هذا الرجل لم يحطمني فقط بل حطم أنوثتي وثقتي بنفسي!

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

هذا الرجل لم يحطمني فقط بل حطم أنوثتي وثقتي بنفسي!
السلام عليكم اولا انا متزوجة من جديد لم اكمل السنة بعد ،زوجي يفوقني ب10 سنين وانا في ال26 سنة من عمري لم نتزوج عن حب ولم نستطع ان نتفاهم او ان ننسجم عيبي اني سرعان ما اثور وسرعان ما انسى الاذى ولكن يبقى اثره داخلي زوجي الى حد الان لم يقل لي ولو كلمة واحدة تبرز لي حبه ولا حتى بالافعال اول الزواج وقبل الزواج كنت احترمه كثيرا واراه انسان مثالي جدا لايكلم النساء ويغض البصر بعد الزواج باسابيع قليلة جدا اخذت جواله وليس لي ادنى شك انه يخونني ابدا دخلت وجدت محادثة مع امراة كان يعرفها قبلي وانفصلا لانها لم تقف معه في محنته وحين وجدني انا قد وعدته بالوقوف معه اعجب بموقفي هذا لاعلينا المهم وجدته يتحدث معها بقمة الرومانسية ويفهمها انه يحبها بالرغم اني لم اسأ اليه ابدا والمحادثة تؤكد لي انه لا ولن يحبني وبعدها تتالت مواقف الخيانة وصلت به انني اكتشفت انه واعد احداهن ولما حادثتها اكدت لي انه وعدها بالخطبة وانه يريدها انصدمت وصار عندي جفاء كبير من ناحيته لاني اكتشفت اشياء اخرى لا استطيع كتابتها صدقا صورته المثالية تحطمت وصرت اراه لاشيء حتى اللاشيء افضل كرهته لانه جرحني في انوثتي لم احس يوما بان لي زوج يحميني ويسندني كنت احتاج حمايته حينما احس باني وحدي اراه لا يعبئ الا بشهوته وصارحته الف مرة قلت له لا استطيع العيش بهذه الطريقة اريد انسان يحس بي ويراني حبيبته ورفيقته قبل الة الجنس التي ابتاعها ضربني عدة مرات حينما اطالب بحقي في كرامتي وكينونتي في منزلي ضربني حينما ثرت باكية عندما مرضت ولازمت الفراش ولم يكلف نفسه بالاطمئنان عني او سؤالي عن حالي حياة يكسوها البرود فانا والله لم اعد قادرة حتى على تركه يلمسني لا اريد ان يجمعني به اي فراش اسهر الليل في غرفة اخرى ابكي معظم الوقت و اكتب خواطر لافرغ تلك الشحنة من خيبة املي وحظي في هذا الرجل الذي وعدني بالكثير ورايت منه مالم اتصور رؤيته اريد الطلاق صدقا لاني لا استطيع المضي معه لكن المشكلة انا حامل في اشهري الاولى صرت اخاف على مستقبل هذا الطفل ان شاء له الله ان يولد واخاف على نفسي مطلقة في مجتمع لايرى الرجل على خطأ مهما كان معظمكم سيرى اني ابالغ في ردة فعلي وسيرى مافعله شيء هين لكني والله حاولت النسيان والتجاهل لم استطع بل زدت جفاءا كل ما تاكدت انه يحادث اخرى ويغازلها وزوجته الذي جعلها جثة هامدة مكتئبة تبذل جهدا في رسم ابتسامتها لماذا الرجل يستهين بالخيانة هذا الرجل لم يحطمني فقط بل حطم انوثتي وثقتي بنفسي وحطم صورته الجميلة داخلي وحطم قبل كل هذا ذاك الرابط والعهد بيننا فلم اعد اتحمل ان اكون زوجة له!!!!!
