هل الحزام الناري معدي؟ هل الحزام الناري يسبب الوفاة؟

هل مرض الحزام الناري معدي؟ هل الحزام الناري يسبب الوفاة؟ كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟ أعراض وأسباب الحزام الناري والعلاقة الزوجية والاستحمام والهربس النطاقي أو الحلأ النطاقي

هل الحزام الناري معدي؟ هل الحزام الناري يسبب الوفاة؟

هل الحزام الناري معدي؟ هل الحزام الناري يسبب الوفاة؟

كلنا نخاف من الأمراض، هذه المخلوقات الصغيرة غير المرئية المسماة "فيروسات"! لا نعرف الكثير عنها، رغم أن المعرفة قوة في أغلب الأحيان. إننا نستطيع – بإذن الله – مقاومة الأمراض من خلال معرفة نقاط قوتها وضعفها، كيف يمكن الإصابة بها؟ وما هي طبيعتها؟ وهنا سنتناول في هذا المقال أحد الأمراض المؤلمة للغاية، وهو مرض الحزام الناري، والذي ينتج عن فيروس يعاند فيتبدل من صورة مرض إلى مرض آخر. 
إذاً، ما أسباب وأعراض الحزام الناري؟ وهل الحزام الناري معدي وخطير ويسبب الوفاة؟ كيف تنتقل عدوى الحزام الناري وكم فترة العدوى؟ 

تعريف مرض الحزام الناري (الهربس النطاقي أو الحلأ النطاقي)
يسمى مرض الحزام الناري بالإنجليزية (Herpes Zoster)، ويمكن تعريف الحزام الناري أو الهربس النطاقي أو الحلأ النطاقي بأنه مرض فيروسي يصيب الجلد، يظهر على شكل حبوب كثيرة مجتمعة، ويشعر المريض بألم شديد في المنطقة المصابة، ويعرف باسم الحزام الناري نظراً لأن الألم في هذه المنطقة يكون أقرب إلى حزام ممتد مملوء بالحبوب الحمراء الملتهبة، وقد يظهر في أكثر من منطقة من الجسم في وقت واحد، ومن المناطق التي يظهر عليها الحزام الناري، الظهر والوجه والرقبة والعين، وقد يتفشى في جانب واحد، أو ينتشر ويتمدد من منطقة إلى أخرى في الجسد، ليشعل فيها نيران الألم.

إن الفيروس المسبب للحزام الناري هو الفيروس ذاته الذي يسبب أيضاً المرض المعروف بالحماق أو جدري الماء، ويعرف باسم (Varicella-Zoster Virus). من الممكن للمريض أن يصاب بالجدري في صغره، ورغم الشفاء، يظل الفيروس مختبئاً في النسيج العصبي، على مقربة من الحبل الشوكي والدماغ، وبعد سنوات من ذلك يقرر أن ينشط من جديد ليصاب المريض بالحزام الناري. ولا توجد حالات لمرض الحزام الناري لم تتعرض للجدري من قبل. [1]

الحزام الناري من الممكن أن يصيب الأطفال والكبار، إذ ينتشر في حالات ضعف المناعة، ولذلك من الممكن أن يصيب الكبار أكثر، أو يصيب الذين يعانون من التوتر والانفعال الشديد الذي يقلل من مناعتهم أيضاً، أو مرضى السرطان، أو من تناول المنشطات أو الأدوية التي تضعف جهاز المناعة، ولكن يجب الإشارة أيضاً، أن بعض الأشخاص ممن لا ينتمون إلى هذه الفئات قد تعرضوا للإصابة أيضاً بالحزام الناري. [2]

كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟ وكم فترة عدوى الحزام الناري؟
هل مرض الحزام الناري معدي؟ الإجابة هي نعم ولا! كما أشرنا، أن مرض الحزام الناري هو إعادة تنشيط للفيروس المسبب لمرض جدري الماء، وهذا الفيروس ينشط بعد أن ظل خاملاً لمدة طويلة، ويسبب الطفح الجلدي، وهو عبارة عن التهاب معدي. أي أن الشخص الذي يصاب بالعدوى من الحزام الناري لا يصاب بمرض الحزام الناري بل يصاب بمرض جدري الماء، وهو الصورة الأولى للفيروس، ومن الممكن أن يصاب بها أي شخص لا يمتلك مناعة ضده.

كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟ وهل ينتقل الحزام الناري بالتنفس؟ 
تنتقل عدوى الحزام الناري عن طريقة الملامسة، ملامسة البثور أو الطفح الجلدي. عادة، لا تتم العدوى إذا كانت البثور مغطاة بالقشرة. ولا تنتقل العدوى من خلال لعاب الفم أو إفرازات الأنف للشخص المريض (أي في حالة السعال أو العطس)، إلا في حالات نادرة، ورغم ذلك عليك أن تأخذ حذرك. فالهربس النطاقي يصيبك بالحرقة والتنميل في مناطق محددة من الجسم، وخلال يومين تظهر البثور التي تتجمع في منطقة واحدة، وتأخذ هيئة خط.
من الممكن أن يصيب الحزام الناري مناطق خطرة في الجسم مثل العين، مما قد يتلف العصب البصري.
كما لا تريد الإصابة بالعدوى بهذا المرض الجلدي إذا كنت من كبار السن، فذلك قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة. [3]

كم فترة عدوى الحزام الناري؟ وهل الحزام الناري معدي بعد الشفاء منه؟
ومن أجل تجنب العدوى بالهربس النطاقي لا بد أن تعرف بأن البثور تبدأ بالتفتح خلال 3 إلى 4 أيام وتتحول لجروح مفتوحة، وتصبح الإصابة غير معدية بعد 7 إلى 10 أيام، وتختفي الإصابة بعدها ب 3 أو 4 أيام. [3]
وبالنسبة للجدري المائي (الصورة الأصلية للفيروس)، فإنه يكون معدياً في فترة الحضانة، أي قبل ظهور الطفح الجلدي. وفي حالة الإصابة من خلال مرض الحزام الناري بفيروس الجدري المائي، فإن الشخص الجديد الحامل للفيروس من الممكن أن ينقله إلى الآخرين من خلال التنفس. وعادة ما يستمر من 5 إلى 10 أيام.  [4]

خطورة مرض الحزام الناري أو الهربس النطاقي
مرض الحزام الناري ليس خطيراً عادة على الأشخاص الأصحاء، ولكنه يظل مؤلماً. في بعض الأحيان قد يحدث الهربس النطاقي مضاعفات خطيرة، مثل أن يصيب شخص في النصف العلوي من الوجه، وعندها لا بد أن يلتمس المصاب الرعاية الطبية فوراً، إذ قد يؤدي إلى إتلاف العين. وفي حالات نادرة جداً، يمكن أن تشمل مضاعفات الحزام الناري الالتهاب الرئوي أو مشاكل السمع أو العمى أو التهاب الدماغ، أو الوفاة. وتؤكد البحوث أن فرداً واحداً من بين خمسة أفراد، قد يظل يعاني من الألم الشديد حتى بعد زوال الطفح الجلدي، وهذا يعرف باسم الألم العصبي للحزام الناري. وكلما تقدم الناس بالعمر زادت احتمالية الإصابة بالألم العصبي الحاد. [5]

هل يؤدي الحزام الناري للموت؟
يتساءل البعض إن كان الحزام الناري يسبب الوفاة، والإجابة هي نعم؛ من الممكن أن يؤدي مرض الحزام الناري أو الهربس النطاقي إلى الموت، ولكن في حالات نادرة جداً. [5]

علامات وأعراض الهربس النطاقي
كيف تكون بداية الحزام الناري؟ عادة تظهر أعراض مرض الحزام الناري فقط على جزء صغير للغاية من جانب واحد من الجسم، وتشمل هذه العلامات الأعراض الشائعة والأعراض غير الشائعة، والتي سنفصلها هنا [2].

أعراض الحزام الناري الشائعة:

  1. تظهر أعراض بداية الحزام الناري من خلال الحرقة مع الشعور بالوخز والحكة، حيث تبدأ قبل أيام وربما أسابيع من ظهور الطفح الجلدي.
  2. حساسية شديدة عند اللمس.
  3. طفح جلدي أحمر.
  4. بثور قابلة للانفجار مغطاة بالقشور ومملوءة بسوائل من الداخل.
  5. الألم يتراوح من شخص إلى آخر.

الأعراض غير الشائعة للحزام الناري: هذه الأعراض قد تظهر على بعض الأشخاص بينما لا تظهر على البعض الآخر:

  1. ارتفاع درجة الحرارة.
  2. الصداع وآلام الرأس.
  3. الحساسية ضد الضوء.
  4. الإرهاق الجسدي.

قد يصاب البعض بالحزام الناري دون ظهور الطفح الجلدي، وإن ظهر سيكون على هيئة حزام يلتف حول جانب في الخصر، أو حول العين، أو على أحد جانبي الوجه، أو على العنق في بعض الحالات من المرض.


أعراض الحزام الناري التي تستدعي مراجعة الطبيب فوراً:

  • ظهور طفح جلدي على الوجه، وبالذات قرب منطقة العين إذ من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل في العين والبصر.
  • في حال كونك أكبر من ٧٠ عاماً، لأن من الممكن ظهور مضاعفات غير متوقعة.
  • إذا كنت تعاني من جهاز مناعة ضعيفة، او يعاني أحد أسرتك من ذلك.
  • إذا انتشر الطفح الجلدي في جميع مناطق جسدك.
  • إذا استمر الطفح الجلدي لمدة تزيد عن 10 أيام دون تحسن.
  • إذا كان الألم غير محتمل.
  • إذا هاجمت البكتيريا المنطقة المصابة؛ ويظهر ذلك من خلال زيادة الاحمرار والتورم والقيح وارتفاع درجة الحرارة. قد يصف لك الطبيب مضادات حيوية لإيقاف انتشار العدوى البكتيرية، ولكنها لن تفيد في علاج الحزام الناري نفسه.

هل ينتقل الحزام الناري بالجماع (العلاقة الجنسية)؟
الحزام الناري مرض معدٍ، وينتقل عن طريق الملامسة، ورغم الاعتقاد بأنه لا ينتقل عن طريق الجماع أو التقبيل، أو السائل المنوي، لكن ملامسة جلد الشخص المصاب كفيلة بنقل العدوى، وينصح بتجنب الجماع حتى الشفاء من الحزام الناري بشكل كلي أو على الأقل حتى تقشر الطفح الجلدي. [3]

هل يستطيع مريض الحزام الناري الاستحمام؟
إن الاستحمام ضرورة بالنسبة لمريض الحزام الناري، إذ يقلل من خطر انتشار العدوى ويساعد على تنظيف البذور وتخفيف أعراض الألم أو الحكة. من الممكن أيضاً القيام بحمام شفاء وذلك باستخدام كوب أو كوبين من دقيق الشوفان الغروي، حيث ينقع في ماء الاستحمام لمدة ١٥ إلى ٢٠ دقيقة. ومن المهم عدم استخدام الماء الساخن، فالماء الساخن يزيد من سوء البثور، لأن الحرارة تزيد من تدفق الدم. [6]

أسباب الحزام الناري في الوجه والظهر
إن ظهور الحزام الناري يعني أن فيروس جدري الماء (Varicella-Zoster Virus)، والذي ظل خاملاً في الجسم، استطاع أن ينشط من جديد وبدأ بمهاجمة الجسم بمرض الحزام الناري، وعادة يكون سبب ذلك هو ضعف المناعة. لكن ما الذي دفع الفيروس إلى أن ينشط من جديد في مثل هذا التوقيت؟
​​​​​​​أسباب الحزام الناري غير ظاهرة أو مفهومة بشكل كامل بعد، لكن يعتقد أن التقدم في العمر يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة، ومن الممكن كذلك أن يكون السبب هو تعرضنا لصدمات نفسية أو عاطفية أو ضغط شديد على الجهاز العصبي، وذلك يعد فرصة مناسبة للفيروس من أجل إعادة مهاجمة الجسم، خاصة أن فيروس جدري الماء لا يختفي بشكل نهائي، إذ يظل كامناً في الجسم، لكن أجسادنا تطور مناعة ضد مرض الجدري مما يجعل الفيروس يحتال للظهور في صورة أخرى.

كذلك فإن الأطفال أو النساء الحوامل من الممكن أن يكونوا فريسة سهلة بالنسبة للمرض، وقد يكون أسباب ظهور الحزام الناري أو الحلأ النطاقي هو جهلنا في التعامل مع مثل هذه الأمراض المعدية فنقوم بملامسة بثور الشخص المريض أو نكون على مقربة حد أن نصاب بدورنا بالمرض. [1]

في الختام، مثلما خلق الله الداء خلق الدواء، وعلى الإنسان أن يبحث دوماً عن الدواء، لكن الدواء لا يكمن فقط في العقاقير الطبية، فالمعرفة دواء أيضاً. المعرفة قوة؛ لا تستطيع هزيمة خصمك أو عدوك إذا لم تعرف ماذا يكون، وماذا يريد من جسدك، وفي أي منطقة يريد أن يهاجمك، وكيف تحمي نفسك أو أحبابك منه! ليست المعرفة رفاهية، بل طريقة للنجاة. نستطيع أن نتعامل مع الأمراض بصورة أفضل إذا ما عرفناها جيداً، لذلك نتمنى أن تكون الآن قد تعرفت على مرض الحزام الناري وأعراضه وأسبابه من خلال هذا المقال، من أجل أن تنعم بحياة صحية، سعيدة وآمنة. إذا كانت لديك أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك هنا.

المصادر و المراجعadd