الجمال من أصعب المفاهيم التي يمكن تعريفها، يتأثر  بقناعاتنا وتربيتنا وهل هو مجرد إسقاط لاحتياجاتنا ورغباتنا!؟.. لماذا يربط البعض نجاح المرء بكونه حسن المظهر وجميل؟ وهل فعلاً الجميل هو شخص أكثر اكتفاء ذاتي وأنانية بالتالي أقل احتمالاً للتعاون مع الآخرين؟ هذا ما نناقشه في مقالنا حول الجمال.


ذات صلة


الجمال نعمة أم نقمة؟

كيف يرتبط النجاح بجمال الشخص؟
في العديد من البلدان والثقافات وتصوراتنا التربوية أيضاً؛ يرتبط الجمال بالنجاح، على الأقل النجاح المالي.. وجمال الوجه تحديداً كما يؤكد الخبير الاقتصادي ومؤلف كتاب (Beauty Pays) (مكافأة الجمال – لماذا الناس الأكثر جاذبية هم الأكثر نجاحاً؟) دانييل هاميرش (Daniel S. Hamermesh)، مع ذلك تقع النساء تحديداً.. في رعب عندما تظهر لديهن التجاعيد، كما أن انخفاض احترام الذات أكثر شيوعاً مما نتوقع... لدى النساء الجميلات! وتشير دراسة بأن الناس الجميلون أكثر أنانية بطبيعتهم أيضاً.

لكن هل تؤخذ المرأة الجميلة على محمل الجد؟ فعندما ينظر الرجال والنساء إلى نجاح المرأة؛ فإنهم يميلون على الفور إلى إرجاع نجاحها لمظهرها، وليس إلى أي مواهب أو قدرات قد تمتلكها، في الواقع.. الجمال له آثار إيجابية وسلبية على حد سواء، فالمرأة الجميلة لديها احتمالات أن تؤخذ على محمل الجد أكثر من قِبل الذكور، لكن ليس من قبل الكثيرين (إذا ما تم النظر إليها من قبل نساء أخريات)، حيث تنبع الاستجابات السلبية من نفس الجنس بفعل تصورات التهديد الذاتي، وربما يكون أصعب شيء على المرأة الجميلة للتعامل معه هو الرفض الاجتماعي، عندما يتعلق الأمر ببنات جنسها؛ فإنها غالباً ما تكون منبوذة، كما هو مدرج مثلاً في قائمة أكثر 10 أشياء تجعل المرأة تهدد النساء الأخريات، فإن التهديد رقم 1 هو الجمال، وسواء أكان هذا صحيحاً أم لا.. ترى نساء أخريات الجمال كتهديد لسرقة رجالهن، قد لا يثقون به في وجود مثل هذا الجمال، ويفضلون ببساطة رفض المرأة الجميلة، بينما يفكر الرجال بها كصورة للمفاجئة الدائمة، ويحسبون فرص أن يكونوا معها في نفس الوقت يشعرون بالتهديد! حيث يمكنها الحصول على أي شخص تريده، فيفضلون البقاء بعيداً والتحديق فقط.

وتظهر دراسة أخرى أنه ليس من الجميل أن تكون امرأة جميلة! حيث أنها تنفق حوالي ثلث دخلها للحفاظ على تلك النظرات إليها، بينما تحتاج مجلات الأزياء إلى فوتوشوب حتى مع أكثر نماذج النساء روعة وجمالاً، فهل يضع ذلك المزيد من الضغط على المرأة الجميلة للحفاظ على المظهر؟ بعد كل شيء فإن المال يشتري احترام الذات.
في المحصلة.. الجمال هو أحد الأصول.. مثل البراعة البدنية أو الكاريزما أو العقل المبدع أو الذكاء العاطفي، والمفتاح مع أي هدية ونعمة أعطانا إياها الخالق؛ هو في الطريقة التي تستخدمها، إنه لا يعرّفك كشخص.. بدلاً من ذلك يجب استخدامه بحكمة ومعرفة أنه مجرد جزء صغير من شخصيتك، وكما هو الحال في معظم الأشياء يمكن أن يكون الجمال نعمة، لكنه قد يكون نقمة أيضاً.
 

ذات علاقة


ما الذي يجعل شيئاً جميلاً؟

كيف تتم صناعة المتعة الجمالية؟
في ظل وجود أشياء جميلة.. نشعر بمجموعة واسعة من المشاعر؛ مثل الانبهار والرهبة ومشاعر السمو والعجب والإعجاب أيضاً، يمكن أن تحدث تجربة المشاعر الجمالية عندما يقيم الشخص حافزاً على جاذبيته أو فضائله الجميلة، كما يتم اختبار المشاعر الجمالية من خلال الرؤية والسمع واللمس والذوق والشم والمعالجة المعرفية استجابة للمنبهات، وتلعب الجماليات دوراً رئيسياً في التصميم والمنتجات الاستهلاكية، كذلك في تناول وجبة كذلك الجاذبية البدنية والموسيقى والطبيعة، حيث حدد العلماء بعض الميزات الرئيسية للتقدير الجمالي في خبرات الحياة اليومية:

- الجمال هو القيمة النهائية: هو الشيء الذي نسعى لتحقيقه، حيث ينصب التركيز على المتعة التي تنشأ عن فعل شيء ما بدلاً من تحقيق هدف نهائي، على سبيل المثال: بالنسبة للطاهي الماهر الذي يخبز الكعكة، يمكن للكعكة أن تجلب متعةَ عمليةِ إعدادها، لكن فعل أكل الكعكة هو نوع مختلف من المتعة، مع ذلك من الصعب فصل محتوى عمل (فني) عن شكله، فلا يمكن فصل مذاق القهوة عن رائحتها، وما هو جميل يبدو مثيراً للاهتمام وحسن وقابل للاستخدام.

- يجري استيعابه بالكامل: تشبه التجربة الجمالية مفهوم التدفق، وخلال هذه الحالة الذهنية، ينغمس الناس بشكل مكثف فيما يقومون به، وبمشاركة قوية في عملية النشاط أثناء التجربة الجمالية، حيث يركز الأشخاص بشدة على موضوع معين ويفتنون به، على سبيل المثال: يمكن أن يحدث الانغماس الكلي؛ عندما يشاهد المرء الأفلام أو يقرأ الروايات أو يستمع إلى الموسيقى.

- الجمال في البساطة: المتعة الجمالية هي وظيفة لسهولة معالجة الشيء المُدرك، فالناس يفضلون الأشياء التي يسهل التفكير فيها، مع أنه كلما زاد جهد المرء في معالجة شيء ما، كلما كانت تجربته ممتعة أكثر، وعلى سبيل المثال عندما يتم تقديم فكرة معقدة بطريقة يسهل الوصول إليها؛ فإنها تخلق تجربة قوية بشكل خاص للمتعة الجمالية.. بحيث تشبه قوة السلاسة والرشاقة، فكرة أوسكار ريزور (Occam's razor) للبحث عن أبسط التفسيرات.

- الجمال في عين الناظر: تتأثر العواطف الجمالية بالحكم الجمالي.. فالمعرفة هي رؤية، أي أننا نطبق معرفتنا بالعالم لتفسير ما نراه، ولا يمكن مناقشة وجهة النظر الذاتية هذه؛ المنعكسة في تعبيرات مثل الذوق، حيث يختلف الناس حول الكثير مما يجدونه جميلاً أو قبيحاً أو غير ذلك من الناحية الجمالية، مع ذلك فإن وجهة النظر قد تتغير باستمرار، حيث يمكن أن تتغير أحكامنا على الجمال بمرور الوقت استجابةً للإعلام والثقافة السائدة.

- سرعة المكافأة: تعني سرعة المكافأة (تقليص التحفيز عن عمد والحفاظ عليه بشكل دائم عند المستوى الأدنى لزيادة العائد)، في هذا المستوى توفر كل زيادة إضافية في التحفيز زيادة في الرضا، مما يعني عدم زيادة الاستهلاك إلى الحد الأقصى ولكن إبقائه تحت السيطرة، على سبيل المثال قد يتذوق المرء وجبة محضرة بشكل محبب، أو قد يستغرق وقتاً ويستمتع بكل لقمة.

بالنتيجة.. يمكن استخدام قوة الجماليات اليومية لتحسين نوعية الحياة، هذا يعني تقدير الأنشطة الدنيوية في حياتنا اليومية باعتبارها استثنائية من أجل تعزيز التجارب الجمالية، حيث تختلف المتعة الجمالية عن المتعة البدنية، فنحن نتعب بسرعة من الأعمال الفنية في جلسة واحدة أكثر من معظم الملذات التي نستهلكها جسدياً، ومن هذا المنظور يمكن اعتبار الحياة الممتعة أو السعيدة "عملاً فنياً"!
 

نظريات الجمال

ما هي سيكولوجيا الجمال؟
يمكن أن يعزى الجمال إلى أي شيء يجذب حواسنا وجميع الأشياء التي تتوافق مع تفضيلاتنا الشخصية، فالجمال الذي نتخيله هو إلى حد كبير إسقاط لاحتياجاتنا، لذلك هناك العديد من نظريات الجمال التي نناقشها تالياً:

- الجمال في التماثل والتناسب: في الأماكن المعمارية القديمة كان التناظر بالغ الأهمية، من أهرامات مصر العظيمة إلى أعجوبة اليونان المعمارية؛ لعب التماثل والأبعاد الكاملة دوراً مهماً في تاريخ الجماليات، كما تنطبق فكرة التماثل هذه على أي كائن أو أي شخص آخر نتصوره، بحيث يعتبر الشخص ذو الوجه المتماثل متكامل جسدياً، وتكون أجمل الوجوه هي تلك التي تتميز بخصائص متناسبة للغاية، وينطبق الشيء نفسه على الجسم، وكما قلنا يمكن أن يعتمد تصور الجمال على نوع من البرمجة الاجتماعية والثقافية.

- الجمال ككل: عندما نفكر في شيء جميل، نحاول عادة أن تكون لدينا رؤية كاملة، لذلك عندما نعتبر أن الوردة جميلة؛ فإننا نولي اهتماماً أقل لكل بتلة ويلفتنا تناظر الزهرة ككل، وبالمثل عند النظر في وجه رجل أو امرأة؛ فإن الجمال هو الجودة المركبة التي يبدو أنها تمثل الوجه الكامل للفرد بدلاً من الأجزاء أو الخصائص، حيث تفضل حواسنا رؤيةً شمولية، ويعتبر الشخص جذاباً أو جميلاً فقط عندما تضيف جميع ميزاته إحساساً رائعاً إلى حواسنا.

- الجمال كإسقاط وتحقيق للرغبات: إدراك الجمال ليس فقط عملية عقلية ولكنه علمية شخصية عميقة، إذا كان لدى شريكتك شعر أشقر؛ فمن المحتمل أن تكون الأخريات ذوات الشعر الأشقر جذابات للغاية، لأنك تميل إلى إسقاط خيالاتك الداخلية عن أشخاص آخرين، في نوع من متلازمة شائعة لتصورنا للجمال والأشخاص الذين يشبهون كثيراً أناس نعرفهم، يتم تطبيق نفس الإسقاط عند اختيار المرأة لشريك حياة يشبه الأب، فمن الواضح أنه أكثر جاذبية لها من الآخرين، نظرية الوفاء بالرغبات صحيحة أيضاً، وعندما نريد أن نكون مثل الشخص من حيث المواهب أو بعض الصفات، فإننا نعتبر هذا الشخص طبيعي ورائع وجميل، فقد يحب بعض المراهقين ممثلين أو ممثلات، بالتالي الحاجة إلى أن يكونوا مثلهم تحدد مفهومهم الخاص للجمال.

- الجمال كما البراءة والسحر: لا يمكن لأحد أن ينكر أن شخصية تتمتع بثقة الآخرين يمكن أن تكون أكثر جاذبية من شخصية مملة، يعتبر الشخص الذي يتمتع بالقدرة الكامنة في جذب الأفراد شخصية جذابة للغاية، بطريقة ما قد يكون هناك ارتباط بين الجمال والثقة الاجتماعية، في بعض الأحيان يكون الأشخاص الذين يظهرون قبولاً اجتماعياً.. أكثر ثقة، ويعتبر الأفراد ذوو ملامح الوجه الطفولية مع عظام خدود بارزة أو محددة وبعض البراءة؛ جذابون للغاية من كلا الجنسين، والجمال هو ميزة التكيف الاجتماعي فالأشخاص الجميلون لديهم نجاح اجتماعي وليس مالي فحسب! لأنهم يحصلون على دعم وتقييم إيجابيين من الآخرين.

- الجمال كمُنتج ثقافي واجتماعي: يبدو أن مفهوم الجمال يتغير مع مرور الوقت مع تطور المجتمع وتغير مفهوم الجمال بين الثقافات، حيث تعتبر البشرة الداكنة جذابة للغاية في المجتمعات الغربية والبشرة الأكثر بياضاً جذابة في المجتمعات الشرقية، مع ذلك هذا تعميم وهناك اختلافات فردية.

وفي النهاية.. الجمال يدور حول كيفية إدراكنا للعالم الخارجي وكيفية دمج احتياجاتنا وإظهار رغباتنا فيما نراه، فالجمال في عيون المشاهد صحيح تماماً من وجهة نظر نفسية، لأن تفضيلاتنا تتغير مع مرور الوقت، كما تتغير رغباتنا والشعور الجمالي وتصور الجمال، مع ذلك فإن العكس هو الصحيح ويمكن أن يصبح الجانب الجميل في بعض الأحيان عقبة، لأن المرأة الجذابة ولكن الذكية أيضاً.. يمكن الحكم عليها من مظهرها أكثر من ذكائها.