متى يجلس الطفل في المشاية؟ أضرار جلوس الطفل مبكراً

متى يبدأ الطفل بالجلوس؟ متى يجلس الطفل في المشاية؟ كيف أساعد طفلي على الجلوس؟ أضرار جلوس الطفل مبكراً ومخاطر جلوس الرضيع أمام التلفاز وكيفية جلوس الرضيع في كرسي السيارة

متى يجلس الطفل في المشاية؟ أضرار جلوس الطفل مبكراً

متى يجلس الطفل في المشاية؟ أضرار جلوس الطفل مبكراً

أن يتعلم طفلك الجلوس، يعني أن يفتح نافذة جديدة، حيث يبدأ استكشاف العالم من منظور جديد، وذلك من خلال القدرة على اللعب، الجلوس بطريقة لطيفة من أجل تناول الطعام، والأهم من ذلك قدرة الطفل على الجلوس لمشاهدة المحيط الاجتماعي ومراقبة كل التفاصيل الصغيرة لدى الآباء والأمهات من زاوية أفضل، ففعل الملاحظة يساعده على التعلم والتطور والنمو.
لذلك ترغب كل أم في مشاهدة طفلها الصغير وقد تعلم القدرة على الجلوس، لكن قد تقلقها بعض المخاوف أو التساؤلات، مثل متى يبدأ الطفل بالجلوس؟ كيف أساعد طفلي على الجلوس بمفرده؟ متى يجلس الطفل في المشاية؟ كيف أضع طفلي في كرسي السيارة؟ هل جلوس الطفل الرضيع أمام التلفاز مضر؟ هل يوجد أضرار لجلوس الطفل مبكراً؟
في هذا المقال سنجيب على جميع أسئلتك ومخاوفك حول جلوس الرضيع في كرسي السيارة وفي المشاية وأمام التلفاز.

متى يجلس الرضيع مسنوداً؟
عادة، لا توجد قاعدة ثابتة في تطور الأطفال ونموهم للإجابة على سؤال "متى يبدأ الطفل بالجلوس؟" ، فالأمر يختلف من طفل إلى آخر، وكل طفل يمر بمرحلة تطور مختلفة عن الآخرين. لكن من المتوقع أن تبدأ محاولات الأطفال للجلوس بين ٣ إلى ٥ أشهر، وذلك من خلال دعم أنفسهم بواسطة أياديهم او أيادينا، نحن الآباء والأمهات، أو من خلال وسادة أو مقعد.
وتظل هذه المحاولات مستمرة حتى يصل الطفل إلى عمر ٨ أشهر، ومن المفترض أن يكون الطفل في هذا الوقت قادراً على الجلوس، وإن كان بعض الأطفال يصلون إلى ١١ شهراً قبل أن يتمكنوا من ذلك. [1]
إذاً، علينا قبل أن نسأل أنفسنا: متى يجلس الطفل بمفرده؟ أن نسأل: متى نبدأ بتجليس الطفل؟ فالأطفال لن يتعلموا الجلوس دون مساعدتنا. وإجابة هذا السؤال تجعلنا نعود إلى العلامات التي تشير إلى استعداد أطفالنا للجلوس.

متى نعلم الطفل الجلوس؟ 
متى نبدأ بتجليس الطفل؟ هل طفلي مستعد للجلوس؟ تبدأ علامات جاهزية الطفل للجلوس من التحكم الجيد في الرأس، فهذا التحكم يعني أن عضلات رقبة الطفل وظهره صارت قوية وستساعده في وضعية الجلوس، بالإضافة إلى ملاحظة استعداد الرضيع للجلوس عند الاستلقاء على وجهه، ومن الوارد أن يكون قد تعلم التدحرج.
ومن المهم الاطمئنان إلى استعداد الأطفال للجلوس، وذلك بوضعهم في وضع مستقيم، لفترة قصيرة من الوقت، مع التأكد من إحاطتهم بأيدينا كي لا يسقطوا، ويمكن من خلال هذه الملاحظة أن نحدد إن كان الوقت مناسباً، أم علينا أن ننتظر لبعض الوقت، فقد يكون الطفل ليس مستعداً بعد.
ومن العلامات التي تشي أيضاً بقدرة الرضع على الجلوس، خاصة لمن بلغوا من العمر بين ٧ إلى ٩ أشهر، هو قدرتهم على التدحرج في كلا الاتجاهين، أو ظهور علامات أو محاولات للزحف. [1]

هل يمكن جلوس الرضيع في الشهر الأول؟
قد تسأل بعض الأمهات: هل يجوز جلوس الطفل بعمر شهرين أو بعمر الشهر؟ أو هل جلوس الطفل في الشهر الثالث مضر؟ وتظهر هذه الأسئلة عدم إدراك الأم للمخاطر الشديدة والآثار السلبية لمحاولة إجبار الأطفال على الجلوس مبكراً. فعلى العكس من ذلك، من المفترض ألا يتم التعجل في محاولة تعليم الطفل وضعية الجلوس، حتى يصل إلى تطوره الحركي الطبيعي.
ومن أهم أضرار جلوس الطفل مبكراً ومخاطر محاولة تجليس الطفل قبل استعداده الجسدي الكامل [2] :

  1. إصابة الطفل بانحناء الظهر الدائم: قد تسبب عملية إجبار الرضيع على الجلوس مبكراً انحناءً دائماً في ظهره، وذلك يرجع إلى أن ظهر الرضيع لا يكون مستعداً ولا يكون قوياً بما يكفي لتحمل عملية الجلوس.
  2. إصابة الطفل بضعف في الفقرات: جلوس الرضيع المبكر قد يعرض ظهره للإصابة بضعف في الفقرات، وهذه واحدة من المشكلات العصية على العلاج، ولذلك فمن الأفضل عدم محاولة إجبار الطفل على الجلوس المبكر.
  3. إصابة الطفل بتشوهات عديدة: بالإضافة إلى الانحناء الدائم للظهر وضعف الفقرات، فإن الطفل قد يتعرض للعديد من التشوهات، بسبب عدم قدرته في الشهور الأولى على حفظ التوازن، مما قد يؤدي إلى سقوطه أرضاً أو ارتطام رأسه بشيء صلب.
  4. موت الطفل المباغت: هل تتخيلين ذلك عزيزتي الأم؟ نعم! عملية إجبار الطفل على الجلوس مبكراً، قد تعرض هذا الطفل الضعيف للموت! وتؤكد الدراسات الطبية أن ٣٪ من الأطفال الذين يموتون بغتة يموتون بسبب انخفاض مستويات الأكسجين في الدم، وذلك ناتج من الجلوس لفترة طويلة في اليوم. لذا، لا داعي للعجلة، وحتى إن تمكن طفلك من الجلوس، فتجنبي إجلاسه لفترات طويلة دون حركة.

كيف أضع طفلي في كرسي السيارة؟
ما دام جلوس الطفل الرضيع مبكراً يمثل خطراً كبيراً، فإن العديد من الأمهات يتساءلن: متى يستطيع الرضيع الجلوس في كرسي السيارة؟ ويمكن استخدام كرسي السيارة للأطفال من أي عمر إلى أي عمر؟  
حسناً، سنجيب عن أسئلة الأمهات من خلال تحديد أنواع مقاعد السيارات للأطفال، والفروقات بينها [3]:

أنواع وأشكال كراسي السيارة للأطفال

  • حمالات الأطفال في السيارة: الحمالة هي أول مقعد سيارة للأطفال الرضع، وتستخدم منذ ميلاد الطفل إلى عمر السنة كحد أقصى حسب تطور الطفل، حيث يظل الطفل في هذه الحمالة حتى يستطيع الإمساك برأسه، ومن ثم ينتقل إلى مرحلة أخرى. أما إجبار الطفل على الجلوس في كرسي السيارة الخاص بالأطفال قبل أن يتعلم الجلوس بشكل آمن فقد يعرض حياته للخطر.
  • مقاعد السيارة للأطفال: ثاني مقعد لطفلك الصغير هو مقعد السيارة الخاص بالأطفال، ويبدأ استخدامه من عمر يعتمد على طول ووزن الطفل، (غالباً يكون من ٦ أشهر إلى 4 سنوات)، ويكون المقياس المعتمد عادةً أن تصل النقطة العليا من أذني الطفل إلى أعلى نقطة في مسند الرأس، وبعد تجاوز هذه المرحلة يمكن أن ينتقل إلى مقعد آخر. ووفقاً للائحة الأمم المتحدة يجب أن يظل الأطفال في المقعد الخلفي، لمدة ١٥ شهراً، لكننا نوصي بأكثر من ذلك، فيفضل بقاء الطفل في الخلف حتى ٤ سنوات.
  • مقعد السيارة معزز الظهر للأطفال الكبار: ثالث مقعد لطفلك الكبير يبدأ استخدامه عندما يصل طول الطفل إلى ١٣٥ سم كحد أدنى، أو يصل عمره إلى ١٢ عاماً. ويساعد هذا المقعد على حماية الطفل من الصدمات الجانبية طوال فترة الاستخدام، مما يوفر الأمان لطفلك على الطريق.

كيف أدرب طفلي على الجلوس بمفرده؟
كيف أساعد طفلي على الجلوس بمفرده؟ يتم تحديد كيفية تعليم الطفل الجلوس لوحده عند ظهور علامات استعداد الطفل للجلوس، وذلك يبدأ في الغالب ما بين ٤ إلى ٦ أشهر، وإليك هنا أهم نصائح تدريب الرضيع على الجلوس: [4]
يمكنك في هذا الوقت أن تجلسي طفلك في حضنك، أو في مقعد الأطفال (Bumbo) أو تسندي طفلك بوسادة (Boppy) أو وسائد أخرى، كما يمكنك أن تسندي طفلك بيديك حتى يبدأ باعتياد ذلك.

عندما يصل طفلك بين 6 إلى 9 أشهر سيكون قد بدأ بتعلم الجلوس بمفرده، ومن الممكن أن تساعدي طفلك بأن يجلس ثم تنزلي يديك، حتى يظل جالساً وحده، ثم راقبي عن قرب هذه المهارة التي يتعلمها سريعاً.
لابد أن تهتمي بتشجيع الطفل طوال هذه المدة على الجلوس، مع الاطمئنان إلى أنه يمتلك تحكماً جيداً في الرأس إلى جانب الجذع القوي، ومن علامات ذلك أن يستطيع الطفل رفع الرأس والصدر عن الأرض عندما يكون مستلقياً على البطن، وذلك من خلال الاستناد على المرفقين.
مساعدتك لطفلك في بدايات تعلم الجلوس مهمة، حيث يمكن أن تجلسي طفلك، ثم ترفعي يديك على جذعه، وعندما تشعري باستقراره، يمكنك أن تخفضي يديك أسفل الجذع، أو تدعميه بشيء ما، وسادة مثلاً، لكن لا تستخدمي الدعم كثيراً، حاولي أن تعلمي طفلك الاعتماد على عضلات اليد.
إذا كان الطفل على وشك السقوط، فلا تتركي الفزع يسيطر عليكِ، ولا تتدخلي، فمن المهم أن يسقط. وفري البيئة الآمنة من خلال الوسائد أو البطانيات الكثيفة الناعمة بحيث يكون السقوط آمناً، فيسقط طفلك على الظهر أو البطن، برفق. فمن خلال السقوط يتعلم الطفل أن يستخدم اليدين أو عضلات البطن للبقاء في حالة توازن، مما يساعده على تعلم الجلوس بصورة أفضل. 

متى يستطيع الطفل الجلوس في المشاية؟
متى أشتري مشاية للطفل؟ بعد أن حددنا المرحلة العمرية الطبيعية لجلوس الطفل وكيفية تدريب الطفل على الجلوس، سنجيب الآن على سؤال متى يجلس الطفل في المشاية؟ أي متى يجب أن يركب الطفل المشاية؟ إن إجابة هذه الأسئلة يعني بالضرورة أن الطفل قد أتقن الجلوس، فمحاولة إجبار الطفل على الجلوس في المشاية سيكون ضاراً للغاية إن لم يكن طفلك قد تعلم الجلوس بعد وأصبح على وشك المشي. 
غالباً يبدأ معظم الأطفال خطواتهم الأولى بين 9 إلى 12 شهراً، وغالباً يتقنون المشي في عمر ١٤ أو ١٥ شهراً، لكن من الممكن أن يستغرق بعض الأطفال وقتاً أطول من ذلك، فيتعلمون المشي عند بلوغ ١٦ أو ١٧ شهراً. [5]  
كل ذلك يتحدد حسب تطور طفلك، ونمو عضلات جسده، فلا بد أن يتعلم الجلوس والتدحرج والزحف قبل الانتقال إلى عملية الوقوف، لذلك فمن الخطر جداً إجبار الطفل على الجلوس في المشاية قبل أن يتقن الجلوس تماماً. [6]

أضرار ومخاطر مشاهدة التلفاز على الأطفال الرضع والمواليد الصغار
تقوم العديد من الأمهات بإجلاس أو وضع الرضيع أمام التلفاز، دون أن يدركن خطر التلفاز على الأطفال الرضع. 
متى يشاهد الطفل الرضيع التلفاز؟ تردنا على موقع حِلّوها مثل هذه الأسئلة، فتتساءل إحدى الأمهات: هل هناك ضرر من جلوس الطفل أمام التلفاز لساعات؟ وتشرح أنها تعود من العمل وتضطر إلى تحضير الغذاء أو القيام بأعمال المنزل، فتترك ابنها البالغ من العمر ٨ أشهر أمام التلفاز ويظل منجذباً إلى هذه الصور.
لكن خبيرة تربية الطفل على موقع حِلّوها، الدكتورة هداية، تجيب على ذلك بأن الدراسات النفسية الخاصة بمرض التوحد تشير إلى أن هؤلاء الأطفال الذين يتركون أمام التلفاز لساعات معرضون للإصابة بالتوحد أكثر من غيرهم، فهذا يجعلهم منفصلين عن العالم الخارجي، لذلك من الأفضل التوقف تماماً عن مثل هذا الفعل، فالأطفال في مثل هذه المرحلة العمرية يحتاجون إلى التواصل الإنساني من أجل تنمية مهاراتهم النفسية والاجتماعية، في سبيل تنشئة وتربية صحيحة وصحية.
ويرجع سبب خطورة التلفاز على الرضع إلى أن الألوان الزاهية والحركة قد تربك الأطفال وتفزعهم، وتسبب لهم مشاكل في النوم والانتباه، ومشاكل في تطور اللغة، بالإضافة إلى ضعف مهارات القراءة والذاكرة.
لذلك من المهم التأكيد على أن السن المناسب للطفل لمشاهدة التلفاز ليس قبل أن يبلغ من العمر سنتين على الأقل. [7]  
ختاماً، تتشكل صحة أطفالنا وفقاً لخبراتنا ومعرفتنا بأسس التربية السليمة، الصحة في يد الله عز وجل، لكن الله يسبب الأسباب، ومن الوارد أن نرتكب بعض الأخطاء التي قد تؤدي إلى أضرار كبيرة لأطفالنا، من بينها إجبارهم على الجلوس مبكراً، قبل الاستعداد لذلك. لذا، فإن خير وسيلة للعلاج هي الوقاية، وفي أوقات أخرى تصبح خير وسيلة للعلاج: المعرفة بأسس التربية السليمة!
في حال كان لديك أي أسئلة أو استفسارات حول تربية الطفل، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd