طرق طبيعية لتنظيف القولون وغسل القولون بالماء "الري القولوني"

طرق طبيعية لتنظيف القولون، تنظيف القولون المائي بالرّي، ومشروبات وأغذية تنظيف القولون منزلياً، فوائد تنظيف القولون، ومخاطر الطرق المنزلية لتنظيف القولون

طرق طبيعية لتنظيف القولون وغسل القولون بالماء "الري القولوني"

طرق طبيعية لتنظيف القولون وغسل القولون بالماء "الري القولوني"

تعتبر صحة الجهاز الهضمي مسألة مهمة وضرورية للشعور بالراحة والصحة الجسدية وأحد أهم أجزاء الجهاز الهضمي والتي تلعب دوراً كبيراً في العملية الهضمية هو القولون أو ما يعرف بالأمعاء الغليظة.
وفي حال وجد الطبيب ضرورة لإجراء تنظيف القولون سيلجأ إلى طريقة غسل القولون عن طريق الحقن المائي "تنظيف القولون المائي بالرّي" أو سيصف مجموعة من الأطعمة والمشروبات التي تساعد على تنظيف القولون بشكل طبيعي، ونتناول الخيارين بالتفصيل في هذا المقال.

animate

يقوم القولون بعدة وظائف حيوية في الجسم مثل التخلص من البراز لخارج الجسم واستخراج الملح والماء والحفاظ على الأس الهيدروجيني ومحاربة البكتيريا الضارة.
وتنظيف القولون هو اجراء يقوم به الإنسان منذ القدم سواء عند الفراعنة أو اليونانيين القدماء ولغاية اليوم وذلك لاعتقادهم أنه أثناء خروج الفضلات من الجسم يبقى القليل منها عالق على جدران القولون ما قد يتسبب بأمراض خطيرة للجسم [1]، ومن يؤيدون أهمية تنظيف القولون يدعون أن له العديد من الفوائد مثل: [2,3]

  • الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي
  • منع حدوث الإمساك
  • منع حركات الأمعاء الغليظة غير المنتظمة
  • يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون
  •  يزيل السموم من الجهاز الهضمي
  • يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن
  • يحسن الهضم بشكل أفضل
  • يؤدي لزيادة الطاقة والتفكير بوضوح
  • قد يساهم في التخفيف من آثار القولون العصبي.
  • لكن بعض هذه الادعاءات غير مثبتة وتفتقر للدعم العلمي.

ولتنظيف القولون يوجد طرق منزلية تتم عن طريق استخدام مواد طبيعية بشكل مباشر أو مع النظام الغذائي، ويوجد طريقة الري القولوني والتي تحتاج إلى أخصائي للقيام بها.

 وتسمى أيضاً العلاج المائي للقولون أو غسيل القولون؛ حيث يتم تنظيف القولون بالسوائل لإزالة الفضلات منه عن طريق قيام أخصائي بصحة القولون بضخ ما يقارب 60 لتر من السوائل بواسطة أنبوب داخل المستقيم ويصل إلى القولون وأنبوب آخر يقوم بسحب السوائل للخارج وتتكرر هذه العملية حتى انتهاء كمية السوائل. [3]

هذه الطريقة لها الكثير من المخاطر والآثار الجانبية المحتملة ومن هذه المخاطر التعرض إلى: [3]

  • جفاف القولون: في حين أن فقدان الوزن المرتبط بتنظيف القولون يرجع إلى إزالة النفايات، فإنه يتسبب أيضًا بإزالة السوائل بما يؤدي للجفاف الذي يمكن أن يؤدي بدوره لحصول فشل كلوي في الحالات الخطيرة.
  • خلل في المحلول الكهربائي وعدم توازن في المحلول: يمكن أن يؤدي تنظيف القولون إلى خلل في توازن الشوارد مثل البوتاسيوم والصوديوم في الجسم وهذه المواد الكيميائية تحمل إشارات كهربائية عبر الخلايا ويمكن أن يؤدي عدم التوازن إلى فقدان الوعي بالإضافة إلى تلف الكلى.
  • العدوى البكتيرية: تنظيف القولون يمكن أن يتسبب بدخول البكتيريا غير الصحية إلى الجهاز الهضمي السفلي باستخدام الأدوات والسوائل المستخدمة إذا لم تكن معقمة بشكل جيد كما أنها تزيل البكتيريا الصحية التي يمكنها مقاومة هذه العدوى.
  • ثقب الأمعاء: يحدث ثقب الأمعاء عندما يحدث تمزق في جدار الأمعاء السفلية وتعتبر حالة طبية طارئة وتبدأ أعراضها بالحمى والألم والقشعريرة والغثيان ولكن في النهاية يمكن أن تتطور وتتسبب بالموت.

إذا كنت تعرف المخاطر وما زلت مهتمًا بتنظيف القولون فهناك أشياء يمكنك القيام بها لتقليل احتمالية تعرضك لأي آثار صحية سيئة مثل: [3]

  • التشاور مع الطبيب قبل كل شيء حيث أن بعض الأشخاص يكون عرضة للمضاعفات أكثر من غيرهم.
  • يجب التأكيد على شرب كميات كبيرة من السوائل قبل القيام بعملية الري القولوني وبعدها لتجنب حدوث الجفاف الذي قد ينتج عن العملية.
  • التأكيد على خبرة الطبيب أو الأخصائي الذي سوف يقوم بهذه العملية لك.
  • التأكد من استخدام معدات جديدة ومعدات الوقاية اللازمة والحرص على النظافة ونظام التعقيم المناسب حيث أنه قد تتعرض لخطر انتقال البكتريا الضارة للأمعاء في حال إهمال أي شيء من متطلبات النظافة الصحيحة.
  • بالإضافة لتنظيف القولون بواسطة الري يوجد في الأسواق العديد من المنتجات التي تقدم فوائد محتملة مماثلة من خلال مكملات غذائية يتم تناولها عن طريق الفم وتأتي على شكل مساحيق أو كبسولات أو أكياس شاي ويجب التأكد من قراءة الإرشادات الخاصة بكل واحدة من هذه المكملات.
  1. استخدام المياه لتنظيف القولون: تعتمد هذه الطريقة على شرب الكثير من الماء والحفاظ على الرطوبة لتنظيم عمليه الهضم وتتم عن طريق شرب ما يقارب ثمانية اكواب من الماء الفاتر يومياً واعتماد الأطعمة التي تحتوي الكثير من المياه مثل الفواكه والخضروات كالطماطم والخس وغيرها. [2]
  2. استخدام الماء مع الملح لتنظيف القولون: يتم خلط ملعقتين من الملح البحري مع الماء الفاتر وشرب المياه بسرعة على معدة فارغة قبل تناول الطعام في الصباح، تفيد هذه الطريقة بشكل خاص لمن يعاني من الإمساك، وتأكد من بقاءك في المنزل عند استخدام هذه الطريقة، حيث أنك قد تذهب للحمام عدة مرات.
  3. استخدام الخضروات والالياف الغذائية لتنظيف القولون: الألياف من القيم الغذائية الهامة التي يتم تجاهلها في النظام الغذائي وتتواجد في الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والحبوب والمكسرات والبذور، وتساعد الألياف على تقليل المواد الزائدة في القولون وتعزز البكتريا المفيدة التي تعمل كمضاد حيوي ما يساعد على تطهير القولون والحفاظ على صحة الأمعاء عن طريق التخلص من الفضلات لخارج الجسم. [1]
    كذلك الأمر مع الخضروات الورقية كالسبانخ واللفت والكرنب الأخضر والبازلاء وغيرها الكثير من الخضروات الغنية بالكلوروفيل والتي تساعد على تطهير المسالك المعوية ونظيف القولون.
  4. العصائر لتنظيف القولون: تعتبر العصائر منظف طبيعي للقولون عند استخدامها بشكل معتدل حيث أنها تحتوي على بعض الألياف والمغذيات التي تفيد في عملية الهضم، وبشكل خاص بسبب احتوائها على فيتامين c الذي يساعد على تطهير القولون ويتوافر بكثرة في الفواكه المستخدمة لصنع العصائر. ومن هذه العصائر يمكن الحديث عن استخدام التفاح والليمون بشكل خاص بسبب احتوائهما على الكثير من الفيتامينات ومضادات الأكسدة والألياف التي تحسن عمل الجهاز الهضمي.
  5. تنظيف القولون بواسطة النشويات: النشويات المقاومة تشبه الألياف وتوجد في الأطعمة كالبطاطس والأرز والبقوليات والموز الأخضر والحبوب وتقوم على تعزيز صحة القولون بفضل زيادة البكتريا المعوية المفيدة كما انها تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.
  6. بذور الشيا والكتان لتنظيف القولون: تحتوي بذور الكتان وبذور الشيا على كميات كبيرة من الألياف إضافة لاحتوائها على أحماض أوميغا3 الدهنية والتي تقلل من التهاب القولون وتزيل السموم المتراكمة. يمكن إضافة ملعقة صغيرة من البذور في الماء وشرب الخليط أو رشها على السلطة.
  7. الزنجبيل لتنظيف القولون: الزنجبيل له خصائص مطهرة ومفيد لأنه يحفز عملية الهضم ويمكن تناوله بشكل مباشر أو تتم إضافته إلى أي عصير مثل إضافة ملعقة صغيرة من عصير الزنجبيل مع العسل وخلطه في كوب ماء دافئ أو صنع عصير يحتوي على الزنجبيل مثل عصير التفاح بالزنجبيل وهو عبارة عن:[1]
    • 1 ملعقة كبيرة من الزنجبيل (مقشر).
    • 1 تفاحة (شرائح)
    • كوب سبانخ
    • 1 جزرة (شرائح)
    • يتم مزج كل هذه المكونات مع 1 كوب من الماء ويصبح العصير جاهز.
  8. خل حمض التفاح: يساعد خل التفاح على طرد الفضلات من أجسامنا مع الاحتفاظ بالبكتيريا المفيدة، ويمكن تناوله مع العسل لتنظيف القولون واستعادة صحة الجهاز الهضمي، وهذه إحدى طرق استخدامه:
    • يتم خلط خل التفاح الخام والعسل بكميات متساوية (ملعقتان كبيرتان)
    • ثم خلطه مع كوب ماء وشربه مرة واحدة يوميًا.
    • لهذه الخلطة الكثير من الفوائد إضافةً لتنظيف القولون ومنها الوقاية من مرض السكري وخفض الكوليسترول الضار.
  9. الشاي والأعشاب لتنظيف القولون: بعض أنواع الشاي العشبية قد تساعد بالحفاظ على صحة الجهاز الهضمي حيث تعتبر من ملينات الأمعاء مثل الألوفيرا والدردار وأعشاب الزنجبيل والثوم والفلفل والتي تحتوي على مواد كيميائية نباتية مضادة للميكروبات التي تكبح البكتريا الضارة، تساعد هذه الأعشاب في علاج الإمساك لكن يجب التأكيد على استخدام جميع الأعشاب باعتدال أو مشاورة الطبيب قبل تناولها، حيث أنها تعتبر آمنة عند استخدامها بشكل معتدل لكن قد تتسبب بمشاكل صحية إذا تم استخدامها بشكل مفرط.
    كما يمكنك الاعتماد على استخدام كوب من الشاي العشبي الملين في حال عدم استخدام هذه الأعشاب. [2]

يمكن لتنظيف القولون المنزلي أن يكون له أعراض جانبية في حالات معينة، مثل ارتفاع ضغط الدم، على سبيل المثال إذا قمت باستخدام طريقة المياه المالحة فإن ذلك قد يتسبب بزيادة الصوديوم في الجسم ويتسبب بآثار صحية سلبية عديدة على صحة الجسم، وهذه بعض الآثار الجانبية التي قد تنتج عن تنظيف القولون:[2]

  • غثيان
  • التقيؤ
  • دوخة
  • الجفاف
  • التشنج

وفي حال حدوث أي من هذه الأعراض يجب التوقف عن تنظيف القولون على الفور ومراجعة الطبيب، وقد تؤدي هذه الأعراض إلى الإصابة بقصور القلب وتلف الجهاز الهضمي إذا استمر التنظيف وتم تجاهل هذه الأعراض. [2]

  • يجب التحدث إلى الطبيب قبل القيام بإجراءات كبيرة على النظام الغذائي من أجل صحة القولون.
  • في حالة وجود أي مرض مزمن يجب مراجعة الطبيب أيضاً قبل القيام باي تغير للنظام الغذائي وخاصةً عند استخدام أحد أنواع الأعشاب.

المصادر و المراجعadd