السؤال

قبل 9 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

خانني و سامحته و يلومني على ذلك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. انا فتاة ابلغ من العمر 21 سنة.. اعاني كثيرااا من المشاكل التي تعرقل طريق حياتي مشكلتي انني احببت شخصا كنت اشعر معه بالكثير من الراحة والإطمئنان اظهر لي الكثير من الحب والحنان حتى صار هو هدفي و حياتي وكل آمالي وجدت فيه كل ما اريد من دعم و مساندة لأكمل طريقي في هاته الحياة كان هو مصدر شجاعي و اقدامي على تفادي كل الصعوبات.. فجأة احسست انه بدأ يتغير واصبحت مشكلة وراء الأخرى لكن رغم محاسنه كانت له سلبيات الا وهي انه قام بخيانتي.. ابتعد وكلما كنت اقترب من نسيانه يظهر مرة اخرى ويعتذر بشدة ويؤكد مدى حبه لي ف سامحته، لكن حصل نفس الشئ قام بالخيانة مرة ثانية و تألمت ضعف المرة الأولى و ٱعتذر فكرت قليلا وعدت لشدة حبي له ف اقترف نفس الخطأ للمرة الثالثة... لم اعلم ماذا افعل حقااا كنت اشعر بخيانته لكنه انكر ذلك فقررت ان ابتعد نهائيا وقمت ببعث رساة نصية له "افعل ما شئت واذهب حيث ما اردت واين ما كانت سعادتك". لكنه بعد كل هذا قام بلومي وكأنني انا من كانت السبب في كل ما يحصل كوني تشددت في حبه وكنت اغفر له زلاته ومتساهلة بدرجة كبيرة.. لكن اقسم انني كنت افعل كل هذا لكي لا اخسره، كنت اعتبره اغلى ما املك.. دامت علاقتنا 3 سنوات.. اصبحت عاجزة عن فعل كل شئ يائسة من الحياة اؤمن بفرج الله عز وجل لكن حزني لا يفرقني .. افكر فيه دائمااا اهملت دراستي بحد كبير اصبحت لا اجيد سوى النوم والتكاسل.. ترك اثرااا كبيرا في حياتي.. فما الحل؟؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ابنتي، انت لا تزالين في مرحلة اضطراب عواطف وهذا يحدث لبعض الفتيات المراهقات عند تعلقهن بشخص، المشكلة أن هدفك بالحياة كان شخص، ولم تحددي هدف لنفسك وطموحك وحياتك الخاصة، وهذا ما نقترفه عندما تتركز حياتنا على فرد ومتغيّر، واضح جدًا أنه لعوب وواضح انه غير قابل للارتباط ولا مستعد له، وانه يلهو بك، انفضي عنك غبار هذا الكلام الذي اضاع منك سنين عمر لن ترجع، وزيادة على السنين تلك تريدين ان تتخاذلي الان، شدي همتك وافتحي نوافذ قلبك ليتطهر من بقايا هذه العلاقة المؤلمة، وانفضي الغبار الذي علق بك وتشجعي لتشقي طريقك من جديد. عودي الى رشدك ودراستك واهتمي بنفسك وبصحتك، وسيأتيك من يستحق هذا الحب والمسامحة.

عزيزتي، تعرفت عليه في سن ال17 عاما، في ها العمر، تاخذك المشاعر وتحكمين مشاعرك اكثر من قلبك. ان تسامحيه على خيانته مرة امر معقول لكن ان تسامحيه كل مرة يدل على ضعفك، لما تقبلين بذلك ؟ ما زلت في مقتبل العمر والفرص امامك كثيرة. الحب ليس مجرد كلمات حلوة واعتذار وبكاء، الحب هو ان يحترمك ويحترم مشاعرك فلا يخونك ابدا. اعتقد انك والشاب معا لستما بالنضج الكافي لبناء علاقة جدية. انصحك ان تتركيه فورا وتقطعي علاقتك به نهائيا، لا تضيعي نفسك وراء أوهام، اهتمي بنفسك ومستقبلك ولا بد ان تلتقي بالشاب المناسب الذي يحبك حقا.

قبل 3 شهر

التوبة وذكر الله اقرأ القرآن وتجنب الفراغ اشغل نفسك و اسمع سورة يوسف كثير

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه