السؤال

قبل 4 شهر (79 اجابه)
79 اجابه

زوجتي ليست بكر !

زوجتي ليست بكر !

مشكلتي في زواجي انا انسان متخلق لم افعل شيء لا يرضي الله كنت مجتهد في دراستي تخرجت من الجامعة والتحقت بالتدريس بالثانوية سنة 2005 سنة 20010 قررت ازوج فا خترت فتاة متدينة يشهد لها الناس وكل الفتياتاللواتي درستهم كنت انصحهم يوميا وتزوجن معظمهم وعائلاتهم سعيدة وانا فخور بذللك لكن انا عا ئلتي تعيش الشقاء بعدما اكتشفت ليلة الدخلة زوجتي ليست بكر حاولت اهدا وعرفت الحقيقة بعد 15 يوم بان احد افراد عائلتها المحرم الاول هو من وقع بهاحاولت استر عنها ليو منا هذا حفاظا على ابي وامي مصابين بمرض السكر واخاف عليها حتى الزيارة لعائلتها تذهب عندما تكون حائض خوفا من المجرم رغم اقناعها لي ان الحادث وقعت عند الصغر لكن انا دائما مشطون ومتوسوس وابكي يوميا وحتى مهنة التدريس تكاسلت فيها افيدوني ما ذا افعل عندي معها ولد هل الحادثة ما زالت متواصلة هل اذ لم اطلقها سا حاسب عند الله ماذا افعل هل في رايكم ما زالت متعلقة به

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أفهم منك انك مقتنع بروايتها، ولذا من العقل والمنطق الاستيعاب أن هذا الشيء يحصل حتى في الغرب ولو قليلا، وفي الغرب تستطيع أن تشتكي على هكذا حوادث، وتعلنها، فهناك خط ساخن لتلقي هذه الشكاوي وعلاج حالاتها النفسية وغيرها. سفاح القربى في بلادنا كان وما يزال سرا مكتوما من أسرار مجتمعاتنا الشرقية. ونعرف من القصص ما يشيب منه الرأس. أنت الآن أمام هذا الواقه الاجتماعي والفردي، وما علاقة الله في الموضوع أولا. وإن كان فالله سوف يرضى عنك لسترك على بنت الله، فكلنا ابناء الله بشكل أو بآخر. أنت أمام أزمة دنيوية الآن..ماذا تفعل؟ اغتصاب الآباء لبناتهم شيء فظيع، ولو كنت مكانك، لسكرت على الموضوع لاْن حتى القضاء لن ينقذك، لاْن الاثبات يجب أن يكون بالواقعة المشهودة عينا. والقضاء وحتى الشرطة وللآسف لا يحب أن يتوسع بهذه القضايا التي تعتبر فضائح اجتماعة في مجتمعاتنا الاسلامية المحافظة. في مجتمعاتنا نكتم هذه القصص، وستسغرب حجم الانكار الذي ستواجههة زوجتك من أهلها، وقد يتهمونها بأشياء أخرى لانقاذ الاب من هذه الفضيحة الاجتماعية. الرجل ينتصر عادة في مثل هذه الفضائح. حتى لو اشتكت لاْمها، ولو الام عرفت أو تعرف بذلك، فستنكر حفاظا على صورة زوجها في المجتمع. هذه قضية حرب خاسرة بالتأكيد. زوجتك عجزت عن البوح، وعجزت عن المقاومة، وكانت ضعيفة ولن يصدقها أحد بالتأكيد. فاستسلمت للاْسف. وماعليك فعله أولا الانتصار لزوجتك، وضمها، والوقوف معها من هذا الظلم الكبير، لا تنصر الظلم وتتركها، أو تعاقبها، فتكون قد ارتكبت ظلما جديدا اتجاهها. لقد أتيت أنت بالصدفة لانقاذها، وأنت مدرس وتربوي، وقد يحصل أن تواجه طفلا او طالبا أو طالبة قد اغتصبوا من أبيهم أو أخيهم الاكبر، وهذا يحدث، فماذا كنت ستفعل؟؟ بما انها معك الآن فأنت الساتر النبيل، والفارس الذي أتى لحماية مظلوم أنت أحببه واصبحت والدة لطفلك. من الناحية الاجتماعية، لا تتصرف اتجاه والدها بشيء، ودعها هي تتصرف كما ترى وكما تريد. لا يجب أن يعلم أبيها أنك تعرف شيئا لتسير الحياة. دعها ان اقترب منها أن تهدده باعلامك، وعندها هناك تصرف آخر....بترتيب شهود على ذلك وذلك أهم شيء.

3 شهر

نحن عبيد الله وخلقه ولسنا ابناء الله


3 شهر

لا إله إلا الله هو خالقنا ومولانا وهو رب العرش العظيم . (( الله هو خالقنا وليس ابانا ))


يا سيدي زوجتك ضحية، ولا حول ولا قوة لها في درء الأذى عن نفسها وهي طفلة، وعندما كبرت وفهمت الموضوع ربنا يعلم ما عانته من صعوبات ومشاكل نفسية وحين اخبرتك بعد الزواج لصدقها واطمئنانها لك ولدعمك ولتفهمك، فلا تخذلها فتقد الثقة بكل الرجال. لا تخذلها لان لا ذنب لها، كن معها وساعدها على ان تمر من هذه الازمة بالمحبة والدعم. اطوي الصفحة من حياتك وحياتها، واعطها الامان، وكن لها العائلة والصديق والحبيب والداعم. لا تدعها تذهب حتى لاهلها وان اشتاقت لامها وابيها دعهم يحضرون عندها لا ضربة لازم لها ولا لك بمعاشرة هذا الفاسق المجرم. اغفر وتسامح واستر وسيستر الله عليك يوم الحساب. ولماذا تطلقها يا سيدي؟؟ لم تقترف ذنب. اعد الهمة والنشاط لحياتك، وقد غفر الله لاكبر الكبائر ومرتكبيها ويغفر ويسامح، فكن صاحب قلب وايمان كبيرين، وتجاوز واستر، فهي زوجتك وام ابنك، انسخ الموضوع من فكرك ولا تفكر به. وفقك الله واعانك على اختيار طريق الصواب الذي لن يختلف به اثنان، انها مظلومة وضحية، وانت السند والرجل الحقيقي في حياتها.

قبل 23 يوم

اخى العزبز استمر فى حياتك واخلع الوساوس من راسك فزوجتك ضحية فكن نعم الزوج لها وحافظ على اسرتك والتمس الثواب من الله فمن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ولك عليها من يوم اصبحت في بيتك ان شاهدت عليها شي حاسبها اما الماضي ذهب ولن يعود

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه