هل أقبل بالصلح مع زوجي الذي يكذب ويخون

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

هل أقبل بالصلح مع زوجي الذي يكذب ويخون

زوجي منذ بداية زواجنا وانا لاحظت عدم توافق في معظم الأشياء ومن أهمها الجانب الديني ، يظهر لي الإلتزام لكنه إنسان بعيد عنه علما وعملا ويبحث عن مايفتنه زواجي مدته 15 عام تقريبا تعذبت فيها بسبب قلة الوازع الديني وضعف المبادئ فلقد مرت بي الكثير من مواقف الخيانة بانواعها -ولا أقصد الكاملة - كل مرة كنت اواجهه بالرغم أن الأمر لا لبس فيه كان يعنفني بشدة وربما يضربني ويتهمني بالجنون تعلمت الكثير وتابعت مجال العلاقات الاسرية فوق الثمان سنوات وطبقت الكثير أحسب إن قدر استطاعتي سددت الخلل بشكل مقبول لكن زوجي يزداد بعدا عن الله واكتشفت أنه لازال في هذا الطريق بالرغم من أن كنت أعلم لكن أتجاهل واتغافل وكنت استخدم التلميح تارة والنصح وإياك اعني واسمعي ياجارة لكن حسبي الله ونعم الوكيل فيه اكتشفت أنه يمارس الجنس الالكتروني ومنهم واحدة يعرفها على أرض الواقع بالرغم من أنه يجامعني يوم ويوم تقريبا ، ومرتين في اليوم ولقد لفت نظره إن لن تجد من أصدقائك من يعيش هذه الحميمية بهذه الطريقة وقال نعم وهو موقن بها طبعا عندما اكتشفت هذا الأمر كنت ساكتم معرفتي به ، لكن قدر الله أن يظهر على وجهي لحظة وجود الجوال بيدي مايحرقني أنه كثيرا مايصرح لي بانه يحبني وأرى نظرات الإعجاب بي في عينيه، بل في قرارة نفسه ينظر لي اني شئ عالي لكن بعد هذا كله لازال مستمرا في طريق يغضب الله ويزدني احتقار وكراهية له للأسف ليس له عهود ولا مبادئ وكذاب كبير ومتكبر وهو لايملك لاعلم ولا مال ولا أهل ولا مركز مرموق ولا ثقافة، لكن عقدة نقص كبيرة عنده حتى أنه يكذب على الناس في منطقة أخرى غير منطقتنا ويؤمرهم أن ينادوه بالمهندس وهو مدرس! الآن بعد اكتشافي لهذا الأمر واكتشافه إن ربما رأيت شئ رغم التدابير الأمنية االتي يطبقها على جواله - حسبي الله ونعم الوكيل فيه- وجهه قلب ألوان وصمت وانا بالمقابل صمت لفترة حتى أجمع اعصابي واثرت الصمت ليلتها ودخلت للنوم بدون أن اتفوه بكلمة وهو بدوره يطبطب(ولكن كالعادة لو فتحت فمي وتمتمت فقط سيصرخ ويعنفني وربما ضربني) استيقظت صباحا وتركت سريري وأكملت نومي خارج الغرفة لأن هناك حريق في صدري ولم استطع البقاء بجانبه وعندما استيقظوا عدت لغرفتي واغلقت الباب وكانت ردة فعله أن تركني فقررت أن أرسل له قبيل المغرب فتاوى عن حق المرأة في طلب الطلاق في حالة تعدد الخيانة وبعدها كتبت له لماذا؟ ؟ ماذا ينقصك؟ ؟ لم يرد ! بعدها بساعتين كتبت له ؛ إذن لا بقاء لي مع خائن ، فسفهني وكذبني وقال أوهام! فعرفت أن نفس الأسلوب سيتكرر وسيضيع حقي كما ضاع سنوااات لم أترك بيتي ولم أشتك لأهلي وصبرت وتعلمت ودعوت لكن هذه المرة شعرت أن الجبار أراد فضحه لأنه ازداد تجبرا وتكبرا وإصرار على الفجور-حسبي الله ونعم الوكيل- فاستخرت في ترك البيت بعدما شعرت أني سأهلك بوجودي معه في مكان واحد ، فلم يغمض جفني لمدة ليلتين تقريبا واصاببني وهن في قلبي وهذا الشخص سيؤذيني إن واجهته أكثر (علما أن مواجهتي له كانت واتس بالكلمات المحدودة التي ذكرتها) وبالفعل تم ابلاغه عن طريق بنتي إن سأسافر لأهلي وارسل ولدي الصغير يقول على لسانه لو خرجت لاتعودي قلت نعم خرجت لأن لن أعود وعندما اصبحت خرجت وهو نائم في الغرفة الأخرى (فلقد تكبر على طرق باب غرفتي أو محاولة الاعتذار) وخرجت واخذت بنتي وتركت له ولداي واستودعتهما الله جلست عند اهلي يومين ولم يسأل ثم بعثت بعدها أن لازلت لم أخبر أحد بسبب تركي للبيت وخلينا نكون راقيين وتحافظ على أبنائنا وسرحني بإحسان وكمل في طريقك بعيد عني لأن طريقنا مختلف فكذبني وقال لم يحدث أي شئ وأنت متوهمة وحرام عليك سينخرب البيت قلت رأيت بعيني وتكذبني؟ قال ماذا رأيت ؟قلت كل شئ أصر على الكذب فأوقفت الحوار بعدها بأسبوع حاول يتكلم معي ويخدعني وتعالي نتصالح في بيتنا قلت أبدا حتى تصارحني وتضع ايدك في يدي ونقطع الصفحات السودا ونقفل الثغور التي تدخل غليك الشيطان قال طيب آسف تعالي هنتظرك قلت لا حتى تصارحني قال لا شئ مجرد كلام مع واحد صاحبي قلت كذاب تكذب عيوني كيف تريدني اثق فيك قال توقفي عن اتهامي هل عندك دليل؟ قلت نعم وذكرت له كلماته واسم المرأة قال لا أعرف من اضافها الى حسابي لا أعرفها قلت لازلت تكذب؟ لقد رايت وعرفت كل شئ فقال كلام الشات ليس له اعتبار!! قلت إذن سآخذ فرصتي أنا أيضا واخلعملابسي أمام غيرك كما تطلب منهن وقال طيب خلاص آخر مرة قلت صارحني ، فعاد للكذب مرة أخرى وحاول الاتصال علي ظنا أنه سيؤثر علي بكلامه الكاذب أنه يحبني وأنني كل شئ له لكن رفضت الرد عليه وقلت له طريقنا اختلف ، أنت من طريق وانا من طريق ، فأرسل يهددني أن البيت سيتدمر بسبب غبائي وبسبب رسايل شات! وأن الأولاد سيتيتموا بسببي وهددني بأن أعود واحافظ على بيتي وأنه سيجعل اولادي ينسون اسمي وسيحرمني منهم ويخبرهم اني تركتهم وهربت من أجل نفسي! طبعا لم ارد هذا كان قبل رمضان بأيام قليلة وبنتي كانت تراسله لم يرد عليها واغلق جوال أولادي إلى الآن أنا في بيت أهلي لم يحدث أي تواصل آخر علما بأن أبي كتب له تعليق على الفيس ردا على (كل عام وأنتم بخير) التي أرسلها على صفحته العامة وقال وأنتم بخير حال وصحة وسعادة وراحة بال فكان جواب هذا الزوج (وحضرتك بخير يا"حج") يعني كأن ابي أصبح غريبا عنه بعدما كان يقول له عمي الآن ماذا ترون مع مثل هذا الزوج، هناك الكثير في حياتي معه فهو من بداية الزواج يخفي كل شئ ولا يوجد لغة حوار ولا نقاط مشتركة بالرغم أن ابحث عن أي شئ يخلق مساحة مثل لعب الالعاب الالكترونية هو يشعر بالدونية لأن لايمتلك ودائما ينظر لغيره في كل شئ وغير قانع ويعوض ذلك بالكبر والتعجرف عمري 39 وعمره 44 ونصف علما بأن أوسع منه ثقافة وعلما وحباني الله بأهل محترمين وماديا مرتاحين ومع ذلك فأنا دائمة الرضا بل أكثل رضا منه وكنت دائما أحرص على وضعه المادي وغير متطلبة على الإطلاق ، ومؤهلي أعلى منه لكن رفضت أن اعمل لأن لي سابقة وضغطني نفسيا فتوقفت لكن لي حياتي الالكترونية وهو ليس محور حياتي ارشدوني بارك الله فيكم أثق في رأيكم واستخير الله في الصلح أو الطلاق

add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userالسلام عليكم..شكرا لانك اوضحت كل شئ وبالتفاصيل ويظهر من رسالتك انك فعلا انسانة واعية ومجتهدة للحفاظ على بيتك وعفته والتزمت زوجك رغم الفوارق المادية والادراكية والايمانية...احب ان اقول اولا ان هناك امور معك وامور معه..ثم .اولا ليس بالضرورة ان يكون الزوجين متفقين او متقاربين في كثير من الامور فلابد ان هناك اختلافات كبيرة بينهم والفوارق ايضا موجودة ومع ذلك تستمر الحياة بالمرونة والتفهم...ثانيا علاقة الانسان بربه تختلف من شخص لآخر وليس بالضرورة ان تكون له نفس النظرة وانت لا يمكن ان تقرري ايمانه من زيفه بحسب وجهة نظرك انت ورايك انت وانما هي علاقته هو وربه وهو الذي سيلام او يحاسب عليها وانت فعلت جهدك لتوعيته بالطريقة التي تفهمي واديت الذي عليك والباقي هدايته علي الله....شعوره بالنقص وكذبه ومعاناته امر يعود له وليعينه الله لعدم رضاه ولكن ليس لك الحق في نقده اذا كان تعامله جيدا معك ومع اولادك والانفاق عليكم،، انت تتعاملي معه كالمديرة او الست الناظرة وتريدي ان يكون كما ترغبي ولكنه ليس بالضرورة من اسس الخياة الزوجية..طبعا ما يفعله غير مقبول كتسلية او لعب او قضاء وقت ومرفوض ولكنه ايضا ليس خيانة ولا سبب للطلاق ولا داعي لجعلك الي هذه الدرجة متالمة المفروض ان تشغليه بحياتكم وبنفسك وبواجبات عليه وان تنصحيه بصداقة ومحبة ان هذا لا يليق وقد يتأثر اولاده به وكلها خطوة بعد خطوة... ومع ذلك اذا وجدت ان حالك بالانفصال يكون افضل لك ولاولادك فاختاري الافضل ان كنت لا تحتملي الحياة معه،،، الان انت وضعت نفسك في زاوية صعب التراجع عنها والعودة لبيتك وربما هو اخذها فترة راحة ليعبث براحته... من رايي ان تقترحي عليه ان تكونوا بعيدين لفترة اشهر تراجعوا حياتكم وتناقشوا انفسكم وتجدوا كيف تكون الحياة بدون تقاربكم وبعدها ان قررتم العودة معا فبوشع شروط واسس ترضيكما معا لاستمرار الخياة بينكما
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    أختي الكريمة عليك بالآتي : - إعلام أبيك بأن يتدخل لإرجاعك بيتك بأن يتصل به ليأتي هو لأخذك لبيتك. - تجلسي معه في بيت ابيك بمفردكما والاتفاق على الجوال أبو كشاف وتذكريه بأنك تخافي عليه من عقاب الله وأن يرد له ما يفعله في عرضه وهي بنته . - التخلي أنت وهو عن الحياة الإلكترونية . - تغيير أسلوب الامر والنهي منك لانه يشعر بالدونية . - رجلك على رجله في كل مكان في البيت و جلوسه معك واولاده . - صلي قيام الليل وادعي ربك أن يهديه وأكثري من قول ( اللهم أصلح لي زوجي ) - انسي ما فات واحتسبي عند الله . - إياك والطلاق فإن المظلومين الأبناء . - قولي ياااارب .

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    من الآخر زوجك لا يستحق أي تقدير او احترام واحد طايش , و الله وحده بس قادر يهديه الحل عندك إنتي لو كنتي قادرة تعيشي بعيدة عن اولادك تطلقي مع انهم مالهم ذنب يجو عالدنيا و يعيشو بعيد عن امهم و هي على قيد الحياة . يا عزيزتي أنا متحملة الغربة و القرف لأكثر من 25 سنة بس على شان اولادي .. فكري بحياتك و اولادك و بس

  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    طلقيه وبالجحيم عليه وانسيه للأبد

  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول

    شكرا من القلب لكل من نصحني..و أريد من يوجهني، ماذا لو حدث الطلاق ، هل أترك له الأولاد وأخذ البنت؟ أم أخذهم كلهم ؟ علما بأن الأولاد بدؤا مرحلة المراهقة وأخشى ألا استطيع السيطرة عليهم وأن يثقل عاتقي بالمصاريف ولا أستطيع كفايتهم، وفي نفس الوقت أخشى تركهم مع أبيهم لأنه لن ينتبه لهم.. بماذا تنصحوني؟ ولو تطلقت هل سأكون مطمع الذئاب وفرص تكوين حياة مستقرة تكون معدومة ؟في إنتظار رأيكم ونصيحة الخبراء

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا عزيزتي ان الامر لا يجب ان يتم بهذا الشكل فانتب ان اردتي العوده حتى فلا يمكنك ان تعودي الان بعد ما حدث الا ان تراجع عن ما يفعل فلا يمكن لاحد ان يلومك فهو يخونك ولا يريد ان يتغير حتى او ان يعترف بخطاه ويحملك انتي الخطأ لهذا ان لم يتغير فلا تعودي له وان تغير فعودي له 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    المشكلة انه لا يرى خطاه وهذا ما يمنع العوده فان رأى انه مخطى فيمكنك ان تعودي له لكن مادام لا يعترف بخطاه ويلقي باللوم عليكي لانكي لم تكملي معه وهو يخزنك فلا امل فيه ولا فارده منه ولا من العوده له فان ادرك الامر وتراجع فيمكنك ان تعودي له مره اخرى 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا سيدتي ان الامر واضفان كان يريد منكي العوده فيجب ان يتوقف عن ام يفعله ويدرك ان الوضع واضح امام الجميع فلا معنى للانكار والظن انه سيفلت بهذا الشكل فيجب ان يعترف ويتوقف عندها لا مانع من العوده ابدا ونسبان كل شيى حدث في السابق اما ان يستمر فيما يفعله فهذا لا معنى له 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا ابنتي ان اخبرك انكي تدمري الاسره فاخبريه انه هو من يدمرها فان كان فعلا يريد ان تعود الاسره فليعترف بما يفعله وينهيه ويتوقف عنه فهو يطلب منكي العوده وان يستمر في الخيانه فاي منطق يتحدث منه هذا الانسان فان كان يريد ان تعودي فيجب ان يتوقف عن الخيانه بكل بساطه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان اعترف بخطاه وتراجع فعودي له وان لم يفعل فلا تعودي له فلا معنى لعودتك له وهو ما زال يخونك كما يفعل ولا يعترف بالامر فيجب ان تنتهي من الامر ان لم يتراجع وان تراجع فيجب ان تعودي له بالطبع من اجل اسرتك فهو الذي يدمر الاسره وهو المخطى فليس عليكي ان تتحملي ما يفعله بل يجب عليه هو ان يوقف ما يفعل 

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا