هل كان يمكن أن يحقق محمد صلاح حلمه لو أنه تأثَّر بالآراء السلبية من حوله؟ لو أنه سمع الانتقادات الجارحة وسمح لها أن تثبط عزيمته؟!
وضع نجم الكرة الساطع محمد صلاح آراء الآخرين السلبية وانتقاداتهم خلف ظهره وانطلق.. بل أن آراءهم السلبية زادته إصراراً على بذل جهد يكفي لتحقيق حلمه الكبير،  فأصبح Mo Salah قصة نجاح ملهمة لجيل بأسره من الشباب العربي، بل ورمزاً للنجاح لشباب العالم كله؛ كن مثل محمد صلاح لتحقق حلمك في بلدك أو في أي مكانٍ من العالم، تسلّح بالإصرار والتصميم ولا تجعل التنمر والآراء السلبية تحبطك أو تحول بينك وبين حلمك الكبير، فآراء الآخرين شأنٌ يخصهم ولا يخصّك.