يقضي معظم الأطفال في وطننا العربي وقت الغداء الخاص بهم في المدرسة، حيث أنهم يتعمدون على الطعام المعد في المدرسة أو المعد منزلياً والمرسل لهم من قبل الأهل. لا يمكننا أن نعرف كيف تقوم المدرسة بتحضير طعام الغداء وإذا كان يحتوي على العناصر المغذية الصحية الضرورية لطفلك. لذا سنقوم في هذا المقال بالتحدث عن أهمية هذه الوجبة بالنسبة لطفلك وأهمية أن تكون هذه الوجبة صحية بالكامل، كما سنقوم بتقديم بعض النصائح للأهل كي يقوموا بتحضير الوجبة الأمثل لأطفالهم، تابعوا معنا.


ذات صلة


أهمية وجبة الغداء الصحية لطفلك

ما هي الآثار الإيجابية لوجبة الغداء الصحية بالنسبة للأطفال؟
 تعتبر وجبة الغداء الوجبة الرئيسية خلال اليوم، فهي الوجبة الأكبر والأدسم بين بقية الوجبات. تعتبر هذه الوجبة في غاية الأهمية بالنسبة للأطفال، خصوصاً في سن المدرسة، فالمغذيات التي يحصلون عليها من غداء صحي لا يمكن الحصول عليها من أي وجبة أخرى. تعرّفوا معنا على أهمية وجبة الغداء الصحية لأطفال المدارس.

توفير العناصر الغذائية الرئيسية
من المهم جداً أن يقوم طفلك بتناول وجبة غداء صحية، لأن الغداء يوفر ثلث السعرات الحرارية اليومية التي تدخل على جسد طفلك. إن كنت تريد أن تجعل هذه السعرات الحرارية التي يتناولها طفلك تحتسب وألا تكون مجرد سعرات فارغة من القيم والعناصر الغذائية، عليك أن تقوم بتقديم وجبة غداء صحية مع كمية عالية من المغذيات. كن حريصاً على أن يحصل طفلك على احتياجاته اليومية من البروتين والفيتامينات A وC والحديد والكالسيوم.

الحد من كمية الدهون التي يستهلكها الطفل
تبيّن أنه لا يجوز أن يحصل الأطفال على أكثر من 25 إلى 35% من سعراتهم الحرارية من خلال الدهون، وخصوصاً تلك الدهون الغير مشبعة والمتعددة. عليك أن تقوم بتوفير غداء صحي لطفلك، مما يعني أنه عليك استبدال البيتزا والكعك وبسكويت الشوكولاتة بالمكسرات والسمك والزيوت النباتية. إن تضمن نظام طفلك الغذائي هذه المواد فهي حتماً كافية لدعم النمو والتطور الطبيعي ولتلبية احتياجات طفلك من الطاقة ومن الحفاظ على صحة سليمة للقلب في الوقت الحاضر وفي المستقبل. إن كان غدائك الذي تقدمه لطفلك صحياً فهو بالتأكيد يحد من نسبة الدهون إلى أقل من 30% ومن الدهون المشبعة إلى 10% من السعرات الحرارية اليومية لطفلك على مدار الأسبوع.

الحد من السمنة
يعتبر تزويد الأطفال بالأطعمة الصحية على الغداء خصوصاً في سن المدرسة هو الخطوة الأساسية في خفض معدلات السمنة لدى الأطفال. من الممكن أن يؤذي تناول الأطعمة المعلبة والمصنعة التي تباع في المدارس طفلك، حيث أنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة التي تؤدي حتماً إلى السمنة والظروف الصحية الخطيرة المرتبطة فيها، والتي تشمل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم. يمكنك أن تملأ غداء طفلك بالخيارات الصحية، مثل الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم، فمن شأن هذه الأطعمة أن تشعر طفلك بالشبع لمدة أطول وأن تمنع من زيادة الوزن غير المرغوب فيه وتطرد الظروف الصحية الخطيرة والمزمنة بعيداً. 

التعزيز من طاقة الطفل ومن درجاته المدرسية
عندما لا تقوم بتقديم وجبة غداء صحية لأطفالك، يصبح من الصعب عليهم أن يقوموا بالتركيز في المدرسة وحشد الطاقة اللازمة لأنشطة ما بعد المدرسة. من المحتمل أيضاً أن يقوم أطفالك بتناول الوجبات الخفيفة غير الصحية في وقت لاحق بعد وجبة الغداء. إن قمت بتقديم وجبة صحية لأطفالك على الغداء فسوف يحصل طفلك على الطاقة التي يحتاجها حتى فترة ما بعد الظهر. إضافة إلى ذلك، تبيّن أن أداء الأطفال الذين يتناولون المزيد من الفواكه والخضراوات والبروتين ويستهلكون عدد أقل من السعرات الحرارية من المصادر الغنية بالدهون على وجبة الغداء، يصبحون أفضل في الاختبارات المعرفية مثل القراءة والكتابة مقارنة بالأطفال الذين يتناولون غداء غني بالدهون وعالي الملوحة. 
 

ذات علاقة


خطوات لوجبة غداء أفضل للأطفال

كيف تقومون بصنع وجبة غداء مثالية لأطفالكم؟
إن كنتم ترغبون في أن يحصل أطفالكم على أفضل المواد المغذية وعلى جميع المغذيات التي يحتاجها في عملية النمو، عليكم باتباع هذه المجموعة الرائعة من النصائح التي تجعل أطفالكم يرغبون بالغداء المنزلي أكثر وتجعلك مطمئناً تجاه صحة أطفالك، تابعوا معنا. 

- اختر الفواكه والخضراوات
تعتبر الفاكهة والخضراوات بمثابة الجائزة الكبرى عندما يتعلق الأمر بالتغذية المثالية لأطفالكم. يمكن للفاكهة والخضراوات أن تجعل من الطبق الذي تقدمه لأطفالك أكثر تلويناً مما يجعلهم يرغبون به أكثر خصوصاً في سن صغيرة، فهذه الألوان ليست سوى مجموعة كبيرة من الفيتامينات والألياف. يحتاج طفلك إلى تناول ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة والخضار يومياً، لذا حاول أن تدمج حصة أو حصتين منهم في وجبة الغداء. إن أردت أن تعرف الحجم التقريبي للحصة من الفاكهة، فهي تقريباً ما يعادل حجم برتقالة متوسطة، أما الخضار فهي تقريباً نصف كوب.

- اعرف الحقائق التي تتعلق بالدهون
يحتاج الأطفال إلى بعض الدهون في وجباتهم الغذائية للحفاظ على صحتهم، كما أن الدهون تساعد في الشعور بالشبع، إلا أن الإكثار منها مؤذي جداً. توجد الدهون في الزبدة والزيوت والجبن والمكسرات واللحوم، وتكثر الدهون في البطاطا المقلية والهوت دوغ والجبن والمعكرونة بالجبن والدجاج المقلي وجميع الوجبات السريعة. لا تقلقوا إن كان طفلكم يحب هذه الأطعمة، يمكنكم أن تقدموا هذه الأطعمة لأطفالكم بكميات قليلة وفي فترات متباعدة من الوقت. يمكنكم الاعتماد غالباً في تحضير غداء أطفالكم على الأطعمة المشوية والمخبوزة لأنها تحتوي على كمية دهون أقل، بالطبع لا تحتوي منتجات الألبان خالية الدسم ولا الفاكهة والا الخضار على الدهون.

- توّج الحبوب الكاملة ملوكاً
الحبوب الكاملة هي مصدر رائع جداً للتغذية الجيدة في وجبة الغداء عند الأطفال، إلا أن العديد من الأهل يقومون بتحضير الطعام لأطفالهم باستخدام الحبوب المكررة والتي تعتبر سيئة نوعا ما مقارنة بالحبوب الكاملة. تشمل الحبوب الكاملة الأرز البني وخبز القمح الكامل.

- لا تنسى أمر المشروبات
تعتبر المشروبات أيضاً جزء مهم من الوجبة الصحية المثالية في فترة الغداء عند الأطفال، حيث يمكنكم الاختيار بين الحليب، الذي يعتبر مثالياً بشكل كامل، أو الماء. إلا أنه عليك فعلاً أن تتجنب إدخال العصائر والمشروبات الغازية إلى وجبات أطفالكم على الغداء.

- حقق التوازن الغذائي لطفلك
يجب على وجبة الغداء أن تكون متوازنة عند الأطفال، أي يجب أن تحتوي على مجموعات مختلفة من الطعام: الحبوب والفواكه والخضراوات واللحم ومنتجات الألبان. احرص دوماً على تقديم الغداء المتوازن لطفلك.

- ابقوا بعيدين عن الوجبات الخفيفة المعلّبة
تتوفر في بعض المدارس أنواعاً من الوجبات الخفيفة المالحة أو الحلوة إضافة إلى الصودا، لا بأس أن تسمحوا لأطفالكم أن يقوموا بتناولها من حين إلى أخرى، إلا أنه يتوجب عليهم ألا يكثروا منها وألا يستبدلوا الغداء بها أبداً.

- امزج الأمور قليلاً
حافظوا على البراعم الذوقية الخاصة بأطفالكم من الملل، لا تكرروا أصناف الطعام نفسها كثيراً، فالأمر يمكن أن يؤدي إلى كره أطفالكم لوجبة الغداء الصحية المنزلية. اعطهم أنواع مختلفة من الطعام من أجل الحصول على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية.

في النهاية، تعتبر وجبة الغداء هامة جداً بالنسبة لصحة الأطفال، وخصوصاً عندما تكون هذه الوجبة مليئة بالعناصر الغذائية القيمة والضرورية لصحة طفلك. حافظ على أساسيات هذه الوجبة عند أطفالك، لا تدعهم يقومون بتخطيها أبداً ولا تسمح لهم باستبدالها بالوجبات السريعة أو السناكات المعلبة. اجعل هذه الوجبة مصنوعة منزلياً دائماً، لأنها تصبح أكثر نظافة وأكثر تغذية حتماً.
 ناقشنا في مقالنا هذا أهمية تناول وجبة الغداء الصحية والغنية بالمغذيات والعناصر الغذائية بالنسبة للأطفال كما تكلمنا عن أهمية اختيار المواد الصحية في صناعتكم لطبق الغداء الخاص بأطفالكم، اخبرناكم بأن تقوموا دوماً باختيار الألياف والفيتامينات والمعادن وأن تحاولوا قدر الإمكان الابتعاد عن الدهون. كما قمنا بالتحدث عن أهمية الغداء المتوازن الذي يحوي على معظم العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل لأنه يستمد ثلث سعراته الحرارية من هذه الوجبة بالذات.
 قمنا أيضاً بإعطائكم بعض النصائح التي من شأنها أن تساعدكم في تحضير وجبة الغداء المثالية، حيث اخبرناكم 8 نصائح مهمة للغاية في هذا الخصوص. في حال راودكم أي سؤال يمكنكم التواصل مع خبراء موقع حلوها، كما يمكنكم ترك آرائكم بمقالنا أسفل المقال في التعليقات.