نعلم أن نقص مرونة الثدي وترهله من التغيرات الطبيعية التي تحدث عند تقدم المرأة في السن، فالثدي مكون من شحوم ونسيج غدي منتج للحليب وألياف مرنة تحافظ على قوام الثدي وتماسكه، مع التقدم في السن تتمطط الأربطة والألياف تحت تأثير حمل وزن الثدي لسنوات طويلة، كما تتراجع نسبة الألياف المرنة والنسيج الغدي المتماسك مقابل سيطرة النسيج الشحمي وهذا أمر طبيعي يحدث لدى جميع النساء لكن مظهره يبقى أمراً مزعجاً بالنسبة للمرأة وخاصة إذا حدث الترهل في مرحلة مبكرة من الحياة.
في المقال التالي سنتحدث باختصار حول الأسباب التي تؤدي إلى ترهل الثديين والعوامل المتعلقة بهذه المشكلة، كما سنعرض بعضاً من الوسائل المنزلية والوصفات البسيطة المساعدة على حل هذه المشكلة
 


الأسئلة ذات علاقة


أسباب ترهل الثدي

لماذا يترهل الثديان لدى المرأة؟
نعلم أن العامل الأكثر أهمية في حدوث هذا الترهل هو الزمن، بغض النظر عن الوزن أو الحمية أو ارتداء حمالة الصدر، يكفي تأثير الجاذبية المستمر خلال سنوات طويلة إلى جعل الثديين أضعف وأقل مرونة، ولكن هذه المشكلة كما نعلم قد تصيب النساء الشابات وهنا علينا النظر إلى العوامل الأخرى المؤهبة لترهل الثديين ومنها:
- الحمول العديدة: هذه الحمول تعرض الأربطة المثبتة للثديين إلى التمطيط والشد في سياق عملية التضخم والتجهيز للإرضاع قبل الولادة مما يزيد الحمل على الثديين.
- التدخين: فهو يحرم الجلد من نضارته ومرونته.
- حجم الثدي: الثديان الكبيران أكثر عرضة للترهل من الثديين الصغيرين لأن قوة الثقل عامل مهم في إحداث الترهل.
- فقدان الوزن السريع: تؤدي خسارة الوزن المفاجئة إلى تغيير المظهر العام للجسم بشكل أسرع من قدرة الجلد على التناسب معه، ويعتبر الثديان من أكثر المناطق التي تتأثر سلباً بهذه المشكلة.
- الوزن الزائد: يؤدي إلى تمطط الجلد ونقص مرونة نسيج الثدي.
- أشعة الشمس: لأن الأشعة فوق البنفسجية التي تصدرها الشمس تؤدي إلى تخريب ألياف الكولاجين والألياف المرنة الموجودة في الثدي، وهي قادرة على اختراق الملابس الخفيفة بشكل خاص.
- سن اليأس: تتميز هذه المرحلة بحدوث تغيرات هرمونية تنقص من مرونة الجلد.
- التمارين الرياضية الشديدة: مثل رفع الأثقال بطريقة خاطئة والذي يؤدي إلى تمزق في الأربطة.
- أمراض معينة: مثل السل وسرطان الثدي على سبيل المثال وليس الحصر.
 


خرافات شائعة حول ترهل الثدي

مغالطات ومعلومات زائفة عن ترهل الثديين
من المهم معرفة أن ترهل الثديين هو ظاهرة طبيعية تحدث لدى جميع النساء بشكل تدريجي وبطيء مع العمر، وهي ليست مشكلة خطيرة أو تستدعي القلق، كما أن الكثير من الإشاعات تدور حول العوامل المسببة لها، مما يجعلنا دوماً نسمع بنصائح متناقضة ومتضاربة للوقاية من ترهل الثديين، ومن أبرز هذه المغالطات الشائعة:
المغالطة الأولى: يمكن للإرضاع أن يسبب ترهل الثدي.

هذا أمر خاطئ، ففي دراسة نشرت عام 2008 ونشرت في (Aesthetic Surgerz Journal)، ظهر أن الإرضاع ليس عاملاً مؤهباً لترهل الثديين، بل الحمل بحد ذاته هو المتورط الأكبر لأن حجم الثدي يزداد خلال الحمل ويبقى كبير الحجم في فترة الإرضاع، ثم يتراجع مرة أخرى ببطء إلى حجمه الطبيعي بعد انتهاء مرحلة الإرضاع، وهذا التغير في الحجم عامل مؤهب للترهل في الثدي.
المغالطة الثانية: ارتداء حمالة صدر من نوع خاص يقي من ترهل الثدي.
لا يوجد حتى اليوم معلومات دقيقة حول فعالية حمالات الثدي الرافعة للصدر (Push Up Bras) في الوقاية من ترهل الثديين، كما أن ارتداء حمالة الثدي أثناء النوم لم يظهر فعالية إيجابية أو سلبية في هذا الموضوع، ويبدو أن الأمر الأكثر أهمية هو ارتداء حمالة الثدي الرياضية أثناء الجري أو ممارسة الرياضة بشكل عام، فالحركة السريعة تؤدي إلى تحرك الثديين وتمططهما بسرعة في الاتجاهات المختلفة.
المغالطة الثالثة: الأثداء الصغيرة لا تترهل.
حتى الأثداء الصغيرة معرضة لقوة الجاذبية، وإن لم تكن بنفس الشدة مقارنة بتلك الكبيرة، صحيح أن نسبة حدوث الترهل في الأثداء الصغيرة أقل بقليل منها في الكبيرة، ولكن العامل الأساسي في تحديد احتمال الترهل هو نسبة نسيج الثدي الغدي المتماسك مقابل الشحم، ويغلب أن تميل هذه النسبة لصالح الشحوم في الأثداء الكبيرة لذلك تكون أكثر عرضة للترهل.
 

علاجات منزلية لترهل الثديين

كيف تتخلصين من ترهل الثديين بشكل طبيعي؟
من المعروف أن العمليات الجراحية لتجميل الثديين تحتل شعبية كبيرة لدى النساء في الأربعينات والخمسينات من العمر بشكل خاص، وذلك في سبيل معاكسة التغيرات الناتجة عن العمر في الثديين، ولكن هذه العمليات كثيراً ما تكون باهظة الثمن أو غير ضرورية، لذلك سنعرض بعضاً من الوسائل الطبيعية لإعادة التماسك والمرونة للثديين:
- مزيج الخيار وصفار البيض: وهو علاج فعال لرفع الثديين فالخيار يملك فائدة في شد الجلد، وصفار البيض غني بالبروتينات والفيتامينات، لذلك يكون هذا المزيج ممتازاً لمنعل الثدي من الترهل، يمكن تطبيق هذا المزيج على الجلد مرة في الأسبوع.
الطريقة: اخلطي خيارة صغيرة مع صفار بيضة وملعقة من الزبدة أو كريم الحليب للحصول على قوام قابل للدهن على الجلد، ضعيه على الثديين وامسحي نحو الأعلى مع دهنه، اتركي المزيج 30 دقيقة واغسليه جيداً بالماء البارد.
- مزيج بياض البيض والعسل واللبن: وهو أيضاً مزيج فعال لعلاج الترهل، يمكنك تحضيره بمزج بياض بيضة واحدة مع ملعقة من العسل وملعقة من اللبن، ضعي المزيج على الثدي واتركيه لمدة 20 دقيقة ثم اغسلي بالماء البارد.
- بذور الحلبة: وهي مادة مفيدة لشد الثدي المترهل لأنها غنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة، فهي تزيل تأثير الجذور الحرة (أي المواد المؤكسدة الضارة بالبشرة) وتساعد في شد الجلد حول الثديين وجعله أملس القوام.
الطريقة: أحضري ربع كوب من مسحوق بذور الحلبة، اخلطيه مع المواد لتشكيل مادة عجينية القوام، دلكي الثدي بهذا المركب واتركيه لمدة 5 إلى 10 دقائق، اغسليه بعد ذلك بالماء الفاتر وكرري العملية مرة أو مرتين في الأسبوع.
- بذور الحلبة واللبن وبياض البيض: يعتبر هذا المزيج فعالاً في شد جلد الثدي، كما أن تطبيقه لمرة في الأسبوع يعطي نتائج جيدة وإيجابية.
- زيت الزيتون: يعتبر زيت الزيتون غنياً بمضادات الأكسدة والحموض الدسمة التي تلعب دوراً هاماً في حماية البشرة وتغذيتها، لذلك يعتبر تدليك الثدي بزيت الزيتون مفيداً من أجل منع الترهل بالإضافة إلى نضارة البشرة ونعومة ملمس الثدي.
الطريقة: ضعي بضع قطرات من زيت الزيتون في يديك ودلكي يديك جيداً في البداية من أجل توليد الحرارة، ثم ضعي الزيت بلطف على الثدي وامسحي بحركة متجهة نحو الأعلى، دلكي لمدة 15 دقيقة، وهذا ينشط التروية الدموية التي تساعد على إصلاح الأنسجة المتضررة، يمكن تكرار هذه العملية 4 أو 5 مرات على الأقل كل أسبوع.
- التدليك بالثلج: تدليك الثديين بالثلج طريقة فعالة لإعادة التماسك، وذلك لأن الحرارة الباردة تجعل الأنسجة تتقلص وبالتالي تصبح أكثر كثافة وتماسكاً.
الطريقة: أحضري مكعبين من الثلج وامسحي بهما حول الثديين بحركة دائرية، قومي بذلك لمدة دقيقة ثم جففي المنطقة بمنشفة وابقي مستلقية على ظهرك (أو بوضعية نصف اضطجاع إلى الخلف) لمدة 30 دقيقة، يمكن تكرار هذه العملية بفواصل منتظمة عدة مرات خلال اليوم.
- زبدة الشيا: تحتوي زبدة الشيا على الكثير من العناصر المغذية التي تساعد على شد الثدي ومنع ترهله ومن أهمها الفيتامين E المضاد للأكسدة.
الطريقة: ضعي القليل من زبدة الشيا في يدك ودلكي الثديين بشكل دائري مع الشد نحو الأعلى بشكل خفيف أثناء الحركة، قومي بهذه العملية لمدة ربع ساعة ثم اتركيها لبضع دقائق واغسلي المنطقة بالماء الفاتر، يمكن تكرار العلاج 3 مرات في اليوم.
- هلام الصبار: وهو أيضاً من المنتجات الطبيعية التي تغذي البشرة وتحميها من العوامل الضارة، يمكن التدليك بهلام الصبار من 4 إلى 5 مرات في الأسبوع، ويتم هذا التدليك بشكل دائري أيضاً لمدة 10 إلى 15 دقيقة ومن ثم تركه لمدة 10 دقائق يغسل بعدها بالماء الدافئ.


وفي الختام.. ينبغي أن نذكر مرة أخرى بكون الترهل في الثديين هو مجرد واحد من التغيرات التي تحدث بشكل طبيعي لدى الجميع في عمر ما، وهو ليس أمراً معيباً أو محرجاً بالتأكيد، كما يوجد عدد كبير من الوسائل والوصفات الطبيعية للتخلص من هذه المشكلة دون اللجوء لإجراء عمليات جراحية لا مبرر لها، كما يجب أن تتذكري دور الجلوس بوضعية صحية في جميع الأوقات، ومن المهم ارتداء حمالة صدر مناسبة لقياسك دون زيادة أو نقصان، وتبديلها بقياس آخر مناسب عند زيادة أو نقص الوزن.