السؤال

?
قبل 9 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

لا ارغب بالحياة وانتظر الموت

أبلغ من العمر19 سنة ولقد تعرضت في سن صغيرة من قبل حوالي 13 سنة الى حالة اغتصاب من قبل أحدهم كنت صغيرة جداً على تذكر شيء لا أدرك شيء لم أقاوم لأنني ما زالت طفلة لا تفهم ولا تستوعب شيء في الحياة تعرضت أيضا لمحاولات كثيرة من الاغتصاب وأيضا لم أكن قادرة على فهم شيء أحياناً كنت أهرب وأحياناً أخرى لا بقي السر لهذه الفترة لا أحد يعلم بشيء سوى نفسي التي كلما كبرت تستوعب أكثر وأكثر وتجنن أكثر وأكثر وللآن ما زالت أشعر إنني لا أستوعب المصيبة التي حلت بي أجد أنهم من المستحيل أن أخبر أحدهم بشيء فقط كتبت هذا بعد تفكير طويل وبصعوبة شديدة أكتب لكم القصة ولا أصدق إنني فعلتها الذي جاء بي لكتاب هذا هو أنني لم أعد أحتمل الحياة أكثر الضغوط تزاد عليه من كل مكان والاكتئاب سيطر على نفسي تماماً أصبح مالك لعقلي وجسدي وقلبي بدءت أشعر أنني فاقدة التحكم تماما بنفسي أصبحت كالمجانين تماماً حتى إنني بدءت أفكر بالقتل وأخاف من عدم قدرتي على السيطرة على نفسي الجميع يحكم علي بطريقة خاطئة لا أحد يفهمني وكأنني لست في الوجود لا أرغب بشيء أبداً في الحياة كرهت كل شىء حتى الأشياء التي أحبها كرهتها لا أفكر فقط سوى بالموت والذي هو أمنية في هذه الحياة التي لا يوجد لي مكان بها. ولا أستطيع أن أذهب لدكتور أبداً فما الحل؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أنصحك أن تتعذري لأهلك بأي عذر لمراجعة معالجة نفسية وما سيدور بينكما سيكون سري ولن يخرج حتى لأهلك لأنك بحاجة ماسة للعلاج النفسي وإلا سوف تتفاقم المشكلة أكثر.

ما حدث وانت صغيرة وطفلة لا ذنب لك به، وانت بفعلك هذا تسعدين الجاني حتى يبقى مطمأن أنه في أمان، بينما إذا قررت ان تصبحي قوية وتتشجعي ستصبحين مصدر قوة. أشكر لك ثقتك بنا وبالموقع، وكلنا ىذان صاغية لك، ويمكنك ارسال رسالة بالتفاصيل إلى الأخصائيين الكثر هنا، وثقي أن الجميع في خدمتك، وما اريده منك الآن أن تبدأي بتعزيز ثقتك بنفسك أنه لا ذنب لك فيما حدث، ويجب ان تعيشي حياتك، وانسي الموضوع ولا تفكري به، ولا تعظمي المسألة الآن، إلا إذا كان لديك دليل ثابت وقطعي ولا يقبل النقض فعليك بأخذ ثأرك منه، اما إن كان الجواب لا، ولن يصدق احد ما تقولين اطوي الصفحة وعيشي حياتك.

مع الاسف هذه المشكلة اكثر شيوعا مما تتصورين وانا اتمنى كل فتاة مرت بهذه التجربة ان تتحدث عنها معنا او مع معالجة اجتماعية او نفسية اولا تزيل عن كاهلها هذا الثقل الذي لا تعرف له تفسيرا والما يخف كلما تحدثنا عنه. عزيزتي يجب ان تعرفي انك لست وحدك في هذا المصاب وانك لست مذنبة البتة واعلمي ان من اعتدى عليك يعيش عذابا اقوى ولو لايظهر عليه ان كنت تعرفيه ،،، حافظي على صحتك وتوازنك ،، واذا هناك من تثقي فيه في العيلة تحدثي له وافضحي الجاني لشخص اخر ثقة حتى ترتاحي وكوني قوية ولتكن نظراتك قوية واتهام. واذا احسست انك في حاجة لطبيب نفسي عليك المراجعة واعلمي اننا كل يوم نواجه حالات مشابهة فلا داعي للخجل او القلق

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه