر هذه المواد مضادات أكسدة قوية للغاية، وتوجد في عصير الرمان وقشره.
حيث يحتوي الرمان على 3 أضعاف مضادات الأكسدة الموجودة في النبيذ الأحمر والشاي الأخضر. للحصول على هذه الفوائد يمكنكم إما عصر بذور الرمان أو الاستفادة من المياه التي ينقع فيها قشره. 

- الرمان مضاد للالتهابات
يعتبر الالتهاب المزمن واحد من أحد المحركات الرئيسية للعديد من الأمراض الخطيرة، التي تشمل أمراض القلب والسرطان والسكري من النوع الثاني ومرض ألزهايمر وحتى السمنة.
يحتوي الرمان على خصائص قوية مضادة للالتهابات، وقد أظهرت الدراسات أن هذه الخصائص تقلل من النشاط الالتهابي ضمن السبيل الهضمي والخلايا السرطانية لسرطان الثدي  وسرطان القولون.
وجدت دراسة أخرى أن شرب مرضى السكري لـ 250 مل من عصير الرمان يومياً لمدة 12 اسبوعاً تخفض من نسبة الالتهابات بنسبة 30-32%. 

- الرمان وسرطان البروستات
تشير الدراسات المخبرية إلى أن مستخلص الرمان قد يبطئ تكاثر الخلايا السرطانية ويحرض على استماتة أو موت هذه الخلايا السرطانية. يعتبر سرطان البروستات شائعاً جداً بالنسبة للرجال ومن الضروري معرفة أن شرب عصير الرمان بمعدل 237 مل تقريباً في اليوم الواحد يساعد على التقليل من خطر الإصابة بسرطان البروستات.

- الرمان وسرطان الثدي
يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان انتشاراً عند النساء. إلا أن الأخبار السعيدة تقول بأن مستخلص الرمان يثبط تكاثر خلايا سرطان الثدي ويقتل البعض منها. لذا يعتبر أكل بذور الرمان وشرب عصيره أمر في غاية الأهمية وننصح به جميع النساء.

- الرمان يخفف من ارتفاع ضغط الدم
يعتبر ارتفاع ضغط الدم أحد الدوافع الرئيسية للأزمات القلبية والسكتات الدماغية. أشارت إحدى الدراسات إلى انخفاض كبير في ضغط الدم عند المصابين بارتفاع ضغط الدم بعد شربهم لحوالي 150 مل من عصير الرمان يومياً لمدة 15 يوماً. وقد وجدت دراسات أخرى تأثيرات مشابهة خاصة عند مريضي ضغط الدم الانقباضي.

- الرمان والتهابات المفاصل
تتميز المركبات النباتية في الرمان بتأثيرها الكبير كمضاد للالتهاب، وخصوصاً التهابات المفاصل. تشير الدراسات المخبرية إلى أن مستخلص الرمان يمكنه أن يزيل الإنزيمات المعروفة بتسببها بتلف المفاصل لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام والتخفيف من الام المفاصل.

- الرمان وأمراض القلب
مرض القلب هو السبب الأكثر شيوعاً للوفاة المبكرة في العالم. أثبتت الدراسات إلى أن حمض البونيك الموجود في الرمان بشكل رئيسي يساعد في الحماية من أمراض القلب. كما أظهرت دراسات أخرى أن استهلاك 800 مع من زيت بذور الرمان يومياً يساعد في تخفيض الدهون الثلاثية التي تسبب أمراض القلب. 

- الرمان وضعف الانتصاب
يمكن للأضرار التأكسدية أن تضعف تدفق الدم في جميع مناطق الجسم بما في ذلك الانسجة المسؤولة عن الانتصاب. وقد تبين أن عصير الرمان يساعد على زيادة تدفق الدم واستجابة أنسجة الانتصاب. كما أنه وفي دراسة أخرى أجريت على 53 رجلاً يعانون من مشاكل الانتصاب، بدا أن الرمان كان مساعداً في هذا الأمر. 

- الرمان والالتهابات البكتيرية والفطرية
يمكن للمركبات النباتية في الرمان المساعدة في مكافحة الكائنات الحية الدقيقة الضارة. على سبيل المثال، يساعد الرمان في مكافحة بعض أنواع البكتيريا وكذلك فطريات المبيض. كما تشمل هذه التأثيرات الوقاية ضد التهابات الفم مثل التهاب اللثة والتهاب الأسنان.

- الرمان يحسن من الذاكرة
هنالك بعض الأدلة التي تثبت أن الرمان يحسن الذاكرة، حيث وجدت إحدى الدراسات أن 2 غرام من مستخلص الرمان يساعد في منع حدوث نقص في الذاكرة بعد العمليات الجراحية.
وجدت دراسة أخرى أن كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة يتحسن وضع ذاكرتهم اللفظية والمرئية بعد استهلاك 237 مل من عصير الرمان يومياً. 

