السؤال

قبل 6 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

ام واعاني من سهر ابني ومراهقته

السلام عليكم انا ام اعاني مع ولدي البالغ من العمر 18 سنة بسبب سهرة المستمر خارج المنزل الي الفجر وتضيعة للصلاة والتدخين بالرغم من محاولاتي لة بترك التزخين والان وقع في قصة حب لفتاتة تكبره بأربع سنوات وحالة مقلوب وحتى نتيجتة في الاختبار غير جيدة والان يقول لي انه ترك هذي الفتاة ولاكن هيه تحاول الاتصال به وهوا متأثر من تركة لها بسبب انه يحبها حب كبير ماذا افعل معاه حتى ينصلح حالة انا خايفة عليه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا سيدتي اجلسي انت وابوه وحددا مع الاولاد الميثاق الذي تريدون للكل ان يتصرف به في البيت وكوني حازمة بتطبيقه، وافرضي على الجميع اتباعه مثل وقت السهر والعودة للمنزل وعلى الجميع الانصياع له. بالنسبة للتدخين والحب فهي امور العصر في المراهقة بسبب الانفتاح الذي نعاني منه، مرحلة وستعدي تحدثي معه عن اهمية وضع هدف لحياته وانه ان لم ينجح ويدرس ويجتاز الجامعة لن يتمكن من الارتباط باي فتاة يحبها، شجعيه بايجابية وكوني صديقة وفية له، وحاولي ان توضحي له الامور وتحددي نتائجها وتتركي له مسؤولية اتخاذ القرار وتحمل مسؤوليته. الحمد لله انه يخبرك بما يدور معه من احداث، اخبرريه ان اعراض الناس مش لعبة، وانه يجب ان يتقي الله بهالامور، دعي واحد من اخواله او اعمامه او شب تثقين به في العائلة من التحدث معه، حددي له مصروف معين ولا تعطيه غيره وان صرفه على الدخان لن يكون له فلوس ليصرف منها. حاولي ان تشغليه بهوايات يحبها وانشطة تستنزف وقته بما هو مفيد. صدقيني محبته ودعمه والدعاء له هي امر ضروري في هذه المرحلة، لا تخسريه لأنها مرحلة وستعدي، وستحول حاله للافضل.

قبل 6 شهر

اختي فتره المراهقة فترة المشاكل ووجع الراس اصبري علي ابنك واتركيه يتعلم من تجارب هذه المرحله ليكون شخصيته المستقله ولكن تابعيه من بعيد وانصحيه من وقت لاخر حتي لا يتحول تصرفه الي عناد معك

قبل 6 شهر

هذا الامر طبيعي لهذا السن من الشباب .. خلي والده يكون قريب منه و يكون مثل صديقه ! يعني يفهمه و يوعيه من دون سلطة الاب و سيناريو الاب ... و يقله انه يتفهم ما هو يشعر به و انه العلاقة الي هو فيها غير صحيحة و كان من الافضل ان يتركها لانه اكيد في وحدة اصغر و اجمل من كل الجهات و يحبها و تحبها .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه