تكبير الثدي هو إجراء جراحي يقوم به الطبيب بهدف تكبير حجم الثدي، حيث يقوم بزراعة حشوة من مواد تجميلية كالسليكون تحت نسيج أو عضلات الثدي.

بالنسبة لبعض النساء فإن تكبير الثدي هي وسيلة لتعزيز الثقة بأنفسهن، وبالنسبة لأخريات فإن إجراء عملية تكبير الثدي هي جزء من إعادة بناء شكل الثدي بعد عملية جراحية لسرطان الثدي أو غيرها من الظروف التي تؤثر على شكله.

إذا كنتِ تفكرين في إجراء عملية تكبير الثدي، استشيري جراح التجميل موثوق به وتأكدي من فهمك لجميع حيثيات هذه الجراحة، بما في ذلك المخاطر والمضاعفات المحتملة.


الأسئلة ذات علاقة


لماذا يتم الإقبال على جراحة تكبير الثدي؟

أسباب إقبال المرأة على جراحة تكبير الثدي هي شخصية للغاية، ولكن قد تساعدها هذه الجراحة على :
- تحسين مظهر الثديين، وخصوصاً لدى المرأة التي تشعر بأن ثدييها صغيران للغاية أو أنها تشعر بفرق كبير بين حجم الثديين.
- شد الترهلات الناتجة عن الحمل والرضاعة.
- إعادة بناء الثدي بعد إجراء جراحة الثدي لعلاج السرطان أو غيرها من الظروف والأمراض.
- تحسين الصورة الذاتية وبناء الثقة بالنفس.
 


مخاطر عملية تكبير الثدي

 جراحة تكبير الثدي من الممكن أن تعرضكِ للعديد من المخاطر، بما في ذلك:
- تطور نسيج داخلي على شكل ندوب يشوه شكل الثدي.
- ألم الثدي.
- عدوى فيروسية أو بكتيرية.
- تغيرات في إحساس الحلمة والثدي عادةً ما تكون مؤقتة.
- تسرب الزرعة أو الحشوة أو تمزقها.

قد يتطلب تصحيح أي واحدة من هذه المضاعفات جراحة إضافية، إما لإزالة أو استبدال الغرسات.

كما كشفت مؤسسة الغذاء والدواء ارتباطاً محتملاً بين غرسات الثدي وتطور ورم الغدد اللمفاوية، ومع ذلك ما زال هنالك حاجة إلى المزيد من الأبحاث لفهم هذه العلاقة.
 

كيف تستعدّي لجراحة تكبير الثدي؟

في البداية سوف تتشاورين مع جراح التجميل حول تفضيلاتك من حيث الحجم والإحساس والمظهر العام لثدييك، وسيصف الجراح أنواعاً معينة من الغرسات أو الحشوات لك: فمنها السلس أو المركب،  ومنها يأتي على شكل مستدير أو على شكل دمعة ومنها ما يأتي على شكل محلول ملحي أو سيليكون، بالإضافة إلى خيارات للتقنيات الجراحية.

