تعتبر مدينة بيروت إحدى أهم المدن في لبنان، حيث أنها العاصمة الإداريّة والماليّة في لبنان، كما أنها أكبر مدن لبنان على الإطلاق، بالإضافة إلى أنها أكبر ميناء بحري رئيسي في البلاد. تعد بيروت واحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم، حيث أنها كانت مأهولة منذ أكثر من 5000 عام حيث تم العثور على آثار يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد. تعرّف معنا على هذه المدينة العريقة وعلى تفاصيلها الجميلة في هذا المقال.


ذات صلة


التاريخ الحديث للمدينة

ماذا تعرف عن تاريخ مدينة بيروت الحديث؟
بعد الحرب العالمية الأولى وانهيار الإمبراطوريّة العثمانيّة وضعت بيروت تحت الانتداب الفرنسي. إلا أنها حقّقت الاستقلال في عام 1943م، وأصبحت عندها عاصمة رسميّة لدولة لبنان ووجهة سياحيّة ومركزاً ماليّاً مهمّاً في البلاد. انتهى عصر الرخاء النسبي في لبنان في عام 1975 عندما اندلعت الحرب الأهليّة اللبنانيّة في جميع أنحاء البلاد. 
خلال فترة الحرب، كانت بيروت منقسمة قسمين، الجزء الغربي منها كان مسلماً والجزء الشرقي منها كان مسيحيّاً. أما منطقة وسط المدينة –التي كانت في السابق مقرّاً لمعظم النشاط التجاري والثقافي للمدينة- فقد أصبحت أرضاً محرّمة تدعى بالخطّ الأخضر.
توفي أثر من 60 ألف شخص خلال أول عامين من الحرب، ودمّرت معظم معالم المدينة وقصفت القوّات السوريّة القسم الشرقي من بيروت بلا هوادة في محاولة فاشلة منها للاستيلاء على ذلك القسم.
في عام 1982م قصف الاحتلال الإسرائيلي معظم بيروت اللبنانية بما في ذلك الثكنات الفرنسيّة والأمريكيّة، مما أسفر عن مقتل 241 جنديّاً أمريكيّاً و58 جنديّاً فرنسيّاً ومدنيّين اثنين. انتهت الحرب اللبنانية الإسرائيليّة في عام 1990م، وحاول بعدها الشعب اللبناني إعادة بناء بيروت لإعادة مكانة بيروت كمركز سياحي وثقافي وفكري في الشرق الأوسط
اغتيل رفيق الحريري في عام 2005م مما تسبب في أكبر مظاهرة في تاريخ لبنان في ذلك الوقت، وهذا بدوره أدّى إلى انسحاب آخر القوّات السوريّة من بيروت في نيسان من عام2005م، ولاحقاً أقام البلدان علاقات دبلوماسيّة في تشرين الأول من عام 2008م.
واستمرت عمليات الاغتيال والتفجيرات والقتل حتى عام 2015 حين تبنّى تنظيم داعش الإرهابي آخر تفجيرين إرهابيين في البلاد.
 

ذات علاقة


السياحة في بيروت

ما هي المناطق السياحية التي يمكن زيارتها في بيروت؟
يوجد العديد من المناطق السياحية والمواقع الأثريّة والأسواق الشعبيّة التي يمكن للسياح أن يستمتعوا بزيارتها، وفي هذه الفقرة سنتعرف معاً على أهم هذه المناطق بشكل تفصيلي.

الروشة
يمكنك زيارة الروشة حيث تم العثور على دليل على وجود الإنسان القديم في لبنان، كما يمكنك الاستمتاع بنزهة على كورنيش بيروت ذو الإطلالة الرائعة على الكنز الطبيعي لصخور الروشة المشهورة.

متحف سرسق
يعتبر متحف سرسق، متحف فني معاصر رئيسي في بيروت وموطن للثقافة اللبنانية، وهي فيلا خاصّة تم تحويلها لمعلم حضاري ثقافي، لتصبح فيما بعد مقصداً للسياح. الفيلا نفسها هي أعجوبة بحدّ ذاتها لأنها مثال على العظمة المعماريّة القديمة في لبنان، حيث تمّ بناؤها في القرن التاسع عشر.

الحمامات الرومانية
تعتبر الحمامات الرومانية من أشهر الآثار الرومانية القديمة الموجودة حاليّاً في لبنان، على الرغم من عدم كفاءة هذه الحمامات في وقتنا الحالي وعدم استعمالها لفترة طويلة من الزمن، فإنها لاتزال دليل مهم على رفاهية الحياة في العصر الروماني، وعلى عظمة الهندسة الرومانية.

متحف روبرت معوّض
هو أحد المنازل التي تحولت فيما بعد إلى متاحف، يعتبر متحف معوض المكان المناسب لإيجاد الفنّ الانتقائي، حيث يمكنك أن تجد في هذا المتحف جميع أنواع الفخاريّات القديمة والإكسسوارات والأدوات الحربية التي تمّ تجميعها من المناطق اللبنانية المختلفة من أجل الحفاظ على الهويّة الثقافيّة والتاريخيّة المحليّة.

جامع محمّد الأمين
تمّ افتتاح هذا المسجد الضخم ذو اللون الأزرق المميز والقبة الصفراء بالقرب من ميدان الشهداء في عام 2008م؛ يمتلك هذا المسجد أربع مآذن بارتفاع 65 متراً. تستوعب القاعة الرئيسيّة للمسجد 3700 مصلّي. ويوجد مصلى خاص للنساء في هذا المسجد.

دار النمر
هي فيلا رائعة تعود إلى ثلاثينيات القرن العشرين ويضمّ معارض فنّية دوارة ومجموعة دائمة مثيرة للإعجاب تشمل الفنون الزخرفيّة والزجاج والقطع النقديّة والمخطوطات التي تمتدّ على مدى 10 قرون من فلسطين الشام.

كاتدرائيّة ساينت جورج اليونانيّة الأرثوذكسيّة
تمّ بناء هذا المبنى في عام 1767م، وهو أحد أقدم المباني في المدينة. في عام 195م، أثناء الحرب الأهليّة سقطت قنبلة في هذه المنطقة وكشفت عن أنقاض كنيسة بيزنطيّة؛ هذه الكنيسة الآن تعتبر متحفاً ذو قيمة كبيرة، وتمّ إعادة بناء الكنيسة بعد سقوط القنبلة عليها، كما أن أحد اللوحات الجداريّة لاتزال تحمل ثقوب رصاص الحرب الأهليّة.

معبر كاردو ديكيومانوس
كان هذا المعبر الشارع الرئيسي الذي يربط بين شمال وجنوب إحدى المدن الرومانيّة، وعندما تلاحظ عظمة هذا المعبر وجماله ستتأكد من أن هذه المنطقة كانت مركزاً للحضارة الرومانية لفترة طويلة للغاية.

السراي الكبير
السراي الكبير، هو مبنى مهيب يعود إلى العهد العثماني وتمّ ترميمه من أجل إعادة عظمته السابقة، وهو الآن مركز لرئيس الوزراء، وهو صرح حضاري كبير للغاية. للأسف يجب عليك أن تمتلك تصريحاً أمنيّاً للاقتراب من هذا الصرح، لأن المنطقة تحت الحراسة المشدّدة نظراً لأهميّتها السياسيّة.

قصر بيت الدين
هو مركز لمهرجان موسيقي سنوي مشهور للغاية، بدأ بناؤه في عام 1788م واستغرق 30 سنة حتى انتهاء البناء. وتقول الأساطير أن الأمير قطع يدي المهندس المعماري الذي صمم القصر من أجل منعه من تكرار تصميم القصر. لا تتردد بزيارة القصر لتعرف حقاً معنى أن تزور لبنان.
 

جغرافيّة مدينة بيروت اللبنانية

تعتبر بيروت واقعة على شبه جزيرة صغيرة ممتدة غرباً باتجاه البحر الأبيض المتوسط. تحيط جبال لبنان بمدينة بيروت لتعطيها شكلاً مثلثيّاً، خاصّةً بسبب تأثر بيروت بموقعها المركزي بالنسبة للتلال المحيطة بها وبشكل خاص الأشرفية والمسيطة. تبلغ مساحة هذه المدينة الحضريّة 67 كم مربع، وهي مدينة ساحليّة بامتياز، حيث تتميز بالشواطئ الصخريّة والرمليّة جنباً إلى جنب.

مناخ العاصمة
تتميز بيروت بمناخ البحر الأبيض المتوسط الذي يتميز بالاعتدال، حيث يوجد الدفء في الربيع والخريف، كما أن الشتاء معتدل البرودة وغزير الأمطار، والصيف ليس شديد الحرارة. يعتبر شهر آب أكثر شهور السنة حرارة، حيث تصل درجات الحرارة فيه إلى 32 درجة مئوية، أما شهري كانون الثاني وشباط، فهما أكثر شهور السنة برودة حيث تصل درجات الحرارة إلى 11 درجة مئويّة.

المشاكل البيئيّة
عانى لبنان -ولاسيّما مدينة بيروت وضواحيها- من أزمة قمامة هائلة، وامتدت هذه الأزمة منذ تموز 2015م وحتى آذار 2016م. بدأت المشكلة بشكل رئيسي بعد أن أغلقت السلطات موقع المكبّ الرئيسي لقمامة بيروت في جنوب شرق المدينة بدون إيجاد أي حل بديل لشهور عديدة.
نتيجة أزمة القمامة، ظهرت حركة في بيروت تحت مسمّى "أنت نتن" وكانت موّجهة بشكل رئيسي للسياسيين اللبنانيين. إلى أن وجدت الحكومة حلاً مؤقتاً متمثلاً بإنشاء مدفنين جديدين شرق وجنوب بيروت لتخزين القمامة.
 

في النهاية، لابد لك من زيارة لبنان ولو لمرّة واحدة على الأقل، وبالأخص مدينة بيروت، فهي تمتلك الكثير والكثير من المعالم السياحية والأثرية والتراثية التي يجب على كل شخص بالعالم معرفتها لتقدير قيمتها التاريخية العظيمة.
للأسف قد يعتقد الكثير من الأشخاص أن بيروت فقدت قيمتها الأثريّة السياحيّة بسبب ما تعرّضت له من حروب ونكسات وتفجيرات، إلا أن الحقيقة أن كل ما سبق لم يحبط من عزيمة الشعب اللبناني وإصراره بأن تكون لبنان مثالاً للحضارة العربيّة والتطوّر الكبير، ومركزاً سياحيّاً مهمّاً للغاية.

تعرفنا في هذا المقال على الكثير من التفاصيل الغنيّة عن العاصمة الفينيقيّة بيروت، حيث تعرّفنا معاً على جغرافيّة المدينة ومناخها وتضاريسها، بالإضافة إلى تاريخها الحديث والقبات العديدة التي واجهتها، بالإضافة إلى العديد والعديد من المناطق السياحية والمواقع الأثريّة والمراكز الثقافيّة الشعبيّة التي حافظت على الهويّة العربيّة الشعبيّة لبيروت ولبنان.
إن كنت تبحث عن موقع مناسب لرحلتك السياحيّة القادمة، ننصحك بزيارة لبنان ومدينة بيروت بشكل خاص وتذوّق الطعام اللبناني المميز والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجميلة والمعالم السياحية المميزة. نتمنّى أن نكون قد قدّمنا لكم كل ما تحتاجون معرفته عن بيروت، ونأمل بأن تشاركونا آراءكم حول هذه المدينة في التعليقات في نهاية مقالنا هذا. وفي حال كنتم تملكون أي تساؤل أو استفسار، لا تتردّدوا في سؤالنا إيّاه، فطاقم عمل موقع حلوها دائماً في خدمتكم.