- الرمان وفوائده للرياضيين
الرمان غني بالنترات الغذائية التي أثبتت فعاليتها في تحسين أداء التمارين الرياضية. كما أظهرت إحدى الدراسات أن استهلاك غراماً واحداً من مستخلص الرمان قبل القيام بالتمارين الرياضية يعزز من تدفق الدم، مما يؤدي إلى تأخير ظهور التعب وزيادة فعالية التمارين. 

هذه ليست الفوائد الوحيدة للرمان، فهو غني أكثر مما يمكن أن نتصور، لنتابع معاً الفوائد الأخرى لهذه الفاكهة المذهلة.

- الرمان والمشاكل المعدية
تستخدم قشور الرمان ولحائه وأوراقه لتهدئة اضطرابات المعدة أو الإسهال الناجم عن أي نوع من مشاكل الجهاز الهضمي. حيث يعتبر شرب الشاي المصنوع من أوراق هذه الفاكهة أمراً في غاية الأهمية في علاج مشاكل الجهاز الهضمي. كما يستخدم عصير الرمان في الحد من المشاكل التي يتسبب بها مرضي الزحار والكوليرا.

- الرمان وصحة الأسنان
تعتبر هذه الفاكهة غنية بخصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات، مما يجعل من استهلاكها يقلل آثار اللويحات السنية ويحمي الجسم من أمراض الفم المختلفة. لذا إن كنتم تعانون من مشاكل في أسنانكم ننصحكم بشرب الكثير من عصير الرمان.

- الرمان وفقر الدم
يمكنكم الحفاظ على التدفق السليم للدم في الجسم عن طريق استهلاك الرمان. يزود الرمان الدم بالحديد، مما يساعد على تقليل أعراض فقر الدم مثل الإعياء والدوار والضعف وفقدان السمع. إن كنتم تعانون من فقر الدم عليكم بشرب كميات كبيرة من عصير الرمان كي تخفف هذه الأعراض عندكم.

- الرمان ومرض السكري
يمكن أن يقلل شرب عصير من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي المختلفة عند مرضى السكري. كما يمكن لذه الفاكهة أن تسبب انخفاضاً في تصلب الشرايين الذي يعوق أمراض القلب المختلفة عند مرضى السكري.
 

​​​​​​​العناصر الغذائية للرمان

يحتوي الرمان على عناصر غذائية مثيرة للإعجاب، حيث سنقوم بتقديمها لكم بتفاصيلها من خلال هذا الجدول الشامل.

العنصر الغذائي كميته في كل 100 جرام الرمان
الحريرات  83 سعرة
كربوهيدرات 18.7 جرام
دهون 1.17 جرام
بروتين 1.67 جرام
فيتامين B1 0.067 ملج
فيتامين B2 0.053 ملج
فيتامين B3 0.293 ملج
فيتامين B5 0.377 ملج
فيتامين B6 0.075 ملج
فيتامين B9 38 ميكروجرام
فيتامين Bمركب 7.6 ملج
فيتامين C 10.2 ملج
فيتامين E 0.09 ملج
فيتامين K 164 ملج
كالسيوم  10 ملج
حديد 0.119 ملج
منغنيز 0.3 ملج
مغنيزيوم 12 ملج
فسفور 36 ملج
بوتاسيوم 236 ملج
صوديوم 3 ملج
زنك 0.35 ملج

الآثار الجانبية للرمان

هل يوجد سلبيات لاستهلاك هذه الفاكهة؟
يعتبر عصير الرمان آمناً للغاية بالنسبة لمعظم الناس عندما يؤخذ عن طريق الفم، حيث لا يعاني معظم الناس من أية آثار جانبية إلا من يعانون من حساسية منه. إلا أن عصير الرمان قد يسبب بعض الحساسيات عند وضعه على الجلد عند البعض، وقد تشمل أعراض الحساسية الحكة والتورم وسيلان الأنف وصعوبة التنفس. ننصح الأشخاص المصابين بانخفاض في ضغط الدم بالابتعاد عن عصير الرمان لأنه يقوم بخفض هذا الضغط أكثر. وبسبب تأثيره هذا على ضغط الدم، ننصح الأشخاص الذين يحتاجون إلى أي عملية جراحية بالتوقف عن تناوله قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية.

في النهاية، نتمنى أن نكون قد قدمنا صورة واضحة عن فاكهة الرمان وعصيره والزيوت المستخلصة منه، آملين بأن تساعد هذه المعلومات جميعكم في تنظيم نظامكم الغذائي بشكل أفضل وفعال أكثر. يمكن للرمان أن يكون ذو أهمية كبيرة للغاية فيما يتعلق بالعديد من الأمراض والاضطرابات أو فيما يتعلق بالصحة العامة لجسم الإنسان، لذا ننصحكم باستهلاك الرمان بالكميات التي ينصحكم بها طبيبكم المختص، وذلك لتجنب حدوث أي آثار جانبية قد تسبب خطراً على صحتكم. تعرفنا في هذا المقال على أهمية الرمان وفوائده المتنوعة والعناصر الغذائية التي يمتلكها والجانب السلبي الذي ينتج عن يظهر عند بعض الأشخاص الذين يستهلكونه كبعض أنواع الحساسية وغيرها.