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userحسبي الله ونعم الوكيل على هذا الوقت الذي نمر به، ولو قرأت على الموقع في هذا لاقسم لوجدت العديد العديد من الحالات المشابهة وتعود لعدة اسباب منها الاستعمال الخطأ لمواقع التواصل الاجتماعي، ومنها التربية، ومنها العوامل النفسية والعولمة وغسيل الدماغ والأهم الأهم البعد عن الدين والالتزام باخلاق الدين. الحزن والكابة والكسر الذي تمرين به ليس حلًا بل يزيدك تعب وشقاء، والطلاق ليس الحل الاول بل الاخير ، وأنا ضد الخيانة بكل اشكالها ولا حتى بالنظر لان من يخون يخون نفسه ويخون امه وابيه وشرفه ويخون دينه ويخون تربيته قبل ان يكون خيانة لك. ويجب ان يفهم هذه الامور بطريقة غير مباشرة دون اتهام بل مرري له العبارات تمرير. ولعل هذا يعطيك تعزية ان خان دينه ومبادئه قبل ان يخونك. وانا كذلك ضد الضرب بكل حالاته ومع اي كائن حي فما بالك ان يضرب رجل كبير مثله فتاة وهي زوجته وهو راع عليها.أقول لك ان تعطيه فرصة وتحاولي ان تنفضي السلبية والكسر والكابة عن ظهرك في محاولة زرع الايجابية والاصلاح، حتى تكوني قد بذلت وسعك وحاولت ان تتخذي قرارا حكيما وسليما تجاه نفسك وتجاه زوجك وهو جزء من مسؤوليتك، المهم ان ترفعي عنك حالة الحزن وتصبحي اقوى منه وتظهري له كل مهاراتك، وتجذبيه اليك، لتحافظي قدر استطاعتك ان تجعلي ولدك يعيش في كنف والده. حاولي ولا تستسلمي، اعتبري هذه مهمتك وهدفك لهذا العام ان تبذلي وسعك حتى تكوني شهيدة على نفسك انك ما قصرت معه، تحدثي معه بالحسنى، وكوني على يقين انه نصيب كتبه الله عليك، ولعل فيه الخير .اعطه فرصة واحدة وقولي له هذا بحزم، والا تحدثي مع اهله، واخبري امك واريهم الدليل ليصدقوك، اخبري عائلته لا عائلتك في المرحلة الاولى لعله يشعر بالحرج بين الرجال، ان صلح حاله وقبل فالخيرة فيما اختاره الله، وان اصر على موقفه في حينها تكونين قد عملت ما عليك وما شاء الله ان يكون لك نصيب معه.اهتمي بنفسك وشبابك لن ينفعك ما تفعلينه بنفسك وتتركي له الحبل على الغارب ليستمتع وانت تبكين وتموتين قهر، لا عاش من يقهرك، ولا عاش من يبكيك، اصرفي الهم عن ظهرك، وتوكلي على الله فهناك دوما فسحة امل.
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    انت تستحقين رجلا خيرا منه، لم يخنك مرة بل مرات وفي أول الزواج، وفوق كل هذا يضربك، اختي صحتك النفسية أهم أذا كان لديك عمل وقبلت عائلتك احتضانك من جديد طلقيه وعيشي حياتك ابنك او ابنتك من حقه حياة كريمة وليس مشاكل دائمة واجهيه انت وولدكما او ماضيه وعاهراته، الصبر على الخيانة المتكررة طريق. معبد بالاشواك لا نهاية له فاختاري حسب ظروفك، وقوة تحملك للالم
  • صورة علم Qatar
    صورة علم Qatar
    مجهول
    أختي الكريمة أعانك الله على ما أنت فيه. مع كثرة المفاتن وانتشارها في حياتنا سواء على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الواقع أصبح القابض على دينه كالقابض على الجمر. أختي من الشجاعة تحدي المجتمع وعدم الرضوخ له في الخطأ. اعملي ما ترينه مصلحة لك ولابنك ولا يهمك القيل والقال لأنك مهما حاولت وفعلت لن ترضي الناس. اجعلي هدفك إرضاء الله سبحانه وتعالى وفي رضاه رضا الناس. لكن قبل الشروع في الإنفصال لديك بضعة أشهر انصحك باستغلالها في التالي. أختي نحن بشر ولسنا ملائكة وحالنا وواقعنا يتقلب سواء للخير أو للشر. أنصحك أن تعملي على تغيير زوجك وقلب حاله من السوء الذي ذكرتيه إلى الخير. الحسرة والكسرة التي تمرين فيها مرحلة ولكنها ستكون سلبية ان توقفت عندها. عليك الآن أن تعطيه الثقة ولا تراقبيه ابدا وتحسسيه بانك تثقين به وبصلاحه. ثم لاحقا اعملي على تغييره بطرق مباشرة وغير مباشرة. جربي طرقا مختلفة وحددي أيها أكثر فعالية لتقوية الوازع الديني عنده بدون أن يحس انك تتقصدين تغييره. الاساس في تغيير الإنسان وتوقفه عن ما يقوم به هو قوة ايمانه بالله تعالى. وهذا يأتي غالبا عندما يعرف الإنسان ربه حق المعرفة. فمن عرف الله حقه عبده حقا. ثم لاحقا عندما تأتي الاوامر والنواهي وقتها يكون سهلا على الإنسان أن يجاهد نفسه ويصدها عن الوقوع في الشهوات واتباع الهوى. بمعنا آخر قوي جهاز زوجك المناعي ومن ثم ادفعيه لمواجهة الأمراض والأوبئة. أعرف أن الموضوع صعب ويتطلب وقتا وحكمة وصبرا ولكنه يا اختي مشروع حياتك واخرتك. إن بذلت ما بوسعك ودعوت الله ليساعدك ويعينك ونجحتي في تغيير زوجك ستكوني ربحتي دنياك واخرتك. نصيحة أخيرة احرصي على استعمال الحكمة والموعظة الحسنة في الدعوة للتغيير وانصحك بالاستماع للدكتور محمد راتب النابلسي على اليوتيوب فلديه الكثير من المقاطع المفيدة في هذا المجال. أخيرا وليس آخرا اشغلي زوجك بمشروع لك وله مفيد فالفراغ مصيبة وفتنة عظيمة. إن الشباب والفراغ والجدة.....مفسدة للمرء أي مفسدة.
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا