مشكلة التبول اللاإرادي إحدى المشاكل التي ترافق عالم الطفولة، وتؤرق الأهل لا سيما إن رافقت الطفل إلى مرحلة المراهقة! فتصلنا على حلّوها العديد من الأسئلة والمشاكل عن التبول؛ طفلي يتبول وهو نائم، كيف أجعل ابني لا يتبول ليلًا، طفلي يتبول على ملابسه... إلخ.

لذا، قررنا أن نلقي الضوء على المشكلة في هذا المقال، حيث سنتطرق إلى التعريف الطبي للتبول اللإرادي، وأسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال ليلًا ونهارًا، وكيفية علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال بالأعشاب والعسل والنصائح السلوكية.

 


ذات صلة


تعريف التبول اللاإرادي عند الأطفال

التبول اللاإرادي من أكثر أمراض المسالك البولية شيوعًا بين الأطفال والمراهقين، ومن أكثر المشاكل التي تؤرق الأهل. وبحسب موقع "الاستعلامات الصحية" الألماني، فإن التبول اللاإرادي هو تبول الأطفال ليلًا بصورة متكررة بعد بلوغهم نحو 5 أعوام تقريبًا بدون وجود أسباب جسمانية لذلك؛ حيث إنه من المفترض أن يبدأ الطفل بالشعور بامتلاء المثانة لديه أثناء النوم قبل بلوغه هذه المرحلة العمرية.

وبعض الأطفال يواجهون هذه المشكلة مرة أو مرتين شهريًا، بينما تحدث لدى آخرين أكثر من مرة أسبوعيًا، مع العلم بأن معدل الإصابة بالتبول اللاإرادي أثناء الليل يزداد لدى الفتيان عنه لدى الفتيات.

 

ذات علاقة


أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال

كيف ولماذا تحدث مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال في الليل؟، يرجع السبب الأساسي للتبول اللاإرادي عند الأطفال إلى عدم استيقاظ الطفل عندما تمتلئ المثانة لديه، بينما تسترخي العضلة العاصرة المسؤولة عن غلق المثانة، ومن ثم يتم تفريغ البول أثناء النوم.

ما هي أسباب عدم استيقاظ الطفل للذهاب إلى الحمام، وارتخاء العضلة العاصرة أثناء النوم؟
- قد يكون سبب عدم قدرة الطفل على ضبط عملية التبول أثناء النوم سبب نمائي يتعلق بسرعة نمو المثانى.

- تلعب العوامل الوراثية دوراً لا يستهان به في مرور الطفل بتجربة التبول اللا إرادي، حيث تزداد فرص مرور الطفل بهذه التجربة في حال كان أحد الوالدين أو كليهما قد مر بها من قبل.

- في حال بدأت الأم بتدريب الطفل على الحمام بشكل مبكر وتخلت عن الحفاضات قبل الآوان فقد يعزز هذا من حالات التبول اللاإرادي.

- هذه المشكلة لدى الأطفال قد تعود لنقص في إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول من الغدة النخامية، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم دورة المياه في الجسم مما يؤدي إلى زيادة كمية البول المنتجة أثناء النوم.

- الأمراض العضوية كالتهاب المجاري البولية، أو وجود التهاب فطري عند الطفل.

- الإصابة ببعض الأمراض التي تسبب زيادة في إدرار البول مثل مرض السكري، أو التهاب الكلى المزمن.

- التفكك الأسري والشجار الدائم بين الزوجين، مما يفقد الطفل حنان الأسرة.

- سوء معاملة الطفل من قبل الوالدين أو غيرهما مثل الضرب والتوبيخ والعنف الأسري.

- قلة الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال، تجعل الأطفال أكثر عرضة للتبول اللاإرادي.

- الإهمال في تدريب الطفل على استخدام دورة المياه لكي تتكون لديه عادة التحكم بالبول.

- الخوف من المدرسة، فعند دخول الطفل السنة الدراسية الأولى يخاف من الانفصال عن الأم.

- غيرة الطفل، حيث يظهر التبول اللإرادي كردة فعل على الإهمال أو الغيرة من الأخ الجديد عند بعض الأطفال، وهنا تبدو أهمية إدراك الأهل لمشاعر الطفل وعواقب الإهمال العاطفي.

- معاناة الطفل من الجيوب الأنفية أو تضخم اللحمية أو التهاب الحلق أو الأذن الوسطى تسبب له عدم التحكم فى التبول.

 

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

التدخل السلوكي، ويتركز التدخل السلوكي من خلال:
- أكثر ما يمكن أن يجعل من هذه الحالة أمراً معقداً هو أن يتم طرحها على الملأ أمام الأخوة أو الأقارب والضيوف، لذلك يجب على الأهل الحفاظ على سرية الحالة وإشعار الطفل بالأمان والثقة، كما يجب على الأهل تجنب العقوبات البدنية.
- تنبيه الطفل لدخول الحمام كل ساعة أو اثنتين، وضرورة دخول الطفل إلى الحمام قبل الذهاب إلى النوم.
- التوقف عن السوائل والمشروبات المدرة للبول قبل بضع ساعات من النوم، والحفاظ على نظام غذائي متوازن مع أقل قدر ممكن من الملح والتوابل.
-  إيقاظ الطفل ليلًا مرة أو مرتين لتفريغ المثانى.
ـ يجب تشجيع الطفل ومنحه مكافأة عندما يتمكن من ضبط نفسه.

التدخل الطبي: يبدأ الطبيب بتشخيص الحالة من خلال تتبع الأسباب، ويقدم بعض النصائح مثل ممارسة بعض تمارين تقوية المثانى وبعض التوجيهات للأهل ليحسنوا التعامل مع ابنهم، ويحاول الطبيب الابتعاد عن الحلول الدوائية قدر الممكن، لكن في حال لم يثمر التدخل السلوكي يلجأ للأدوية، ولا يجب على الأهل إعطاء أطفالهم أي دواء دون الاستشارة الطبية.

كتب عن التبول اللاإرادي

- كتاب التبول اللاإرادي لدى الأطفال، فيصل بن محمد خير الزراد.
- كتاب مشاكل الطفولة وعلاجها، أسماء بنت أحمد البحيصي.
- كتاب مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال، وفيق صفوت.
- كتاب مشكلات الأطفال، أ.د. عبد الكريم بكار.
- كتاب المشكلات النفسية عند الأطفال، بندر الحربي.

 ختامًا، ننصحك عزيزتي بالصبر على طفلك، ولا تعاقبيه ولا تنهريه على فعله، فهو لم يتعمد فعل ذلك، لكن احتويه حتى لا يفقد ثقته بنفسه، وتذكري أن هذه المشكلة حتمًا ستنتهي بمرور الوقت، فلا داعي للقلق.

 

مراجع التبول اللاإرادي

- التبول اللاإرادي، للدكتور وحيد عبد العال.