قبل أن تقرري الخضوع لعملية تكبير الثدي يجب أن تفكري ببعض الأمور الهامّة:
- زرع الثدي لن يمنع ثدييك من الترهل، ولتعالجي الترهل قد تحتاجين إلى رفع الثدي بالإضافة إلى تكبير الثدي.
- الزرعة أو الحشوة لا يمكن ضمان دوامها مدى الحياة، فالتمزق هو أمر وارد، ومع التقدم في السن والتعرض لبعض العوامل الأخرى مثل زيادة الوزن أو فقدانه فقد يطرأ تغييرعلى شكل الثديين، وهذا قد يعرضك إلى جراحة إضافية.
- بعد حشو الثدي أو غرسه ستصبح عملية تصوير الثدي بالأشعة أكثر تعقيداً، لأن الحشوات ستعمل على تشويش رؤية الصورة بوضوح.
- قد تعرقل زراعة الثدي عملية الرضاعة الطبيعية، ومع ذلك فإن بعض النساء قادرات على ممارسة الرضاعة الطبيعية بنجاح بعد تكبير الثدي، ولك بالنسبة للبعض الآخر فإن الرضاعة الطبيعية تمثل تحديًا كبيراً بعد زراعة الحشوات.
- لا تغطي شركات التأمين الطبي عمليات زرع الثدي لأنها تعتبر جراحة تجميلية تكميلية، ما لم تكن ضرورة من الناحية الطبية، مثل الحاجة إلى إعادة البناء في الزرعة بعد عملية استئصال الثدي.
- إذا قررتِ إزالة الحشوات فقد تحتاجين إلى رفع الثدي أو أي جراحة تصحيحية أخرى لمساعدة ثدييك على الحفاظ على مظهر جميل.
- إذا قررت إجراء الجراحة فقد تحتاجين إلى إجراء فحص الثدي بالأشعة قبل البدء، وقد يقوم الطبيب بتعديل بعض الأدوية قبل الجراحة أيضاً، فعلى سبيل المثال من المهم تجنب الأسبرين أو الأدوية الأخرى التي يمكن أن تزيد النزيف خلال الجراحة.
- إذا كنت من المدخنات، سوف يطلب منك الجراح التوقف عن التدخين لفترة معينة قبل الجراحة.
- يمكن إجراء عملية تكبير الثدي في مركز جراحي أو مستشفى، وربما ستعودين إلى المنزل في نفس اليوم فمن النادر أن تتطلب الإجراءات إقامة في المستشفى.
- في حالات مختارة  تتم عملية تكبير الثدي من خلال استخدام التخدير الموضعي، حيث تكونين مستيقظة ويتم تخدير منطقة الثدي فقط، وعلى الرغم من ذلك ففي معظم الحالات يتم تكبير الثدي من خلال استخدام التخدير العام.

 

إجراءات جراحة تكبير الثدي

لإدخال غرسات الثدي، يقوم الجراح بعمل شق أو جرح في أحد الأماكن الثلاثة:
-    في الثنية تحت الثدي.
-    في الإبط.
-    حول الحلمة .
بعد إجراء شق، سيفصل الجراح نسيج الثدي من العضلات والنسيج الضام في صدرك، وهذا سيخلق جيوباً خلف العضلات الخارجية لجدار الصدر، ثم يقوم الجراح بإدخال الغرسة في هذا الجيب وتركيزها خلف الحلمة.
 

ماذا بعد جراحة تكبير الثدي؟

من المحتمل أن يحدث ألم وتورم لعدة أسابيع بعد الجراحة، وستتلاشى آثار الشق تدريجيًا مع مرور الوقت على الرغم من أنها لن تختفي تمامًا.

قد يساعدكِ ارتداء ضمادة أو حمالة صدر رياضية على الشفاء.

اتبعي تعليمات الطبيب حول إمكانية عودتك إلى أنشطتك العادية، وإذا لم تكن لديك وظيفتك تتطلب جهداً بدنياً فقد تتمكنين من العودة إلى العمل في غضون أيام قليلة أو أسبوع، كما يجب أن تتجنبي الأنشطة الشاقة التي يمكن أن ترفع نبضك أو ضغط الدم وذلك لمدة أسبوعين على الأقل، وأثناء إلتئام الجرح تذكري أن ثدييك سوف يكونان ذات حساسية عالية للمس أو الحركات الجسدية.

إذا لاحظتِ احمرارًا في ثدييك أو كنتِ تعاني من الحمى، فقد تكونين قد أصبتِ بعدوى، ففي هذه الحالة يجب التواصل مع الجراح في أقرب وقت ممكن.
 

نتائج عملية تكبير الثدي

بالتأكيد تطمح السيدة على الحصول على نتائج ممتازة بعد عملية جراحة الثديين، ولكن يجب أن تكون توقعاتها معقولة ومنطقية.

جراحة تكبير الثدي يمكن أن تغير حجم وشكل ثدييك، وتحسين صورة الجسم وسينعكس إيجاباً على النفسية واحترام وتقدير الذات، ولكن إذا كنتِ تبحثين عن الكمال فقد تشعرين بخيبة أمل!
وأخيراً تذكري بأن ثدييك ستستمران بالنمو وسيطرأ عليهما تغييرات مع العمر، وقد يؤدي زيادة الوزن أو فقدانه كما ذكرنا سابقاً إلى تغيير شكل الثدي، فإذا أصبحتِ غير راضية عن شكلهما فقد تحتاجين إلى عملية مراجعة لتصحيح هذه المشكلات.